كيف تختار الطابعة متعددة المهام؟

لم يعد للطابعة العادية أو الماسحة الضوئية مكان في المكاتب أو الشركات الصغيرة في عالمنا اليوم، فقد فرضت الطابعات متعددة المهام نفسها بديلا وحيدا لهذه الأجهزة، فأزاحت الفاكس وآلة النسخ والمسح الضوئي والطابعة عن الوجود لتأخذ مكانها، وأضافت إلى مهام هذه الأجهزة كلها وظائف جديدة لم تكن معهودة في الأجهزة السابقة. ولكن بعد هذه المقدمة، هل تملك المعلومات الكافية عن كيفية اختيار الطابعة متعددة المهام التي تناسب طبيعة استخداماتك؟

  • E-Mail
كيف تختار الطابعة متعددة المهام؟ ()
 Fadi Ozone بقلم  February 12, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|bigall-in-1.jpg|~||~|مع أن الأجهزة متعددة المهام MultiFunction Devices أو MFD تقوم بوظائف عدة إلا أن الطباعة تبقى المهمة الأساسية لها، ولذلك يطلق عليها في كثير من الأحيان اسم الطابعات متعددة المهام MultiFunction Printer أو MFP، ولذلك تبقى قدرات الطباعة فيها العامل الأبرز في عملية اختيارها.
ويندفع البعض وراء الطابعات متعددة المهام ذات السعر الأقل ظنا منهم بأنها الأكثر جدوى من الناحية الاقتصادية، إلا أن هذه المسألة غير صحيحة على الإطلاق، فهناك عوامل أخرى أكثر تأثيرا على الجدوى الاقتصادية مثل معدل استهلاك الحبر وكلفة الصيانة والتشغيل.
وتبقى متطلبات الاستخدام هي العامل الأساسي في تحديد الطابعة الأنسب للاستخدام، فهل تقوم مثلا بطباعة الكثير من الأوراق مقابل عمليات قليلة من النسخ أو المسح الضوئي؟ وهل تحتاج إلى السرعة في الطباعة؟ وهل تلزمك الطباعة الملونة أم أن الطباعة باللون الأسود هي غاية ما تحتاجه؟ وماذا عن قدرات التوصيل مع الشبكة؟
هذه العوامل وأخرى غيرها ستحدد المزايا والمواصفات الأساسية للطابعة متعددة المهام التي تحتاجها، وإليك أثر هذه المواصفات على عملية الاختيار.||**||عوامل اختيار الطابعة متعددة المهام:|~||~||~|أردنا في هذا المقال الاستفادة بأكبر قدر ممكن من آراء المتخصصين في مجال الطباعة، فاتصلنا بالخبراء في شركات الطباعة الكبرى مثل إبسون وزيروكس وكانون وكيوسيرا وأوكي وسامسونج وأوكي وبراذر، وسألناهم عن أهم العوامل التي يجب الالتفات إليها عند شراء طابعة متعددة المهام، فتقاطعت إجاباتهم في نقاط عديدة نبرزها فيما يلي.
||**||1- ليزرية أو نافثة للحبر Ink vs. Laser|~||~||~|تجنح معظم الشركات المتخصصة في الطباعة إلى اعتبار طابعة الحبر Inkjet غير مناسبة لاستخدامات الأعمال، بل ترى فيها حلا جيدا للاستخدامات المنزلية ذات مهام الطباعة الصغيرة، لاسيما وأن هذه الفئة من الطابعات تناسب طباعة الصور الملونة وبجودة عالية تتفوق على ما تقدمه الطابعات الليزرية.
وفي المقابل فهناك العديد من السلبيات التي ترتبط باستخدام طابعة الحبر للأعمال، فمن ذلك مثلا
بطء هذه الطابعات في العمل، وهو قد ما يتسبب بتشكيل طابور من المستخدمين أمام الطابعة عند وجود مهام طباعة كثيرة.
أما السلبية الأبرز في طابعات نفث الحبر فهي الكلفة العالية التي يشار إليها بمصطلح الكلفة الإجمالية للملكية Total Cost of Ownership -TCO، فطابعات الحبر أكثر استهلاكا للحبر من طابعات الليزر، مما يجعل استخدامها أكثر كلفة.||**||2- كبيرة أم صغيرة|~||~||~|هناك فئتان أساسيتان للطابعات متعددة المهام، وهي الطابعات المخصصة للاستخدامات المنزلية القليلة ويطلق عليها في كثير من الأحيان الاسم All In One AIO، والطابعات المخصصة للاستخدامات المكتبية حيث يزداد عبء العمل.
بالنسبة للفئة الأولى فإن المتوسط السعري لهذه الطباعات هو من فئة 100 دولار، وتوجد طرز مختلفة من إتش بي وكانون وغيرهما لهذه الفئة، أما الفئة الثانية المخصصة للاستخدامات المكتبية فإن السعر المتوسط لها هو بحدود 300 دولار تقريبا، أما الطابعات متعددة المهام ذات السعر الأعلى فهي مخصصة لاستخدامات الشركات الكبيرة، وهو ما سنتجاوزه هنا.||**||3- ملونة أو بالأبيض والأسود|~||~||~|لا شك أن المستندات تبدو أكثر جاذبية عند طباعتها بالألوان عما هو عليه الحال عند طباعتها باللونين الأبيض والأسود، إلا أن هذا التفوق مرتبط أيضا بكلفة إضافية للطباعة الملونة على حساب الطباعة بالأبيض والأسود.
عموما تستطيع حصر هذه المسألة وفقا لاستخدام المستندات الطباعية، فإذا كانت الوثائق التي تتم طباعتها تستخدم داخل الشركة أو المكتب فلا حاجة للطابعة الملونة في أغلب الأحيان، أما
أما إذا كانت المستندات الطباعية تتضمن عروض أسعار أو نشرات ترويجية يتم توزيعها على العملاء فلا تتردد في الحصول على الطابعة الملونة، لأن القيمة التي تضيفها الأولى في هذه الحالة إلى أعمالك أكبر بكثير من القيمة الإضافية اللازمة للطباعة الملونة.||**||4- سرعة الطباعة وكميتها |~||~||~|ترتبط سرعة الطابعة بصورة مباشرة بقيمتها، فالطابعات ذات السعر المنخفض تكون غالبا بطيئة في الطباعة والنسخ، وتبرز هذه المسألة في الطباعة الملونة بصورة أكبر مما هو عليه الحال عند الطباعة باللونين الأبيض والأسود.
ننصحك بالحصول على أسرع طابعة تستطيع تحمل سعرها، وذلك لأنك ستلحظ فرقا كبيرا في الإنتاجية بين الطابعة التي تبلغ سرعتها 12 صفحة في الدقيقة والطابعة التي تبلغ سرعتها 30 صفحة في الدقيقة على سبيل المثال.
أما كمية الطباعة التي فيمكن أن تؤثر على قرار الاختيار بين الطابعة الحبرية وطابعة الليزر، فعندما يكون لديك مهام طباعية كثيرة فإن الطابعة الحبرية تكون عديمة الجدوى.
||**||5- دقة الطباعة |~||~||~|يمكن إسقاط هذا العامل على وظيفتي الطباعة والمسح الضوئي، وعموما فإن الدقة 600×600 نقطة في الإنش تعتبر كافية لطباعة المستندات النصية بقياس A4، أما طباعة الصور فتتطلب دقة أعلى من ذلك.
كما أن كثيرا من الطابعات متعددة المهام لا توفر قدرات مسح ضوئي بدقة عالية، وذلك من منطلق التركيز على الطباعة كوظيفة أساسية، ولذلك إذا كنت تحتاج إلى وظيفة المسح الضوئي فعليك الحصول على طابعة بدقة مسح عالية تناسب الاستخدامات المتكررة.||**||6- ذاكرة الطابعة|~||~||~|تلعب الذاكرة دورا هاما في تحديد سرعة الطابعة متعددة المهام في إرسال رسائل الفاكس وفي الطباعة ونسخ المستندات، كما أن لسعتها دورا كبيرا في تحديد سعر الطابعة.
يمكن ملاحظة ذلك الأثر في المكاتب عادة، إذ تعاني الطابعات ذات سعة الذاكرة القليلة من تأخيرات في العمل تبدو واضحة للعيان.
وحتى وقت قصير كانت الذاكرة بسعة 16 ميغابايت تعتبر كافية لمعظم الاستخدامات المكتبية الصغيرة والمتوسطة، إلا أن هذه السعة لم تعد كافية هذه الأيام، وبالتأكيد فإن زيادة سعة الذاكرة عن ذلك هو أمر إيجابي ينعكس مباشرة على سلاسة العمل.||**||7- التغذية الذاتية بالأوراق Auto Sheet Feeder|~||~||~|لا بد من وجود هذه الميزة في الطابعة إذا كنت تود استخدامها في المكاتب التي تقدم الخدمات الطباعية ونسخ المستندات، لأن نسخ مستند مكون من 100 صفحة مثلا دون وجود هذه الميزة يعني أنك ستحتاج إلى رفع الغطاء الخاص بالماسحة وإغلاقه 100 مرة!
أما إذا كنت تقوم باستخدام الطابعة لمهمات النسخ بصورة قليلة أو لا تتطلب نسخ مستندات متعددة الصفحات فلا داعي لوجود هذه الميزة في الطابعة.||**||8- مجموع المهام المطلوبة:|~||~||~|تصنف الطابعات متعددة المهام من ناحية الوظائف التي تقوم بها إلى مجموعتين، الأولى يطلق عليها ثلاثة بواحد، وهي التي تقوم بمهام الطباعة والنسخ والمسح الضوئي، والثانية هي أربعة بواحد، وهي التي تقوم بالوظائف السابقة إضافة إلى قدرتها على إرسال رسائل الفاكس.
هناك مزايا ترتبط بالوظائف السابقة لا بد من الانتباه إليها جيدا قبل الاختيار، فمثلا بعض الطابعات توفر إمكانية المسح الضوئي للمستندات بالألوان Color Scanning، في حين تكون نتيجة المسح الضوئي بالأبيض والأسود في الطابعات الأخرى.
كذلك الحال بالنسبة للفاكس، فهناك طرز تدعم إرسال واستقبال رسائل الفاكس بالألوان، إضافة إلى ميزة Phone Book التي تتيح الاحتفاظ بأرقام الفاكس المستخدمة بصورة متكررة في ذاكرة الفاكس لطلبها بشكل مباشر.
أما الطابعة ذاتها فقد تدعم الطباعة على الوجهين
Double Sided Printing، أو لا تصلح سوى للطباعة على وجه واحد للورقة.||**||9- قدرات الاتصال بالشبكة والبريد الإلكتروني:|~||~||~|تستطيع الحكم على أهمية قدرات الاتصال بالشبكة بنفسك، فالاتصال بالشبكة السلكية إيثرنت هو أمر أساسي بدون شك، أما الاتصال بالشبكة اللاسلكية فيرتبط بحالات استخدام خاصة.
وإذا كانت الشبكة التي تستخدمها متصلة بالإنترنت فبإمكانك الاستفادة من ميزة هامة في الطابعات متعددة المهام، وهي إمكانية مسح مستن ما وإرسال الملف الناتج مباشرة إلى عنوان بريد إلكتروني تقوم بطباعته عبر شاشة الطابعة.||**||10- اختبار الطابعة:|~||~||~|تتيح الكثير من المتاجر اختبار الطابعة قبل شرائها، ولذلك ننصحك دائما بالقيام بذلك قبل شراء الطابعة.
اختبر قدرات الطباعة والنسخ والمسح الضوئي إن أمكن، وقارن النتائج مع الكتالوج الذي يحتوي على المعلومات النظرية عن مواصفات الطابعة للتأكد من مطابقة المواصفات الفعلية لما هو مذكور هناك.||**||عوامل إضافية:|~||~||~|هناك بعض الجوانب الإضافية التي يشير إليها خبراء الطباعة والتي نوجزها بما يلي:

أوكي:
تشير شركة أوكي مثلا إلى ضرورة أن تكون سعة حمالة الورق كبيرة بحيث لا تنفذ الطابعة من الأوراق بصورة سريعة، وإلى ضرورة كون الطابعة المزودة بجهاز فاكس قادر على الاحتفاظ برسائل الفاكس في الذاكرة حتى في حال خلوها من الأوراق، فضلا عن كون عبوات الحبر المستخدمة تكفي للاستخدام لمدة 6 أسابيع على الأقل قبل استخدامها، وإلا فإن عملية الاستبدال السريعة تصبح أمرا مزعجا.

كيوسيرا:
تشير شركة كيوسيرا إلى مبدأ الموثوقية في العمل Reliability، وتعني بذلك إلى كفاءة الطابعة في الاستمرار في العمل دون التوقف بين الآونة لأسباب عديدة.
كما تشير الشركة إلى أهمية سهولة الاستخدام، وذلك لأن مستخدمي الأجهزة متعددة المهام قد لا يكونون على دراية كبيرة في التعامل مع هذه الأجهزة، ولذلك لا بد أن تكون واجهة الاستخدام سهلة، والتعليمات التي تظهر على الشاشة الصغيرة للطابعة واضحة ومفيدة في الإرشاد إلى خطوات الاستخدام، كما يجب أن تكون هذه الشاشة قابلة للتحكم باللمس، وهو الأمر الذي يتحقق في معظم الطابعات التي تتوفر حاليا في الأسواق.

إبسون:
توجز إبسون أهمية العوامل التي تؤثر على اختيار الطابعة كما يلي، 20% لتقنية الطباعة المستخدمة، 45% لجودة الطباعة، 20% لمتانة الطابعة وموثوقيتها في العمل لفترات طويلة، و 10% للوسائط التي يمكن الطباعة عليها من حيث تنوع قياساتها وتنوع طبيعتها.
وترى إبسون أن مجموعة من المزايا الأخرى قد أصبحت شائعة في الطابعات متعددة المهام الحديثة، فمن ذلك وجود قارئ لبطاقات الذاكرة بحيث يمكن الطباعة من أنواع عديدة من الذاكرة مباشرة، ومنها وجود سواقة أقراص CD/DVD تتيح الطباعة من هذه الأقراص مباشرة، ومنها أيضا وجود برامج مرفقة للتحكم في حفظ الملفات التي يتم الحصول عليها بعملية المسح الضوئي، وبرنامج للتحكم باستخدام الطابعة يعرض معلومات عن نسبة استخدام الورق والحبر فيها والوظائف التي يتم تنفيذها باستخدام الطابعة، وأخيرا تقول الشركة بأن الطابعات ذات علب الحبر الأكثر هي الأفضل من ناحية الجدوى الاقتصادية، وذلك لأن فرص نفاذ الحبر في أي من هذه العلب يقل، وبالتالي يقل معدل تغيير خراطيش الحبر المستخدمة.

زيروكس:
ترى زيروكس في الدعم الفني الذي تقدمه الشركة المطورة للطابعة أمراً أساسيا في اختيار الطابعة متعددة المهام، ومن ذلك استجابتها السريعة لمتطلبات المستخدمين وجودة الخدمة التي تقدمها.
تلعب سهولة توصيل الطابعة مع الشبكة دورا هاما برأي الشركة، ومن ذلك وجود برنامج يساعد المستخدم أو مدير النظام على توصيل الطابعة مع الشبكة المستخدمة بسهولة، إضافة إلى وجود برامج مع الطابعة تتيح للمستخدم أو مدير النظام التعرف على المهام التي تقوم بها الطابعة من خلال الكمبيوتر.
وتشير زيروكس إلى نقطة هامة قد تغيب عن بعض المستخدمين، وهي قدرة الطابعة متعددة المهام على القيام بأكثر من مهمة في الوقت ذاته، لأن بعض الطرز مثلا لا يمكنها الطباعة أثناء إرسال رسالة فاكس مثلا، مما يتسبب بتأخيرات تتفاوت أهميتها من مستخدم لآخر.

إتش بي:
تركز إتش بي على النواحي المتعلقة بالخدمات التي توفرها الشركة المطورة للطابعة، مثل توفير خدمة صيانة الطابعات في مكان تشغيلها، فضلا عن توفير خطوط هاتفية مجانية للعملاء لمساعدتهم على حل المشاكل التي يمكن أن يواجهوها أثناء تشغيل الطابعة.
هذا فيما يتعلق بالطابعة نفسها، أما فيما يتعلق بالمواد التي تستهلكها الطابعة مثل خراطيش الحبر فتؤكد الشركة على أهمية توفير خدمة طلب الأحبار عبر الهاتف، فضلا عن خدمة توصيل هذه الأحبار إلى الشركات أو المكاتب مجانا، وتكاد تكون إتش بي هي الشركة الوحيدة التي توفر مثل هذه الخدمة في منطقة الشرق الأوسط.||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code