إنتل تفتتح مركز التميز في التطبيقات اللاسلكية في السعودية

أكد توماس كيلروي، نائب رئيس شركة إنتل والمدير العام لمجموعة التسويق والمبيعات في الذكرى الخامسة لإطلاق "مبادرة إنتل للتحول الرقمي" في الشرق الأوسط التزام الشركة بالمنطقة

السمات: Intel GmbHالإماراتالسعودية
  • E-Mail
إنتل تفتتح مركز التميز في التطبيقات اللاسلكية في السعودية توماس كيلروي، نائب رئيس شركة إنتل والمدير العام لمجموعة التسويق والمبيعات (ITP Images)
صور أخرى ›
 Mothanna Almobarak بقلم  September 27, 2010 منشورة في 

أكد توماس كيلروي، نائب رئيس شركة إنتل والمدير العام لمجموعة التسويق والمبيعات في الذكرى الخامسة لإطلاق "مبادرة إنتل للتحول الرقمي" في الشرق الأوسط التزام الشركة بالمنطقة ونيتها المضي قدما داعمة الاستثمار في البحث العلمي والاستكشاف ورفع مستوى التعليم.

وأشار كيلروي إلى نية إنتل توسيع مبادرتها للتحول الرقمي في الشرق الأوسط بحيث تركز على ثلاث دعائم أساسية هي تشجيع البحث وبث روح الإبداع ورفع مستوى التعليم بحيث تعمل كل دعامة من هذه الدعائم على تعزيز القدرة التنافسية التعليمية والاقتصادية العالمية للمنطقة.

وتماشيا مع تلك المبادرات تفتتح إنتل غدا بالتعاون مع مدينة المللك عبد العزيز للعلوم والتقنية KACST مركز التميز في التطبيقات اللاسلكية CEWA بهدف تعزيز تقنيات الحزمة اللاسلكية العريضة المتقدمة.

وأعلنت إنتل عن سعيها لاحتضان ما يصل إلى 100 باحث من المنطقة سنويا بالتعاون مع معاهد البحوث والجامعات، ومواصلتها لتوسيع برامجها التعليمية الناجحة لتغطي 15 دولة مع تدريب 1.5 مليون مدرسا بحلول العام 2014، وإعداد الطلاب للمنافسة في اقتصاد القرن الحادي والعشرين.

وستنظم إنتل في إطار جهودها لتشجيع الاكتشاف العلمي "المسابقة العلمية" محليا نهاية هذا العام. وتمثل هذه المسابقة فرصة للطلاب الموهوبين للتنافس في "معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة" (ISEF) الذي تقيمه الشركة سنويا في الولايات المتحدة.

وقال كيلروي: "من خلال توسيع مبادرة التحول الرقمي فإننا ملتزمون بمساعدة بلدان المنطقة على تنمية اقتصاداتها من خلال زيادة قدراتها التنافسية لمواجهة تحديات اليوم، بالإضافة إلى الاستعداد بشكل أفضل لمواجهة تحديات الغد".

ولدعم مساعي إنتل في إحداث التحول التعليمي في المنطقة سيصبح توسيع برنامج إنتل التعليمي العالمي Intel Teach النقطة المحورية التي تركز عليها الشركة خلال السنوات القادمة.

ولتعزيز أهمية التعليم، وقعت إنتل اليوم اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات لتدريب المدرسين والمشرفين التعليميين. كما أعلنت الشركة مؤخرا في مايو الماضي عن عقد اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم في سلطنة عُمان لطرح برنامج Intel Teach في مناهجها الدراسية.

من جانبه، قال سمير الشماع المدير الإقليمي لإنتل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "ليصبح العالم العربي قادراً على المنافسة فعلاً، علينا أن نعالج المشاكل الإقليمية بأسلوب متعدد الأوجه والمسارات. فمن خلال تطوير التعليم، وتوفير منصات لتعزيز الابتكار وفرص البحث، نعتقد أن شباب اليوم سيكون قادراً على الإسهام بإيجابية في التنمية الاقتصادية للبلدان العربية".

وفي ختام خطابه المهم، قال كيلروي: "على مدى السنوات الخمس الماضية، دربنا 850 ألف مدرس في الشرق الأوسط، واستثمرنا في 8 شركات من خلال إنتل كابيتال، والعام الماضي وحده وفرنا فرصا بحثئة لنحو 50 باحثاً من المنطقة. وهذه الاستثمارات، سواء كانت تعليمية، أو مالية، أو استشارية، تمثل جزءاً من جهودنا لمساعدة العالم العربي على أن يصبح منافساً قوياً على المستوى العالمي. ونعتقد أن هذه المنطقة تحوي إمكانيات هائلة، ونتطلع إلى إطلاق المزيد من مبادرات التعاون الناجحة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code