2.77 مليار دولار الحجم الحالي لسوق الإلكترونيات في الإمارات

توقع تقرير صادر عن بزنيس مونيتر انترناشيونال أن ترتفع سوق الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات إلى 2.77 مليار دولار في 2010 وذلك من 2.62 مليار دولار في 2009.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
2.77 مليار دولار الحجم الحالي لسوق الإلكترونيات في الإمارات
 Mothanna Almobarak بقلم  August 29, 2010 منشورة في 

توقع تقرير صادر عن بزنيس مونيتر انترناشيونال أن ترتفع سوق الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات إلى 2.77 مليار دولار في 2010 وذلك من 2.62 مليار دولار في 2009.

وطبقاً للتقرير، جاءت الإمارات في المركز الأول لبيئة الأعمال في السوق الإقليمية للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في 2009. وقد تعزز الطلب على الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات بسبب وجود بنية تحتية قوية للاتصالات وتقنية المعلومات بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الأجانب في الدولة الأمر الذي يساعد في الدفع نحو تطوير السوق إلى الإمام.

وتعتبر إمارة دبي محوراً هاماً في قطاع الإلكترونيات بالإمارات حيث شكلت أكثر من 80% من إجمالي صادرات الدولة وحوالي 85% من إعادة الصادرات في 2009. كما استوردت دبي أكثر من ثلثي الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية بالإمارات العام الماضي. ويعزز قطاع الإلكترونيات في دبي مهرجانات التسوق السنوية والتي تشهد حوالي 50% من المبيعات السنوية لبعض كبار الموزعين في بعض فئات السلع الإلكترونية. وقد أدى تنظيم فعاليات مثل مهرجان مفاجآت صيف دبي، ومعرض "جايتكس"، ومعرض الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية ومهرجان دبي للتسوق، بالإضافة إلى عدد من المعارض التجارية، إلى زيادة مقدرة في مبيعات شركات الأجهزة الإلكترونية.

ورغم ذلك، فإن قطاع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في الإمارات يواجه بعض التحديات. وتساهم قلة الحواجز التجارية بالدولة في تنامي مشكلة سوق السلع المقلدة حيث نشطت هذه التجارة غير المشروعة بسبب قرب المناطق التجارية الحرة مثل منطقة جبل علي الحرة والتي تعتبر مركزاً لتجارة إعادة الصادرات المزدهرة. ومع انخفاض الأرباح بسبب المنافسة القوية، فإن الواردات الموازية تشكل تحدياً لشركات الأجهزة الإلكترونية.

وتساهم عدة عوامل في جعل سوق الإلكترونيات بالإمارات هامةً في المنطقة. وأحد هذه العوامل هو الموقع الجغرافي للدولة حيث تعتبر وجهة لرحلات طيران يومية من الشرق الأوسط وغرب آسيا وشرق أفريقيا ودول البحر المتوسط. وتتمتع الدولة بسلسلة منظمة من تجار التجزئة والجملة وشبكة متطورة للمشتريات، ومنشآت لوجستية واسعة وبيئة أعمال ممتازة بشكل عام. بالإضافة إلى ذلك، ظل النمو مدفوعا بالسياسات الحكومية وبشكل خاص انخفاض الرسوم الجمركية للواردات الأمر الذي ساعد في أن تصبح الإمارات وجهة لتجارة الإلكترونيات في المنطقة ووجهة تسوق لأحدث السلع الاستهلاكية.

ويتنامى اهتمام شركات الأجهزة الإلكترونية بالإمارات كمركز توزيع يتمتع بأهمية عالمية وليس فقط على مستوى المنطقة. ومع ازدياد عدد الشركات التي تقوم بتأسيس مراكز خدمات لها في الإمارات، ارتفع في المقابل عدد العمال الأجانب في الدولة مما يعتبر محفزا آخر لتوسع السوق المحلية للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code