مشاهدو الإمارات الأكثر اعتمادا على الشبكات الاجتماعية في تعزيز تجربتهم التلفزيونية

أظهرت دراسة أجرتها مؤسسة "فانسون بورن" للأبحاث لصالح "موتورولا موبيليتي" وهي وحدة الأعمال التابعة لشركة موتورولا العالمية أن المشاهدين في الإمارات باتوا يتجهون نحو الشبكات الاجتماعية كوسيلة لإثراء تجربة المشاهدة التلفزيونية.

السمات: Motorola Incorporationالإمارات
  • E-Mail
مشاهدو الإمارات الأكثر اعتمادا على الشبكات الاجتماعية في تعزيز تجربتهم التلفزيونية
 Mothanna Almobarak بقلم  November 10, 2010 منشورة في 

أظهرت دراسة أجرتها مؤسسة "فانسون بورن" للأبحاث لصالح "موتورولا موبيليتي" وهي وحدة الأعمال التابعة لشركة موتورولا العالمية أن المشاهدين في الإمارات باتوا يتجهون نحو الشبكات الاجتماعية كوسيلة لإثراء تجربة المشاهدة التلفزيونية.

وقد أظهرت الدراسة التي شملت 7500 شخصا في 13 دولة ومنطقة حول العالم أن 60% من المشاركين في الاستطلاع من الإمارات قد استخدموا الشبكات الاجتماعية أو الدردشة عبر الانترنت لمناقشة البرامج التلفزيونية أو المحتوى المرئي أثناء مشاهدته، مسجِّلين ثالث أعلى نسبة بعد الصين بنسبة 70% وروسيا بنسبة 66%.

وفي مؤشر قد يلاقي ترحيبا في لدى الشركات المزودة لخدمات التلفزيون، قال 28% من المشاركين في الاستطلاع ممن يستخدمون الشبكات الاجتماعية أو الدردشة عبر الانترنت أنهم على استعداد لدفع رسوم إضافية مقابل إدماج مثل هذه الخدمات ضمن اشتراكاتهم التلفزيونية، فيما قال 47% منهم إنهم سيفكرون جدِيا بدفع رسوم إضافية في حال توافر من يقدم لهم مثل تلك الخدمات. وفي السياق نفسه، قال 73% من المشاركين في الاستطلاع أنهم على استعداد لتغيير الشركة المزوِّدة بالخدمة التلفزيونية الرقمية والانتقال إلى مزوِّد آخر في حال وفَّر الأخير لهم مثل هذه الخدمات.

وفي مؤشر يعزِّز القناعة بأن المشاهدين في دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر تقدماً من غيرهم في طرق تعاملهم مع المحتوى التلفزيوني والمرئي، احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة الصدارة، بين 13 دولة ومنطقة شملتها الدراسة الاستطلاعية الموسَّعة، من حيث الإقبال على التجربة التلفزيونية والمرئية النقالة. إذ قال 50% بالمائة من المواطنين المُستطلعة آراؤهم إنه من المهمِّ جداً، أو من المهمِّ إلى حدٍّ ما، بالنسبة لهم أن يشاهدوا محتوى رقمياً مجانياً أو مقابل اشتراك معيَّن عندما يكونون خارج منازلهم.

ووفقاً للدراسة الاستطلاعية، فإن التلفاز مازال في المرتبة الأولى بين وسائل مشاهدة المحتوى، غير أنه يلاقي منافسة شديدة من أجهزة أخرى. إذ قال 52% من المشاركين في الدراسة الاستطلاعية إنهم يشاهدون البرامج التلفزيونية وبرامج الفيديو على حواسيبهم النقالة، فيما قال 31% أنهم يشاهدون ما سبق على حواسيبهم المكتبية، بينما يستخدم 13% منهم هواتفهم الذكية أو الحواسيب اللوحية للهدف نفسه.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code