أخيرا، مؤشر مبيعات الكمبيوتر يتجه صعودا

ارتفعت مبيعات الكمبيوترات الشخصية أخيرا حسب أرقام مؤسسة غارتنز للأبحاث للربع الأخير من العام الماضي، وجاء ذلك الارتفاع بعد انخفاض مستمر شهدته الأرباع الثلاثة الأولى من 2009.

  • E-Mail
أخيرا، مؤشر مبيعات الكمبيوتر يتجه صعودا
 Mothanna Almobarak بقلم  January 17, 2010 منشورة في 

ارتفعت مبيعات الكمبيوترات الشخصية أخيرا حسب أرقام مؤسسة غارتنز للأبحاث للربع الأخير من العام الماضي، وجاء ذلك الارتفاع بعد انخفاض مستمر شهدته الأرباع الثلاثة الأولى من 2009. إذ أشار محللون من مؤسسة الأبحاث أن مبيعات الكمبيوتر ازدادت بنسة %3.6 ليصل عدد الكمبيوترات التي شحنت في الربع الأخير من 2009 إلى 29.6 مليون كمبيوترا، وذلك بعد تدهور المبيعات خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا. لكن هذه الزيادة لم تكن كافية لرفع المعدل العام لمبيعات الكمبيوتر خلال العام الماضي، إذ انخفض بنسبة %6.3 مقارنة بمبيعات الكمبيوتر في عام 2008. يقول رانجيت أتوال، وهو محلل خبير لدى مؤسسة غارتنر للأبحاث: ( أخير بدأ المنحني البياني لمبيعات الكمبيوتر في الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا بالاتجاه صعودا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، وهذه الأقاليم كانت آخر من وصل إلى مؤشر مرتفع من بين الأقاليم الرئيسة في العالم.) وأشار رانجيت إلى أن زيادة المبيعات نجمت بشكل أساسي من فئة الكمبيوترات الدفترية والدفترية الصغيرة للمستهلكين العاديين، في حين بقيت مبيعات الكمبيوتر لقطاع الشركات ضعيفة. وقال: (مع استمرار المناخ الاقتصادي القاسي استمر طلب المستهلكين للكمبيوترات الشخصية، إلا المشتريات ارتكزت في فئة الكمبيوترات الدفترية الصغيرة.) لكن تنوع المبيعات يمكن أن يعود خلال العام الحالي، إذ تتوقع شركات مثل ديل أن تقدم المؤسسات في هذا العام على تحديث ما لديها من كمبيوترات الأعمال. بقيت إتش بي في موقع الصدارة كمزود أول للكمبيوترات الشخصية على المستوى العالمي بالرغم أن نسبة زيادة المبيعات للشركة لم تتجاوز %2.6، بينما ارتفعت مبيعات إيسر بنسبة %37، وحققت ديل زيادة بنسبة %2.8، بينما ارتفعت مبيعات أسوس بنسبة %18.4، أما مبيعات توشيبا فقد بقيت كما كانت عليه.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code