لينوفو تعزز مواردها المحلية في السعودية

شركة التصنيع الرائدة تتطلع إلى الاستمرار بخطوات نمو مدروسة عبر شركاء مناسبين لتقديم تقنياتها في المملكة

السمات: تطوير قنوات التوزيعLenovo Groupالسعودية
  • E-Mail
لينوفو تعزز مواردها المحلية في السعودية علي الأمين، المدير العالم الإقليمي لدى "لينوفو" الشرق الأوسط ومصر باكستان
 Imad Jazmati بقلم  January 24, 2011 منشورة في 

تعمل شركة "لينوفو" على إنهاء الترتيبات المطلوبة لافتتاح أول مكتب محلي لها في أسواق المملكة العربية السعودية، والذي سيتخذ من الرياض مقرا له. ويأتي الحديث عن هذه الخطوة في وقت تلمس شركة التصنيع الرائدة العديد من الاستثمارات والمشاريع القائمة في المملكة.

كما صرح علي الأمين، المدير العالم الإقليمي لدى "لينوفو" الشرق الأوسط ومصر باكستان في لقاء مع تشانل العربية أن الشركة تخطط لزيادة حضورها المحلي في المملكة، وذلك من خلال توظيف مزيد من الموارد فيها. وقال:" لقد قمنا بتعزيز حجم فريق العمل في المملكة، وحتى نهاية مارس المقبل، سيكون لدى "لينوفو" فريق عمل يضم تسعة موظفين، ونحن بصدد الحصول على ترخيص لافتتاح مكتبنا المحلي في البلاد. وقد ركزنا على أعضاء فريق لينوفو والعاملين لديها".

وأوضح مدير عام الشركة في المنطقة أن فريق العمل سيهتم بثلاث قطاعات هي قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى قطاع المشاريع، وقطاع المستهلك.

وأكد بدوره أن هذا التواجد المحلي سيعكس صورة أوضح وأدق عن السوق السعودية، كما سيزيد ذلك من توقعات الشركة من هذه السوق. وقال:" التواجد على أرض الواقع مهم جدا، واليوم لكي تتفهم الأسواق جيدا لا بد من التواجد محليا، مما يمكنك من توطيد علاقاتك أكثر مع الشركاء. ولا شك أن ذلك سيزيد من حجم توقعاتنا من أسواق السعودية، وطبعا توقعات شركائنا من الدعم الذي نقدمه لهم وتعزيز ثقتهم في هذا المنتج وعلاقتهم معنا".

لكنه نفى أن يتسبب ذلك في ضغوط أكبر على الشركاء، مؤكدا أن أهداف الشركة وسقف أعمالها المنشود في أسواق المملكة لا يرتبط بتواجدها وافتتاح مكتب في السوق المحلية، وقال:" نحن نختار دوما العمل من خلال شركائنا، ولا نتطلع إلى الاستغناء عن الشركاء أو أن نحل محلهم، بل تواجدنا على أرض يهدف إلى خدمة هؤلاء الشركاء والعملاء كي نتمكن من أن نربط ما بين الأجهزة التي نصنعها وبين احتياجات العملاء، وهذا ما لا يتسنى لنا القيام به إلا من خلال شركائنا، ونحن نلعب دور الوسيط في ذلك فحسب".

واختتم الأمين حديثه بالقول:" إننا نتقدم خطوة بخطوة في الأسواق بما يمكننا من الحفاظ على هذا التقدم في الأسواق، ونركز على القطاعات المحلية فيها، ونركز على تعيين الشركاء المناسبين وتقديم التقنيات المناسبة للنمو تدريجيا. وهنالك مجموعة من العوامل التي تساعد على جعل المستهلكين في المملكة يلمسون نشاطنا فيها، وهذه ليست إلا البداية. فابتداء من شهر أبريل القادم، سنعمل على مواصلة توظيف مزيد من الموارد في السوق المحلية".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code