أوقات عصيبة لأسواق الخادم

يبدو أن أسواق أنظمة الخادم في منطقة الشرق الأوسط معرضة للدخول في دوامة من الظروف الصعبة في ما إذا كان التراجع في عائدات الربع الثالث مؤشرا على التباطؤ الأكبر الناتج عن إعراض الشركات عن السير قدما في مخطاتها لتطوير بناها التحتية. فقد تراجعت مبيعات أنظمة الخادم بحوالي 5.4% سنويا لتصل إلى حوالي 3.9 مليار دولار خلال هذا الربع من العام، في حين برزت "إتش بي" بكونها الشركة الوحيدة ما بين شركات المقدمة الخمس التي نجحت في تسجيل تقدم لأعمالها، وإن كان هذا التحسن لم يتجاوز 1%.

  • E-Mail
أوقات عصيبة لأسواق الخادم ()
 Imad Jazmati بقلم  January 21, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|يبدو أن أسواق أنظمة الخادم في منطقة الشرق الأوسط معرضة للدخول في دوامة من الظروف الصعبة في ما إذا كان التراجع في عائدات الربع الثالث مؤشرا على التباطؤ الأكبر الناتج عن إعراض الشركات عن السير قدما في مخطاتها لتطوير بناها التحتية. فقد تراجعت مبيعات أنظمة الخادم بحوالي 5.4% سنويا لتصل إلى حوالي 3.9 مليار دولار خلال هذا الربع من العام، في حين برزت "إتش بي" بكونها الشركة الوحيدة ما بين شركات المقدمة الخمس التي نجحت في تسجيل تقدم لأعمالها، وإن كان هذا التحسن لم يتجاوز 1%.

وكانت معاناة "صن مايكروسيستمز" و"فوجتسو سيمنز" على أشدها، الأمر الذي يعد أشد الإشارات وضوحا على مستوى هذه الشركات، بعد أن تراجعت عائداتهم من أنظمة الخادم بحوالي 17% مقارنة بها في العام الماضي. كما شهدت أعمال كلا اللاعبين تراجع شحناتها خانة أحادية بالرغم من توسع الأسواق بمعدل 5.8% إلى حوالي 683800 وحدة.

كما أن هذه الكوارث التي واجهتها "صن" كانت مصحوبة بحقيقة أن العائدات من أنظمة خادم RISC و"إيتانيوم" التي تعتمد نظام "يونكس" قد سجلت هي الأخرى تراجعا وصل إلى حوالي 20%، وهو ما يعد ضربة قوية للشركة المصنعة سيما وأن هذا القطاع يمثل ركيزة أساسية في أعمالها الرئيسية.

كما يؤكد باحثون لدى شركات أبحاث متخصصة إن تأثير تراجع الاقتصاد أتى على أسواق أنظمة الخادم في الربع الثالث من العام 2008، والذي شهد لأول مرة تراجعا سنويا في عائدات أنظمة الخادم منذ الربع الثاني من العام 2006. غير أن شحنات أنظمة الخادم واصلت نموها بمعدل 5.8%، وهو ما يعكس أداء صحيا في ميدان أنظمة x86.

واستطاعت شركة "إتش بي" الحفاظ على مرتبة الصدارة سواء على صعيد أعمال القيمة أو الكم، مؤكدة بذلك على تفوقها عن باقي المنافسين مثقل "آي بي إم" و"دل". وباتت الويم تحجز حصة تصل إلى حوالي 43% من إجمالي شحنات أنظمة الخادم لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وهي حصة تفوق ضعف ما حجزته "دل"، الشركة المنافسة التالية في التريب. وأكد مطلعون أن "إتش بي" كانت الشركة المصنعة الوحدية التي سجلت أعمالها معدل نمو سنوي عشري، وهو ما يعكس ريادتها في ميدان أسواق أنظمة الخادم. ومن بين الشركات الخمس الأولى، كانت "دل" الشركة الوحيدة التي شهدت أعمالها نموا إلا أنها لم تتمكن من تكرار أدائها القوي الذي شهدته في النصف الأول من العام 2008.

وفي ميدان أنظمة الخادم من فئة x86، سجلت إجمالي الشحنات في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نموا بلغ 7% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. واستطاعت "إتش بي" أن تعزز من مكانتها وحجز 15% من الأسواق، في حين سجلت أعمال "دل" نموا بمعدل 4%، أما "آي بي إم" و"فوجتسو سيمنز" فقد اجتمعتا في اخفاقهما بتحقيق أي تقدم على أدائهم السابق.

وتبقى مبيعات أنظمة الخادم في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا متكافئة مع أسواقها حول العالم، وهي التي شهدت تراجعا في عائداتها بالرغم من الزيادة في حجم الشحنات خلال الربع الثالي من العام. ويقول مراقبون إن ما شهدوه من تراجع كان في مشتريات أنظمة الخادم التي تعتمد نظام "يونكس"، في حين أن أنظمة الخادم من فئة x86 كانت قد نجحت في الحافظ على زخم شحناتها، بالرغم من تراجع المعدل العام لسعر بيع أنظمة الخادم من فئة x86 وهو ما نتج عنه تراجع العائدات في هذا الربع لهذه الفئة من أنظمة الخادم أيضا. ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code