"الحارب": لا مشاكل لدينا، ونحن من يطالب "بروميت"

شركة التوزيع تنفي تلقيها إخطارا رسميا بإنهاء الشراكة، وتطالب شركة التصنيع بتصفية المتعلقات

السمات: تطوير قنوات التوزيعPromate Technologies Ltd (www.promate.net)قطر
  • E-Mail
حسن إبراهيم اسماعيل، مدير عام "الحارب" للتقنيات الحديثة
 Imad Jazmati بقلم  March 21, 2011 منشورة في 

نفت شركة "الحارب" للتقنيات الحديثة - شركة التوزيع التي تتخذ من قطر مقرا لها - صحة الأنباء عن تعرضها لأية مشاكل مالية أو إدارية خلال العام الماضي، وهي الذريعة التي عللت بها شركة "بروميت تكنولوجيز" قرارها إيقاف التعامل معها. كما أكدت شركة التوزيع المحلي أنها لم تستلم إلى الآن إخطارا رسميا من شركة تصنيع الملحقات بإنهاء العلاقة فيما بينهما.

وفي اتصال مع تشانل العربية، أكد حسن إبراهيم اسماعيل، مدير عام "الحارب" للتقنيات الحديثة أن المشكلة التي تحدثت عنها شركة التصنيع لا تعدو عن كونها أخطاء في الحسابات لدى شركة التصنيع، وأنه حفاظا على العلاقة السابقة مع الشركة وكونها شريك توزيع للمنتجات في السوق المحلية، حاولت "الحارب" حل هذه المتعلقات فيما بينهما.

وقال:" هنالك مراسلات بيننا وبين الشركة توضح أنه في حين تطالب "بروميت" بملبغ 11 ألف دولار، فإن "الحارب" تطالب شركة التصنيع بما يصل إلى 19 ألف دولار كدعم تسويقي لعام 2010، أضف إلى أن شركة التصنيع عينت موظفا للبيع في سوق قطر يستهدف أحد عملائنا، وقد رفعنا ذلك للشركة، وفي حال الرغبة في نقل الحساب فإنه يجب أن يتم ذلك بحضور جميع الأطراف".

واستغرب اسماعيل الحديث عن انهيار الشركة في حين أن قيمة مخزون المنتجات لديه يصل إلى 900 ألف ريال، في حين أن شركة التصنيع تطالبهم بما لا يزيد عن 30 ألف ريال، وقال:" لدينا مرتجعات من المنتجات فقط تصل قيمتها إلى 70 ألف ريال، فكيف يمكن إنهاء العلاقة دون عقد اجتماع رسمي لذلك، وهو ما طالبنا به في الفترة ما بين 12 - 18 من الشهر الجاري لإنهاء هذه المتعلقات، لكنهم يتهربون من هذا اللقاء إلى اليوم.

وأوضح أن الشركة وبسبب هذه الادعاءات، تواجه اليوم مطالب من بعض الموردين بتقديم ضمانات مالية للعمل معها، وقال:" كان لا بد من التريث قبل الحديث عن أية مشاكل، سيما وأن هذا الأمر أضر بسمعة ومصالح "الحارب"، ونحن ننفي صحة هذه الادعاءات، ولدينا مرسالات تؤكد إقرارهم بمطالبنا".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code