الفيديو عالي الوضوح

لا بد أنك سمعت عن الفيديو عالي الوضوح، إما أثناء شرائك لكاميرا رقمية أو شاشة تلفزيون أو حتى جهاز عرض ضوئي، وربما تصادفك هذه العبارة أثناء تصفح الإنترنت في إحدى المواقع المتخصصة بخدمات الفيديو، فهل تملك معلومات كافية عن الفيديو عالي الوضوح؟ وكيف يتم اختيار منتج ما يدعم هذا الفيديو؟

  • E-Mail
الفيديو عالي الوضوح ()
 Fadi Ozone بقلم  July 1, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


معايير الفيديو الأساسية|~|bigshutterstock_8293906.jpg|~||~|هناك ثلاثة معايير أساسية لدقة الفيديو، المعيار الأفضل والأحدث هو الفيديو عالي الوضوح ويرمز له Full HD، وتكون دقة الفيديو فيه من مرتبة 1920×1080 بكسل، أي أن عدد الخطوط الأفقية في الصورة تكون 1080 خطا، وغالبا ما يتم معه استخدام تقنية المسح المتداخل (i) التي سنمر على شرحها لاحقا، ولذلك 1080i، أما عدد البكسلات التي تمثل الصورة في هذه الحالة فيكون حوالي 2 مليون، وهو الرقم الناتج عن جداء عدد الخطوط الأفقية مع العمودية.
يمكن لعدد الخطوط العمودية أن يختلف قليلا عن 1920 خط، إذ يمكن أن ينخفض إلى 1800 أو يرتفع إلى 2000 في بعض الأجهزة، ومع ذلك فإنها تصنف ضمن الفيديو عالي الوضوح Full HD. والسبب في استخدام تقنية المسح المتداخل (i) هو أن تقنية المسح المتقدم (p) تتطلب حزمة عريضة لنقل البيانات، وإذا ما أضفنا لهذه الحزمة العدد الهائل من البكسلات المستخدمة في تمثيل الصورة فيكون من الصعب نقل محتويات الفيديو في هذه الحالة.
المعيار الثاني لدقة الفيديو هو ما يسمى أحيانا بالفيديو عالي الوضوح من الدرجة الثانية HD Ready، وفيه تكون دقة العرض من مرتبة 1200×720 بكسل، أي أن عدد الخطوط الأفقية في الصورة تكون 720 خطا، وغالبا ما يتم معه استخدام تقنية المسح المتقدم (p)، ولذلك يرمز 720p، أما عدد البكسلات التي تمثل الصورة في هذه الحالة فيكون حوالي 1 مليون بكسل. يمكن أن ينخفض أو يرتفع عدد الخطوط العمودية في بعض تنسيقات الفيديو عن القيمة 1200 قليلا، إلا أنها تبقى مصنفة ضمن هذه الفئة ما دام عدد الخطوط الأفقية التي تمثل الفيديو 720 خط.
أما المعيار الثالث فهو الفيديو ذو الدقة العادية والمستخدم في قنوات التلفزيون الحالية، إذ تكون إعدادات الفيديو من مرتبة 720×480 بكسل، وبما أن عدد الخطوط الأفقية الممثلة للفيديو في هذه الحالة يكون 480 خطا فمن الشائع الإشارة إلى هذه الدقة بالاسم 480i أو 480p، وذلك حسب تقنية المسح المستخدمة. ويكون عدد النقاط التي تمثل الصورة في هذه الحالة حوالي 350 ألف نقطة.||**||المسح المتداخل (i) والمسح المتقدم (p)|~||~||~|يتم مسح الشاشة عند تمثيل الفيديو اعتمادا على تقنيتين، الأولى هي تقنية المسح المتداخل interlaced والتي يشار إليها بالحرف (i)، ووفقا لهذه التقنية يتم تقسيم خطوط الشاشة إلى 60خطا، يتم ترتيب الخطوط ذات الترتيب الفردي في مجموعة وعددها يكون 30 خطا، والخطوط ذات الترتيب الزوجي في مجموعة أخرى وعددها 30 خطا أيضا، وفي كل ثانية يمسح شعاع الإلكترونات مجموعة الخطوط الفردية ثم يمسح مجموعة الخطوط الزوجية بعدها لاستكمال رسم الصورة، ويشكل كل خط فردي مع الخط الزوجي الذي يليه ما يسمى بإطارframe، وهكذا يكون معدل الإطارات الكلي في المسح المتداخل 30 إطارا في الثانية، وتستخدم هذه التقنية في الشاشات التقليدية ذات المدفع الإلكتروني CRT.
التقنية الثانية هي تقنية المسح المتقدم أو المتطور progressive والتي يشار إليها بالرمز (p)، وفيها يتم مسح كافة الخطوط الأفقية للشاشة دفعة واحدة، وتعد هذه التقنية أفضل من سابقتها في عرض الفيديو والصور المتحركة لأنها تولد صورا أكثر استقرار، وهي تستخدم في شاشات الكريستال السائل LCD وشاشات البلازما، لكن تقنية المسح المتداخل (i) أفضل في عرض الصور الثابتة لقدرتها على توليد صور ثابتة بدقة أعلى.
تحتاج معاينة الفيديو عالي الوضوح Full HD إلى شاشة كمبيوتر يمكن أن تعمل بدقة 1920×1080 ( تكون الدقة الأقرب لهذه عادة 1900×1200 بكسل )، أو إلى شاشة تلفزيون عالي الوضوح Full HD TV، أما عند استخدام شاشات كمبيوتر أو تلفزيون أقل دقة فستضيع الكثير من تفاصيل الفيديو عالي الوضوح.
يعتمد كل الفيديو عالي الوضوح على النمط العريض في العرض 16:9، أي أن نسبة عرض الصورة إلى نسبة ارتفاعها هي 16 إلى 9، أما الفيديو ذو الوضوح العادي فيعمل في النمط العادي 4:3 كما هو الحال في القنوات التلفزيونية الحالية والتلفزيونات العادية.
لنقل أنك تود التقاط فيديو عالي الوضوح وتشغيله على الكمبيوتر أو التلفزيون أو حتى جهاز العرض الضوئي، فما هي المعايير التي ستعتمد عليها لشراء هذه التجهيزات؟||**||الكاميرا عالية الوضوح|~|cameraSanyo-1.jpg|~||~|توجد في الأسواق العديد من الكاميرات عالية الوضوح، منها ما يدعم الفيديو عالي الوضوح من الدرجة الأولى Full HD، ومنها ما يدعم الفيديو عالي الوضوح HD Ready.
العامل الأول الذي يجب التركيز عليه هو درجة الوضوح، وهو مرتبط بشكل مباشر بالسعر، فإذا كنت ترغب بالحصول على فيديو عالي الوضوح بدرجة وضوح جيدة وسعر معقول فيمكنك الاكتفاء بالكاميرات التي تدعم الفيديو عالي الوضوح من الدرجة الثانية HD Ready، وفي هذه الحالة ستكون دقة الفيديو الناتج من مرتبة 720p، أما إذا كنت تواقا للحصول على أعلى مستويات الدقة فعليك بالكاميرات التي تدعم الفيديو عالي الوضوح من الدرجة الأولى Full HD، وفي هذه الحالة لا بد لك من تحمل السعر المرتفع الذي تتطلبه هذه الفئة من كاميرات الفيديو ذات الدقة 1080i.
العامل الثاني في الاختيار وبحسب كانون هو عدد البكسلات الملونة المستخدمة في تمثيل الصورة والتي يشار إليها بالرمز RGB، وهي اختصار للكلمات Red للأحمر و Green للأخضر و Blue للأزرق.
كلما زاد عدد البكسلات التي تمثل اللون الأخضر كلما كانت تفاصيل الصورة أكثر دقة، وكلما زاد عدد البكسلات التي تمثل اللونين الأحمر والأزرق كلما كانت ألوان الصورة أكثر حيوية.
العامل الثالث في الاختيار هو ميزة التركيز التلقائي التي يشار إليها بالرمز AF، وهي التي تساعد المستخدم على تحديد العناصر المهمة في الصورة بحيث يتم التركيز عليها تلقائيا عند الحركة، فغياب هذه الميزة عن كاميرا الفيديو يعتبر خللا كبيرا فيها.
ميزة أخرى لا بد من توفرها في كاميرا الفيديو التي تود اقتناءها وهي ميزة تثبيت الصورة التي يشار إليها بالرمز OIS، وترتبط أهمية هذه الميزة بطبيعة استخدام كاميرا الفيديو التي تتم أثناء الحركة، ولذلك فقد تعاني تسجيلات الفيديو من بعض التشوهات الناجمة عن اهتزاز اليدين أثناء الحركة، مما يبرز أهمية توافر ميزة OIS في كاميرات الفيديو.
كما تشير كانون إلى أن اهتزاز الكاميرا قد ينجم عن عملية التنفس، حتى في حال عدم استخدام الكاميرا مع المشي.||**||شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون|~|TVmage-3.jpg|~||~|تتشابه عملية اختيار شاشة التلفزيون التي تدعم الفيديو عالي الوضوح مع عملية اختيار شاشة الكمبيوتر التي تدعمه، مع وجود فوارق محدودة تتمثل في الأهمية الكبيرة للنظام الصوتي في شاشات التلفزيون في حين لا يحظى هذا النظام بنفس الأهمية في شاشات الكمبيوتر إذ يتم غالبا الاعتماد على مكبرات صوت مستقلة.
الفارق الثاني يتمثل في منافذ التوصيل الخاصة بكل نوع، فشاشة الكمبيوتر مصممة بصورة أساسية للتوصيل مع الكمبيوتر فقط، أما شاشة التلفزيون فيجب أن توفر أكبر عدد ممكن من منافذ التوصيل مع الأجهزة المحيطة.
الفارق الأخير هو القياس، إذ ليس من الضروري أن تكون شاشة الكمبيوتر بقياس كبير، في حين لا بد من استخدام تلفزيونات بمقاسات كبيرة لا سيما في الصالات الكبيرة.
توجهنا بالسؤال إلى الشركات التقنية المتخصصة في تطوير الشاشات لمعرفة العوامل التي ينبغي التركيز عليها عند اقتناء شاشة عالية الوضوح، ومنها شركة سوني التي أكدت على أهمية العناصر التي تحدد جودة الصورة مثل السطوع والتباين وحيوية الألوان. وأشارت سوني إلى أهمية عدد منافذ التوصيل التي توفرها الشاشة والتي تتضمن منفذ HDMI المخصص للفيديو عالي الوضوح ومنفذ RGB المستخدم من قبل أجهزة استقبال البث التلفزيوني والكثير من الأجهزة الأخرى ومنفذ الفيديو الفائق S-video ومنفذ الناقل العام USB الذي بدأت الكثير من الشركات المطورة لشاشات التلفزيون تضمينه مع الطرز الحديثة التي تنتجها مؤخرا.||**||جهاز العرض عالي الوضوح|~|projectorTW2000,lifestyle.jpg|~||~|توجهنا بالسؤال إلى خليل الدلو المدير العام لشركة إيبسون في الشرق الأوسط عن طريقة اختيار جهاز العرض عالي الوضوح فأجابنا بأن هناك عوامل عدة تؤثر على عملية الاختيار، العامل الأول هو التقنية المستخدمة، فمثلا تركز الشركات على مفهوم معدل التباين العالي لإظهار جودة منتجاتها من أجهزة العرض، إلا أن هذه المعدلات العالية تؤثر على جودة الألوان، وهو الأمر الذي تم تلافيه في تقنية 3LCD المستخدمة في بعض أجهزة العرض مثل التي تنتجها إيبسون. كما يشير خليل إلى أهمية طبيعة الاستخدام والميزانية المخصصة في عملية اتخاذ القرار.
وعما إذا كان المستخدم بحاجة فعلا إلى جهاز عرض عالي الوضوح Full HD قال خليل بأن معيار الفيديو عالي الوضوح Full HD سيكون هو السائد في مرحلة، بالرغم من اختلاف نسبة تبني الأجهزة التي تدعمه بين بلد وآخر، إلا أنه يبقى ضروريا للمستخدمين الراغبين بالحصول على دقة فائقة لأن الأجهزة من نوع HD Ready لن تعرض كل تفاصيل الفيديو من نوع Full HD.
أما آدم دينت مدير شركة أبتوما في الشرق الأوسط وإفريقيا فيشير إلى أن العناصر الأساسية التي تؤثر على قرار الشراء هي دقة العرض المرتبطة بطبيعة الاستخدام، ونمط العرض (عريض أو عادي) ومعدل التباين الذي يجب أن يكون عاليا دون أن يكون ذلك على حساب السطوع، ومتطلبات الصيانة التي يجب أن تكون في حدودها الدنيا لسهولة الاستخدام، ومنافذ التوصيل الخاصة بريط التجهيزات الأخرى مع جهاز العرض، وأخيرا فترة الضمان التي توفرها الشركة المطورة على المنتج.||**||الفيديو عالي الوضوح والكمبيوتر:|~|ComputerVaio-2-0003-1_lg.jpg|~||~|إذا أردت تشغيل الفيديو عالي الوضوح على الكمبيوتر فلا بد من توفر مواصفات معينة فيه بحيث يمكن الاستفادة من الدقة العالية التي يوفرها الفيديو، لا سيما فيما يتعلق بخصائص بطاقة الرسوميات والشاشة، وإلا فلن تتمكن من القيام بذلك، أو ستحصل على دقة متواضعة.

يشير موقع مايكروسوفت على الإنترنت إلى الحدود الدنيا من المواصفات التي يجب توفرها في الكمبيوتر الذي يعمل بأنظمة ويندوز لتشغيل الفيديو عالي الوضوح من الدرجة الأولى 1080i أو 1080p ومن الدرجة الثانية 720p والتي نوردها في الجدول التالي الوارد أدناه، مع الإشارة إلى إمكانية تشغيل الفيديو عالي الوضوح على كمبيوتر يعتمد على مكونات بمواصفات أقل جودة، إلا أن ذلك سيفسد بالتأكيد المتعة الحقيقية للفيديو.
ينطبق ما سبق ذكره على كل من الكمبيوترات المكتبية والدفترية.
وبالنسبة للكمبيوترات التي تحتوي على قارئة أقراص بلوراي عالية الوضوح فإنها بلا شك تدعم تشغيل الفيديو عالي الوضوح، ولذلك لن تحتاج إلى تفحص المكونات المختلفة لها.

وتعتبر شركة سوني أول مزود للكمبيوترات الدفترية المزودة بقارئة أقراص بلوراي، وذلك في السلسلتين VAIO AR و VAIO FZ من الكمبيوترات الدفترية، لذلك قررنا التعرف على مواصفات واحد من الكمبيوترات التي تنتجها سوني في هذه السلسلة.||**||القنوات التلفزيونية والفيديو عالي الوضوح|~|ChannelsOB-inside.jpg|~||~|تعتمد معظم القنوات التلفزيونية على المسح المتداخل (i)، بما في ذلك القنوات التلفزيونية التي توفر محتويات عالية الوضوح 1080i، وذلك لأن تقنية المسح المتداخل (p) تتطلب عرض حزمة أقل من ذلك الذي تتطلبه تقنية المسح المتقدم.
ولكن كيف ستتوافق القنوات ذات المسح المتداخل (i) مع شاشات الكريستال السائل والبلازما التي تعتمد المسح المتقدم (p).
الجواب ببساطة هو أن شاشات البلازما والكريستال السائل تحتوي على دارة إلكترونية مدمجة تستقبل إشارة البث المتداخل وتحولها إلى إشارة من نوع البث المتقدم، ووجود هذه الدارة هو أحد الأسباب الذي يجعل هذه الشاشات مرتفعة الثمن مقارنة بالشاشات التقليدية CRT.
أما شاشة CRT فلا يمكنها دعم القنوات التلفزيونية ذات المسح المتقدم (p)، أي أن على مشتركيها الحصول على الشاشات الأحدث بتقنية الكريستال السائل أو البلازما، وبكل الأحوال فعدد هذه القنوات ما يزال محدودا في أمريكا وبعض الدول الأوربية. هذا من ناحية تقنية المسح، أما من ناحية دقة الفيديو فإن معظم القنوات التلفزيونية الحالية تعتمد على الفيديو ذو الدقة العادية، ويقتصر وجود القنوات التلفزيونية التي تعتمد على الفيديو عالي الوضوح على أمريكا وبعض الدول الأوربية وأستراليا واليابان.
أما في المنطقة العربية فلا توجد أي قناة تستخدم الفيديو عالي الوضوح على الإطلاق حتى لحظة كتابة هذه السطور، حتى أن التجهيزات التي توفر بث هذا النوع من الفيديو لا تزال غير متوفرة، إذ أنها تتطلب اتصال بالأقمار الاصطناعية بحزمة كبيرة جدا، إلا أن شركة "دو" الإماراتية للاتصالات عرضت مؤخرا تجهيزات حديثة لبث الفيديو عالي الوضوح Full HD، وذلك في إطار مشاركتها في معرض البث الفضائي والكابلات "كابسات" الذي يقام في دبي.||**||مواقع الإنترنت|~|internetwebsite.jpg|~||~|مواقع الإنترنت
تبقى الإنترنت هي الحلقة الأضعف في عالم الفيديو عالي الوضوح، لاسيما إذا تحدثنا عن المنطقة العربية التي تعاني الكثير من الدول فيها من الاتصال البطيء بالإنترنت، مما يجعل تحميل أو تشغيل الفيديو عالي الوضوح أمرا صعبا.
وبكل الأحوال هناك بعض المواقع التي بدأت توفر مقاطع فيديو عالية الوضوح، منها موقع الفيديو الأشهر على الإنترنت (يوتيوب) www.youtube.com والذي نفرد له ملفا خاصا في الصفحة 112.
توفر شركة آبل أيضا على موقعها على الإنترنت http://www.apple.com/trailers مجموعة من ملفات الفيديو عالية الوضوح، إذ تعرض هذه الصفحة مقتطفات من أفلام السينما، وعند النقر على أي من هذه الأفلام يعرض الموقع ثلاثة خيارات، الأول هو التشغيل بالدقة العادية والتي يشار إليها بالرمز 480p، والثاني هو التشغيل بالدقة العالية من المستوى الثاني والتي يشار إليها بالرمز 720p، والثالث هو التشغيل بالدقة العالية من المستوى الأول والتي يشار إليها بالرمز 1080p، ولا يمكن الاحتفاظ بهذه الملفات على الكمبيوتر بصورة افتراضية، وذلك لأن تشغيلها يتم مباشرة ضمن برنامج كويك تايم، ولكن يمكن التحايل على ذلك بالبحث عنها ضمن المحفوظات الخاصة بمتصفح الإنترنت.
كما توفر شركة نيرو المطورة لبرنامج نسخ الأقراص الشهير مجموعة من مقاطع الفيديو لأحدث أفلام الفيديو عبر موقعها على الإنترنت:
http://tinyurl.com/3ntozv، وتتوفر هذه المقاطع بعدة نسخ، الأولى بدقة عادية تبلغ 720×576 بكسل (أكبر بقليل من الدقة العادية لكنها تصنف معها)، والنسخة الثانية عالية الدقة من المستوى الثاني 1080i، والثالثة بدقة منخفضة جدا للأجهزة المحمولة ذات الشاشة الصغيرة مثل مشغلات الفيديو المحمولة.||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code