أسوس تعتزم تسويق كمبيوتراتها الدفترية والكفية في أسواق المنطقة

سعياً منها لتعزيز تواجدها في أسواق المنطقة والترويج لمنتجاتها من أجهزة الكمبيوتر الدفترية والمساعدات الرقمية الشخصية تحديداً، قامت شركة "أسوس" مؤخراً بإبرام اتفاقية شراكة مع "إمبا" تشمل منطقة شرق الخليج. ومن شأن هذا التحالف الاستراتيجي أن يعود بالنفع الكبير على كلا الطرفين إذ أنه سيفتح أمامهما فرصاً كثيرة لتعزيز مكانتهما وتعزيز حجم أعمالهما في أسواق المنطقة الواعدة. وبحسب تقديرات "إمبا" فإن حجم أسواق منطقة شرق الخليج يصل إلى ثلاثين ألف جهاز في الشهر. تشانل العربية التقت مارفيس هسياو، نائب مدير قسم المبيعات لدى "أسوس" الشرق الأوسط وأفريقيا، وكان هذا الحوار:

  • E-Mail
أسوس تعتزم تسويق كمبيوتراتها الدفترية والكفية في أسواق المنطقة ()
 Thair Soukar بقلم  March 30, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|Marvis-InterviewBig.jpg|~|مارفيس هسياو، نائب مدير قسم المبيعات لدى "أسوس" الشرق الأوسط وأفريقيا|~|سعياً منها لتعزيز تواجدها في أسواق المنطقة والترويج لمنتجاتها من أجهزة الكمبيوتر الدفترية والمساعدات الرقمية الشخصية تحديداً، قامت شركة "أسوس" مؤخراً بإبرام اتفاقية شراكة مع "إمبا" تشمل منطقة شرق الخليج. ومن شأن هذا التحالف الاستراتيجي أن يعود بالنفع الكبير على كلا الطرفين إذ أنه سيفتح أمامهما فرصاً كثيرة لتعزيز مكانتهما وتعزيز حجم أعمالهما في أسواق المنطقة الواعدة. وبحسب تقديرات "إمبا" فإن حجم أسواق منطقة شرق الخليج يصل إلى ثلاثين ألف جهاز في الشهر. تشانل العربية التقت مارفيس هسياو، نائب مدير قسم المبيعات لدى "أسوس" الشرق الأوسط وأفريقيا، وكان هذا الحوار:

لماذا وقع اختياركم على شركة "إمبا" دون غيرها؟ وهل ستغطي اتفاقية الشراكة المنطقة بأسرها؟
تتمتع شركة "إمبا" بحضور قوي في أسواق الشرق الأوسط، وكلي يقين بأننا سنتمكن سويةً من تعزيز حجم تجارة الكمبيوترات الدفترية. وفي الفترة الحالية ستكون إمبا موزعا معتمدا لمنتجات "أسوس" في دولة الإمارات ومنطقة الخليج باستثناء المملكة العربية السعودية.

ما أهمية السوق السعودية بالنسبة لـ "أسوس"؟ وكيف كانت نتائج أعمالكم فيها للسنة الماضية؟
تعد السوق السعودية إحدى أهم أسواق الشرق الأوسط، ولذلك فإننا نخطط لزيادة حجم استثماراتنا فيها خلال هذا العام، فمجال النمو هذا العام أكبر بكثير من العام الماضي.

هل يأتي تعيين "إمبا" شريكاً لـ "أسوس" كإضافة لقائمة شركاء الشركة بالمنطقة، أما أنها تحل بديلاً لشريك توزيع سابق؟
إن إمبا هي شريك توزيع جديد لنا في المنطقة، وهي لا تحل محل أحد بل تنضم إلى قائمة الموزعين الموجودة مسبقاً.

ما هي المؤهلات التي تبحث عنها أسوس عادة في شريك التوزيع المثالي؟ أهي القوة المالية، أم التسهيلات اللوجستية أم قاعدة العملاء الواسعة، أم الانتشار المحلي؟
إن الشريك المثالي بالنسبة لنا ينبغي أن يتمتع بتلك المؤهلات مجتمعة، بيد أننا نحرص بالإضافة إلى ذلك على أن يوافقنا شركاؤنا في فلسفتنا الأساسية القائمة على تقديم الجودة والتقنية الأفضل للمستخدمين، وعدم الاكتفاء بالمردود المادي والأرباح فحسب.

ما هو تصور أسوس للدور الذي يمكن لإمبا أن تلعبه في المنطقة؟ هل هو التوزيع أم التمثيل أم الدعم الفني؟
لن نكتفي بدور التوزيع فقط، بل نأمل بأن تتيح لنا علاقة الشراكة مع "إمبا" توسيع أعمالنا من خلال التنسيق والتعاون الوثيقين بيننا.

ما صحة الشائعات التي تتردد بأن أسوس تتجه نحو اعتماد نموذج شريك التوزيع الأوحد في عام 2005؟ وكيف تتعامل "أسوس" مع المنافسة بين شركاء التوزيع؟
هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة، فشركة "أسوس" تتمتع بعلاقات جيدة مع عدد من الشركاء في المنطقة. أما المنافسة فهي دافع جيد للتطوير لنا جميعاً، لكن أسوس تنفرد بسياستها الخاصة لإدارة هذا التنافس، وهو أمر يدركه عملاؤنا تماماً، ويبدون تعاونهم معه بشكل فعال. ونحن لا نفضل نموذجا معينا دون الآخر، فالأمر متعلق بطبيعة السوق، ولذلك فإننا نعتمد النموذج الذي يناسب حاجة وخصوصية هذه الأسواق.

هل تنوون افتتاح مكاتب تمثيل محلية لكم، أم أنكم ما زلتم تفضلون إدارة أعمالكم من خلال مكتبكم الإقليمي في دبي؟
يتواجد ممثلون لشركة "أسوس" في عدد من دول الشرق الأوسط، مثل إيران والسعودية وغيرها، ونحن نخطط فعلاً لافتتاح مكاتب تمثيل لنا في شتى بلدان المنطقة.


هل لدى "أسوس" نية للتحول من تجارة المكونات إلى تجارة المنتجات المتكاملة؟ خاصة وأن منتجاتها من الكمبيوترات المكتبية والدفترية تشق طريقها بخطوات ثابتة في هذه الأسواق؟
تقدم أسوس حلولاً متكاملة في مجال الحوسبة والاتصالات إضافة إلى المنتجات الاستهلاكية التي تبتكرها. وقد لاقى هذا التوسع في خط الإنتاج ترحيباً كبيراً لدى المستخدمين في مختلف دول العالم خاصة بعد البداية الناجحة مع المكونات. وإن جميع هذه المنتجات التي نقدمها تعتمد على تقنيات ومكونات "أسوس"، كما تحرص الشركة كل الحرص أيضاً على عاملي الجودة والإبداع فيما تطوره وتنتجه.

هل تستخدم أسوس المكونات التي تنتجها في تصنيع الكمبيوترات الدفترية التي تقدمها؟ أم أنها تعتمد في ذلك على منتجات شركات التصنيع الأصلية OEM؟
نعتمد كلياً على المكونات التي ننتجها، ولا نلجأ إلى أي من شركات التصنيع الأصلية في إنتاج أي من كمبيوترات "أسوس" الدفترية. ولكن طبعاً هذا لا ينطبق على المكونات التي لا تنتجها أسوس كالمعالج والقرص الصلب وبطاقات الذاكرة وغيرها، حيث نقوم بشراء هذه المكونات من الشركات العالمية التي تنتجها.

هل تعتمد كمبيوترات "أسوس" معالجات "إنتل" أم "إيه إم دي"؟ وهل تستند إلى منصات سنترينو أم سونوما الأحدث؟
تتوفر طرز كمبيوتراتنا الدفترية بمعالجات إنتل وإيه إم دي على حد سواء، كما أن منصة عمل سونوما أصبحت الآن جاهزة لطرحها في الأسواق.

هل تنوي أسوس دعم كمبيوتراتها الدفترية بافتتاح مراكز للدعم الفني لها؟ أم أنها تفضل تقديم خدماتها من خلال شركاء في التوزيع أو ما يسمى بشركات الطرف الثالث؟
لا تهمنا الطريقة التي نتبعها بقدر ما نهتم بتقديم أفضل الخدمات. ونحن نخطط لافتتاح مراكز لتقديم الدعم الفني للمستخدمين، كما أننا لن نتردد في التعاون مع شركائنا أو حتى شركات الطرف الثالث لتوسيع شبكة الخدمات التي نوفرها للمستخدمين.

هل تستهدف منتجاتكم فئة معينة من المستخدمين؟
لدينا مجموعة واسعة من المنتجات التي تقدم حلولاً متنوعة تناسب مختلف فئات المستخدمين. ويتوفر لدى "أسوس" الآن حوالي عشرة طرز مختلفة من الكمبيوترات الدفترية، ومن المتوقع أن يضاف إليها مجموعة تضم عشرين طرازاً جديداً خلال العام الجاري.

ما هي أهم الأسواق بالنسبة لـ "أسوس" بحسب نتائج العام الماضي؟ هل هي أسواق السعودية أم دول الخليج أم إيران؟
جميع هذه الأسواق مهمة بالنسبة لنا، إلا أننا نركز عادة على المنتجات بحسب توجه الأسواق، فأسواق الكمبيوترات التقليدية هي الأكبر في إيران على سبيل المثال، ولذلك تجدنا نركز على تزويدها بمكونات الكمبيوتر، في حين أن نمو أسواق الكمبيوترات الدفترية يعد جيداً نوعاً ما هناك. أما في أسواق السعودية فإن الاهتمام الأكبر ينصب على أسواق الكمبيوترات الدفترية التي تحظى بمعدلات النمو الأعلى، بالإضافة إلى المكونات. وبالتالي فإن التعامل مع الأسواق يعتمد على التوجهات المتواجدة فيها.

كيف يمكن لأسوس أن تنافس بكمبيوتراتها الدفترية الطرز الأخرى التي تحمل علامات تجارية عالمية؟
الأولية لدى أسوس تتمثل في تقديم أفضل الحلول للمستخدمين الذين لا يهتمون كثيراً بتفاصيل الصراع بين الشركات المتنافسة، بل يهمهم فقط البحث عن الحلول التي تلبي احتياجاتهم. ولقد نجحت منتجاتنا في تصدر الأسواق التايوانية للسنوات الثلاثة الماضية، وهي تحظى بمكانة متقدمة في أسواق روسيا، وتحتل إحدى المراكز الثلاثة الأولى في تركيا، إضافة إلى سمعتها الجيدة في أسواق الصين وإندونيسيا وشرق وغرب أوروبا. ونحتاج غالباً إلى مدة زمنية أكثر بقليل من المدة التي تستغرقها الشركات الأخرى للظهور في بعض الأسواق، ذلك أننا نركز على الجودة والإبداع في منتجاتنا. ولكننا لا نهتم أبداً بتقديم منتجات رخيصة الثمن، بل نسعى لتقديم حلول مميزة تلبي حاجة المستخدمين، وقد تحتاج منتجاتنا لبعض الوقت كي تحوز على استحسان المستخدمين، غير أنها تحقق نتائج ممتازة في النهاية.


||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code