مسؤول في وزارة الاتصالات المصرية: نطلب أحيانا من محركات البحث الاحتفاظ ببيانات مستخدمين

أشارت كل من غوغل ومايكروسوفت مصر إلا أنه لا يوجد في مصر أي تشريع يلزم شبكات التواصل الاجتماعي أو محركات البحث بالتخلص من بيانات مستخدمي الإنترنت فى فترة زمنية محددة كما هو الحال في دول الاتحاد الأوروبي.

السمات: Google IncorporatedMicrosoft CorporationMicrosoft Gulfالإماراتمصر
  • E-Mail
مسؤول في وزارة الاتصالات المصرية: نطلب أحيانا من محركات البحث الاحتفاظ ببيانات مستخدمين
 ITP.net Staff Writer بقلم  June 3, 2010 منشورة في 

أشارت كل من غوغل ومايكروسوفت مصر إلا أنه لا يوجد في مصر أي تشريع يلزم شبكات التواصل الاجتماعي أو محركات البحث بالتخلص من بيانات مستخدمي الإنترنت فى فترة زمنية محددة كما هو الحال في دول الاتحاد الأوروبي.

وأكد وائل فخراني، رئيس شركة غوغل مصر لـصحيفة المصرى اليوم  أن شركة جوجل تحتفظ ببعض البيانات التى تخص متصفحي الموقع لمدة ١٨ شهرا وقد اضطرت مؤخرا لخفض تلك المدة إلى تسعة أشهر فقط.

وأشار فخراني إلى أن الجهات المعنية فى مصر لم تطلب من الشركة الالتزام بمعايير محددة فى هذا الشأن، ومن ثم فإن الشركة تطبق المعايير المعمول بها حول العالم.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أصدر تحذيرا إلى كل من غوغل وياهو ومايكروسوفت المسيطرين على محركات البحث، من عواقب الاستمرار فى اختراق سياسات خصوصية بيانات مستخدمى الإنترنت فى أوروبا، وينص القانون الأوروبي على إلزام محركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعى بحذف أي بيانات خاصة بالمستخدمين قامت بجمعها كل ستة أشهر، إلا أن كل من غوغل ومايكروسوفت وياهو تحتفظ ببيانات المستخدمين لمدة أطول من ذلك.

من جانبها قالت شركة مايكروسوفت مصر لنفس الصحيفة إنها تلتزم بالتشريعات المنصوص عليها فى أي بلد، وأنها لم تتلق أي إخطار من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية بشأن خصوصية بيانات العملاء والفترات الزمنية التى يكون للشركة الحق فى الاحتفاظ خلالها بتلك البيانات.

وأشار ممثلو الاتحاد الأوروبى إلى أن محرك البحث Bing التابع لشركة مايكروسوفت احتفظ ببيانات مستخدميه لفترة امتدت إلى ستة أشهر، كما احتفظ بهويات المستخدمين على هيئة ملفات كوكيز لمدة ١٨ شهرا، فى حين احتفظت غوغل ببيانات المستخدمين فى محرك بحثها لمدة ٩ أشهر، بما يخالف قوانين خصوصية مستخدمى الإنترنت.

وأوضح مصدر مسؤول بمايكروسوفت مصر لصحيفة المصري اليوم، أن الشركة تطبق المعايير الأوروبية، فيما يتعلق ببيانات العملاء، لكنه لم يحدد على وجه الدقة الفترة الزمنية التى يتم فيها الاحتفاظ بتلك البيانات.

وأشار إلى أن حصة مايكروسوفت فى السوق الأوروبية لا تتعدى ٢٪، فيما تسيطر غوغل على الحصة الأكبر، وأن غوغل وياهو هما الأقل التزاما بقوانين حماية خصوصية مستخدمى الإنترنت وتحتفظان ببيانات المتصفحين لمدد أطول من مايكروسوفت.

على الصعيد ذاته أكد مسؤول بوزارة الاتصالات للصحيفة المصرية أن الحكومة ليست لديها سلطة إلزام تلك الشركات باتباع سياسات خصوصية معينة، لكنها فى بعض الأحيان تطلب منها الاحتفاظ ببيانات مستخدمين بعينهم فى حال الاشتباه فيهم أمنيا أو خضوع بعض الأشخاص للقضاء، وذلك من خلال اتفاقيات دولية تتيح للدول استخدام هذا الحق.

وأكد المصدر نفسه، أن وزارة الاتصالات تلزم مقدمي خدمات المحمول والإنترنت بالاحتفاظ ببيانات العملاء لمدد محددة، لكن بالنسبة لمواقع الإنترنت، فإن كل شركة لها سياساتها التى تتبعها فيما يتعلق ببيانات مستخدميها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code