ألعاب الإنترنت الجماعية

هل سمعت عن ألعاب MMORPG؟ يبدو اسمها معقدا أليس كذلك؟ تشير الأحرف الثلاثة الأولى إلى Massive Multiplayer Online أي أن اللعبة يشترك فيها عدد هائل جدا من اللاعبين عبر الإنترنت

السمات: Gamesألعاب الإنترنت
  • E-Mail
ألعاب الإنترنت الجماعية
 Mothanna Almobarak بقلم  June 5, 2010 منشورة في 

هل سمعت عن ألعاب MMORPG؟ يبدو اسمها معقدا أليس كذلك؟ تشير الأحرف الثلاثة الأولى إلى Massive Multiplayer Online أي أن اللعبة يشترك فيها عدد هائل جدا من اللاعبين عبر الإنترنت، أما الأجزاء الثلاثة الأخيرة فتشير إلى نمط معروف في ألعاب الكمبيوتر Role-Playing Game وفيها يكون اللاعب هو بطل القصة، فهذا النمط من الألعاب بعبارة مختصرة هو تجميع لملايين اللاعبين عبر الويب في لعبة واحدة يلعبون فيها في صف واحد أو ينافسون بعضهم البعض.

في هذا النوع من الألعاب عليك التعاون مع زملاء آخرين لإيقاف الفريق الآخر عند حده. ويصنع كل لاعب لنفسه اسمه الخاص في اللعبة ليعرفه به الآخرون. لن تكون في هذه اللعبة منعزلا عن الآخرين على الإطلاق، فبعض اللاعبين الآخرين سيعتمدون عليك لمساعدتهم أولحمايتهم من الخطر أو حتى لإنقاذهم من الموت. ستكون قادرا في هذا النوع من الألعاب على صناعة الفرص، أو ربما تصبح مشهورا في أحد عوالم اللعب ليشار إليك بالبنان، ويتنافس الجميع على ضمك في صفهم.
شهدت السنوات الماضية الانطلاقة الحقيقية لألعاب الإنترنت الجماعية، بسبب رغبة اللاعبين المشاركين في جمع الثروات الافتراضية، أو لمجرد شغفهم بفكرة التنافس مع أشخاص آخرين حول العالم. وقد شهدت لعبة إنترنت جماعية وحيدة وورلد أوف وورلد كرافت انضمام 9 ملايين مستخدم نشط.

وقد تحدثت صحف رسمية عالمية عن دور ألعاب الإنترنت الجماعية في تحسين المستوى المهني للمشاركين، إذ تمر على المستخدم حالات كثيرة في بعضها يجب على المستخدم إدارة أزمات أو إدارة أمور مالية.

سنشرح في هذه المقالة كيفية إنشاء عالم افتراضي يسمح للاعبين بالانضمام إليه. كما أننا سنستكسف من يشارك في هذه الألعاب ولماذا يفضلونها عن سواها.

كيف بدأت ألعاب الإنترنت الجماعية

يسود الخيال العالمي أو الشخصيات الخرافية على عالم ألعاب إنترنت الجماعية، فبعض العوالم التي تظهر في ألعاب إنترنت الجماعية مثل عالم حرب النجوم Star Wars و J.R.R. Tolkien كانت موجودة قبل أن تضاف هذه العوالم إلى عالم الألعاب الجماعية. في حين أن بعض العوالم استوحيت من ألعاب الكمبيوتر الأخرى، أو تم بناؤها من الصفر.

تختلف عوالم اللعب على الإنترنت من لعبة لأخرى، لكن طريقة اللعب في الغالب تكون متشابهة بين هذه العوالم. تقوم اللعبة على بناء اللاعب لشخصية له في عالم اللعب الجماعي، يمكن لهذه الشخصيات التواصل مع بعضها البعض، كما يمكنها التواصل مع الشخصيات التي يقوم الكمبيوتر بإدارتها. هناك أنواع مختلفة لشخصيات اللعب مثل المحاربين والأشرار والمارقين والمعالجين. وتأتي كل مجموعة من اللاعبين مع مجموعة مختلفة من المهارات.

وخلال تجوال اللاعبين في عالم اللعب الجماعي عليهم قتل الوحوش وإنهاء العديد من المهام الصغيرة. وخلال ذلك يكتسب اللاعب العديد من المهارات تمكنه من الانتقال من عالم إلى آخر أكثر تطورا. وكلما ازداد تقدم اللاعب في مراحل اللعب يكتسب قدرات فيزيائية أكثر تطورا، كما يصبح بإمكانه استخدام مجموعة أكبر من المهارات والأسلحة والعتاد.

ظهر نمط اللعب الأساسي في ألعاب الإنترنت الجماعية في ألعاب مثل Dungeons & Dragons، وفيها يقوم من يسمى سيد اللعبة Game Master بتوزيع المهام على فريقه بالإضافة إلى إرشادهم إلى سبل المضي قدما باللعبة. يمكن أن تدوم اللعبة إلى الأبد ولكن غالبا ما يقوم سيد اللعبة بإنشاء مجموعة من الحملات والأحداث ينهي اللاعبون مشوارهم في اللعبة مع إنتهائها.

تتشابه الألعاب التي يأخذ فيها المستخدم دور البطل في هذه الأيام مع نفس النمط من الألعاب منذ ثلاثين عاما مضت. إذ يجلس اللاعبون سوية في غرفة واحدة ليشرحوا لبعضهم ماذا يجري في العالم الافتراضي، ويبقى الهدف الرئيسي هو التقدم في اللعبة وبناء الشخصية.

عالم ألعاب الإنترنت الجماعية

بدأت ألعاب الإنترنت الجماعية كما كانت بداية الألعاب ذات اللاعب الواحد التي يقوم فيها المستخدم بدور البطولة، حيث بإمكانك أن تشتري قرص اللعبة وتثبتها. لكن اختلاف النمطين هو أن الألعاب أحادية اللاعب يمكنك أن تبدأ اللعب مباشرة إن إردت، كما أن بإمكانك تحميل ملفات تصحيح الأخطاء البرمجية patches في اللعبة متى أردت، وذلك بعد الإطلاق الرسمي للعبة. أما في حالة ألعاب الإنترنت الجماعية فالأمر مختلف، فعندما ترغب في بدء اللعبة عليك أن تقوم بتحميل كافة ملفات تصحيح الأخطاء للوصول بالنسخة التي تستخدمها إلى مستوى نسخة اللعبة المتوفرة لدى مختلف اللاعبين في العالم.

ففي كل مرة تصدر فيها تحديثات جديدة للعبة، سيقوم برنامج اللعبة بشكل تلقائي بتحميل ملفات إصلاح الأخطاء الجديدة قبل أن يتمكن اللاعب من مباشرة اللعب. ولتبدأ اللعب لابد من إنشاء حساب على السيرفر، بدون هذا الحساب لن تتمكن من الانضمام إلى المجموعة والمشاركة في اللعبة. تبلغ كلفة إنشاء الحساب بشكل وسطي 15 دولارا في الشهر، لكن هناك العديد من الألعاب التي تتوفر على الويب لن تكون فيها مضطرا إلى الدفع إلى إنشاء حساب لكنك ستكون مضطرا إلى الدفع لاحقا للحصول على عناصر مميزة في اللعبة أو الاشتراك في سيرفرات أسرع.

تختلف ألعاب اللاعب الواحد عن ألعاب الإنترنت الجماعية بنقطة الديمومة. ففي الألعاب الفردية من نوع RPG، إن أنهيت الدور الذي تقوم به ستعود في المرة التالية التي تبدأ فيها اللعبة من البداية، أما في ألعاب الإنترنت الجماعية فبمجرد إنشاء الشخصية فستبقى موجودة وستستمر أحداث اللعبة معك أو بدونك، فعلى سبيل المثال عندما تلعب في عالم يحتوي على مجموعة من الزهور التي عليك قطفها، وخرجت من اللعبة لفترة طويلة فقد تعود إلى اللعبة لتجد أن الحقل أصبح فارغا خال من أي زهور.

في الألعاب الفردية RPG عندما ترغب بأخذ استراحة من اللعب فببساطة يمكن أن تضغط زر الإيقاف وتستمر باللعب عندما تعود بكل بساطة. وإن كنت على وشك القيام بمهمة خطرة في اللعبة وتخشى عدم نجاحها فبالإمكان حفظ مجريات اللعبة السابقة، وتنفيذ محاولتك لتقوم في المرة التالية بتكرار المحاولة من النقطة التي وصلت إليها سابقا.أما في ألعاب الإنترنت الجماعية MMORPG لا يمكنك إيقاف اللعبة كما لا يمكنك حفظ مجرياتها، فإن قررت التوقف عن اللعب قليلا دون الاختباء في مكان آمن فمن المرجح أنك ستعود إلى كمبيوترك لتجد أن شخصيتك قد فارقت الحياة. فاللعبة تقوم بحفظ نفسها مع التقدم في مجريات اللعب، وفي كل مرحلة يتم حفظ مراحل جديدة في مكان المراحل الأقدم.

وبدلا من إمكانية حفظ اللعبة التي تتوفر في الألعاب العادية، تتيح لك ألعاب الإنترنت الجماعية عدة محاولات عند الرغبة في إنجاز مهمة صعبة. عند تعرض الشخصية لأضرار لا يمكن العودة بالشخصية إلى ما كانت عليه إلا من خلال دفع المال لإصلاح الشخصية.

في معظم ألعاب الإنترنت الجماعية لا يمكن تغيير شخصية اللاعب أو عرقه أو فئته فطالما تم إنشاء الشخصية، ستبقى على ما هي عليه حتى نهاية اللعبة. فإن أردت تغيير النمط القتالي لشخصيتك فعليك إنشاء شخصية جديدة بالكامل. ولحسن الحظ فإن عالم ألعاب الإنترنت الجماعية ضخم جدا ومليء بالشخصيات التي يمكن الاختيار من بينها.

لا تقتصر ألعاب الإنترنت الجماعية على قتل الوحوش وجمع العتاد من ميادين اللعبة المختلفة،
ففي السطور التالية سنتعرف على الأجزاء الأكثر تسببا بإدمان اللاعبين على ألعاب الإنترنت الجماعية.

إنطلاقة قوية لألعاب الإنترنت الجماعية المعربة

شركة تحدي للألعاب - وهي الشركة المسؤولة عن ترجمة ألعاب الإنترنت الجماعية MMORG مثل لعبة Ragnarok وإصدارها باللغة العربية - عن نيتها توطين المزيد من الألعاب مثل سباق السيارات كريزي كارت crazykart.ويشير وائل توفيق مدير تطوير الأعمال في شركة تحدي tahadi.com إن حرص الشركة على توطين الألعاب وتعريبها يتضمن تعديل الألعاب بعد شراء حقوق توزيعها أو ترخيص تعديلها لمنطقةالشرق الأوسط، لتصبح مناسبة لمحبي الألعاب في الدول العربية. وتخطط الشركة لنقل مراكز خادم الألعاب لديها من بريطانيا إلى كل من السعودية والإمارات العربية المتحدةبالاتفاق مع شركات الاتصالات في الدولتين، وذلك لتقليص كلفة الاتصال وزيادة سرعته وتوفير سعة الموجة أمام جميع المعنيين من مشتركين بالألعاب وحتى شركات تزويد الإنترنت. يترتب على جهود في توطين الألعاب الكثير من عمليات التخصيص. ومثلا، يمكن أن تدمج لعبة السباق كريزي كارت شوارع المدن العربية المعروفة، فضلا عن حلبات سباق السيارات الإضافية.

ويأتي توقيت مبادرات شركة تحدي في ظروف ملائمة جدا. فقد اتسع انتشار الألعاب الجماعية في المنطقة العربية ويتنافس في هذه الألعاب الآلاف عبر الإنترنت، (ويشار لها بالرمز MMOG- اختصارا للعبارة massively multiplayer online game ) هي الألعاب الأكثر انتشارا وشعبية بين محبي الألعاب. تدعم برامج هذه الألعاب وجود ومشاركة آلاف اللاعبين في ذات اللعبة في نفس الوقت عبر الإنترنت. ولا يقتصر الأمر على استخدام الكمبيوتر للمشاركة في هذه الألعاب فهناك منصات مثل إكس بوكس وبلايستيشن 3 ونينتندو وي، والتي يمكنها الاتصال بالإنترنت والمشاركة بألعاب جماعية عبر الإنترنت (إم إم أو MMO) حيث قد يكون خصومك أو رفاقك في دول مختلفة تمتد من كوريا واليابان وحتى الولايات المتحدة أو البرازيل والشرق الأوسط. هناك بعض الألعاب المجانية وأخرى تتطلب رسوما شهريا، وعليك بتنزيل وتثبيت برنامج اللعبة وتجده أحيانا تحت تصنيف المستفيد MMOG Clients ، (ويتراوح حجم هذه عند تنزيلها بين 50 ميغابايت وحتى 8 غيغابايت، لكن تشترك كلها في أنها تستدعي الاستثمار بالوقت لتحقيق تطور فيها سواء كان بالتعاون أو المنافسة مع الآخرين. وتشير تحدي إلى قيامها بتطوير بعض ألعابها الناجحة مثل راجناروك للهواتف الجوالة والتي ستقدمها قريبا.

طريقة اللعب

ليس من السهل الاندماج رأسا في عالم ألعاب الإنترنت الجماعية، فعوالم اللعب ضخمة جدا، وهي مقسمة بشكل منسق إلى مناطق منظمة ومصممة حسب مهارات اللاعبين المتنوعة. فعندما تبدأ شخصية جديدة باللعب، فإنها تبدأ مع أعداء بمستويات مهارة بسيطة والعديد من المراحل البسيطة. وفور إنجاز اللاعب الجديد للمستويات البسيطة، يتم انتقاله تلقائيا إلى المنطقة المجاورة التي يتميز كل من فيها بمهارات متطورة.

أما المهام الرئيسة التي تتميز بها ألعاب الإنترنت الجماعية بشكل عام:

- الفئات والمهارات: وهي تمكن اللاعبين من ضبط شخصيات اللعب، فكل فئة من الفئات تتوفر بمجموعة محددة من نقاط القوة ونقاط الضعف.

- إمكانية بيع وشراء العناصر، بالإضافة إلى القدرة على تقديم إرشادات ونصائح لتحسين المهارات الحالية للمستخدم.

- أهداف متنقلة، وتعرف باسم mobs تقدم للاعبين خصوما لمواجهتهم بشكل مؤقت، وهذه الأهداف هي أي شيء يمكن مواجهته والتغلب عليه مقابل الحصول على كنز أو خبرة.

- الزنزانات أو Dungeons وهي تعطي مجموعة من اللاعبين الكثير من الأهداف المتنقلة Mobs للحصول على دفعة من الكنوز أو المهارات في مكان لعب واحد.

- وسائط النقل، وهي جميع الوسائل التي يمكن استخدامها في اللعبة مثل القوارب والسفن الفضائية والجبال لتتيح للشخصيات الموجودة في اللعبة الانتقال مسافات طويلة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 1362 يوم
احمد محمد

بصراحة روعة والله بس انا عايز اشترك فى اللعبة اشترك ازاى

قبل 1922 يوم
علاء صلاح

GOGOGO

قبل 2489 يوم
toty

اتمنا ان اكون من المشاهير فى اللعبة