تعرف عن قرب: حسيب سوليجا

أصبحت أسواق دبي موطن حسيب سوليجا، أحد قدامى المحاربين في قنوات التوزيع ممن قضى أوقاتا طويلة مع "تك داتا" و"فوجيتسو سيمنز" ويلعب الآن دورا رئيسيا مع "ويستكون"، موزع القيمة المضافة للشبكات.

  • E-Mail
تعرف عن قرب: حسيب سوليجا
 Imad Jazmati بقلم  December 18, 2010 منشورة في 

أصبحت أسواق دبي موطن حسيب سوليجا، أحد قدامى المحاربين في قنوات التوزيع ممن قضى أوقاتا طويلة مع "تك داتا" و"فوجيتسو سيمنز" ويلعب الآن دورا رئيسيا مع "ويستكون"، موزع القيمة المضافة للشبكات.

حسيب سوليجا، مدير تسيوق المنتج، لدى "ويستكون" الشرق الأوسط

هل لنا  بلمحة سريعة عن خبراتك السابقة والمناصب التي شغلتها؟ وكيف انتهى بك المطاف للعمل في أسواق تقنية الملعلومات؟

أحمل شهادة في هندسة الالكترونيات والاتصالات، وقد قضيت كل مشواري العملي في دبي – أي قرابة 16 عاما حتى الآن. قبل تولي مهام عملي الحالية كمدير تسويق المنتجات لدى "ويستكون" الشرق الأوسط ، كنت مسؤولا عن خط منتجات الكم لدى "فوجيتسو سيمنز". كما سبق لي العمل مع شركات أخرى في الماضي من بينها "تيك داتا" الشرق الأوسط و "الفطيم تكنولوجيز".

ما هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبته حتى الساعة في رأيك؟

أنني كنت صادقا ومستقيما جدا في بعض الأحيان. وقد نصحني مديري الحالي تكرارا بأن أعمل بدرجة أكبر على تقبل التصنع مجازيا. وتبين أن التصنع الذي حاولت التطبع به لم يفلح في نهاية المطاف! ومع ذلك، لقد تعلمت من أخطائي، وأنا بالتأكيد أميل أكثر إلى التخلي عن الحذر.

ما هي أسعد اللحظات التي مررت بها طوال مشوارك العملي حتى الآن؟

تم اختياري في فبراير 2008 كأفضل مدير منتج لدى "فوجيتسو سيمنز"، بعد انضمامي للشركة بنحو أربعة أشهر فقط. وقد استلمت الجائزة خلال لقاء مميز لمدراء المنتجات ضم نحو ثلاثين مديرا من منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في ميونيخ.

لو أتيحت لك فرصة تغيير أمر ما في أعمال قنوات التوزيع، فما هي أهم الأمور التي ستقدم على تغييرها؟

لقد سجلت قنوات الأعمال نضوجا ملموسا في منطقتنا، والعدد الهائل من الشركاء ازداد أضعاف عدة، ولكن تبقى هناك حاجة ماسة لتوفير جودة ونوعية أفضل في الخدمة. أنا فخور بارتباطي حاليا مع فريق "ويستكون"، والذي يتفهم ذلك تمام الفهم، وقد قطع أشواطا كبيرة في هذا الصدد.

ما هي صور الاسترخاء التي تحب أن تقضي بها  وقتك خرج العمل؟

عائلتي هي محور اهتمامي خارج أوقات العمل. فأطفال يحتلون مركز الصدارة في حياتي. ونظرا لكونها منبسطة بالكامل، فأنا أحب الصحراء، وإذا سمحت الأحوال الجوية، فإني أستمتع بغامرة القيادة على الطرق الوعرة مع العائلة. على الرغم من أنني لست من مواطني الصحراء، إلا أنني أشعر وكأنني وكأنه واحدا منهم. وقد سمح لي نظام عملي بالحفاظ على صحتي، لكني أنجر أحيانا للعمل قليلا في المنزل، إضافة إلى لعب رياضة الاسكواش مع أصدقائي.

ما هي المنتجات أو القطاعات التي تنصح  قنوات التوزيع بالتركيز عليها في العام الجاري؟

يمكن أن يكون الرهان الأكبر خلال العام المقبل على أعمال المشاركة؛ والتي تدمج صورة الفيديو مع الصوت والبيانات. لدينا أحد هذه الأنظمة في مكتبنا ومن المثير أن تكون قادرا على إجراء مكالمة مؤتمر الفيديو ومشاهدة شركائنا بالفعل بينما نحن نتحدث إليهم.

من من الشركات التقنية تحظى باهتمام خاص لديك؟

"سيسكو" هي بالتأكيد شركة تستحق الإعجاب. فهناك الكثير من الشركات التي لم يسعفها حظها في مساعيها لاقتناص جزء من حصتها من السوق. "سيسكو" تبدو حاضرة  في كل الميادين- الشبكات، ومراكز البيانات، والحوسبة الافتراضية، والأمن. أشعر بأنه ليس على موظفي "سيسكو" أن يعملوا، بل وجد العمل كي يكون لهم. وتبدو حصانة "سيسكو" قوية بما يجعل من الصعب اختراقها.

ما هي أهم الدروس العملية التي تعلمتها خلال مشوارك العملي؟

الاستماع أكثر والحديث أقل! أولئك الذين يعرفونني جيدا يعلمون بالتأكيد حقيقة أنه من الصعب جدا بالنسبة لي أن أفعل ذلك، ولكن لقد عملت بجهد كبير على كبح هذا الحماس، وقد نجحت إلى حد ما في ذلك!

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code