نقص المهارات هو أهم تحد يواجه الشركات والمؤسسات الخليجية

كشفت دراسة نشرت نتائجها مؤخرا أن نقص المهارات يشكل أكبر تحد يواجه كبار مديري تقنية المعلومات في الشركات العاملة ببلدان مجلس التعاون الخليجي، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بازدياد قيمة الاستثمارات في حلول أمن وتخزين المعلومات.

السمات: IDC Middle East and AfricaSymantec Corporationالإمارات
  • E-Mail
نقص المهارات هو أهم تحد يواجه الشركات والمؤسسات الخليجية جوني كرم، المدير الإقليمي لشركة سيمانتك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 Mothanna Almobarak بقلم  September 20, 2010 منشورة في 

كشفت دراسة نشرت نتائجها مؤخرا أن نقص المهارات يشكل أكبر تحد يواجه كبار مديري تقنية المعلومات في الشركات العاملة ببلدان مجلس التعاون الخليجي، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بازدياد قيمة الاستثمارات في حلول أمن وتخزين المعلومات.

وكشفَ المشاركون بالدِّراسة الاستطلاعيَّة التي أجرتها المؤسسة البحثية والاستشارية العالمية «آي دي سي» IDC، برعاية «سيمانتك»، أنَّ المهارات تمثِّل أيضاً أهمَّ اعتبارٍ عند اختيار الشركة لشركائها. ووفقاً لنتائج الدراسة، لم يعد نقص المهارات اللازمة تحدياً داخلياً فحسب، بل بات يمثل أيضاً مشكلة مع الشركاء والشركات المزوِّدة بالحلول في المنطقة. ومن الأمور التي اتفقَ عليها كبارُ مديري التقنية المعلوماتية المُستطلعة آراؤهم أن الشركات العالمية التي تزوِّدهم بالحلول تعمل عبر مكاتبها الإقليمية في بلدان الخليج، غير أنها لا توفر، في المُجمل، طواقمَ الموظفين المختصين والمؤهلين الذين يمكنهم إسداء المشورة المتخصِّصة للعملاء، ونشر الحلول ودعم المستخدمين النهائيين بالشكل الأمثل.

كما أظهرت الدراسة الاستطلاعيَّة المهمَّة أن الإنفاق على حلول أمن التقنية المعلوماتية ببلدان مجلس التعاون الخليجي مازال قوياً، إذ رصدت الدراسة زيادة لافتة في الميزانية المُخصَّصة للتقنية المعلوماتية مقارنة بعام 2009. كما بدا من ردود المشاركين في الدراسة الاستطلاعيَّة أن المشروعات الحاسمة التي تستلزم إنفاقاً منخفضاً وتنطوي على مخاطر متدنِّية هي، دونَ سواها، التي ستمضي قُدُماً في عام 2010. وأشارَ غالبية المشاركين في الدراسة الاستطلاعية (باستثناء كبار مديري التقنية المعلوماتية في المؤسسات والهيئات الحكومية) إلى أنهم تأثروا كثيراً بالأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها، الأمر الذي جعلهم يعيدون ترتيب أولوياتهم، ويركزون في مبادراتهم الجديدة على الارتقاء بقيمة الأعمال والحدّ من التكلفة التشغيلية.

وفي تعليقه على الدراسة الاستطلاعية ونتائجها، قال رانجيت راجان، مدير البحوث في «آي دي سي» الشرق الأوسط وأفريقيا: "أظهرت الدراسة أن الإيفاء بمتطلبات التشريعات المتبعة من الأمور التي توليها الشركاتُ ببلدان مجلس التعاون الخليجي اهتمامَها. إذ قال أكثر من 90 بالمئة من المُستطلعة آراؤهم إنهم يستثمرون حالياً، أو يعتزمون الاستثمار قريباً، في حلول الحاكميَّة والمخاطر والتوافقية، الأمر الذي يظهر أهمية التوافق مع التشريعات المطبَّقة ببلدان المنطقة عند تفكير الشركات في الاستثمار في الحلول الأمنية والتخزينية".

ووفقاً للدراسة، فإنَّ قرابة 62 بالمئة من المُستطلعة آراؤهم يفكِّرون جدياً بالحَوْسَبَة السحابيَّة، بيدَ أنهم يعتقدون أن المخاوف التي تساورُ الشركات إزاء ملكيَّة بياناتها المُخزَّنة في البيئة السحابية وأمنها وتوافقها على المعايير التنظيمية المتَّبعة وعدم اكتمال البنية التحتية للاتصالات سيجعل كثيرين منهم يتردَّدون في الاعتماد عليها في الأمد المتوسِّط.

وهنا يقول جوني كرم، المدير الإقليمي لشركة سيمانتك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "أظهرت الدراسة الاستطلاعيَّة أن تطبيقات الأعمال، أقل احتمالاً في الانتقال إلى البيئة السحابيَّة، مقارنة بتطبيقات الويب التي من المرجَّح أن تنتقل بالفعل إلى البيئة السحابيَّة العامَّة".

يُشار إلى أنَّ الدراسة الاستطلاعيَّة التي أجرتها «آي دي سي»، برعاية «سيمانتك»، ركزت على أولويات وتحدِّيات الحلول الأمنية والتخزينية في الشركات الخليجية، وقد كشفَ عن نتائجها رانجيت راجان، مدير البحوث في «آي دي سي» الشرق الأوسط وأفريقيا، وجوني كرم، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «سيمانتك»، خلال مؤتمر صحفي مشترك عُقد اليومَ في دبي.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code