أوراسكوم قد تطلب تحكيما دوليا لحل مشكلة صفقة فيمبلكوم.

قال نجيب ساويرس رئيس أوراسكوم تليكوم المصرية يوم الثلاثاء ان الشركة لن تعدل بنود صفقة مقترحة قيمتها 6.6 مليار دولار مع شركة فيمبلكوم الروسية لاستبعاد وحدة أوراسكوم في الجزائر (جازي) التي يرى أن قيمتها تتجاوز 7.8 مليار دولار.

السمات: استحواذاتOrascom Telecom Holdingالجزائر
  • E-Mail
أوراسكوم قد تطلب تحكيما دوليا لحل مشكلة صفقة فيمبلكوم. نجيب ساويرس رئيس أوراسكوم تليكوم المصرية
 Mothanna Almobarak ,  ITP.net Staff Writer بقلم  November 10, 2010 منشورة في 

قال نجيب ساويرس رئيس أوراسكوم تليكوم المصرية يوم الثلاثاء ان الشركة لن تعدل بنود صفقة مقترحة قيمتها 6.6 مليار دولار مع شركة فيمبلكوم الروسية لاستبعاد وحدة أوراسكوم في الجزائر (جازي) التي يرى أن قيمتها تتجاوز 7.8 مليار دولار.

وقال ساويرس على هامش مؤتمر في دبي ان الصفقة مع فيمبلكوم ستتم في جميع الاحوال. وتابع أن جازي ستدرج في الصفقة سواء في خانة الاصول أو الخصوم.

ويقول المحللون ان عدم التيقن بشأن الوحدة الجزائرية التي تحقق أكبر ايرادات لاوراسكوم يهدد الصفقة التي تبلغ قيمتها 6.6 مليار دولار.

وأظهرت وثائق أطلعت رويترز عليها يوم الاثنين ان أوراسكوم قد تطلب تحكيما دوليا لانهاء خلاف مع الجزائر يعطل صفقة فيمبلكوم.

ووافقت شركة الاتصالات على مضض على التفاوض مع الحكومة الجزائرية التي تريد تأميم جازي لكن ساويرس استبعد أن تدفع الجزائر سعرا عادلا مقابل الوحدة.

وقال ساويرس ان شركة ام.تي.ان الجنوب افريقية عرضت 7.8 مليار دولار لشراء جازي ومن ثم فان السعر الصحيح للوحدة يتجاوز هذا الرقم بالقطع.

وأضاف أن من الواضح أن الحكومة الجزائرية تحاول تقويم جازي بأقل من قيمتها.

وتابع انه ما لم توجه دعوة لشركته لاجراء مفاوضات مع الجزائر فستمضي قدما في التحكيم.

وقال ان الشركة لا تتطلع لاصدار أي سندات على المدى القصير اذ انها ليس لديها ديون تستحق قبل 2013 .  

وتابع أن اوراسكوم لا تجري محادثات مع مشترين محتملين اخرين غير فيمبلكوم. وأضاف أنه اما أن تتم الصفقة مع فيمبلكوم واما أنه سيبقى وحده مؤكدا أنه لا يريد التفاوض مع طرف اخر.

وقال ساويرس أيضا ان الشركة مهتمة بعمليات استحواذ في شرق أوروبا خاصة في صربيا.

المصدر: رويترز العربية

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code