صورة بألف كلمة

عندما يتعلق الأمر بتشغيل ألعاب الكمبيوتر أو مشاهدة الفيديو و تحريره فبطاقة الرسوميات هي من يتولي القسم الأكبر من المهمة، بينما تأتي مكونات الكمبيوتر الأخرى مثل المعالج والذاكرة في المرتبة الثانية، وبما أن الصورة تعادل ألف كلمة، فجودة الصور التي يعرضها الكمبيوتر هي المعيار الأهم فإن اختيار بطاقة الرسوميات المناسبة لأداء ممتاز ضمن حدود الميزانية هي ما نبحث عنه.

السمات: ATI Technologies ( Europe ) GMBHNVIDIA Corporation
  • E-Mail
صورة بألف كلمة في غاية الأهمية بالنسبة لبطاقة الرسوميات توافق هذه البطاقات مع تقنية تركيب أكثر من بطاقة رسوميات، وتتوفر حاليا تقنيتان لذلك هما SLI المتوافقة مع بطاقات إنفيديا، وتقنية كروس فاير إكس CrossFireX المتوافقة مع بطاقات إيه تي آي
 Mothanna Almobarak بقلم  April 2, 2009 منشورة في 

عندما يتعلق الأمر بتشغيل ألعاب الكمبيوتر أو مشاهدة الفيديو و تحريره فبطاقة الرسوميات هي من يتولي القسم الأكبر من المهمة، بينما تأتي مكونات الكمبيوتر الأخرى مثل المعالج والذاكرة في المرتبة الثانية، وبما أن الصورة تعادل ألف كلمة، فجودة الصور التي يعرضها الكمبيوتر هي المعيار الأهم فإن اختيار بطاقة الرسوميات المناسبة لأداء ممتاز ضمن حدود الميزانية هي ما نبحث عنه.

بعد أن شهدت السنوات العشر الأخيرة ثورة في عالم الألعاب أصبح أمرا أساسيا أن تكون الذاكرة بسعة 512 ميغابايت وذاكرة الكمبيوتر بسعة 1 إلى 2 غيغابايت، وأصبح دعم هذه البطاقات لأحد الإصدارين التاسع أو العاشر على الأقل من دايركت إكس DirectX، بالإضافة إلى الإصدار 2.1 أو 2.0 من واجهات تطبيقات OpenGL أمرا لا بد منه.
ونفرد هذا التحقيق، بما فيه من معلومات حصلنا عليها من الخبراء في شركات صناعة بطاقة الرسوميات لشرح بعض التلميحات وتنبيهك إلى بعض الأخطاء التي يجب أن تضعها نصب عينيك عند بحثك عن بطاقة الرسوميات التي تلبي حاجتك. ونتبع هذا التحقيق باختبار أجريناه على بطاقتي رسوميات حازتا على جائزة خيار فريق التحرير في المجلة.

مقبس التوصيل PCI Express أم AGP؟
يجب التركيز على مقبس بي سي آي إكسبريس من وجهة نظر سافاير Sapphire فالأخير يتفوق على مقبس AGP من حيث السرعة والتوفير في الطاقة الكهربائية. ويشير المسؤولون في أسوس إلى الناحية ذاتها قائلين بأن الاختيار المعياري لبطاقات الرسوميات من حيث مقبس التوصيل هو بي سي آي إكسبريس، في حين تتجه فيه اللوحات الرئيسة التي تحتوي على المقبس AGP إلى الزوال.

وتنصح غيغابايت المستخدمين بالاعتماد على ذلك المقبس لأن الاتجاه السائد حاليا هو اللوحات الرئيسة التي تحتوي على ذلك المقبس وليس مقبس AGP، وذلك لأن الأول يوفر عرض حزمة أكبر في تبادل البيانات مع مكونات الكمبيوتر الأخرى وبالتالي قدرة أكبر لبطاقة الرسوميات على مواكبة الألعاب والبرامج التي تحتاج إلى معدل إطارات سريع. وتشير غيغابايت إلى أن الإصدارات الجديدة من المنفذ AGP وهي AGP 4x وAGP 8x يمكن أن تحقق سرعة قريبة من السرعة التي يحققها المنفذ بي سي آي إكسبريس وقد طورت الشركة بطاقة رسوميات حديثة تعتمد على ذلك المقبس وهي بطاقة الرسوميات GV-62256DP2-RH لمنح مستخدمي اللوحات القديمة إمكانية الحصول على أداء قوي في معالجة الرسوميات.

أما شركة زوتاك Zotac فلا تختلف عن سابقاتها إذ تشير إلى أن المقبس بي سي آي إكسبريس هو المعيار المستخدم في بطاقات الرسوميات التي تهدف إلى إنجاز مهام معالجة الرسوميات ثلاثية الأبعاد بسرعة.

فيما يشير سوني نارين، نائب الرئيس للمبيعات لدى إكس إف إكس XFX إلى أن أفضلية كبيرة تقدمها منافذ بي سي آي إكسبريس على منافذ AGP، فسرعة المقبس الأول هي 16x وذلك أسرع بمرتين من أكثر إصدارات المقبس AGP سرعة وتبلغ 8x المزايا التي يجب البحث عنها.

ما ينصح به السيد نارين من XFX هو تحديد فئة بطاقة الرسوميات قبل البحث عن المزايا، ويصنف بطاقات الرسوميات إلى ثلاثة فئات الأولى هي فئة الاتجاه السائد أو Main Stream وتحت هذه الفئة تندرج بطاقات 8400GS و9400GT، والفئة الثانية هي بطاقات الأداء العالي وتندرج ضمنها البطاقات 9600GT و9600GS، أما الفئة الثالثة فهي بطاقات الفئة العليا والأداء الفائق وتتضمن بطاقات GTX260 و GTX295.

أمر آخر في غاية الأهمية بالنسبة لبطاقة الرسوميات هو توافق هذه البطاقات مع تقنية تركيب أكثر من بطاقة رسوميات، وتتوفر حاليا تقنيتان لذلك هما SLI المتوافقة مع بطاقات إنفيديا، وتقنية كروس فاير إكس CrossFireX المتوافقة مع بطاقات إيه تي آي، ولكن هذه التركيبة تحتاج إضافة إلى الميزانية الكبيرة إلى شروط محددة في مكونات الكمبيوتر سنذكرها لاحقا. تنصح سافاير الباحثين عن بطاقة رسوميات جديدة أن تكون تلك البطاقة مضمونة للمستقبل، وذلك بأن تدعم الإصدار 10.1 من برنامج دايركت إكس، وهذا سيضمن توافق البطاقة مع الألعاب المتوفرة في الوقت الحالي وتلك التي ستصدر في المستقبل. وتشير زوتاك إلى نفس النقطة السابقة، إضافة إلى إبراز أهمية عدد معالجات الرسوميات الفرعية Stream Processors التي تصل إلى أكثر من 1500 معالج فرعي في بطاقات الرسوميات المتطورة. ومن الخصائص الهامة أيضا سعة الذاكرة المخصصة للبطاقة وعرض الحزمة المخصص لتبادل البيانات، والمزايا التي تمكن بطاقة الرسوميات من تنفيذ أعمال حوسبة غير رسومية كتقنية فيزكس PhysX وكودا CUDA من إنفيديا، والأهم من كل ذلك هو التقنيات التي تدعم الفيديو عالي الوضوح في بطاقة الرسوميات مثل تقنية بيور فيديو إتش دي Pure Video HD، وتضيف زوتاك إلى كل ذلك معايير أخرى يجب التركيز عليها مثل استهلاك الطاقة ونظام التبريد الهادئ.

وترى غيغابايت أن هناك عاملين أساسيين فيما يتعلق ببطاقات الرسوميات هما الأداء والضجيج. أما الأداء فيتعلق بسرعة عمل الذاكرة وسرعة عمل نواة المعالجة لبطاقة الرسوميات ويطلق على هاتين السرعتين في بطاقات الرسوميات على الترتيب memory clock وcore clock والبطاقة الجيدة هي تلك التي تتيح زيادة سرعة عمل كل من الذاكرة ونواة المعالجة وهو ما يعرف بالتسريع القسري أو overclocking، وتعد XFX أكثر شركات تصنيع بطاقات الرسوميات التي تعطي أهمية كبيرة للتسريع القسري، إذ أن لديها ثلاثة درجات للبطاقات التي تعمل بشكل افتراضي في وضعية التسريع القسري وهي إكستريم إدشن Extreme Edition وهي الأقل من حيث درجة التسريع تليها النسخة XXX Edition ومن ثم Black Edition ولتوضيح فكرة التسريع القسري نعرض في الجدول التالي مقارنة بين السرعات القياسية التي تخصصها الشركات المصنعة لشرائح معالجة الرسوميات لكل من الذاكرة ونواة المعالجة وبين السرعات التي تتيح بطاقات XFX الحصول عليها من خلال التسريع القسري وبالاعتماد على وحدة معالجة الرسوميات GTX 285 من إنفيديا:
أما عامل الضجيج فهو يتعلق بنوع نظام التبريد المستخدم في بطاقة الرسوميات وغالبا ما يعتمد على المراوح، إلا في بعض البطاقات من الفئة المتطورة التي تعتمد على التبريد بواسطة الماء أو نظم تبريد هجينة تجمع بين المراوح وأنابيب التبريد.
من الأمور الثانية التي تلعب دورا ثانويا في اختيار بطاقة الرسوميات المناسبة المحلقات التي تقدمها الشركة مع هذه البطاقة، إذ تقدم إكس إف إكس على سبيل المثال مع بطاقات 9600GT الإصدار الثاني من لعبة Far Cry. كما أن الملحقات التي تقدمها بعض الشركات مثل المحولات بين المنافذ المختلفة لبطاقات الرسوميات هو أمر يستحق الوقوف عنده.

منافذ الخرج لبطاقة الرسوميات
تقدم جميع بطاقات الرسوميات ومنذ ظهورها المنفذ VGA ذو اللون الأزرق (إلا في بطاقات الرسوميات من إكس إف إكس) فهو يأتي باللون الأسود وبدأ هذا المنفذ يختفي من بطاقات الرسوميات الحديثة لصالح منافذ جديدة يجب التأكد من وجودها على بطاقة الرسوميات وهي منفذ DVI وهو المنفذ القياسي في هذه الأيام لتوصيل البطاقة مع الشاشة وغالبا ما يأتي باللون الأبيض (إلا في بطاقات الرسوميات من إكس إف إكس) فلونه أخضر. أما المنفذ S-Video فهو ضروري أن كنت ترغب في عرض محتويات كمبيوترك على شاشة التلفزيون. وإن كنت تنوي مشاهدة الأفلام عالية الوضوح أو تشغيل ذلك النوع من الألعاب فلابد من أن تحتوي بطاقة الرسوميات لديك على منفذ HDMI الذي يتيح عرض الصورة بدقة عالية تصل إلى 1920×1080 بيكسل. لابد من توفر منفذين على الأقل في بطاقة الرسوميات من نفس النوع أو من نوعين مختلفين إن كنت ستحتاج إلى عرض محتويات كمبيوترك على شاشتين. وتوفر بعض بطاقات الرسوميات كتلك التي تقدمها شركة زوتاك تقنية الربط المزدوج dual-link DVI.

ذاكرة بطاقة الرسوميات
يلعب نوع وسعة الذاكرة المستخدمة في بطاقة الرسوميات الدور الأكبر في أداء البطاقة، وأحدث أنواع الذاكرات المستخدمة في بطاقات الرسوميات هو GDDR5 وهي تستخدم حاليا في بطاقات الذاكرة ذات الفئة العليا، أما معظم بطاقات الرسوميات المتوفرة حاليا، وتشمل بطاقات الأداء الجيد وذات الكلفة المقبولة، فتعتمد على ذاكرات GDDR3. أما سعة هذه الذاكرة فيكفي أن تكون 256 ميغابايت للبطاقات العادية و512 ميغابايت للبطاقات من الفئة المتوسطة، أما في بطاقات الأداء العالي فيجب أن تكون سعة هذه الذاكرة أكبر من 1 غيغابايت.

ما بعد معالجة الرسوميات
تقدم كل من إيه تي آي وإنفيديا حاليا تقينات جديدة تمنح بطاقات الرسوميات قدرات تفوق معالجة الرسوميات. فإنفيديا تقدم في وحدات معالجة الرسوميات GeForce 8 تقنية كودا CUDA لتسريع مهام المعالجة المختلفة لتقدم أداء متطور في ترميز وفك ترميز الفيديو وتسريع مهام تحرير الصور وتنفيذ الحسابات الفيزيائية المعقدة التي تحتاجها الألعاب للحصول على صور واقعية. تقدم إنفيديا الكثير من التقينات الأخرى لنفس الغرض تشمل تقنية فيزكس PhysX وتقنية ستيريوسكوبيك ثري دي Stereoscopic 3D.
تقدم إيه تي آي تقنية منافسة لتلك التي تقدمها إنفيديا وتطلق عليها اسم ATi Stream ومهمتها تنفيذ مهام معالجة الرسوميات على عدة مسارب لزيادة فعالية بطاقة الرسوميات وليتيح لها المشاركة في تنفيذ مهام معالجة أخرى لا علاقة لها بالرسوميات أو الوسائط المتعددة.
بعد الحديث عن المكونات الأساسية التي تقوم عليها بطاقات الرسوميات وتنبيهك إلى ما يجب التركيز عليه، علينا أن ننبهك إلى بعض الأخطاء التي لا يجب ارتكابها عند الرغبة في شراء بطاقة الرسوميات.
الانشغال بسعة الذاكرة الكبيرة عن أمور أخرى
تسرعت واشتريت بطاقة الرسوميات التي توفر أكبر سعة للذاكرة، وقلت كلما كانت السعة أكبر كان الأداء أفضل، متخذا من ذلك عذرا لاقناع نفسك أوإقناع الأخرين بأن ما قمت به هو الصواب. نظريتك صحيحة، لكن أداء بطاقة الرسوميات لا يتعلق فقط بسعة الذاكرة بل هناك عوامل أخرى أكثر أهمية مثل طراز وحدة معالجة الرسوميات GPU وتردد عمل هذه الوحدة وتردد عمل الذاكرة أيضا. وكمثال على ذلك تخيل أنك اشريت بطاقة الرسوميات 8600GT 512MB وتركت البطاقة 8800GT 256MB على أساس أن الأولى أفضل، ولكن الحقيقة أن البطاقة الثانية قد تكون أسرع بكثير لأن وحدة المعالجة المستخدمة فيها أسرع . نقطة مهمة أخرى هي أنك لن تكون بحاجة إلى ذاكرة بسعة كبيرة جدا إلا إن كنت تنوي تشغيل الألعاب بدقة كبيرة جدا مثل 1920×1080 مع تشغيل ميزة تنعيم الحواف.

التركيز على الطرز الجديدة فقط.
يقوم البعض بشراء بطاقة رسوميات من الفئة البدائية من الجيل الجديد للمنتج تاركين البطاقة من الفئة العليا من الجيل القديم، ظنا منهم أن المنتجات الجديدة أفضل حتما، وهذه النظرية صحيحة في أغلب الأوقات ولكن ليس دائما. ففي بعض الأحيان قد تحصل على سعر مغر جدا لبطاقة من طراز قديم نظرا لأن المتجر يود تصفية هذا الطراز من المنتجات لصالح المنتجات الأحدث، وقد تكون تلك البطاقة التي اشتريتها أفضل من منتجات الفئة الأولى من الجيل الجديد. قد يكون الكلام غريبا بعض الشيء بالنسبة لك، ولكننا ننصحك به إن كانت لديك الثقة الكافية بمجلتنا، وقد قمت بذلك فعلى حين كنت مضطرا إلى شراء كمبيوتر دفتري جديد، فبدلا من اختيار أرخص كمبيوتر دفتري يعتمد على منصة Centrino2 الجديدة وسعره 1500 دولار، اشتريت كمبيوترات كامل المواصفات ويعتمد على منصة Centrino Duo العادية بسعر لا يتجاوز ألف دولار.

تجاهل إمكانيات كمبيوترك
هل تجنبت الخطيئتين السابقتين واشتريت بطاقة GTX 295 لتعلب فار كراي 2؟ حاولت تركيب البطاقة ولكن حجمها لم يناسب المكان المتوفر في كمبيوترك . هناك الكثير من الأمور التي عليك التأكد منها قبل شراء البطاقة وهي المساحة المتوفرة داخل حافظة كمبيوترك وهل تتسع هذه المساحة لبطاقاتك الجديدة، يمكنك قياس المساحة المتوفرة لديك ومقارنتها بأبعاد البطاقة التي يمكنك قراءتها من العلبة مباشرة.
لابد أيضا من التحقق من استطاعة وحدة التغذية بالطاقة الكهربائية على تزويد بطاقتك بالقدر الكافي من الكهرباء لتشغيلها وإلا كانت فإن كمبيوترك سيتعرض لإحدى مشكلتين هي عدم الإقلاع أو توقف اللعبة عن العمل بشكل مفاجئ. كما يجب التحقق من أن جميع الكابلات اللازمة لتوصيل الطاقة الكهربائية إلى تلك البطاقة متوفرة لديك.

نسيان سرعة معالجك
مبروك، هل اشتريت بطاقة الرسوميات HD 4870X2 وأنت مستعد الآن للابحار في عالم أية لعبة مهما كانت تتطلب من معدلات إطارات عالية؟ هل أنت مستغرب من أنك لم تحصل على الأداء الموعود؟ لقد عرفت السبب، إنه المعالج الذي لا يتناسب بسرعته مع بطاقة الرسوميات ذات السرعة الجبارة التي اشتريت، ففي حالة كون المعالج بطيء لن تتمكن من الحصول على أداء سريع لبطاقة الرسوميات مهما كانت سرعة الأخيرة، لأن المعالج في هذه الحالة سيشكل عنق الزجاجة الذي يعيق الانسياب السريع للبيانات المطلوب معالجتها بالشكل المطلوب. فماذا عليك أن تفعل في هذه الحالة؟ إن كان المعالج الذي تستخدمه في كمبيوترك من الفئة المتوسطة مثل E7400 من إنتل، حوالي الحصول على بطاقة رسوميات من فئة متوسطة أيضا مثل 9800 GTX و 4850 .  لا تفكر في تركيبة متعددة لبطاقات الرسوميات سواء SLI أو CrossFire إن لم يكن لديك معالج رباعي النوى.

تجاهل متطلباتك الفعلية
إن كان الإصدار 6.1 من كاونتر سترايك أو ألعابا أخرى صدرت منذ عامين أو أكثر هي ما يدفعك إلى البحث عن بطاقة رسوميات جديدة، وكانت شاشة كمبيوترك لا تتجاوز في قياسها 19 إنشا، فلا داع للحصول على بطاقة رسوميات من الفئة الأولى لتشغيل هذه الألعاب، بل تكفي أي بطاقة رسوميات من الفئة المتوسطة لإنجاز مهمتك. فلا تهدر أموالك فيما لا ينفعك، وإلا ستكون كمن يشتري سيارة الفيراري لأن استطاعة محرك سيارته لم تعد كافية، في حين أن أي سيارة أخرى من الفئة المتوسطة ستفي بغرضه.

قد لا يعجبك هذا الكلام فتقول أن الحصول على بطاقات رسوميات من الفئة الأولى هو ضمان لتشغيل الألعاب التي يحملها المستقبل، هذا صحيح ولكن إن كانت بطاقة الرسوميات الحالية توفر إمكانية تشغيل الألعاب المتوفرة في الأسواق في هذه الفترة فستكون قادرة على تشغيل الألعاب الجديدة في المستقبل القريب، ولو كان ذلك عند إعدادات دقة منخفضة، كما أن ذلك الوقت سيحمل حتما بطاقات رسوميات جديدة تجعل البطاقة التي كنت ترغب في شرائها من قبل أقل سعرا.

الاستماع إلى نصيحة شخص واحد
عندما ترغب في شراء أي شيء لا تستمع إلى رأي شخص واحد فقط، فقد ينصحك هذا الشخص بطراز معين فقط لأنه يفضل تلك الشركة عن تلك، أو أن المعلومات التي يملك قد أكل الدهر عليها وشرب، أو أن ليس لذلك الشخص الخبرة الكافية. اسأل أكثر من شخص على أن يكون ثقة في مجال التكنولوجيا، اسألنا في مجلة ويندوز على البريد الإلكتروني
فقد نكون قادرين على مساعدتك.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code