دول مجلس التعاون الخليجي والخدمات الإلكترونية

تعمل الحلول التقنية بشكل مستمر على تسهيل مهام الحياة اليومية للأفراد وشركات الأعمال في دول الخليج العربي. وقد كانت دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين على وجه الخصوص في مقدمة الدول التي تبنت الحلول التقنية التي اتسمت بالحيوية والتنوع والخصوصية التي تتناسب مع شعوب تلك الدول.

  • E-Mail
دول مجلس التعاون الخليجي والخدمات الإلكترونية ()
 Mothanna Almobarak بقلم  October 14, 2009 منشورة في 

|~||~||~|الإمارات العربية المتحدة بدأ سعي دولة الإمارات إلى تزويد المواطنين ببطاقات تعريف بيومترية وذلك في عام 2006. والآن أصبح بإمكان مواطني دولة الإمارات استخدام هويتهم الوطنية بدلا من جوازات السفر عند الوصول إلى مطارات الدولة. وقريبا سيصبح بإمكان المواطنين استخدام بطاقات الهوية للتجوال بين دول مجلس التعاون الخليجي دون جواز سفر. وتعمل دولة الإمارات على توسيع الخدمات المربوطة مع بطاقة الهوية، إذ سيمكن استخدام هذه البطاقة بدلا من رخصة القيادة وبطاقة العمل، وستحمل بطاقة الهوية معلومات مهمة أخرى تشمل تفاصيل تأشيرة الإقامة والمعلومات المصرفية. ليست دولة الإمارات هي المستفيد الوحيد من الحلول الإلكترونية. بل إن حكومة إمارة دبي تقدم مجموعة من الخدمات الإلكترونية بما فيها خدمات الدفع لبوابات المرور المدفوعة Salik، ودفع مخالفات المركبات. مؤسسة دبي للمرأة والطفل هي إحدى المؤسسات التي تأخذ على عاتقها حماية الطفل والمرأة من الاعتداءات الجسمية والجنسية والعاطفية، وتقدم هذه المؤسسة مجموعة من الخدمات تشمل موقعها على الإنترنت. أما إدارة الجنسية والإقامة في دبي فقد كانت من رواد اعتماد الحلول الإلكترونية في الإمارة، ومن الخدمات الجديدة التي أطلقتها الإدارة في عام 2009، خدمة تأشيرة الدخول عبر الهاتف الجوال M-Visa التي تتيح لزوار الدولة الدخول إلى الإمارات من خلال هواتفهم الجوالة ودون الحاجة إلى نسخة ورقية من تأشيرة الدخول. كما تتيح هذه الخدمة الاعتماد على البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة لإعلام المشتركين عن حالة طلبات تأشيرات الدخول. فحال اكتمال طلب الحصول على التأشيرة والموافقة عليه يتم إرسال نسخة الكترونية من تأشيرة الدخول على شكل ملف PDF إلى البريد الإلكتروني لمقدم الطلب. كما يحصل مقدم الطلب فور الموافقة على التأشيرة على رسالة نصية قصيرة تحتوي على رمز الباركود المطبوع على النسخة الورقية بشكل ثنائي الأبعاد، بالإضافة إلى المعلومات الأساسية عن الزائر والكفيل. وتتيح الماسحات الضوئية التي تم تركيبها لدى نقاط العبور التابعة لإدارة الجنسية والإقامة التعرف على الباركود ثنائي الأبعاد مباشرة من الهاتف الجوال للزائر. تتيح خدمة M-Visa متابعة حالة الطلب عبر الإنترنت. وعن الخدمات التي تقدمها خدمات الجنسية والإقامة يقول اللواء محمد أحمد المري مدير إدارة الجنسية والإقامة: تعتمد إدارة الجنسية والإقامة على أحدث التقنيات التي تضمن أعلى معايير الحماية وتزيد كفاءة الموارد البشرية. ويضيف المري: نعمل حاليا في كثير من الاتجاهات لكن التركيز حاليا هو على تدريب موظفي الجنسية والإقامة لكي يكونوا قادرين على التعامل مع الخدمات الحالية وتلك التي سنقدمها مستقبلا. البوادر مبشرة جدا إلى اللحظة، ولكن يبقى الحكم النهائي لمستخدمي الجنسية والإقامة، سنحاول التعرف عما إذا كانوا الآن أكثر رضا عن الخدمات التي تقدمها الإدارة. أما محاكم دبي فكان لها حصتها من الخدمات الإلكترونية المتطورة إذ تنوي إدارة تقنية المعلومات في المحاكم خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية عن خمس خدمات إلكترونية جديدة تهدف إلى تسهيل إجراءات المتعاملين من مواطني ومقيمي الدولة. وتعد هذه الخدمات الأسهل على مستوى منطقة الشرق الأوسط بل وعلى مستوى العالم في المجال القضائي، مما يشكل نقلة نوعية تضاف لما تقدمه محاكم دبي. وتطلق الإدارة الخدمات الخمسة على مدار الأيام الخمسة لأسبوع جيتكس للتقنية بواقع خدمة جديدة في كل يوم. وأوضح عبدالرحيم المضرب مدير إدارة تقنية المعلومات لدى محاكم دبي أن هذه الخدمات تأتي مواكبة لرؤية واستراتيجية حكومة دبي نحو تحول إلكتروني لكافة الخدمات المطروحة للجمهور والتي من شأنها تسهيل آلية التخاطب بين المتعاملين وبين الدوائر الحكومية المختلفة، مما يحقق أحد أبرز أهداف وتطلعات حكومة دبي، وتأتي تلك المشاريع في إطار سعي المحاكم لتعزيز ثقة المتعاملين والمعنيين بالنظام القضائي وذلك بأيسر الطرق وأكثرها سلاسة. وحول مشاركة محاكم دبي في أسبوع جيتكس للتقنية أشار المضرب إلى أن المحاكم تأخذ بعين الاعتبار دائما تقديم كل ما هو جديد ومتطور في مجال التكنولوجيا الحديثة وتسخيرها لكافة التعاملات وخدمة عملاء محاكم دبي، مشيرا إلى أن المحاكم تنتهز سنويا فرصة أسبوع جيتكس للتقنية وما يرافقه من زخم واهتمام عالمي لعرض كل ما هو حديث ويعزز خطة التحول الإلكتروني في خدماتها. وأكد المضرب أن محاكم دبي وعلى الرغم من كونها مؤسسة قضائية، إلا أنها تعد ضمن الدوائر الحكومية المحلية التي قطعت شوطا كبيرا في مجال الخدمات الإلكترونية، نظرا لحرصها الكبير على مواكبة التكنولوجيا الحديثة، وتوظيفها لمصلحة أفراد المجتمع، وهذا ما حدا بالعديد من الوفود الزائرة للاطلاع على ما تقدمه المحاكم في مجالات تقنية المعلومات، وإبداء الإعجاب البالغ بها، هذا وستقوم محاكم دبي بتقديم خدمة فريدة من نوعها تعد الأولى على مستوى الشرق الأوسط. أما حكومة دبي الإلكترونية فقد أطلقت حديثا وبمناسبة بداية أسبوع جيتكس للتقنية حملة أفضل عميل إلكتروني الترويجية الإلكترونية، بعد أن أثبتت هذه الحملة نجاحها وانضمت إليها 5 دوائر جديدة ليصل عدد الدوائر المشاركة فيها إلى 9 بعد أن كانت 4 دوائر فقط خلال العام الماضي. وتشمل الدوائر المشاركة كلاً من هيئة كهرباء ومياه دبي و دائرة السياحة والتسويق التجاري و دائرة التنمية الاقتصادية و بلدية دبي و شرطة دبي و هيئة الطرق والمواصلات و محاكم دبي و جمارك دبي و هيئة الصحة بدبي ؛ ما يسهم في توسيع نطاق تبني الخدمات الإلكترونية في دبي. وتقوم حكومة دبي من خلال هذه الحملة بسحوبات ستجري على مجموعة من خدمات الدفع الإلكتروني التي ستحددها كل دائرة للعملاء مما يمنحهم فرصة الفوز بمجموعة من الجوائز القيمة التي سيتم توزيعها يوميا، بما فيها جوائز نقدية بقيمة 2500 درهم والجولات داخل مدينة دبي ورحلات السفاري وقضاء ثلاثة أيام في فنادق دبي فئة خمسة نجوم.. وأجهزة إلكترونية وترفيهية، والعديد من الجوائز الأخرى؛ حيث سيتم إدراج العملاء الذين يستخدمون بوابة حكومة دبي الإلكترونية خلال الفترة من 19 أكتوبر ولغاية 22 أكتوبر في هذا السحب بشكل تلقائي، واختيار الفائزين عشوائياً. ||**|||~||~||~|البحرين بدأت ثورة الاعتماد على الخدمات الإلكترونية في البحرين في عام 2000 سعيا من المملكة إلى عصرنة التواصل بين مواطني مملكة البحرين وشركات الأعمال القائمة فيها مع الحكومة. وحسب المتحدث الرسمي باسم برنامج إدارة الحكم في الدول العربي POGAR اختصارا للعبارة Programme for Governance in the Arab Region فإن هذا البرنامج هو ثمرة تعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمكتب الإقليمي للدول العربية الذي يعالج قضايا محددة واهتمامات معينة في الإقليم. وهذه الخطوات المبدئية هي في سبيل مكاملة البيانات ومحاولة تجنب تكرارها، وتأمين المتطلبات اللازمة لإصدار البطاقة الذكية SmartCard للمقيمين والمواطنين في مملكة البحرين. وكما هو الحال في بطاقة الهوية في الإمارات العربية المتحدة ستقوم البطاقة الذكية في مملكة البحرين مقام رخصة القيادة والشهادة الصحية وشهادة التعليم وستحتوي على المعلومات المصرفية. تقدم البحرين حاليا مجموعة من الحلول الإلكترونية بما في ذلك الخدمات الفريدة مثل دفع فواتير الماء والكهرباء، إما من خلال الإنترنت أو عبر خدمة الهاتف الجوال التي تم إطلاقها حديثا جدا، وخدمات التسجيل للحصول على البطاقة الذكية وحتى بعض الخدمات المتعلقة بالصحة والتي تشمل استقبال نتائج الفحوصات الطبية من خلال البريد الإلكتروني. وكما يستفيد الأفراد من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الحكومة، فإن هناك مجموعة من الخدمات الأخرى لشركات الأعمال إذ بإمكان الأخيرة تجديد رخصها التجارية من خلال الويب، أو تقديم العروض الرسمية أو طرح فرص عمل شاغرة، بالإضافة إلى العديد من فرص الخدمات المفيدة الأخرى. وتستضيف حكومة البحرين كل هذه الخدمات من خلال موقعها على الويب. وليس ذلك كل شيء إذ تسعى الحكومة إلى إطلاق 200 خدمة إلكترونية في الأعوام الثلاثة القادمة. ||**|||~||~||~|مبادرات إلكترونية أخرى في المنطقة تقدم دول أخرى في مجلس التعاون الخليجي خدمات إلكترونية للمقيمين والمواطنين على حد سواء. فبالإضافة إلى نسخة مماثلة من البطاقة الذكية في البحرين، تقدم قطر إمكانية الوصول إلى طلبات الحصول على التأشيرات من خلال الإنترنت، بالإضافة إلى إمكانية دفع الفواتير وتقديم الطلبات للحصول على البطاقات الصحية. وفي هذا السياق تقدم المملكة العربية السعودية برنامج يسر Yesser الذي يتيح لكل المقيمين على أرض المملكة في أي مكان وأي وقت خدمات إلكتروني رفيعة المستوى تتميز بسهولتها وواجهة الاستخدام البسيطة واعتمادها على أعلى معايير الحماية من خلال تطبيق أحدث التقنيات الإلكترونية. أما الكويت فستوفر وصولا عبر الويب إلى قضايا مخالفات المرور، بالإضافة إلى الاستعلام عن فواتير الماء والكهرباء، واستعراض المناقصات التي تطرحها شركات الأعمال. وقد بدأت الكويت تطبيق برنامج بطاقة الهوية المدنية Civil ID لجميع مواطنيها. أما الحكومة العمانية فقد طرحت في هذه السنة خدمة المحفظة الإلكترونية e-Purse التي تتيح لحاملي الهوية الوطنية دفع المخالفات المرورية. وسيتم توسيع هذه الخدمات لتشمل الدفع للهيئات الحكومية الأخرى وبائعي التجزئة. يجب على المستخدم أن يمتلك حسابا لدى بنك مسقط لتفعيل الخدمات السابقة، علما أن الحكومة تعمل على توسيعها لتشمل المصارف الأخرى في الدولة في عام 2010. وتتوفر خدمات أخرى في الدولة مثل تسجيل شهادات الولادة والزواج والموت والطلاق، بالإضافة إلى التسجيل للحصول على بطاقات الهوية. الخدمات الإلكترونية في دول الخليج لن يكون الوصول إلى الخدمات الإلكترونية في دول الخليج أكثر سهولة من الآن على الإطلاق: البحرين: www.bahrain.bh الكويت: www.e.gov.kw عمان: www.civilstatus.gov.om السعودية: www.yesser.gov.sa الإمارات دبي: http://egov.dubai.ae أبو ظبي: www.abudhabi.ae ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code