هل يبحر جيتكس عكس التيار؟

في وقت تتفاقم الأزمات المالية والاقتصادية حول العالم، وتزايد الضغوط التي تتعرض لها مختلف المؤسسات في العالم، ونيل الإفلاس في بعض الحالات من حومات بعض الدول للمرة الأولى، بعد أن كانت هذه الإعلانات حكرا على المؤسسات التجارية والمشاريع الاقتصادية، تواصل أسواق المنطقة ابحارها في عكس هذا التيار من خلال تواصل تطورات ونمو الأعمال، والسير بخطوات أكثر ثقة على هذا الطريق من باقي أسواق العالم التي يعدها الكثيرون أكثر تطورا.

  • E-Mail
هل يبحر جيتكس عكس التيار؟ ()
 Imad Jazmati بقلم  October 21, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|في وقت تتفاقم الأزمات المالية والاقتصادية حول العالم، وتزايد الضغوط التي تتعرض لها مختلف المؤسسات في العالم، ونيل الإفلاس في بعض الحالات من حومات بعض الدول للمرة الأولى، بعد أن كانت هذه الإعلانات حكرا على المؤسسات التجارية والمشاريع الاقتصادية، تواصل أسواق المنطقة ابحارها في عكس هذا التيار من خلال تواصل تطورات ونمو الأعمال، والسير بخطوات أكثر ثقة على هذا الطريق من باقي أسواق العالم التي يعدها الكثيرون أكثر تطورا.

فهاهي شركات تقنية المعلومات ن مصنعين وموزعين ومختلف اللاعبين في ميدان تقنية المعلومات تتوافد إلى المشارك في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا، المتلقى التقنية الأهم على مستوى الشرق الأوسط، والذي لا يكاد يغيب عن جدول أعمال أي من المهتمين بهذه الأسواق، بل لا يتردد رواد هذه الصناعة والمهتمين بمنطقة الشرق الأوسط في المشاركة عاما بعد عام في فعاليات أكبر تجمع لقنوات التوزيع وأسواق الاتصالات وتقنية المعلومات عموما.

وبعد فترة من الهدوء النسبي التي سبقت أيام المعرض، وتحديدا خلال فترة الصيف من هذا العام، تبدي هذه الشركات المتواجدة في أن يكسر أسبوع جيتكس للتكنولوجيا هذا الجمود الذي خيم على أنشطة الأسواق، سيما بعد أن لحقت هذه الأزمة المالية العالمية بأسواق عالمية ترتبط معها أسواق الشرق الأوسط بكونها جزءا من حلقة متكاملة عالميا.

من جهة أخرى، وفي وقت تنظر الشركات العالمية إلى أسواق الشرق الأوسط بكونها اسواقا صاعدة تعيش مرحلة نمو ملفتة، إلا أنها كانت ومازالت تصنفها من بين الأسواق غير الناضجة لدى مقارنتها بأسواق أكثر تطورا مثل أوروبا وأمريكا، أكدت بعض الشركات الإقليمية العاملة في أسواق الشرق الأوسط أن عملها في هذه المنطقة أكسبها حصانة ضد هذه الأزمة العاصفة التي أتت على أسواق عالمية، وأن هذا النمو المستمر في أسواق المنطقة يمنحها كل ما تحتاجه من فرص للسير بأعمالها من نجاح إلى خر.

وإن كان الانفتاح على هذه الأسواق العالمية أحد مفرزات توجهات العولمة التي تفرض نفسها على شتى مناحي الأعمال في العالم المنطقة، فإن أخذ العبرة من هذه الأزمات لا بد أن لا يغيب عن ذهن المتابعين لها، وفي حين تتحدث بعض الشركات عن إعادة النظر في التكاليف واتباع منهجيات أعمال أكثر فاعلية، فإن هذه الأفكار لا تزيد أسواق تقنية المعلومات إلا فرصا.

فمبادرات الحفاظ على البيئة على سبيل المثال، والتي يفترض بها الحد من الأضرار التي تنعكس على البيئة الطبيعية أثرت الأسواق وأوجدت فرصا لم تكن تخطر ببال الشركات من قبل، كما أن البحث عن حلول ومنتجات تزيد من فاعلية الأعمال ستساعد في زيادة وعي العملاء والشركاء بهذه المنتجات التي تساعدهم في "ضرب عصفورين بحجر واحد"!

الآمال تبدو معقودة على ما سيحمله جيتكس وما يلي الحدث التقني الأهم في المنطقة، ولعل ما شهدته الأيام الأولى من الإعلان عن صفقات أو شراكات تكون مؤشرا على أحوال الأسواق في الفترة المقبلة، وفي حين يبدو التيار العالمي يتجه للتراجع والانحسار، هل يثبت جيتكس قدرته على الإبحار عكس التيار؟
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code