اختراق اسرائيلي لشبكة اتصالات لبنانية عبر أحد موظفيها

ألقت السلطات اللبنانية القبض على اللبناني شربل.ق وهو أحد الفنيين لدى شركة الاتصالات اللبنانية ألفا بعد اكتشاف عمله كجاسوس لإسرائيل.

السمات: لبنان
  • E-Mail
اختراق اسرائيلي لشبكة اتصالات لبنانية عبر أحد موظفيها
 Mothanna Almobarak بقلم  June 30, 2010 منشورة في 

ألقت السلطات اللبنانية القبض على اللبناني شربل.ق وهو أحد الفنيين لدى شركة الاتصالات اللبنانية ألفا بعد اكتشاف عمله كجاسوس لإسرائيل.

وقد أعلن النائب حسن فضل الله الذي يرأس لجنة الاتصالات النيابية أن التحقيقات الأولية التي أجريت مع الفني أظهرت أن اسرائيل تمكنت، بفضل هذا "الجاسوس الخطير"، من "السيطرة على شبكة الاتصالات" في لبنان.

وقال فضل الله لوكالة الأنباء أي إف بي أن "العدو الاسرائيلي تمكن خلال السنوات الماضية من خلال ما وفره عميل الاتصالات، من التحكم والسيطرة فنيا على شبكة الاتصالات وألحق ضررا بالأمن الوطني والأمن اللبناني وقطاع الاتصالات".

وأضاف "بحسب نتائج التحقيقات الأولية، إن البنية التحتية لشبكة الاتصالات الفنية والتقنية باتت في حوزة العدو واتصالات اللبنانيين ومعاملاتهم عبر هذه لشبكة تصل مباشرة إلى الاستخبارات الاسرائيلية".

وأشار فضل الله إلى "تمكن العدو من تحديد حركة الأشخاص وتنقلاتهم وأماكن تواجدهم".

وقد عمد شربل الى زرع أجهزة تنصت حصل عليها من إسرائيل في شبكة الاتصالات اللبنانية.

وقال فضل الله أن العميل يعمل منذ عام 1996 وكان يزود العدو بمعلومات خطيرة على مدى 14 عاما.

 لا تنسوا متابعة أخبارنا على موقع تويتر

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 2697 يوم
a8u6ariq

كل هذا بسبب الصراعات الداخلية ( إن لم تستح فافعل ما شئت ) أشخاص لديهم السلطة و لا هم لهم سوى أنفسهم و الشعب و الدولة في آخر مصاف اهتماماتهم ( إذا كان رب البيت للطبل ضاربا فشيمة أهل البيت الرقص ). هذا التمزق أدى بكثير من فئات الشعب لفقدان هويتهم و إنتمائهم. و أعمال (شربل: شر لابد منه) هذا نتيجة هذ التمزق الداخلي في البلد الذي فقد هويته منذ زمان بعيد و باع الأرض و الشعب للعدو. و يا أخ أحمد حسن: أرجو أن يتطبق مطلبك على جميع من خانوا الوطن من أجل المال و السلطة، و ليبدأو بمن هم في السلطة أولا.

قبل 2697 يوم
أحمد حسن

إنسان بلا ضمير، أمل أن يتم إعدامه في إحدى الساحات العامة. بسببه لقي الألاف من اللبنانين حتفهم و انتهكت خصوصيتهم. كل هذه الخيانة من أجل ماذا ؟ إغراء بالنساء ؟ إغراء بالمال ؟؟؟