الجزائر تتصدر العرب بمعدلات قرصنة البرامج

ثلثي الشركات في الشرق الأوسط في خطر استخدام البرمجيات المقرصنة أو غير المرخصة حسب أدوبي

السمات: Adobe Systems IncorporatedBusiness Software AllianceMicrosoft Gulfالبرامج المقرصنةالإمارات
  • E-Mail
الجزائر تتصدر العرب بمعدلات قرصنة البرامج
 Mothanna Almobarak بقلم  June 15, 2010 منشورة في 

تشير أحدث تقارير مؤسسة IDC للأبحاث إلى ازدياد معدلات قرصنة البرامج في 19 دولة وانخفاضها في 54 دولة، وأن المعدل بقي على حاله في 38 دولة، وأن دولة الإمارات تصدرت الدول العربية بأقل معدل لقرصنة البرامج، في حين تصدرت الجزائز القائمة العربية بمعدل قرصنة وصل إلى 85%

وقد وجدت شركة أدوبي  في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال بحث مستقل أن ثلث الشركات في الشرق الأوسط تعرض عملياتها التشغيلية للخطر بسبب افتقارها إلى الأنظمة الملائمة لإدارة تراخيص البرمجيات لديها وعقود تجديدها.

وفي استطلاع لآراء مدراء في عدد من الشركات بالمنطقة، وجدت Adobe Systems أن 57 بالمئة من الشركات ليست لديها إجراءات معيارية للتحقق من أصالة البرمجيات وإدارة تراخيصها وعقود تجديدها. وبسبب عدم توافر إجراءات موثوقة لضمان شرعية البرمجيات قانونياً، فإن الشركات تعرض مستخدميها من الأفراد وكذلك عملياتها التشغيلية الحرجة لمشاكل ناتجة عن أنظمة التشغيل المعطوبة، وتهديدات الفيروسات، وبرمجيات لا تعمل بكفاءة، بالإضافة إلى العقوبات القانونية والمالية المحتملة من جانب سلطات تنفيذ القانون.

كما وجد البحث أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي الأكثر عرضة لخطر انتهاك تراخيص البرمجيات لأنها أبعد عن تطبيق أي نظام لتتبع التراخيص وإدارتها. أما بالنسبة للشركات الأكبر، فهناك احتمال أكبر لتوافر أنظمة لإدارة الأصول لديها، وتعتبر كل من الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ولبنان، رائدة في هذا الطريق.

وقدر غالبية من شملهم استطلاع الرأي من المستخدمين أن القرصنة تعتبر ممارسة يتم غض الطرف عنها فيما يتراوح بين 65 - 90 بالمئة من الشركات في المنطقة. وقال نصف المشاركين أن انتشار البرمجيات غير المرخصة يعود جزئياً إلى توافر المنتجات المقرصنة، رغم أن غالبيتهم أيضاً أقروا بالمخاطر التي قد تطال العمليات التشغيلية للشركات، بداية من خطر الملاحقة القضائية والغرامات من جانب سلطات تنفيذ القانون، وانتهاء بالمشاكل المرتبطة بأنظمة المعلوماتية التي لا تحظى بدعم كاف ومناسب بموجب اتفاقيات ترخيص شرعية.

وقال ناصر سماعنة، المدير الإقليمي للالتزام بالتراخيص في Adobe Systems لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "لقد كشف البحث الذي أجريناه عن أن الشركات تعلم عموماً بطبيعة المخاطر التي تواجهها، لكن الكثير منها لا يتخذ إجراء مسؤولاً للتحكم في تراخيص برمجياتها. لقد أصبحت الممارسة غير الشرعية المتعلقة باستخدام برمجيات غير مرخصة أمراً سائداً في المنطقة، بسبب السهولة النسبية في الحصول على النسخ المقرصنة، وبسبب عدم احترام حقوق النشر وحقوق الملكية الفكرية. إن البرمجيات بلا شك استثمار مهم ومفيد للشركات في الشرق الأوسط، وندعو مختلف المؤسسات إلى التعامل بجدية مع مسألة إدارتها والتحكم فيها".

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code