كشف الأكاذيب

لعل الإنترنت هي الأداة المفضلة لنشر المعلومات ولكنها أيضا وسيلة ناجحة للتضليل والاحتيال، فأيهما يصمد أكثر المعلومات الصحيحة أم الأكاذيب وكيف يمكن كشف الأخيرة؟ فقد لفت انتباهي خبر تداولته إحدى الشبكات الاجتماعية ومصدره موقع مغرض ومعروف في كراهيته للعرب والمسلمين وصاحبه الثنائي الحاقد دانييل بايبس ووفاء سلطان. ولم تمض دقائق على نشر الخبر المثير حتى قام حوالي أربعمائة من زوار الموقع بالتعقيب والتعليق على الخبر. ولم تكتف تلك الردود بإثارة الشكوك حول صحة المعلومات في الخبر المغرض بل تم كشف الكذب في الخبر.

  • E-Mail
كشف الأكاذيب ()
 Samer Batter بقلم  May 18, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|2-abu-simbel--1.jpg|~|يمكن لأي كان أن يعدل أي صفحة ويطبعها بعد التعديل لكن لا يمكنه المحافظة على تعديلاته إن لم تكن سليمة، وهاهو أبو سمبل قد أصبح أبو سمير، فهل يكفي ذلك للخداع؟|~|لعل الإنترنت هي الأداة المفضلة لنشر المعلومات ولكنها أيضا وسيلة ناجحة للتضليل والاحتيال، فأيهما يصمد أكثر المعلومات الصحيحة أم الأكاذيب وكيف يمكن كشف الأخيرة؟
فقد لفت انتباهي خبر تداولته إحدى الشبكات الاجتماعية ومصدره موقع مغرض ومعروف في كراهيته للعرب والمسلمين وصاحبه الثنائي الحاقد دانييل بايبس ووفاء سلطان. ولم تمض دقائق على نشر الخبر المثير حتى قام حوالي أربعمائة من زوار الموقع بالتعقيب والتعليق على الخبر. ولم تكتف تلك الردود بإثارة الشكوك حول صحة المعلومات في الخبر المغرض بل تم كشف الكذب في الخبر.
بدأ زوار موقع ريد إيت http://reddit.com بالتساؤل حول مصدر معلومات الكاتب وموقعه http://tinyurl.com/5eef8g سيما وأنه يزعم أن غالبية مرتكبي جرائم الاغتصاب في الدانمارك هم من المسلمين اللاجئين في تلك الدولة. لكن قيام زوار موقع ريد إيت قاموا بإلقاء نظرة بسيط إلى الموقع الرسمي للإحصائيات في الدانمارك في الموقع(http://tinyurl.com/6rq9me) وكشفوا زيف الادعاءات الكاذبة ضد المسلمين في الدانمارك.
وكما هو واضح فإن الشفافية الحكومية في نشر الإحصائيات في الموقع الخاص بالدانمارك ساهمت في كشف تلك الأكاذيب بسرعة كبيرة، فضلا عن التساؤل الفوري حول مصادر تلك الأكاذيب، فلا يكفي أن ينشر المغرضون أخبارا لا تستند إلى أرقام رسمية أو مصادر موثوقة وإلا لأصبح من السهل أمام أي كان أن يزعم ما يحلو له دون رقيب أو حسيب.
وقبل أيام زعمت مندوبة لشركة احتيال ونصب أنها من أكثر الشركات ابتكارا ونجاحا في عالم الاستثمار، متسلحة بورقة مطبوعة من صفحة ويكيبيديا. وعندما طلبت استخدام الإنترنت خلال الاجتماع تم التهرب من موضع الاتصال لأن مندوبة الشركة شعرت برغبتي بالتأكد من الصفحة المطبوعة ووجودها فعلا في موسوعة ويكيبيديا. لكن ويكيبيديا تسمح لأي كان أن يحرر صفحاتها التي لا يتم تثبيت ما ينشر فيها قبل التأكد من صحته ولكن يمكن طباعة الصفحة مع كتابة أي كلام فيها، والعبرة ليست فيما يكتب بل ما يصمد ويتم حفظه والموافقة عليه بعد فترة في الموسوعة المذكورة. كما أن تزوير ورقة مطبوعة من الإنترنت هو أمر بسيط جدا. ولذلك لم يعد كافيا استخدام الإنترنت وزيارة المواقع دون التسلح بالقدرة على كشف الغث من السمين ومعرفة المعلومات الموثوقة من الشائعات واللغو العابر. فما رأيكم؟
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code