60% من مستخدمي المنطقة انضموا إلى فيس بوك أو تويتر

كشفت دراسة حديثة أجرتها "يونيڤيرسال ماكان" اعتماد مستخدمي الإنترنت على التواصل عبر الشبكات الاجتماعية الرقمية أكثر من اعتمادهم على أشكال التواصل الشخصي أو عبر البريد الإلكتروني أوالهاتف.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
60% من مستخدمي المنطقة انضموا إلى فيس بوك أو تويتر
 Mothanna Almobarak بقلم  November 28, 2010 منشورة في 

كشفت دراسة حديثة أجرتها "يونيڤيرسال ماكان" اعتماد مستخدمي الإنترنت على التواصل عبر الشبكات الاجتماعية الرقمية أكثر من اعتمادهم على أشكال التواصل الشخصي أو عبر البريد الإلكتروني أوالهاتف.

ولفتت نتائج الدراسة إلى تطور دور شبكات التواصل الاجتماعي عبر الويب من مصدر للمعلومات والتسوق لتصبح مرآة لحياة المستخدمين الذين يقومون بتحديث صفحاتهم باستمرار لنقل أحوالهم وتغطية مجريات حياتهم اليومية من خلال تحميل الصور وأفلام الفيديو وكتابة الآراء والتعليقات بشكل منتظم.

وبالإضافة إلى مشاهدة ومشاركة مقاطع الفيديو عبر الشبكة الالكترونية واستخدام التراسل الفوري وزيارة صفحات أصدقائهم على شبكات الإعلام الاجتماعي وقراءة المدونات، فإن نسبة مستخدمي الإنترنت الذين بدؤوا باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا وصلت إلى 60%.

كما أظهرت الدراسة أن أكثر من نصف المستخدمين النشطين للإنترنت في المنطقة (يستخدمون الشبكة بمعدل كل يوم أو يومين)، يمتلكون أجهزة كمبيوتر محمولة تتصل بالإنترنت عبر حزمة النطاق العريض. ويقوم حوالي 90% من أولئك بالتواصل الشبكي من منازلهم بالمقارنة مع %20 يستعملون خدمات الانترنت عبر أجهزة الموبايل المحمولة.

كما كشفت عن دور مؤثر يلعبه بعض المستخدمين الناشطين والفاعلين للإنترنت والذين هم على اتصال مستمر مع عدد كبير من "الاصدقاء" على الشبكة وذلك بمعدل 345 صديقاً ومتابعاً مع العلم بأن متوسط عدد الاصدقاء للمستخدم الناشط هو 65 صديقاً ومتابعاً. ويظهر تأثير هؤلاء في كونهم قادرون على تقديم التوصيات التي من الممكن ان تؤدي الى تغيير آراء المستخدمين الآخرين حول أي من مواضيع الساعة أو الشركات أو الخدمات وغيرها.

وقد أوضحت الدراسة أهمية شبكات الإعلام الاجتماعي في خلق مجموعات اجتماعية رقمية مؤلفة من أصدقاء يتشاطرون نفس الاهتمامات أو الاحتياجات. حيث بينت نتائج الدراسة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا أن حوالي 57% قاموا بزيارة المواقع الشبكية الرسمية لتلك الشركات و26%  انضموا إلى إحدى الصفحات الخاصة بالتواصل مع مستخدمين آخرين مهتمون بماركات تجارية معينة. ومن هؤلاء أعرب 73% عن شعورهم بمزيد من الولاء لتلك الماركات بينما قال 72% إنهم من الممكن ان يقوموا بشراء منتجات الشركة المعنية، و63% قالوا إنهم أوصوا معارفهم بالانضمام إلى تلك المجموعات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code