ويندوز 7، إبداع وتحدي

كشفت مايكروسوفت في 22 أكتوبر الماضي عن ويندوز 7 المزود بدعم مسبق لتقنية اللمس المتعدد، وقبل ذلك وحتى الوقت الحالي تبقى لوحة المفاتيح والماوس وسيلة المستخدم الأساسية لتشغيل الكمبيوتر؟ فهل يبقى الأمر على حاله وخاصة أن مايكروسوفت تسعى مع إطلاق ويندوز 7 إلى ابتداء عصر جديد للحوسبة التي تعتمد على اللمس، وذلك معناه أن تنسى الماوس ولوحة المفاتيح، وتعتمد على أصابعك لتشغيل البرامج وتصفح الصور وتشغيل الفيديو وإنشاء الرسوم.

  • E-Mail
ويندوز 7، إبداع وتحدي ()
 Mothanna Almobarak بقلم  November 23, 2009 منشورة في 

|~|win7oplrge.jpg|~||~|كشفت مايكروسوفت في 22 أكتوبر الماضي عن ويندوز 7 المزود بدعم مسبق لتقنية اللمس المتعدد، وقبل ذلك وحتى الوقت الحالي تبقى لوحة المفاتيح والماوس وسيلة المستخدم الأساسية لتشغيل الكمبيوتر؟ فهل يبقى الأمر على حاله وخاصة أن مايكروسوفت تسعى مع إطلاق ويندوز 7 إلى ابتداء عصر جديد للحوسبة التي تعتمد على اللمس، وذلك معناه أن تنسى الماوس ولوحة المفاتيح، وتعتمد على أصابعك لتشغيل البرامج وتصفح الصور وتشغيل الفيديو وإنشاء الرسوم. وتقنية اللمس المتعدد هي إمكانية التحكم بواجهة استخدام البرامج من خلال أكثر من إصبع واحد، وكانت قد ظهرت أول الأمر في هاتف آي فون من أبل، وبعد ذلك جاءت مايكروسوفت لتوفر دعما مسبقا في ويندوز 7 لهذه التقنية، وما هو مشجع في اللمس المتعدد أن المستخدم لن يكون بحاجة لمن يرشده إلى طريقة الاستخدام، بل يكفي أن يتصرف الأخير على فطرته ويترك لإصبعه التحكم بالبرامج. ولكن لتتمكن من اللمس المتعدد ستحتاج إلى كمبيوترات بشاشات تدعم هذه التقنية ومزودة بويندوز 7، وهذا ما فعلته معظم شركات الكمبيوتر، وحتى لحظة كتابة هذه السطور، قدمت كل من إتش بي وإيسر وأسوس ولينوفر كمبيوترات ويندوز 7 تعمل شاشتها باللمس المتعدد في أسواق الشرق الأوسط. ومما لاشك فيه أن تقنية اللمس المتعدد في ويندوز 7 ستسهم في تحفيز شركات الكمبيوتر ومطوري البرامج على ابتكار مزايا جديدة في برامجهم تزيد من فعالية نظام التشغيل. فبرنامج رابسودي للموسيقى Rhapsody على سبيل المثال أصبح يتيح البحث عن أغنية ما من خلال كتابة اسم المغني على الشاشة، وكمبيوترات لينوفو تتيح تفعيل شبكات واي فاي عند النقر على الشاشة، والفرصة قائمة لمطوري البرامج لإبداعات جديدة في طرق التحكم بالبرامج. الآن، ولم يمضي سوى أسبوعين على الإطلاق الرسمي لويندوز 7، يزداد الطلب على الكمبيوترات المزودة بشاشات تعمل باللمس، وذلك حسب أيمي ليونغ، مديرة البحوث لدى مؤسسة غارتنز للأبحاث، إذ تقول أن عدد الكمبيوترات التي تعمل شاشتها باللمس سيتجاوز 6 ملايين في عام 2010، مضاعفا عدد الكمبيوترات التي تعمل باللمس أربعة مرات عما كانت عليه في العام 2008. وتضيف أيمي أن 10% من الكمبيوترات التي ستباع في العام القادم ستكون متوافقة مع تقنية اللمس، وحسب مؤسسة آي سبلاي iSuppli ستصل قيمة سوق الشاشات التي تعمل باللمس إلى 6.4 مليار دولار في عام 2013 مرتفعا من 3.4 مليار دولار في عام 2008. وقد بدأت شركات تطوير البرامج في دراسة تقنية اللمس المتعدد لتعتمدها في تطبيقاتها المستقبلية، أصبحنا نشاهد بعض البرمجيات التي تعتمد على اللمس في واجهة استخدامها، ومنها برنامج Touch !Corel Paint it للتصميم الغرافيكي والذي طورته الشركة ليتم التعامل معه باللمس بشكل كلي. وتحضر شركة سبيس كليم SpaceClaim لطرح برنامج متقدم للتمثيل البياني ثلاثي الأبعاد تعمل واجهته باللمس. وقد بدأت شركات الألعاب أيضا تقديم ما لديها متوافقا مع تقنية اللمس، إذ قدمت شركة يوبي سوفت Unisoft لعبة R.U.S.E التي تعتمد بشكل كلي على تقنية اللمس المتعدد. وعلى الرغم من أن الكمبيوترات التي تعمل باللمس لم تصل الكمبيوترات إلا إلى عدد محدود جدا من المستخدمين حاليا، إلا أن ويندوز 7 سيجعل من التقنية مطلبا في كمبيوتر المستقبل لجميع المستخدمين، ويبقى انتشار هذه الكمبيوترات مرتبطا برأيي بانفراج الأزمة المالية، فمن منا حاليا مستعد لدفع 500 دولار إضافية للحصول على شاشة تعمل باللمس. وتقدر ديل أن الزيادة في ثمن الكمبيوتر الذي يعمل باللمس عن ذلك الذي لا يتوافق مع التقنية الجديدة بمبلغ 100 دولار، في حين تقدره لينوفو بمبلغ 400 دولار. يذكر أن مايكروسوفت وفرت منذ سنوات دعما لتقنية اللمس في أنظمة التشغيل المخصصة للكمبيوترات اللوحية، ولكن مثل هذه الكمبيوترات كانت تستهدف الطلاب المختصين بالرسم، وجرت العادة أن تستخدم هذه الكمبيوترات من خلال قلم تأشير وليس من خلال أصابع اليد، ولم يكتب لهذه الكمبيوترات أن تصل إلى عامة المستخدمين لسعرها المرتفع. على الرغم من أن قصة اللمس المتعدد بدأت من جهة أبل، إلا أن الشركة لم تكشف حتى الآن عن كمبيوترات ماكنتوش التي تدعم تلك التقنية، ولكنها تروج لها وبكثافة من خلال هواتف آي فون التي تصول وتجول في العالم (وصلت هواتف آي فون إلى الصين مؤخرا)، كما أن الشركة أطلقت الماوس السحرية Magic Mouse التي تعتمد على جهاز التقاط للمسات المتعددة. لا يزال مشهد الكمبيوترات التي تعمل باللمس في تطور مضطرد، والالتزام الصارخ من مايكروسوفت من خلال الدعم المدمج في ويندوز 7، بالإضافة إلى التحسينات على الشاشات تجعل من اللمس المتعدد تقنية مرحبا بها وربما آن الأوان لاستقبالها. وتجعل المصنعين ومطوري البرامج أمام تحد لتقديم ما هو متوافق مع التقنية وجعلها في متناول الجميع. ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code