شبكة ألياف ضوئية سعودية سورية أردنية تركية

اتفقت كل من السعودية وسوريا والأردن وتركيا على مد خط أرضي من الألياف الضوئية يربط الدول الأربعة مع أوروبا وأمريكا.

  • E-Mail
شبكة ألياف ضوئية سعودية سورية أردنية تركية
 Fadi Ozone بقلم  June 20, 2010 منشورة في 

تحالفت شركة الاتصالات السعودية (STC) مع شركة الاتصالات السورية وشركة الاتصالات التركية وشركة أورانج (Orange) الأردن لمد خط أرضي من الألياف الضوئية يربط الدول الأربعة مع أوروبا وأمريكا.

ويمثل الخط الذي يعرف اختصارا بـ«جيدا» أول خط أرضي من الألياف الضوئية العابرة للحدود في المنطقة، لربط الشرق بالغرب بكابلات ألياف تمثل بديلا للكابلات البحرية التي تمر عبر البحر الأحمر والبحر المتوسط، وبالتالي تقلل من مخاطر حدوث انقطاع في شبكة الإنترنت العالمية، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الأردنية.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني مروان جمعة خلال حفل إطلاق الاتفاقية إن هذا الربط سيعمل على توفير الاتصال البديل عالي السرعة وبقدرات تحميل كبيرة مع الشبكة الدولية في أوروبا وأمريكا، استجابة للطلب المتنامي على نقل البيانات وتحقيق معدلات انتشار عالية لها في دول المنطقة.

ووقعت الاتفاقية بين شركة أورانج الأردن، وشركة الاتصالات السعودية، وشركة الاتصالات التركية، وشركة الاتصالات السورية.

وأوضح مدير مبيعات شركة الاتصالات السعودية سعد ديماتي أن مثل «هذا المشروع العملاق في المنطقة لن يعتمد الربط بين هذه الدول الأربع فقط، بل سيمتد شرقا إلى الدول الآسيوية وغربا إلى الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية».

فيما قالت الرئيسة التنفيذية لمجموعة أورانج الأردن نايلة خوام إن مد كابلات الألياف الضوئية عبر أراضي أربع دول إلى الشبكة الدولية في أوروبا وأمريكا، هو خطوة مهمة على طريق زيادة انتشار الإنترنت وتخفيض أسعارها، لتصبح بذلك في متناول الجميع، وتحقق أيضا هدف الاستراتيجية الوطنية الرامي إلى زيادة انتشار الإنترنت ليصل إلى 50 في المائة بحلول العام2012.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات التركية بولس دوني إن هذه الاتفاقية ستسمح بالاتصال بتكلفة معقولة مع أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والهند والشرق الأقصى وتمكن من بناء جسر من التواصل يمتد على مساحة 27 ألف كيلو متر مربع في 17 دولة حاليا.

وقال مدير عام شركة الاتصالات السورية ناظم بحصاص إن الشركات الأربع ستعمل على تعزيز قدراتها لتطوير المشروع الذي يمتاز بتجارب هائلة تمنح الشركات المنفذة قدرات أعلى للتخطيط الاستراتيجي المستقبلي لتنفيذ مشاريع على اليابسة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code