الموعد يوم 18 يونيو

تنتظر أسواق تقنية المعلومات في دبي بفارغ الصبر الإعلان الرسمي عن إطلاق مجموعة عمل دبي لتجارة الكمبيوتر، وذلك يوم الأربعاء، الثامن عشر من يونيو الجاري خلال الاجتماع العمومي الأول الذي طال انتظاره. وسيشهد الحدث الذي ينطلق بتمام الساعة السابعة وتستضيفه قاعات غرفة التجارة والصناعة بدبي أنشطة المجموعة بعد مرور قرابة عامين على الخطط الأولية التي وضعت لها. وستعمل المجموعة بكونها مؤسسة غير ربحية تضم تجار الكمبيوتر في سوق دبي، مع توقعات بأن يكون غالبية الأعضاء هم من شركات إعادة البيع أو البيع بالتجزئة أو تجارة المنتجات التقنية ممن يتخذون من شارع خالد بن الوليد مقرا لهم.

  • E-Mail
الموعد يوم 18 يونيو ()
 Imad Jazmati بقلم  June 8, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|تنتظر أسواق تقنية المعلومات في دبي بفارغ الصبر الإعلان الرسمي عن إطلاق مجموعة عمل دبي لتجارة الكمبيوتر، وذلك يوم الأربعاء، الثامن عشر من يونيو الجاري خلال الاجتماع العمومي الأول الذي طال انتظاره. وسيشهد الحدث الذي ينطلق بتمام الساعة السابعة وتستضيفه قاعات غرفة التجارة والصناعة بدبي أنشطة المجموعة بعد مرور قرابة عامين على الخطط الأولية التي وضعت لها.

وستعمل المجموعة بكونها مؤسسة غير ربحية تضم تجار الكمبيوتر في سوق دبي، مع توقعات بأن يكون غالبية الأعضاء هم من شركات إعادة البيع أو البيع بالتجزئة أو تجارة المنتجات التقنية ممن يتخذون من شارع خالد بن الوليد مقرا لهم.

وتعتزم المجموعة وبعد الاجتماع العمومي الأول بتنظيم اجتماعات أسبوعية تتناول فيها القضايا التي تؤثر على أعمال الأعضاء وتسعى إلى تعزيز الثقة في أسواق قنوات التوزيع للمنتجات التقنية في دبي. كما أنها تهدف إلى مشاركة أفضل الممارسات فيما بين أعضاء المجموعة، وتعزيز العلاقة بينهم وبين شركات التصنيع وحل أية خلافات تجارية تظهر على الساحة.

وقد بارك ما لا يقل عن 150معيد بيع هذه الخطوة، وأكدوا التزامهم مع المجموعة، إلا أن التوقعات تشير إلى احتمال ارتفاع هذا العدد إلى أكثر من 500 عضو بمجرد انعقاد الاجتماع العمومي الأول، حين سيتسنى للمجموعة تحصيل رسم الانضمام، والتي لا تزيد عن 250 درهما (70 دولار) ورسم اشتراك سنوي لا يزيد عن 1000 درهم (270 دولار).

ودعا شاليندرا رغواني، رئيس الجمعية والرئيس التنفيذي لشركة "إكسبرت كمبيوتر" جميع تجار الكمبيوتر إلى حضور الاجتماع الأول ودعم المؤسسة. وقال:" إننا نتطلع خلال الاجتماع العمومي الأول إلى الإعلان عن مجلس الإدارة واللجنة، كما سنعلم الأعضاء رسميا بمباشرة أعمال المجموعة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكننا أيضا أن نتطرق إلى أية أمور تقلق الحضور ونجيب على أية استفسارات تردنا منهم".

إنها حقا فرصة لشركات تجارة المنتجات التقنية العاملة في قنوات التوزيع بدبي لتؤكد جديتها في الالتزام بدعم هذه المبادرة التي يزيد عمرها اليوم عن سنتين بعد أول مشاورات انطلقت بين هذه الشركات بهدف إيجاد هذه المؤسسة التي تعمل على توحيد جهودهم وتأمين أعمالهم وتصريف مصالحهم، الأمر الذي يصب في مصلحة الجميع ويساعدهم في تطوير أعمالهم. ولعلها – أي شركات أسواق دبي – تضرب مثالا آخر على النجاح لباقي أسواق المنطقة كما سبق وعرف عنها في شتى الأعمال السابقة، كما أن تضافر الجهود التي عملت على إقناع غرفة التجارة والصناعة في احتضان هذه الجمعية لتعكس الأهمية والحاجة إلى هذه "المرجعية" – إن صح التعبير- والتي يتسنى من خلالها تأمين استقرار وازدهار مربح لجميع اللاعبين في الأسواق المحلية.

هذه الدعوة ليست مقتصرة على التجار ومعيدي البيع فحسب، بل أبواب الجمعية ستبقى مفتوحة دوما أمام أي جهة أو شركة ترغب في تقديم أي صورة من صور الدعم والرعاية التي تسهم في استقرار واستمرار نجاحات هذه الأسواق والشركات العاملة فيها، فإلى الملتقى في الثامن عشر من الشهر الجاري! ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code