حمى الذهب في البيانات، ملايين غوغل

تثير قيمة صفقة شراء غوغل لشركة أد موب AdMob تساؤلات كثيرة، فرغم أن أرباح الشركة المذكورة كبيرة جدا إذ أنها لا تبرر تماما السعر المعلن للاستحواذ على الشركة وهو 750 مليون دولار. وحيث أن البيانات هي التي تساهم في صنع القرارات الصائبة فقد برعت أد موب في جمع وتحليل بيانات استخدام الهاتف الجوال وحصص أنظمة التشغيل من فئاتها الرئيسية وأعمار المستخدمين وحصة كل شركة من شركات تصنيع الهاتف الجوال.

  • E-Mail
حمى الذهب في البيانات، ملايين غوغل ()
 Samer Batter بقلم  November 18, 2009 منشورة في 

تثير قيمة صفقة شراء غوغل لشركة أد موب AdMob تساؤلات كثيرة، فرغم أن أرباح الشركة المذكورة كبيرة جدا إذ أنها لا تبرر تماما السعر المعلن للاستحواذ على الشركة وهو 750 مليون دولار. وحيث أن البيانات هي التي تساهم في صنع القرارات الصائبة فقد برعت أد موب في جمع وتحليل بيانات استخدام الهاتف الجوال وحصص أنظمة التشغيل من فئاتها الرئيسية وأعمار المستخدمين وحصة كل شركة من شركات تصنيع الهاتف الجوال. وتشير أد موب إلى أن أصحاب المواقع والمعلنين ومطوري البرامج سيتمكنون بفضل حلول الشركة من فهم زوار المواقع ومكان عيشهم وأجهزتهم ومستوى تفاعلهم مع الموقع فضلا عن تتبع مواسم الذروة في زيارة الموقع من قبل مستخدمي الهاتف الجوال وبيانات جغرافية وديموغرافية حول نوعية هؤلاء الزوار. ويشير إيان شيفر الرئيس التنفيذي في شركة ديب فوكس إلى أن غوغل استبقت أبل في شراء أد موب ليس بسبب الأرباح التي تحققها بل لما تملكه من كنز البيانات التي تجمع لديها حول المستهلكين، فقد أصبح لدى غوغل الآن بيانات هائلة حول استخدام متجر أبل App Store حيث يشتري هؤلاء عددا محددا من برامج المتجر التي تحمل دعايات أد موب. فهناك معلومات حول أعمار هؤلاء المشتركين والبرامج الأكثر استخداما وولاءهم نحو تلك البرامج. تقدم هذه البيانات نافذة إلى مناجم البيانات واستخلاص المعلومات المفيدة منها في المنافسة على أنظمة تشغيل الجوال التي ستبادر بها غوغل بنظام Android قريبا. فمهما يكن نظام تشغيل هاتفك الجوال سيكون لدى غوغل معلومات كافية حولك من خلال برامج وحلول وإعلانات أد موب التي تكتسح سوق الجوال. وهذه البيانات ستقدم عوائد استثمار كبيرة لغوغل إلى أن يتضاعف حجم الإعلانات عبر الجوال، وستتضاعف وقتها تلك العوائد مجددا.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code