إلى الويب بضغطة زر

هل أصبحت زيارة مواقع مشاركة الفيديو مثل يوتيوب وفوتوبوكيت photobucket.com عادتك اليومية للإطلاع على كل جديد؟ هل تكتفي بالزيارة أم أنك تفكر في المساهمة في تلك المواقع؟ تقدم لك مجلة ويندوز الشرق الأوسط في هذا المقال عرضا لنوع جديد من الكاميرات الرقيمة الصغيرة Mini Camcorder التي طورتها الشركات واضعة تلك المواقع بالحسبان. كما نوضح في هذا التحقيق الكاميرات الرقمية الأخرى المناسبة لنفس الغرض.

  • E-Mail
إلى الويب بضغطة زر ()
 Mothanna Almobarak بقلم  May 19, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|op2.jpg|~||~|هل أصبحت زيارة مواقع مشاركة الفيديو مثل يوتيوب وفوتوبوكيت photobucket.com عادتك اليومية للإطلاع على كل جديد؟ هل تكتفي بالزيارة أم أنك تفكر في المساهمة في تلك المواقع؟ تقدم لك مجلة ويندوز الشرق الأوسط في هذا المقال عرضا لنوع جديد من الكاميرات الرقيمة الصغيرة Mini Camcorder التي طورتها الشركات واضعة تلك المواقع بالحسبان. كما نوضح في هذا التحقيق الكاميرات الرقمية الأخرى المناسبة لنفس الغرض.

لم تعد زيارة مواقع الفيديو تقتصر على أغراض الترفيه من خلال مشاركة محتوياتها مع أفراد العائلة، بل أصبحت منبرا للتعلم أحيانا، إذ يستخدم الكثير من الباحثين تلك المواقع لتقديم محاضراتهم. كما أصبحت ساحة للحوار، ومكانا للإطلاع على أحدث الأخبار بالصوت والصورة وخاصة بعد أن أصبحت الشبكات الإخبارية تتنافس في فتح قنوات لها على يوتيوب. ومؤخرا بدأت بعض الأفراد والشركات الاعتماد على الأخير في الترويج لمنتجات يسعون لبيعها على مواقع التجارة الإلكترونية مثل eBay عالميا وSouq في الشرق الأوسط، وذلك من خلال تصوير المنتج واستعراض مزاياه، ووضع رابط للفيديو الذي يستعرض ذلك المنتج على مواقع التجارة الإلكترونية. لا تزال كاميرات الفيديو العادية تفي بالغرض، وذلك على الرغم من حاجتك لخطوات عدة لتتمكن من نقل الفيديو من الكاميرا إلى الكمبيوتر ومن ثم إلى الموقع، وعندما تكون هذه الكاميرات معتمدة على أشرطة التسجيل أو أقراصDVD تزداد الأمور صعوبة مع أنها تبقى ممكنة. ولكن مارأيك بكاميرات الفيديو التي لا تحتاج لأكثر من ضغطة زر لتحميل الفيديو إلى يويتوب؟ نعم أصبح هذا النوع من الكاميرات متوفرا، وهي تأتي بحجم صغير ووصلة الناقل العام USB وبرامج مخصصة لنقل الفيديو إلى الموقع، ويعرف هذا النوع من الكاميرات حاليا باسم Mini Camcorder وهي متوفرة بسعر تقريبي 250 دولار. كانت كوداك أول من طرح هذا النوع من الكاميرات في الشرق الأوسط من خلال الكاميرا Zi6 التي تتيح تصوير الفيديو عالي الوضوح بالدرجة 720p. لتليها كرييتف من خلال كاميرا Vado HD التي تتيح أيضا التصوير بالفيديو عالي الوضوح 720p.
||**|||~|op1.jpg|~||~|
Kodak Zi6
تعد كاميرا كوداك Zi6 تقنيا من الكاميرات عالية الوضوح، تماما كما تعد الطماطم من الفواكه، فهي تتيح التصوير بالدقة 720×1280 بيكسل وبمعدل إطارات 60 إطار في الثانية. فعلى الرغم من أن الكاميرا عالية الوضوح فهي لا تقدم نفس الجودة التي تقدمها الكاميرات عالية الوضوح ذات القياس الكبير، وذلك بسبب الحجم الصغير لجهاز التقاط الصور ذو القياس 1/4.5 والدقة 1.6 ميغابيكسل، ولكن تلك الجودة أكثر من كافية لمواقع مشاركة الفيديو. تقدم كوداك في هذه الكاميرا شاشة بقياس 2.4 إنش وهي أكبر من شاشة كاميرا كرييتف ذات القياس 2 إنش. على الرغم من أن كاميرا كوداك متوافقة مع الفيديو عالي الوضوح إلا أنها تعتمد على ذاكرة مدمجة صغيرة جدا بسعة 128 ميغابايت تكاد لا تكفي لتصوير دقيقة واحدة، ولكنها توفر منفذ لبطاقات الذاكرة من النوع SD وتدعم سعة 32 غيغابايت وتباع بسعر 280 دولار.
في حين تعتمد جميع الكاميرات من هذه الفئة على بطاريات من نوع أيون الليثيوم، فضلت كوداك الاعتماد على بطاريات النيكل العادية ذات القياس AA القابلة لإعادة الشحن، ولا يمكن شحن هذه البطاريات من خلال وصلة الناقل العام كما هو في كاميرا كرييتف.
تحتوي الكاميرا على مفتاح للتبديل بين وضعي التصوير القريب macro والتصوير العادي، كما يوجد في الجزء الخلفي من الكاميرا زر فضي يؤدي ضغطه إلى خروج وصلة الناقل العام من مكانها لتوصيلها إلى الكمبيوتر. أزرار التحكم في هذه الكاميرا هي المفتاح الأوسط الذي يتحرك بالاتجاهات الأربعة وعند ضغطه يمكن تسجيل الفيديو أو التقاط الصور حسب وضعية التصوير التي يمكن تغييرها من خلال المفتاح الموجود على يمين زر التسجيل، هناك مفتاح مخصص للحذف، لكن تخيل أن ليس بإمكانك حذف أكثر من ملف في المرة الواحدة. تحتاج مفاتيح التحكم في كاميرا كوداك إلى بعض الوقت للاعتياد عليها.
يمكن تغيير دقة الفيديو أثناء التصوير من خلال تحريك المفتاح الأوسط إلى الأسفل فيتم الانتقال من النمط عالي الوضوح HD إلى النمط الأقل دقة 640x480 ومن ثم إلى وضع الصور الثابتة، وهذه الميزة مهمة جدا في سياق الحديث عن مشاركة الفيديو على الإنترنت.
فيما يخص الأداء تقدم كاميرا كوداك ألوانا معقولة لكنها بطيئة في أدائها، فعلى سبيل المثال تقوم الكامير بتعديل نسبة التعرض الضوئي للأجسام عند الانتقال من بيئة مضيئة إلى أخرى مظلمة ولكن عملية التعديل تتم ببطء، كذلك هو الحال بالنسبة لميزة التركيز التلقائي للكاميرا فهي بطيئة, فمجرد تحريك الكاميرا يجعل الأشياء الموجودة في المشهد تبدو مشوشة ولا بد من تركيز الكاميرا مجددا لتتضح الرؤية. والآن النقطة الأهم، والمتعلقة برفع الفيديو إلى مواقع الإنترنت، ماذا تقدم كوداك Zi6 في هذا المجال؟ كما هو الحال في جميع كاميرات الفيديو تقدم كوداك هنا برنامج أرك سوفت ميديا إمبرشن ArcSoft Media Impression، ويتم تثبيت هذا البرنامج بشكل أوتوماتيكي فور توصيل الكاميرا إلى الكمبيوتر، ويقدم اختصارا إلى موقع YouTube للتحميل المباشر بعد طباعة اسم المستخدم وكلمة المرور. إضافة إلى ذلك يتيح البرنامج بعض أداوت تحرير الفيديو التي تتيح اقتطاع جزء من الفيديو أو ضبط الألوان والسطوع والتباين.
||**|||~|kodak.jpg|~||~|
Creative Vado HD
تقدم كرييتف في فئة كاميرات الفيديو الصغيرة كاميرا "فادو إتش دي" Vado HD وهذه الأخيرة غاية في الأناقة وخفة الوزن والراحة في الاستخدام. تأتي كاميرا فادو إتش دي بلون أسود غير لامع، وتظهر عدستها بشكل دائم خارج جسم الكاميرا، وإلى جانب هذه العدسة يتواجد المايكروفون. وبسبب حجم الكاميرا الصغير فإن قياس شاشتها فقط 2 إنش. توفر كرييتف في هذه الكاميرا ميزة لا تتواجد في أي من الكاميرات المنافسة وهي منفذ HDMI، وبذلك يمكن توصيل الكاميرا إلى الشاشات عالية الوضوح، وتقدم كرييتف مع الكاميرا كابل التوصيل من النوع HDMI. ليس ذلك فقط بل تقدم كرييتف في الكاميرا منفذ كومبوسيت AV للتوصيل إلى شاشات التلفزيون العادية.
فيما يتعلق بسعة التخزين توفر كاميرا كرييتف ذاكرة مدمجة بسعة 8 غيغابايت، في حين تقدم كوداك في Zi6 سعة 128 ميغابايت وتقدم منفذ لذاكرة Micro SD، في حين تقتصر كاميرا كرييتف على السعة 8 غيغابايت ولا تقدم أي منفذ لبطاقات ذاكرة إضافية.
فيما يتعلق بالشحن تعتمد كرييتف في كاميرا فادو إتش دي على بطارية من نوع إيون الليثوم تشبه تلك التي تستخدم في الهواتف، يمكن الحصول على بطارية إضافية مع هذه الكاميرا. يمكن شحن بطارية الكاميرا عند وصلها إلى الكمبيوتر، ففي الوقت الذي تقوم فيه بنقل ملفات الفيديو إلى كمبيوترك يتم شحن البطارية، وبذلك فهي أفضل من كاميرا كوداك التي تعتمد على بطاريات النيكول العادية قياس AA والتي لا يمكن شحنها إلا من خلال الشاحن المخصص لذلك. تتيح البطارية التصوير لمدة ساعتين بالفيديو عالي الوضوح عند شحنها بشكل كامل.
وكما هو الحال في كاميرا كوداك يمكن من خلال فادو إتش دي تغيير الدقة للوصول إلى 640x480 بكسل وذلك من أجل التوفير في سعة التخزين وتقليل الزمن اللازم لتحميل الفيديو إلى الويب. تتفوق كاميرا كرييتف على منافستها من كوداك فيما يتعلق بسهولة الاستخدام ، إذ تحتوي على مفتاح أوسط للتسجيل وإيقاف التسجيل محاط بأربعة مفاتيح للتنقل بين ملفات الفيديو المسجلة وللتقريب البصري، وتحتوي على الطرف الأيمن زرين أحدهما للتشغيل والآخر لحذف الملفات المسجلة. تحتوي الواجهة الامامية للكاميرا على مكبر صوت صغير، ولكنك لن تحتاج ذلك نظرا للخيارات المتعددة التي توفرها الكاميرا للتوصيل مع الشاشات عالية الوضوح HDMI أو إلى التلفزيونات العادية. أما زر التشغيل وإيقاف التشغيل فيتواجد على الطرف الأيمن للكاميرا.
تقدم كاميرا كرييتف التي تباع بسعر 149 دولار جودة مذهلة لم نكن نتوقعها من كاميرا بهذا الحجم، فحتى عند عرض الفيديو على الشاشات الكبيرة فإنه يحافظ على جودته ويظهر بشكل عالي الوضوح فعلا. يبدو أن كرييتف عرفت أن تضبط التباين والسطوع وإشباع الألوان، لكن تبقى المشلكة ذاتها الموجودة في كاميرا كوداك وهي البطء في تغيير نسبة التعرض الضوئي عند الانتقال بين وسطين مختلفين من حيث الإضاءة. وعلى الرغم من ذلك تقدم الكاميرا جودة مقبولة عند التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة ولكن يجب ترك الكاميرا لفترة وجيزة ريثما يتم ضبط نسبة التعرض الضوئي. لابد من الإثناء على أداء المايكروفون الذي يلتقط الصوت أثناء تسجيل الفيديو بكل تفاصيله.
النقطة الأهم في تحقيقنا هي رفع الفيديو إلى موقع يوتيوب، فعند توصيل الكاميرا بالكمبيوتر يعمل برنامج فادو سنترال Vado Central مع رمز لتحميل الفيديو إلى كل من يوتيوب وفوتو بوكيت وبوكس نت، ولا يتطلب ذلك سوى تحديد الفيديو كما هو واضح في الصورة ومن ثم الضغط على زر الموقع الذي تود التحميل إليه وإدخال اسم المستخدم وكلمة المرور. يحتوي البرنامج أيضا على أداوت لتحرير الفيديو بعد تصويره تمهيدا لرفعه إلى الإنترنت. يتم توصيل الكاميرا إلى الكمبيوتر من خلال منفذ الناقل العام في أسفل الكاميرا والذي يمكن وصله بشكل مباشر أو عبر وصلة تأتي مع الكاميرا.
||**|||~|cano.jpg|~||~|ماذا عن كاميرات الفيديو العادية؟
أفردنا صفحة كاملة للحديث عن كاميرا كوداك Zi6 ومثلها لكاميرا كرييتف Vado HD، وذلك لأن الكاميراتين هما أول الواصلين إلى أسواق الشرق الأوسط من فئة كاميرات الفيديو الرقمية الصغيرة، لكن ذلك لا يعني مطلقا أن الكاميرات الأخرى غير مناسبة لمشاركة الفيديو على الويب. في واقع الأمر تصلح كاميرات الفيديو الرقمية، طالما توفرت طريقة لوصلها بالكمبيوتر، لمشاركة الفيديو على الإنترنت، ولكنها في ذات الوقت تختلف عن بعضها البعض في سهولة العملية بدءا من التصوير وانتهاء برفع الفيديو إلى الإنترنت. نبدأ مع كاميرات الفيديو الرقمية التي تعتمد على الأشرطة وهي الأكثر استعصاء عند الحديث عن مشاركة الفيديو على الإنترنت، لأن هذا النوع من الكاميرات يتطلب التوصيل بالكمبيوتر من خلال وصلة فايرواير وهيهات أن تجد هذا النوع من الوصلات في كثير من الكمبيوترات. تأتي بعد ذلك كاميرات الفيديو التي تعتمد على أقراص DVD وهي أكثر سهولة، إذ يكفي وضع قرص DVD في محرك الأقراص الضوئية في الكمبيوتر وتحميل الفيديو مباشرة، لكن كلفة الاستخدام لهذا النوع من الكاميرات كبيرة جدا إذ عليك شراء قرص DVD جديد لتسجيل ساعة جديدة من الفيديو. أما الكاميرات التي توفر سهولة أكثر من سابقاتها فهي تلك التي تعتمد على الأقراص الصلبة HDD إذ يكفي وصلها من خلال كابل الناقل العام وتحميل الفيديو.
أما الأفضل على الإطلاق في إطار مشاركة الفيديو على الويب، فهي كاميرات الفيديو الرقمية التي تعتمد على بطاقات الذاكرة، مهما كان نوعها، وبطاقات SD هي النوع الذي يطغى على جميع كاميرات الفيديو تقريبا، وقد وصلت سعة هذه البطاقات إلى 32 غيغابايت. ولكن لماذا هذا النوع هو الأفضل؟ لأن نقل الفيديو إلى الكمبيوتر من تلك الكاميرات لا يتطلب سوى تركيب بطاقة الذاكرة في قارئ البطاقات، وسواء رغبت في نسخ الفيديو إلى الكمبيوتر ومن ثم تحميله إلى الإنرنت، أو أردت تحميل الفيديو من البطاقة بشكل مباشر فإنك ستحصل على سرعة فائقة. يتوفر عدد كبير جدا من كاميرات الفيديو التي تعتمد على بطاقات الذاكرة في السوق، لكن معظم هذه الكاميرات تباع على أساس دعمها للفيديو عالي الوضوح، وهذا ما لا تحتاج له إن كنت تبحث عن كاميرا تفي بغرض تصوير الفيديو ومشاركته، خصوصا أنك ستدفع ثمن هذه الميزة غاليا. بل تكفيك في هذه الحالة الكاميرات التي تتيح التصوير بالدقة القياسية والتي تعتمد في التخزين على بطاقات الذاكرة SD ونعرض لك اثنتين منها، الأولى هي ليغريا Legria FS200 من كانون بسعر 350 دولار، والثانية سامسونغ MX200 بسعر 325 دولار.

Samsung MX20
طرحت سامسونغ الكاميرا MX20 ذات الحجم الصغير والكلفة القليلة، وهي تختلف عن كاميراتي كوداك وكرييتف، فهي لا تنتمي إلى فئة كاميرات الفيديو الصغيرة ولكنها توفر بعض المزايا التي تجعلها تعمل بالتوافق مع يوتيوب ومشغلات آيبود ولهذا قررنا إدراجها في التحقيق الحالي. لا تدعم هذه الكاميرا الفيديو عالي الوضوح وهي ميزة غير مطلوبة عند الرغبة في مشاركة الفيديو على الإنترنت، ولكنها تتيح تسجيل الفيديو بالنسق H.264 إلى بطاقة الذاكرة من نوع SD التي تدعمها الكاميرا. يمكن من خلال بطاقة الذاكرة بسعة 8 غيغابايت تسجيل أربعة ساعات من الفيديو من خلال كاميرا سامسونغ MX20. وعلى الرغم من أن جودة الفيديو التي تقدمها الكاميرا ليست مثالية إلا أنها مزودة بوضعية تصوير مخصصة لموقع يوتيوب.

Canon Legria FS200
قررنا أن نختم هذا التحقيق بالحديث عن كاميرا كانون ليغريا FS200 لأنها الأفضل والأرخص بين كاميرات الدقة القياسية، فبسعر 350 دولار ستحصل على فيديو بجودة ممتازة، وتقريب وبصري بدرجة 41 س وتقريب رقمي بدرجة 2000 س. توفر الكاميرا وضع ثلاثة أوضاع تصوير الأول للفيديو والثاني للصور الثابتة والثالث مختلط ويدعى Dual Shot وفيه يمكن للمستخدم التقاط صور ثابتة أو تسجيل الفيديو دون أن يضطر إلى تغيير وضع التصوير. تعتمد الكاميرا على شاشة كريستال سائل صغيرة بقياس 2.7 إنش. توفر كانون في هذه الكامير ضوء فلاش للتصوير ليلا وتقدم جودة فيديو أفضل مما تقدم كاميرا سامسونغ على الرغم من سعرها الذي يزيد فقط بخمسة وعشرين دولارا.
||**|||~||~||~|النتيجة:
الحجم الصغير لكاميرات الفيديو الصغيرة مغر جدا، ومن هذه الفئة لن تجد حاليا أفضل من كاميرا كرييتف Vado HD التي تقدم فيديو عالي الوضوح ومنفذ HDMI ومنفذ كومبوسيت وجودة رائعة للفيديو بسعر 149 دولارا، ولكن هذه الكاميرا لا تتيح التقاط الصور الثابتة.
أما إن كنت نفضل كاميرات الفيديو الرقمية العادية، فعليك بكاميرا ليغريا FS 200 من كانون، التي تتيح التقاط الصور العادية وتسجيل الفيديو بجودة عالية، مع سهولة في التحكم وسلاسة في رفع الفيديو إلى الإنترنت من بطاقة الذاكرة، وكل ذلك بسعر 350 دولار.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code