زيادة يوجه دفة الأنظمة الشخصية بديلا لكومار

علمت تشانل العربية من مصادر مطلعة بأن أنيل كومار، مدير عام مجموعة الأنظمة الشخصية لدى ‘إتش بي’ قد غادر منصبه لدى شركة التصنيع الرائدة، في تغيرات إدارية لم تكشف تفاصيلها بعد. وقالت الشركة إن استقالة أنيل كومار دفعتها إلى الاستعانة بسليم زيادة، والذي كانت قد انتقل من أسواق الشرق الأوسط لتولي منصب مدير مجموعة شركاء الحلول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة المتوسط. وكان كومار قد تولى منصب مدير عام مجموعة الأنظمة الشخصية في 2008، بيد أن الشركة كانت قد أقدمت في نوفمبر 2009 الماضي على إعادة هيكلة لأعمال مجموعة شركاء الحلول، والتي كانت تتولى الإشراف على أعمال الشركاء في قنوات التوزيع، لتنقل هذه الصلاحيات إلى وحدات أعمال المنتجات لديها. وجاءت هذه الخطوة بعد دراسة الشركة دمج أعمال مجموعتي الطباعة والتصوير مع مجموعة الأنظمة الشخصية التي أشرف عليها كومار مؤخرا.

  • E-Mail
زيادة يوجه دفة الأنظمة الشخصية بديلا لكومار ()
 Imad Jazmati بقلم  January 13, 2010 منشورة في 

علمت تشانل العربية من مصادر مطلعة بأن أنيل كومار، مدير عام مجموعة الأنظمة الشخصية لدى ‘إتش بي’ قد غادر منصبه لدى شركة التصنيع الرائدة، في تغيرات إدارية لم تكشف تفاصيلها بعد. وقالت الشركة إن استقالة أنيل كومار دفعتها إلى الاستعانة بسليم زيادة، والذي كانت قد انتقل من أسواق الشرق الأوسط لتولي منصب مدير مجموعة شركاء الحلول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة المتوسط. وكان كومار قد تولى منصب مدير عام مجموعة الأنظمة الشخصية في 2008، بيد أن الشركة كانت قد أقدمت في نوفمبر 2009 الماضي على إعادة هيكلة لأعمال مجموعة شركاء الحلول، والتي كانت تتولى الإشراف على أعمال الشركاء في قنوات التوزيع، لتنقل هذه الصلاحيات إلى وحدات أعمال المنتجات لديها. وجاءت هذه الخطوة بعد دراسة الشركة دمج أعمال مجموعتي الطباعة والتصوير مع مجموعة الأنظمة الشخصية التي أشرف عليها كومار مؤخرا. وفي اتصال هاتفي، أكد كومار أنه باق في أسواق دبي، وقال:’ وافقت الشركة على طلب استقالتي بالأمس، ولقد تركت ‘إتش بي’، وسأنتقل للقيام بعمل آخر. سأبقى في الأسواق – فلدي بعض الخيارات. لكنني بصدد التقاط أنفاسي لحين من الوقت’. كما أشار مصدر في قنوات التوزيع أكد هذه الأنباء إلى أن الخطوة لا تبدو مستغربة، لا سيما بعد الأداء غير المقنع لشركة التصنيع في نظر الشركاء مؤخرا، بالرغم من الدعم المستمر والولاء الكبير الذي أبدته شركات التوزيع لها، وقد تسببت قرارات الشركة في غير موضع في إزعاج هؤلاء الشركاء وكلفتهم مزيدا من الخسائر في فترة لم ينقصهم المزيد من الصعوبات. وقال إن امتلاك الشركة لشبكة من الشركاء الملتزمين وحده مكن الشركة من مواصلة البيع في الأسواق، في حين أن غياب الشفافية كلف الشركاء كثيرا. وكان قرارا ‘إتش بي’ رفع أسعار مختلف المنتجات بمعدل بلغ قرابة 12% دون إبداء أية مبررات لذلك قد أثارت استياء عدد من الشركاء، سيما وأن ظروف الأزمة الاقتصادية لم تسعف الشركاء في زيادة أسعار بيعها، مما أجبرهم على تحمل هذه الزيادة من حساب أرباحهم الخاصة. ومع عودة زيادة إلى الأضواء في أسواق الشرق الأوسط، يبدو المستقبل واعدا أمام شركاء قنوات التوزيع، سيما وأنه كان مديرا لمجموعة شركاء الحلول فيها، وهاهو يعود مديرا عاما لمجموعة الأنظمة الشخصية، سيما وأن صلاحيات إدارة شؤون الشركاء قد انتقلت إلى مجموعات العمل التابعة لها بعد إعادة هيكلة منظومة العمل مؤخرا.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code