تخفيف الحظر التقني المفروض على السودان وإيران

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن إلغاء القيود المفروضة على تصدير التقنيات الأمريكية الخاصة بأجهزة وخدمات التراسل الفوري إلى عدة دول "محظورة" مثل السودان وإيران وكوبا.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
تخفيف الحظر التقني المفروض على السودان وإيران (Getty Images)
 Fadi Ozone بقلم  March 10, 2010 منشورة في 

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن إلغاء القيود المفروضة على تصدير التقنيات الأمريكية الخاصة بأجهزة وخدمات التراسل الفوري إلى عدة دول "محظورة" مثل السودان وإيران وكوبا.

ويأتي هذا التحرك بعد الإعلان الذي صدر عن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي أشارت إلى أن حرية استخدام الإنترنت هو أحد المبادئ الهامة التي تؤمن بها الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

وقد تضمن القرار الذي أصدرته وزارة المالية الأمريكية منح تراخيص للشركات الأمريكية التي ترغب بتصدير خدمات الإنترنت الشخصية مثل فيسبوك وتويتر إلى السودان وإيران وكوبا، مثل شركات تصنيع الهاتف الجوال التي توفر تطبيقات خاصة لمواقع الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر.

يمثل هذا القرار خروجاً عن السياسة الأمريكية المتبعة حيال هذه الدول، والتي تقضي بمنع وصول المنتجات التقنية الأمريكية المختلفة إلى هذه الدول، وذلك في إطار الإجراءات العقابية التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية حيال هذه الدول.

كما يثير هذا القرار من جانب الولايات المتحدة تساؤلات عدة عن الأسباب والدوافع الحقيقة التي تقف خلفه، فهل الهدف يا ترى هو دعم الشركات الأمريكية التي تصنّع أو تطور الأجهزة والبرامج المسؤولة عن برامج التراسل الفوري (Instant Messaging)، أم الهدف هو دعم مجموعات سياسية معينة قد تستخدم برامج وتقنيات المراسلة الفورية للتواصل فيما بينها، لاسيما وأن هذه الأجهزة والبرامج قد لعبت دوراً فعالا في انطلاق الاحتجاجات التي شهدتها إيران مثلا بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة؟

وشهدت تلك الاحتجاجات مثلا قيام أحد المتظاهرين بتسجيل فيديو لعملية قمع المظاهرات التي حدثت آنذاك وتحميل الفيديو مباشرة إلى المواقع الاجتماعية على الإنترنت، مما أدى لانتشار هذا الفيديو في وسائل الإعلام انتشار النار في الهشيم، ليصبح فيما بعد وقوداً للمعارضة الإيرانية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code