حامد بن زايد يفتتح "مركز الاستكشاف" في جامعة خليفة

افتتح سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث اليوم مركز الاستكشاف في مقر جامعة خليفة بأبوظبي، والذي تم تشييده بالتعاون مع شركة إنتل.

السمات: E-learningKhalifa University of Science, Technology and Research (www.ku.ac.ae)الإمارات
  • E-Mail
حامد بن زايد يفتتح سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث يفتتح مركز الاستكشاف في مقر جامعة خليفة بأبوظبي
 Mothanna Almobarak بقلم  July 5, 2010 منشورة في 

افتتح سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث اليوم مركز الاستكشاف في مقر جامعة خليفة بأبوظبي، والذي تم تشييده بالتعاون مع شركة إنتل.

وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان على أهمية دعم المبادرات التي من شأنها تشجيع الشباب من أبناء الوطن على الانخراط في دراسة المجالات العلمية والتكنولوجية، تحقيقاًُ لرؤية القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة في بناء اقتصاد معرفي من أجل النهوض بالمسيرة التعليمية وخاصة في المجالات العلمية والتقنية.

ويأخذ المركز زواره في جولة عبر العالم المعقد لتقنية السليكون ابتداء من الرمل وانتهاء بالرقاقات السليكونية، حيث يمكن للزوار والطلاب أن يتعرفوا إلى تاريخ المعالجات وكيفية تصميم رقاقات الحاسوب وتصنيعها، وآليات عمل مصانع الرقاقات، والوظائف المتاحة في مجال التقنيات العالية. وقد صمم المركز ليساعد الطلبة على فهم الدور الذي تلعبه التقنية في القرن الحادي والعشرين والطرق التي تؤثر من خلالها على نمط حياتنا وأعمالنا، مما يؤدي الى أن يعلب المركز دوراً تعليمياً وتثقيفياً مهماً.

ويتضمن المركز مجموعة من منصات العرض التفاعلية، حيث ينغمس الزوار في عالم رقاقات الحاسوب فائقة الصغر، ليتمكنوا من فهم ما يجري عندما تتكدس ملايين العناصر الإلكترونية في مساحات لا تتجاوز ربع بوصة من السليكون وعندما يقاس الوقت بأجزاء من المليار من الثانية.

من جانبه أوضح الدكتور عارف سلطان الحمادي مدير الجامعة بأن جامعة خليفة تسعى لأن تكون مركزاً للتميز ليس فقط على المستوى الأكاديمي، بل بلعب دور مهم ومكمل لجهود الدولة في نشر التوعية بأهمية ومميزات الدراسة والعمل والبحث في مجالات التكنولوجيا، وذلك عن طريق بناء علاقات متينة مع مختلف المؤسسات العالمية ومن ضمنها شركة إنتل العالمية، مضيفاً بأن جامعة خليفة سوف تنظم زيارات مدرسية لتوعية الشباب بهذه التكنولوجيا القادمة للدولة وحثهم على اختيار المسار العلمي الذي سوف يوفر لهم فرص العمل في هذه الصناعة.

وأشار الدكتور عارف الحمادي الى أن مركز الاستكشاف أنشأ بالتعاون مع (متحف إنتل) في سانتا كلارا بالولايات المتحدة الأمريكية وقد أضيفت عليه التقنية التفاعلية لزيادة الاستفادة منه بأسلوب ممتع وتحقيق أكبر قدر من الاستيعاب.

ومن جهته أكد سمير الشماع، المدير العام الإقليمي لشركة إنتل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأن جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث مؤسسة ذات مستوى عالمي تعمل على تشجيع البحوث في ميدان العلوم والتقنية، لذا فإن هذا المركز هو خطوة مثالية تساعد في تحقيق ذلك الهدف. فعبر توفير منتدى يمكن من خلاله للطلاب والسكان على حد سواء أن يتعرفوا إلى أهمية التقنية في القرن الحادي والعشرين، فإن جامعة خليفة تشجع الشباب العربي على التفكير جدياً بميدان التقنية كخيار لحياتهم المهنية.

وتتيح أولى منصات العرض التفاعلية تعليم "الترميز الثنائي" أو لغة الصفر والواحد لإرسال ومعالجة وتلقي المعلومات، ويمكّن ركن "المطر الثنائي" الزوار من اللعب بالأرقام الثنائية بطريقة إسقاط تفاعلية فريدة، بينما يعرض في منصة "الانتقال للعالم الرقمي" أحدث التقنيات الرقمية والحواسيب الشخصية والمؤثرات الخاصة.

ومن المنصات الأخرى التي ستجذب اهتمام الزوار في المركز جناح "مصنع إنتل" الذي يمثل فرصة فريدة للتعرف إلى ما يجري في واحد من أكثر المصانع التقنية تقدماً - مجمع إنتل الصناعي (fab) بتقنية 300 ميلليمتر. يمكن للزوار أن يطلعوا على قانون (مور) وكيفية تطبيقه على الجيل المقبل من المعالجات، فضلاً عن التعرف إلى ما يتطلبه تخطيط وتصميم وإنتاج رقاقات السليكون الصغيرة.

يذكر أن زيارة مركز الاستكشاف الذي تبلغ مساحته 1000 قدم مربع تتم عن طريق جولات تعليمية بمساعدة مرشد متخصص للاستفادة من المعلومات المقدمة في هذا المركز.

 لا تنسوا متابعة أخبارنا على موقع تويتر

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code