هل غيرت إنتل مفهوم الحماية كما يعرفه الجميع؟

قد يشكل استحواذ إنتل على مكافي نقلة كبيرة في استراتيجيات الحماية الحالية، ولكن ذلك ا قد يكون على المدى البعيد.

السمات: استحواذاتIntel GmbHMcAfee Incorporationالإمارات
  • E-Mail
هل غيرت إنتل مفهوم الحماية كما يعرفه الجميع؟
 Mark Sutton ,  Mothanna Almobarak بقلم  August 26, 2010 منشورة في 

فاجئت إنتل الجميع الأسبوع الماضي عندما أعلنت استحواذها على مكافي المختصة بحلول الحماية مقابل 7.68 مليار دولار.

قد يبدو للوهلة الأولى أن هناك عدم تطابق بين طرفي الصفقة، فلماذا تبحث شركة مصنعة لمعالجات الكمبيوتر عن أخرى مختصة بتطبيقات الحماية من الفيروسات؟ أجابت إنتل على هذا السؤال بتوضيح نيتها جعل الحماية من الفيروسات الركيزة الأساسية الثالثة من ركائز الحوسبة، بالإضافة إلى الاتصال بالإنترنت وكفاءة استهلاك الطاقة، ويمكن القول عن هذه النية أنها خطوة في الاتجاه السليم.

ويتفق الجميع أن النموذج الحالي للحماية، والذي يعتمد على التخلص من الفيروسات المعروفة فقط، غير كاف وخاصة بالنظر إلى توسع أفق الهجمات الخبيثة مع كون ركيزة الحوسبة الأولى المتمثلة بكفاءة استهلاك الطاقة تؤدي إلى تنوع البنية التحتية في عالم التقنية، والركيزة الثانية وهي الاتصال بالإنترنت تفتح الباب على مصراعيه أمام أنواع الفيروسات المختلفة.

وإن افترضنا بأن ما تنويه إنتل من استحواذها على مكافي هو تضمين خبرات الأخيرة في مجال الحماية ضمن نماذج الحوسبة، فإن هذه الخطوة من حيث المبدأ قد تؤدي إلى تغيير واسع النطاق في مفاهيم الحماية.

وقد لا تكون صفقة استحواذ شركة بعيدة عن مجال الحماية على أخرى مختصة بذلك شيئا جديدا، فقد استحوذت EMC على شركة RSA في عام 2006، وفي نفس يوم إعلان إنتل لصفقة الاستحواذ اشترت إتش بي شركة فورتيفاي Fortify المختصة بتطوير تطبيقات الحماية، وما يميز الصفقتين الأخيرتين أنهما موجهتين لأهداف محددة فشركة EMC ستستخدم حلول التشفير الخاصة بـRSA في أنظمة نخزين البيانات الخاصة بها، بينما ستعتمد إتش بي على تطبيقات الحماية من فورتيفاي في تعزيز الخدمات التي تقدمها.

يصعب مع شركتين مثل إنتل ومكافي أن نرى كيف ستكون المكاسب الأولية من هذه الصفقة، وكيف تخطط إنتل تحديدا لاستخدام خبرة شركة مكافي على المدى الطويل.

ستستمر مكافي بالعمل كشركة مملوكة بالكامل لإنتل، وستضمن استمرارية تأمين خدمات الحماية لعملائها. ولكن يفترض من الشركتين أن تقدمان على المدى البعيد تغييرات أساسية في مفهوم الحماية.

تنفق إنتل أموالا طائلة على الأبحاث والتطوير، ولديها خبرة عميقة لا تتواجد في كثير من الشركات الأخرى، ولكن لا يزال تشغيل البرامج على مستوى المعالجة المنخفضة أمرا شائكا وخاصة في ما يتعلق بتطبيقات تتطلب التحديث بشكل دوري مثل برامج الحماية من الفيروسات، ويبقى السؤال هل يمكن تقنيا تنفيذ مهام الحماية على مستوى المعالج وليس على مستوى نظام التشغيل؟ من المؤكد أن الأيام القادمة ستحمل الإجابة على ذلك السؤال.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code