هجمات إلكترونية تسلب آلاف الدولارات من بنوك محلية

تعرض عملاء في بنك المشرق لخسارة ما يقارب 128 ألف درهم إماراتي أو ما يعادل 35 ألف دولار أمريكي بعد عمليات خداع إلكتروني استهدفت حساباتهم المصرفية.

السمات: Mashreqالإمارات
  • E-Mail
هجمات إلكترونية تسلب آلاف الدولارات من بنوك محلية هجمات إلكترونية تسلب آلاف الدولارات من بنوك محلية
 Mothanna بقلم  April 5, 2010 منشورة في 

تعرض عملاء في بنك المشرق لخسارة ما يقارب 128 ألف درهم إماراتي أو ما يعادل 35 ألف دولار أمريكي بعد عمليات خداع إلكتروني استهدفت حساباتهم المصرفية.

تعرض عملاء في بنك المشرق لخسارة ما يقارب 128 ألف درهم إماراتي أو ما يعادل 35 ألف دولار أمريكي بعد عمليات خداع إلكتروني استهدفت حساباتهم المصرفية.

ويعتقد عملاء للبنك في أبوظبي ودبي وعجمان أنهم بين هؤلاء الذين تعرضوا لخداع إلكتروني من مخترقين قاموا بتطوير مواقع إلكترونية على هيئة تلك التي يعتمدها المستخدمون لتعبئة أرصدتهم الهاتفية لدى دو واتصالات.

ومن هؤلاء برافين باكليوال الذي أخبر صحيفة الناشيونال الإنكليزية أنه صدم عندما علم أن مبلغا قدره 121 ألف درهم إماراتي سحب من رصيده، ومبلغ 7500 درهم اقتطع من حسابه الإئتماني. وأشار إلى أنه يعتقد أن عملية السطو قد تكون استغرقت أسبوعين ابتداء من الأول من ديسمبر من العام الماضي، وعلى ما يبدو أن الرصيد المسروق استخدم لتعبئة رصيد الهاتف 135 مرة. وقال برافين بأن المبلغ المسروق سحب على دفعات من 500 و1000 درهم إماراتي، وأضاف أن الرصيد المتبقي لديه حاليا 140 درهما، وأنه طرد من عمله لأنه بسبب إجازة طويلة لزمته لمتابعة القضية ومحاولة الحصول على تعويض من بنك المشرق عن المال المختلس.

خسر مستخدم آخر يدعى بوكاتونغال عبدول مبلغ 38 ألف درهم من حسابه تم اقتطاعها في 19 و21 ديسمبر، وقد أشار إلى أنه لم يسبق له وأن رد على أي بريد إلكتروني مشبوه أو فتح موقعا مشكوكا فيه.

وكانت شركة سيمانتيك قد أشارت في يناير الماضي إلى أن هناك هجمة إلكترونية ضد البنوك الإماراتية، ولم تذكر سيمانتيك اسم البنك لدواعي أمنية. كما أصدر متحدث رسمي باسم شرطة أبو ظبي الشهر الماضي إنذارا بعد ازدياد محاولات الخداع المالي لعملاء البنوك الإماراتية من خلال مواقع مزورة تطلب من المستخدمين إرسال معلوماتهم المصرفية الخاصة.

توقف بنك المشرق عن إجابة مكالمات باكليوال الشهر الماضي مشيرا إلى أن الخطأ خطؤه، وأنه تعرض لعميلة خداع عبر موقع إلكتروني مزور شبيه بالموقع المخصص لتعبئة فواتير الهاتف، وأكد البنك لباكليوال إلى أنه لن يحصل على أي تعويض بأي مبلغ لأنه أفشى كلمة المرور الخاص بحسابه المصرفي على الإنترنت.

أما محمود محمد فهو في نزاع مع البنك حول خسارته 27 ألف درهم من حسابه المصرفي، وقال بأنه اتصل بالأرقام الأربعين الموجودة على فواتير التعبئة التي حصل عليها بين 16 و17 ديسمبر الماضي لكن أحدا لم يجب، وقال أن هذا المبلغ هو حصيلة راتبه لستة أشهر.

قدم محمود بلاغا رسميا للقسم الإلكتروني في بنك المشرق لكن البنك أشار إلى أنه غير ملزم بدفع أي تعويضات.

وأشار بنك المشرق في تصريح رسمي إلى أنه أجرى تحقيقات دامت ثلاثة أشهر بعد ورود أول تنبيه عن وجود مواقع مزيفة لموقع بنك المشرق في ديسميبر الماضي. وأوضحت التحقيقات حسب البنك أن نظام الحماية للموقع الإلكتروني للخدمة المصرفية لا يعاني من أي ثغرة، وأن لا حدوث لأي نوع من الاختراقات لنظام الحماية. تابع البنك قائلا أنه غير ملزم بأي تعويضات للمتضررين.

وأشار البنك إلى أنه أخطر عملائه بوجود محاولات خداع إلكتروني عبر البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة، ولخص بنك المشرق القضية بأن السبب في عمليات السرقة التي جرت هو إفشاء المتضررين بأسماء حساباتهم وكلمات المرور مما سمح للمخترقين بالسيطرة الكاملة على الحسابات المصرفية للمتضررين.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code