نمو إيرادات اتصالات وتراجع أرباحها الصافية في 2010

أعلنت اتصالات عن نتائجها المالية الأولية الموحدة لعام 2010، وفيها نمت أيرادات المجموعة بنسبة 2%، بينما تراجعت أرباحها الصافية من 8.8 مليار درهم في 2009 إلى 7.6 مليار درهم في العام الماضي.

السمات: Etisalat International - UAEأرباح الشركاتالإمارات
  • E-Mail
نمو إيرادات اتصالات وتراجع أرباحها الصافية  في 2010 نمو إيرادات اتصالات وتراجع أرباحها الصافية في 2010
 Mothanna Almobarak بقلم  February 13, 2011 منشورة في 

أعلنت اتصالات عن نتائجها المالية الأولية الموحدة لعام 2010، وفيها نمت أيرادات المجموعة بنسبة 2%، بينما تراجعت أرباحها الصافية من 8.8 مليار درهم في 2009 إلى 7.6 مليار درهم في العام الماضي.

حققت المجموعة نموا في الإيرادات الموحدة خلال العام 2010، لتصل إلى 31.9  مليار درهم، مقابل 31.3 مليار درهم في العام 2009، كما ارتفعت الأصول الصافية للمجموعة إلى 42.6 مليار درهم مقارنة مع 40.4 مليار درهم خلال العام 2009، بنسبة نمو 5%.

ووصلت أرباح كل سهم خلال العام 2010 إلى 97 فلس مقابل 1.12 درهم في العام 2009، وقد تم تعديل حصة السهم من الأرباح للعام 2010 نتيجة لأسهم المنحة الصادرة خلال عام 2009 .    

وتعليقاً على النتائج المالية قال محمد عمران، رئيس مجلس إدارة "اتصالات" أنه وعلى الرغم من آثار الأزمة المالية العالمية على قطاع الاتصالات على المستوى العالمي، بالإضافة إلى الارتفاع المتزايد في مستوى تنافسية القطاع في الأسواق التي نعمل بها، إلا إن النتائج المالية المعلنة اليوم تظهر أن "اتصالات" مستمرة في تحقيق نتائج مالية جيدة ومرضية للغاية.

وأضاف عمران أن "اتصالات" أدركت ومنذ سنوات أن فرص النمو في الهاتف المتحرك  في دولة الإمارات العربية المتحدة ستقل نتيجة التشبع العالي الذي تشهده الدولة، ولذلك قامت بتطوير إستراتيجية طويلة الأمد ترتكز على تنويع مصادر الدخل والتوجه نحو الاستثمارات الخارجية على المستويين الإقليمي والعالمي، بهدف توفير مصادر دخل جديدة من شأنها المحافظة على معدلات النمو في الإيرادات والأرباح وبما يخدم مصالح المؤسسة والمساهمين وفى طليعتهم الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة بصفتها المساهم الأكبر والرئيسي في المؤسسة بحصة تقدربـ60% من أسهم الملكية .

وأشار عمران إلى أن استثمارات "اتصالات" الدولية حققت معدلات نمو في العام 2010 بنسبة 46% من إيرادات المجموعة مقارنة بسنة 2009، وما زالت تحمل فرصاَ واعدة بالنمو خلال السنوات القادمة، مؤكدا أن المؤسسة ملتزمة بالاستمرار بتبوء مركز الريادة وتقديم الخدمات لعملائها بأحدث الحلول والتقنيات ذات الاعتمادية العالية في كافة المناطق التي تعمل بها، مشيراُ إلى أن المؤسسة قد بدأت بالفعل بتحقيق عائدات مالية في العديد من الاستثمارات الدولية وضمن معدل زمني أقل مما كان متوقعا.

ونوه محمد عمران إلى أن إستراتيجية" اتصالات" الاستثمارية ارتكزت على التوسع في الأسواق الدولية ذات الانتشار المنخفض في خدمات الاتصالات مما يمنحها فرصة أكبر للنمو وتعظيم العوائد، وقد شهد عدد مشتركي المجموعة نموا مطردا إذ بلغ 135 مليون مشترك موزعين على 18 دولة، في حين يزيد عدد سكان الدول التي تتواجد بها اتصالات عن 2 مليار نسمة.

وأشار عمران إلى أن مؤسسة اتصالات لجأت خلال العام 2010 إلى رفع حصص مساهماتها في بعض الأسواق الأفريقية بنحو مليار درهم كإنفاق رأسمالي، وذلك في  اتلانتك تيليكوم التي تعمل في سبع دول في الغرب الأفريقي، وشركة زنجبار تيليكوم المحدودة (زانتل) في تنزانيا، وشركة كنار للاتصالات المحدودة في السودان.

من جانبه قال ناصر بن عبود الفلاسي، الرئيس التنفيذي بالإنابة في "اتصالات"انه وفي ظل تباطؤ نمو عدد المشتركين في المرحلة الأخيرة بسبب تداعيات ما ألم بالاقتصاد العالمي من متغيرات، ونسب التشبع العالية التي وصلت في السوق الإماراتي والتي تخطت حاجز 200%، حسب تقديرات الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الدولة،

اعتمدت "اتصالات" إستراتيجية تناسب المرحلة الحالية، من خلال تقديم خدمات جديدة ومبتكرة بهدف المحافظة على مستويات نمو جيدة، وتحقيق فائدة أكبر للمشتركين بما يتوافق مع توفير أحدث التقنيات العالمية الجديدة.

وأضاف ابن عبود أن دولة الإمارات العربية المتحدة شهدت زيادة استثنائية في حجم استخدام البيانات عبر الهاتف المتحرك وذلك نتيجة للانتشار الواسع للهواتف الذكية إلى جانب توفير شبكة الجيل الثالث المتطور الأوسع والأسرع في المنطقة، كما قامت "اتصالات" بتسخير بنيتها التحتية المتطورة بالإضافة إلى شراكاتها مع المشغلين العالميين لتشكل داعما رئيسيا لنمو قطاع الأعمال في الدولة بشكل عام وبما يعزز فرص نمو الشركات المتوسطة والصغيرة بشكل خاص.

وأشار أبن عبود انه وعلى الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها المؤسسة، إلا أنها آثرت الاستمرار في ضخ الاستثمارات الكبيرة في تطوير البنية التحتية في قطاع الاتصالات بالدولة، ومنها استثمار 5 مليارات درهم في شبكة الألياف الضوئية التي تشكل ثورة تكنولوجية على صعيد المنطقة من شأنها أن تضع الإمارات في صدارة دول العالم في هذا المجال، بجانب استثماراتها في أحدث تقنيات الاتصال في العالم وخدمات الجيل الرابع.

وشدد ابن عبود على أن اتصالات ومع انتهاجها سياسات ترشيدية في مجالات عديدة في قطاعات العمل غير أنها مستمرة في مسئولياتها الاجتماعية والتزامها بالدعم المتواصل للمبادرات والفعاليات الاجتماعية، إذ تقدر حجم مساهمة "اتصالات" في هذا المجال بنحو 1,3 مليار درهم خلال الأعوام الأربعة الماضية  .

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code