الكمبيوترات اللوحية تشهد عصرها الذهبي

تعاظم الاهتمام بالكمبيوترات اللوحية مؤخرا مع دخول آبل لهذه السوق عبر جهاز آي باد، وانتشار تقنية اللمس التي تعززت مع طرح نظام التشغيل ويندوز 7، والذي يوفر الدعم الكامل لتقنية اللمس المتعدد Multitouch، مما يبشر بأن العام الحالي سيشهد العصر الذهبي للكمبيوترات اللوحية.

السمات: ASUSTeK Computer IncorporatedLenovo GroupToshiba Corporation
  • E-Mail
الكمبيوترات اللوحية تشهد عصرها الذهبي عاظم الاهتمام بالكمبيوترات اللوحية مؤخرا مع دخول آبل لهذه السوق عبر جهاز آي باد، وانتشار تقنية اللمس التي تعززت مع طرح نظام التشغيل ويندوز 7
 Fadi Ozone بقلم  May 5, 2010 منشورة في 

تعاظم الاهتمام بالكمبيوترات اللوحية مؤخرا مع دخول آبل لهذه السوق عبر جهاز آي باد، وانتشار تقنية اللمس التي تعززت مع طرح نظام التشغيل ويندوز 7، والذي يوفر الدعم الكامل لتقنية اللمس المتعدد Multitouch، مما يبشر بأن العام الحالي سيشهد العصر الذهبي للكمبيوترات اللوحية.

ولا يزال الغموض يكتنف الكمبيوترات اللوحية (Tablet PCs) واستخداماتها بالنسبة لبعض المستخدمين، فمنهم من يرى فيها كمبيوترات ذات شاشة متحركة، ومنهم من يرى فيها دعما لتقنية اللمس لا توفره الكمبيوترات المحمولة التقليدية فحسب، دون أن يدرك جدواها الحقيقية!

وحقيقة الأمر أن الكمبيوترات اللوحية تقدم نفس وظائف الكمبيوترات المحمولة، إلى جانب مجموعة من الوظائف الإضافية التي ترتكز على تقنية اللمس، وتكون الشاشة عادة في هذه الكمبيوترات قابلة للدوران والطي بحيث يتحول الكمبيوتر إلى ما يشبه لوح الكتابة، ومن هنا جاءت تسمية هذه الكمبيوترات باللوحية.

وتختلف الوظائف الإضافية التي يوفرها الكمبيوتر اللوحي وفقا لطبيعة الاستخدام، فالطبيب يمكنه تسجيل الملاحظات عن حالة المرضى مباشرة أثناء جولته في المستشفى، والمهندس يستطيع تعديل البيانات الخاصة بمشروع البناء أثناء تنقله في ورشة العمل.

وعموما إذا كانت طبيعة عملك تتطلب استخدام الكمبيوتر أثناء التنقل بشكل مباشر فالكمبيوتر اللوحي أفضل وأكثر فعالية من الكمبيوتر المحمول التقليدي.

وفيما يلي عرض لأحدث الكمبيوترات اللوحية المتوفرة في منطقة الشرق الأوسط.

Lenovo Ideapad S10-3t

أطلقت شركة لينوفو هذا الكمبيوتر رسميا خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2010 الذي أقيم في شهر يناير من العام الحالي، وهو ينتمي إلى فئة الكمبيوترات الدفترية الصغيرة Netbooks التي تعتمد على معالج إنتل أتوم، وتحديداً الطراز N450 بسرعة 1.66 غيغاهرتز.

ينحو هذا الكمبيوتر منحى معظم الكمبيوترات الدفترية الصغيرة، وذلك بالاعتماد شريحة مدمجة للرسوميات من إنتل من طراز GMA 3150، مما يشير إلى عدم إمكانية استخدام الكمبيوتر في التطبيقات التي تعتمد على الرسوميات بصورة كثيفة.

وكذلك الحال بالنسبة للمعالج، إذ من المعروف أن معالجات أتوم توفر أداء متوسطا، مما لا يجعلها مناسبة للتطبيقات التي تتطلب موارد عالية من النظام، وإنما يقتصر ذلك على التطبيقات العادية مثل برامج تحرير النصوص وبرامج تصفح الإنترنت.

يرتكز كمبيوتر S10 على نظام التشغيل الأحدث من مايكروسوفت (ويندوز 7)، ويوفر هذا النظام قدرات متقدمة في دعم تقنية اللمس المتعدد كما هو معروف، أما الشاشة فهي بقياس 10.1 إنش ودقة 1024×600 ، ويمكن تدويرها حول محور متصل بالكمبيوتر الذي يأخذ شكل لوح الكتابة في هذه الحالة، وعندها تستطيع الاستفادة من مزايا اللمس في هذه الشاشة للتعامل مع التطبيقات المختلفة، أضف إلى ذلك دعم الشاشة لتقنية اللمس المتعدد التي يوفرها نظام التشغيل ويندوز 7، مما يتيح التحكم ببعض العناصر أو الصور التي تظهر على شاشة الكمبيوتر بطريقة أسرع وأسهل من ذي قبل.

هناك مزايا أخرى في الكمبيوتر لتسهيل الاستخدام الجوال، منها مثلا تقنية DirectShare التي تسمح بتبادل البيانات مع الكمبيوترات الأخرى مباشرة عبر الشبكة اللاسلكية.

يبلغ عمر بطارية الكمبيوتر ما يصل إلى 4 ساعات لدى استخدام البطارية القياسية ذات الأربع خلايا، ويمكن أن يصل عمرها إلى 10 ساعات لدى استخدام البطارية الإضافية الاختيارية ذات الثمانية خلايا.

أما إذا رغبت باستخدام الكمبيوتر للاتصال بالإنترنت فستجد كل المزايا تلتي تبحث عنها، مثل قدرات الاتصال بالشبكة السلكية واللاسلكية على حد سواء، وكاميرا الويب المدمجة بدقة 1.3 ميغابكسل والتي تمكنك من إجراء مكالمات الفيديو بالصوت والصورة عبر الإنترنت.

يبلغ وزن هذا الكمبيوتر 1.25 كيلوغرام فقط، مما يجعله مناسبا للاستخدام الجوال بسهولة، فضلا عن أبعاده الصغيرة كما هو واضح.

من المواصفات الأخرى للكمبيوتر هي الذاكرة التي تصل سعتها إلى 2 غيغابايت، والقرص الصلب الذي تصل سعته إلى 320 غيغابايت، ومكبرات الصوت المدمجة من نوع ستيريو والتي يمكن استخدامها للاستماع إلى الموسيقى أو حتى لدى مشاهدة الأفلام، مع وجود منفذ لتوصيل سماعات الرأس عند الرغبة بذلك.

هناك ميزة هامة في هذا الكمبيوتر لا بد من الإشارة إليها، وهي إمكانية تشغيل الكمبيوتر مباشرة اعتمادا على نظام التشغيل Quick Start 2.0 الذي يعمل بشكل فوري دون الحاجة إلى الإقلاع إلى ويندوز، مما يسهل الوصول إلى الوظائف الأساسية للكمبيوتر دون الانتظار طويلا.

Asus Eee PC T101MT

عرضت شركة أسوس هذا الكمبيوتر للمرة الأولى خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2010 الذي أقيم مؤخرا، مثله في ذلك مثل الكمبيوتر Ideapad S10-3 من لينوفو.

ينتمي هذا الكمبيوتر إلى فئة الكمبيوترات الدفترية الصغيرة التي تعتمد على معالجات إنتل أتوم Intel Atom، وتحديدا الطراز N450 بسرعة 1.66 غيغاهرتز، مع ذاكرة بسعة 2 غيغابايت.

أما أهم ما في هذا الكمبيوتر من الناحية العملية فهو الشاشة القابلة للدوران بتقنية اللمس، والتي تجعله يصنف ضمن الكمبيوترات اللوحية التي تصلح لنفس الاستخدامات الخاصة بالكمبيوترات المحمولة التقليدية، إذافة إلى مجموعة من الوظائف الإضافية التي تدعمها تقنية اللمس.

يبلغ قياس الشاشة 10.1 إنش، وتعمل وفق الدقة الأصيلة البالغة 600×1024 بكسل.

وما يميز هذا الكمبيوتر هو دعم الشاشة لتقنية اللمس المتعدد، والتي تتيح مهام متقدمة أكثر من تلك التي توفرها الشاشات التي تدعم تقنية اللمس العادية، إذ يمكن مثلا تكبير وتصغير الصور لدى استعراضها بتقريب أو مباعدة الأصابع عن بعضها على الشاشة، وبنفس الأسلوب يمكن تدوير الصورة من خلال تدوير الأصابع فوق الصورة.

وفي حال الرغبة بالكتابة لدى استخدام الكمبيوتر وهو مطوي فبالإمكان إظهار لوحة مفاتيح برمجية على الشاشة يمكن استخدامها على الشاشة، ومأخذنا على على هذه اللوحة أنها لا تستغل كامل عرض الشاشة، مما يجعل الكتابة عليها أقل سهولة من الكتابة على لوحة المفاتيح التقليدية، ومع ذلك فإن حساسية الشاشة العالية للمس تجعل لوحة المفاتيح البرمجية عالية الاستجابة للمسات الأصابع.

يمكن إدراك فائدة تقنية اللمس في هذا الكمبيوتر في تطبيقات عديدة، منها مثلا تطبيق Sticky Notes الذي يتيح الحصول على ما يشبه لصاقات الملاحظات التي تظهر على سطح المكتب، إذ يمكن مثلا كتابة الملاحظات باستخدام يدويا على الشاشة، أو باستخدام قلم التأشير Stylus Pen المرفق بالكمبيوتر.

يوفر الكمبيوتر خيارا لتحديد أسلوب التعامل مع الشاشة، وذلك إما عن طريق الأصابع، أو عن طريق قلم التأشير المرفق مع الكمبيوتر، وفي الحالة الثانية مثلا يمكنك منع المحيطين بك من العبث بالشاشة بلمسها.

وتدعم لوحة التأشير أيضا تقنية اللمس المتعدد، وذلك بتمرير الأصابع فوقها بنفس الأسلوب المستخدم مع الشاشة.

توفر أسوس في هذا الكمبيوتر ما يشبه الواجهة المخصصة لاستخدامات اللمس، إذ يمكن الوصول إلى هذه الواجهة من خلال زر موجود أسفل الشاشة، إذ تعرض هذه الواجهة مجموعة التطبيقات الأساسية التي قد تلزمك لدى استخدام الكمبيوتر ككمبيوتر لوحي.

أما المواصفات الأخرى للكمبيوتر فتضم قرص صلب بسعة 300 غيغابايت، مع غياب لسواقة أقراص DVD كما هو الحال في معظم الكمبيوترات الدفترية الصغيرة.

يوفر الكمبيوتر أيضا خيارات جيدة للتوصيل تشمل التوصيل مع الشبكة السلكية واللاسلكية، وقارئ لبطاقات الذاكرة يدعم 3 أنواع أساسية منها هي MMC و SD و MS Pro، إضافة إلى 3 منافذ من نوع USB ومنفذ وحيد للتوصيل مع شاشة خارجية.

Toshiba M750

توفر شركة توشيبا طرازا واحدا من الكمبيوترات اللوحية في المنطقة وهو M750، ولم نحظ بفرصة اختبار قدراته الفعلية لعدم وجود عينة منه لدى شركة توشيبا في الشرق الأوسط.

يعتمد هذا الكمبيوتر على منصة إنتل سنترينو 2 التي ترتكز على معالج إنتل من طراز Core 2 Due، وتوفر هذه المنصة الدعم لتقنية vPro الخاصة بإنتل والتي تتيح لمدراء تقنية المعلومات التحكم بالكمبيوتر عن بعد، وذلك بعد ربطه بالشبكة المحلية.

تستهدف توشيبا من هذا الكمبيوتر مستخدمي الأعمال بصورة خاصة، وذلك من خلال مزايا عدة تناسب استخدامات الأعمال، فمنها دعم تقنية vPro التي أشرنا إليها، ومنها الاعتماد على الإصدار (Business) من نظام التشغيل ويندوز فيستا، ومنها دعم تقنية Easy Gaurd التي طورتها شركة توشيبا خصوصا لمستخدمي الأعمال.

وبالحديث تفصيلا عن الميزة الأخيرة فإنها توفر مجموعة من الوظائف الإضافية، الأولى هي قارئ لبصمة الإصبع لمنع الوصول إلى محتويات الكمبيوتر من المستخدمين غير المخولين بذلك، والثانية هي حماية البيانات الموجودة على القرص الصلب أثناء الصدمات، وذلك من خلال حساس للتعرف على الحركة يتيح إبعاد رؤوس القراءة والكتابة عن سطح القرص بمجرد التعرف على حدوث صدمة أو أو سقوط للكمبيوتر، ووصولا إلى كافة المكونات الأخرى، وذلك من خلال لوحة المفاتيح التي تمنع تسرب الماء أو السوائل المختلفة.

أما وجود الشاشة التي تعمل باللمس في هذا الكمبيوتر في من أهم المزايا التي تدعم استخدام الكمبيوتر للأعمال، ويبلغ قياس هذه الشاشة 12.1 إنش وتعمل وفق الدقة WXGA والتي تعادل 800×1280 بكسل، ويمكن تدوير هذه الشاشة حول محور متصل بالكمبيوتر وطيها ليصبح الكمبيوتر على شكل لوح صغير يتم التحكم بشاشته عبر اللمس، وذلك إما باستخدام الإصبع، أو باستخدام قلم التأشير Tablet Pen.

وبما أن ظروف العمل المختلفة قد تتطلب استخدام الكمبيوتر في الأماكن المغلقة والمكشوفة أيضا فقد كان على توشيبا أن تراعي هذه الميزة أيضا، فما كان منها إلا وأن عززت هذه الشاشة بمعدل سطوع عالي بحيث يمكن التعرف على ما تعرضه، سواء في الأماكن المغلقة ذات الإضاءة المنخفضة، أو حتى في الأماكن المعرضة لأشعة الشمس!

ووفقا لشركة توشيبا، فقد خضع الكمبيوتر لمجموعة من الاختبارات الصارمة للتأكد من جاهزيته للعمل في الظروف القاسية، فمثلا تم سكب الماء على لوحة المفاتيح للتأكد من عدم تأثر الكمبيوتر بالسوائل، كما تم إجراء اختبار السقوط على الكمبيوتر من ارتفاع 1 متر، فلم تتأثر البيانات المخزنة عليه، بل تمكن الكمبيوتر بعد هذا السقوط من العمل بصورة سليمة.

يوفر الكمبيوتر كافة قدرات الاتصال التي قد تلزمك في الكمبيوترات اللوحية، بدءا بتقنية بلوتوث التي تتيح مزامنة البيانات مع الهاتف الجوال، ومروراً بقدرات الاتصال بالشبكة اللاسلكية، وانتهاء بالاتصال بالشبكة السلكية التقليدية عبر منفذ فائق السرعة من نوع غيغابت، كما يتوفر منفذ اختياري إضافي بتقنية 3G للاتصال بالإنترنت عبر شبكات الهاتف الجوال.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code