اختيار بطاقة الذاكرة المناسبة للكاميرا الرقمية

قد تجد نفسك أمام مهمة غير متوقعة، وهي الحصول على ذاكرة للكاميرا الرقمية التي اشتريتها للتو، والتي نسي أو تناسى البائع الإشارة إلى الحجم الصغير لذاكرتها الداخلية. وقد تندب نفسك لهذه المهمة طواعية لتحديث قدرات الكاميرا القديمة والتي تتطلب منك ذاكرتها المتواضعة تفريغ محتوياتها بشكل متكرر للحصول على سعة شاغرة للتصوير، فإذا كنت تخشى اقتناء الذاكرة غير المناسبة فإليك مجموعة من الخطوات التي تسهل عليك عملية الاختيار.

  • E-Mail
اختيار بطاقة الذاكرة المناسبة للكاميرا الرقمية ()
 Fadi Ozone بقلم  September 16, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|MainbigSD2GB_2P.jpg|~||~|قد تجد نفسك أمام مهمة غير متوقعة، وهي الحصول على ذاكرة للكاميرا الرقمية التي اشتريتها للتو، والتي نسي أو تناسى البائع الإشارة إلى الحجم الصغير لذاكرتها الداخلية. وقد تندب نفسك لهذه المهمة طواعية لتحديث قدرات الكاميرا القديمة والتي تتطلب منك ذاكرتها المتواضعة تفريغ محتوياتها بشكل متكرر للحصول على سعة شاغرة للتصوير، فإذا كنت تخشى اقتناء الذاكرة غير المناسبة فإليك مجموعة من الخطوات التي تسهل عليك عملية الاختيار.||**||1- حدد سعة الذاكرة|~||~||~|ترتبط سعة التخزين بطبيعة الاستخدام، أي إذا كنت من مستخدمي الكاميرا الرقمية (العادية أو الاحترافية) لتصوير اللقطات الرياضية أو تصوير اللقطات المتتالية Burst Mode فستحتاج إلى سعة أكبر عما ستحتاجه لالتقاط الصور العادية بشكل مفرد، أي صورة تلو الأخرى، وإذا كنت تسجل لقطات الفيديو فستحتاج إلى سعة تخزين أكبر كلما زادت مدة تسجيل الفيديو.
كما ترتبط سعة التخزين المطلوبة بالمدة الفاصلة بين الجلسات التي تقوم بها بنقل الصور إلى الكمبيوتر، فإذا كنت لا تستطيع توصيل الكاميرا مع الكمبيوتر بشكل دوري فلا بد من الارتقاء بسعة الذاكرة تجنبا لامتلائها ونفاذ السعة الشاغرة فيها.
وإذا كنت تستخدم الكاميرا الرقمية الاحترافية SLR أو DSLR فقد ترغب بالتقاط الصور الخام من نوع Raw بدلا من التنسيق القياسي Jpeg، ويشغل التنسيق Raw ما يزيد عن ضعف المساحة التي يشغلها التنسيق Jpeg، لذلك لا بد من أخذ هذه النقطة بعين الاعتبار.
تلعب دقة الكاميرا أيضا دوراً هاما في عملية اختيار الذاكرة، فكلما زادت دقة الكاميرا كلما كانت الصور الناتجة أكبر حجما، مما يتطلب استخدام قدر أكبر من الذاكرة.
||**||2- حدد سرعة الذاكرة|~|bigSDHC150X-8GB-Product.jpg|~||~|تشير سرعة الذاكرة في الكتابة إلى الوقت الذي تتطلبه الكاميرا لحفظ الصورة قبل الانتقال إلى التقاط صورة أخرى، فكلما كانت سرعة الكتابة أقل كلما طالت فترة الانتظار بين التقاط صورة وأخرى.

ويشار عادة إلى سرعة بطاقات الذاكرة SD في العمل بالواحدة (X) بطريقة مماثلة لما هو متبع مع أقراص CD و DVD.
يمثل كل 1X سرعة تبلغ 150 كيلوبايت في الثانية، وبالتالي 2X تمثل سرعة 300 كيلوبايت في الثانية وهكذا.
وقد وصلت معدلات السرعة مؤخرا إلى 600X، أي ما يعادل 90000 كيلوبايت في الثانية، أي قرابة 90 ميغابايت في الثانية! ولا تلزم هذه السرعة الأخيرة إلا في حال تصوير الفيديو عالي الوضوح والذي يستهلك كما هو معروف قدرا كبيرا من الذاكرة لتخزينه، مما يتطلب وجود ذاكرة سريعة لضمان سلاسة العمل والاستمرار في تسجيل الفيديو دون أي تشويه أو تقطعات.
ترتبط سرعة الذاكرة المطلوبة بدقة الكاميرا المستخدمة، فالكاميرات ذات الدقة الأعلى تولد صورا بحجم أكبر، وتتطلب ذاكرة بسرعة أكبر لحفظ الصور الناتجة دون تلكؤ.
وتجدون في العدد القادم من مجلة ويندوز تفاصيل أكثر عن عملية اختيار الذاكرة المناسبة، مع جداول بيانية تجعل اتخاذ قرار الشراء في غاية السهولة.||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code