مراحل التطورات الفعلية للتقنيات في السوق

لا يضاهي أهمية أي شيء في تقييم تقنية المعلومات سوى التشكيك الإيجابي المحق الذي تورده مؤسسة الأبحاث غارتنر عن دورة ''التهويل'' Gartner’s Hype Cycle وتوضيحها لمراحل تطور أي تقنية في انتشارها في السوق.

  • E-Mail
مراحل التطورات الفعلية للتقنيات في السوق ()
 Samer Batter بقلم  October 2, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


التشكيك الإيجابي المحق|~|wapic..jpg|~||~|

وتورد غارتنر في موقعها موجز الدورة التي تجتازها التقنيات:
http://www.gartner.com/it/page.jsp?id=495475

وتبدأ هذه الدورة بإعلان أو اختراق تقني كإطلاق منتج أو الإعلان عن النية بتطويره ليتم بعدها توليد اهتمام وتغطية إعلامية كبيرة. يعقب ذلك رفع سقف التوقعات وزيادة الحماس حول تلك التقنية. وفي المرحلة الثالثة تبرز حقائق عملية عن تلك التقنية تكشف خيبة في تلبية التوقعات التي تجمعت حولها لتتلاشى التغطية الإعلامية لتلك التقنية. وفي هذه المرحلة يتم الاستفادة من التقنية لفهم فوائدها العملية وتطبيقاتها. وفي المرحلة النهائية تصل التقنية المعنية مرحلة الإنتاجية لتظهر فوائدها ويتعزظز استقرار تلك التقنية ليظهر منها ما يسمى بالجيل الثاني والثالث.
ورغم أن غارتنر تدرج عدد كبيرا من التقنيات التي تهم الشركات في هذه الدراسة إلا أن عدد من هذه التقنيات يهم المستخدم النهائي مثل كل من ويب 2 والتطبيقات التي تعتمد على نظام تحديد المواقع Location-aware applications و تقنية أجاكس. وهناك نظام التشغيل القادم ويندوز فيستا الذي يتصدر اهتمامات المستخدم النهائي.

لا تزال الكثير من التقنيات التي نسمع عنها طوال الوقت في مرحلة تجريبية لا تلبي ما يعلن عنه من مزايا فائقة بصورة عملية. كما أن عالم الكمبيوتر الشخصي مقبل على تغييرات كبيرة نتيجة نجاح شركة آبل ونظام تشغيلها ماك أو إس في تقديم مزايا يرى البعض أن مايكروسوفت تحاول تقليدها في نظام ويندوز فيستا. وبين مرونة ويندوز واستقرار ماكنتوش ستجري في الشهور المقبلة جولات منافسة حامية بين الكمبيوتر الشخصي وجهاز ماكنتوش.
القضية معقدة ويشعر بها الجميع وهناك آراء كثيرة، فمثلا، بعض شركات التقنية تقول إن الكمبيوتر الشخصي صمم بالأساس للمختصين المتمرسين بالبرمجة وغيرها ثم دخل المنزل وعالم الهواة. فلو كان يستخدم لهدف أو عدة أهداف محددة لما وقعت كل تلك المشاكل لكنه بات يستخدم لأغراض لا حصر لها ومن هنا جاء اسمه يحمل عبارة "شخصي" أي أنه يتيح لأي كان تعديله على هواه من نواحي الاستخدام وعدد ونوع البرامج والأجهزة التي تتغير يوميا. ثم هناك مشكلة توافق التحديثات التي قد تخرب كل شيء رغم أن النية طيبة. هذه من شطحات عالم الكمبيوتر التي تجافي المنطق وتبقى بلا تفسير.

||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code