تعليق خدمات بلاك بيري، ورقة للضغط؟ أم قرار نهائي؟

أعنلت هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات إيقاف خدمات بلاك بيري اعتبارا من 11 أكتوبر، فهل سينفذ القرار أم أنه ورقة ضغط على الشركة الكندية لتنفيذ متطلباتها.

السمات: Etisalat International - UAEIntegrated Telecom CompanyResearch In Motionالإمارات
  • E-Mail
تعليق خدمات بلاك بيري، ورقة للضغط؟ أم قرار نهائي؟ (ITP Images)
 Mothanna Almobarak بقلم  August 2, 2010 منشورة في 

أبلغت هيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات TRA مشغلي الاتصالات في الدولة دو واتصالات بتعليق خدمات بلاك بيري اعتبارا من 11 أكتوبر المقبل على خلفية رفض شركة ريسيرش إن موشن RIM الكندية المطورة لهواتف بلاك بيري تقديم خدماتها بإشراف من الهيئة.

وتعتمد خدمات بلاك بيري نتيجة لطبيعتها التقنية على إرسال كل ما يتبادله المستخدمون عبر مراسلاتهم بطريقة مشفرة إلى خادمات الشركة الموجودة في كندا، ويتيح ذلك حسب ما ترى هيئة تنظيم الاتصالات السبيل أمام بعض الأفراد لارتكاب تجاوزات، بعيدا عن المساءلة القانونية، وما تطلبه الهيئة هو فك تشفير هذه البيانات وإدارتها من داخل دولة الإمارات بحيث يمكن التدخل حيال إي تجاوزات قد تكون لها عواقب خطيرة على الأمن الوطني وبشكل سريع، لكن الشركة الكندية لا تعطي أي حكومة حق فك تشفير هذه البيانات من مبدأ الحفاظ على الخصوصية.

وخدمات بلاك بيري هي الوحيدة في دولة الإمارات التي ترسل من خلالها مؤسسة تجارية أجنبية معلومات المستخدمين وبياناتهم مباشرة إلى خارج الإمارات وإدارتها من هناك.

وجاء قرار الهيئة بتعليق الخدمات بعد عدم إحراز أي تقدم في المحاولات التي بذلت بشكل متواصل لجعل خدمات بلاك بيري تتوافق مع التشريعات التي تنظم عمل قطاع الاتصالات في الدولة وعلى هذا الأساس تم إبلاغ مشغلي خدمات الاتصالات في الدولة مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات"، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو" بهذا القرار.

وربما يكون القرار الذي اتخذته هيئة تنظيم الاتصالات بتعليق خدمات بلاك بيري هو وسيلة ضغط على الشركة الكندية لتقديم الخدمة وفق متطلباتها، وخاصة أن قرار التعليق سيصبح ساري المفعول بعد حوالي 90 يوما، وليس بشكل فوري، وتعزي الهيئة هذا التأخير في تنفيذ قرار التعليق إلى إتاحة الوقت اللازم لدو وإتصالات بتوفير بدائل حقيقية لخدمات بلاك بيري.

ولا بد من الإشارة أن إيقاف خدمات بلاك بيري يفرغ هذه الهواتف من محتواها بشكل كامل، ويجعل منها هواتف عادية تقتصر في عملها على إجراء المكالمات وتبادل الرسائل النصية، وقد يشكل هذا القرار عند تنفيذه صفعة مؤلمة جدا للشركة الكندية، كما سيؤثر في الوقت ذاته على عائدات اتصالات ودو، وقد يهوي بمبيعات هذه الهواتف إلى الحضيض، وسيأتي هذا الخبر بردا وسلاما على  الهواتف المنافسة وعلى رأسها هواتف آي فون ونوكيا وويندوز موبايل لكن أحدا من هذه الهواتف لا يرتقي إلى تقديم خدمة البريد الإلكتروني بتقنية الدفع Push Mail التي تسمح لمستخدمي هذه الهواتف بالحصول على بريدهم الإلكتروني بشكل تلقائي.

واعتبرت اتصالات أن قرار الهيئة قرار مهم وأنها تتفهم الأبعاد القانونية والاجتماعية للقرار.

وتؤكد اتصالات التزامها بقوانين وقرارات الهيئة وفي نفس الوقت تحرص على توفير لمشتركيها أفضل الخدمات خصوصا أنها لديها حصة الأغلبية من مشتركي الهاتف المتحرك في دولة الإمارات بما في ذلك خدمات البلاك بيري. وقالت اتصالات أنها ستعلن قريبا عن البدائل التي ستوفرها لعملائها من مشتركي بلاك بيري المعنيين بقرار تعليق بعض الخدمات، مؤكدة أن قرار الهيئة مهم وأنها ستركز في الوقت الحالي على ضمان استمرار خدمات المشتركين.

 

 أما دو فأشارت إلى أن الخدمات التي سيتم تعليقها هي خدمة البريد الإلكتروني عبر بلاك بيري، وتصفح الإنترنت عبر بلاك بيري، والشبكات الإلكترونية الاجتماعية، وخدمة المراسلة الفورية عبر أجهزة بلاك بيري التي تدعمها خدمة إنترنت بلاك بيري كجزء من خدماتها. وقالت بأن العملاء سيستمرون باستخدام هواتف بلاك بيري التي يحملونها للاستفادة من الخدمات الصوتية، والرسائل النصية القصيرة SMS، والرسائل متعددة الوسائط MMS، وتصفّح الإنترنت الذي لا يتم من خلال خدمة بلاك بيري. كذلك لن تتأثر بهذا التعليق التطبيقات الأخرى التي لا تعتمد على خدمة إنترنت بلاك بيري.

 وأكدت على أن قرار الهيئة مهم جدا وسوف تلتزم به وبما يترتب عليه من توجيهات بشكل كامل وتام.

وتقول هيئة تنظيم الاتصالات أن القرار سيبقى ساري المفعول حتى تصبح خدمات بلاك بيري خاضعة كليا لتشريعات الدولة، وتدعو مشتركي بلاك بيري بالتوجه إلى دو واتصالات للاستعلام عن الخدمات البديلة.

سترى بدائل اتصالات ودو النور في الساعات القليلة القادمة، فهل ستكون مرضية لمستخدمي هواتف بلاك بيري الذين اختاروها أصلا لما فيها من خدمات فهي جوهر هذه الهواتف؟ تماما كما يشكل متجر التطبيقات App Store نقطة القوة في هواتف آي فون.

وماذا سيكون مصير الشركات التي يعتمد موظفوها في أساس عملهم على هواتف بلاك بيري؟ هل سيكون البديل مناسبا لهم؟

ماذا إن لم تكن البدائل مقنعة لمستخدمي بلاك بيري؟ هل ستعيد اتصالات ودو المبالغ التي دفعها المستخدمون ثمنا لهذا الهواتف أو للخدمات؟ هذا هو الحل الوحيد الذي أراه منطقيا إذا تم تطبيق قرار الإيقاف ولم تكن البدائل مناسبة، وهناك العديد من الحالات المشابهة، فقد عرضت أبل على كل مستخدم مستاء من مشكلة الهوائي إعادة الهاتف غير المتضرر والحصول على كل ما دفعه ثمنا لهذا الهاتف.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 2538 يوم
عوض سعيد السعدوني

بصراحة لها الحق اي شركة او مؤسسة تشريعية بمنع او السماح لاي نظام او الية عمل قد تتوافق او تتعارض مع نظامها وليس في الامر من الصعوبة او الاستحالة بوجود حلول بديلة فالحاجة ام الاختراع والحل يكمن في طرح مسابقة تقنية لايجاد حلول بديلة او البحث عن مؤسسات متخصصة بنظام الانترنت والبريد الالكتروني والحلول الفنية الخاصة باجهزة الهواتف النقالة .
وانا من المهتمين بايجاد الحلول والمشكلات الفنية اكانة كهارد وير او سوفت وير ومؤسستي تقدم خدمات مشابهة في تلك التقنيات منها حلول الانترنت والبلوتوث والرسائل الملونة بالوسائط وغيرها كالطاقة البديلة وغيرها من التقنيات المعاصرة ,,,

قبل 2602 يوم
ابراهيم النعيمي

ارجو من اتصالات عدم ايقاف خدمات البلاك بيري لان فيها ضرر للمصالح العامة والاعمال واتمنى ان تلقى الحل الماناسب وتوفر خدمات بديلة للمشتركين في اسرع وقت ممكن لان في ذالك ضرر كبير على رجال الاعمال والمصلحة العامة ويجب توفير خدمات افضل من الخدمات السابقة واكثر امانااا ويجب على كل من اتصالات ودو توفير الخدمات في اقرب فرصة للمستخدمين