الإنترنت مكتبة ضخمة

تمثل الإنترنت مكتبة ضخمة تجمع بين الموسوعات ومواقع الشركات والمدونات. وعليك أن لا تحدد إمكانيات البحث بالنص فقط أو بمحرك البحث في الويب كما هو. فإذا أردت معرفة أي شيء فهناك البحث المرئي بالصور والفيديو. ولنقل أنك وجدت كلمة غريبة لا تعرف ماهيتها فما عليك سوى اختيار البحث عن صورتها أو مقاطع فيديو لها لتفهم طبيعتها بصورة أفضل. وينطبق ذلك على المنتجات والأجهزة وحتى الأشخاص. حتى أنه هناك من يستخدم محرك البحث عن الصور قبل اختيار اسم المولود الجديد بالنظر إلى صور من يحملون ذلك الاسم على الإنترنت!

  • E-Mail
الإنترنت مكتبة ضخمة ()
 Samer Batter بقلم  June 12, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|تمثل الإنترنت مكتبة ضخمة تجمع بين الموسوعات ومواقع الشركات والمدونات. وعليك أن لا تحدد إمكانيات البحث بالنص فقط أو بمحرك البحث في الويب كما هو. فإذا أردت معرفة أي شيء فهناك البحث المرئي بالصور والفيديو. ولنقل أنك وجدت كلمة غريبة لا تعرف ماهيتها فما عليك سوى اختيار البحث عن صورتها أو مقاطع فيديو لها لتفهم طبيعتها بصورة أفضل. وينطبق ذلك على المنتجات والأجهزة وحتى الأشخاص. حتى أنه هناك من يستخدم محرك البحث عن الصور قبل اختيار اسم المولود الجديد بالنظر إلى صور من يحملون ذلك الاسم على الإنترنت!
أما لتحري موقع أو خدمة أو منتج ما فما عليك سوى اختيار البحث في الأخبار أو المدونات ومواقع الحوار والتعليقات.
ورغم أن غالبية عمليات البحث تتم بكتابة الاستفسار بالإنكليزية إلا أن معظم محركات البحث تدعم البحث بالعربية فضلا عن عدد جيد من محركات البحث العربية التي تقدم قدرات لائقة مثل محرك عربي ومحرك سامي وغيرهما. وبينما تعمل عبارات الاستفسار المتعددة أي التي تتألف من عدة كلمات بصورة أفضل بالإنكليزية إلا أن ذلك لا ينطبق على العربية حيث يستحسن طباعة كلمة واحد أو اثنتين بالحد الأقصى. وبينما تقدم أولى نتائج البحث أهم خلاصة تبحث عنها بالإنكليزية إلا أن ذلك لا ينطبق أيضا في حال الاستفسار بالعربية.قد يفيدك أحيانا أن يقتصر البحث في مواقع الجامعات والمواقع التعليمية، وحينها عليك بالاستفسار بالطريقة التالية: “Robots” site:edu وستحصل على قرابة مليون موقع معظمها لأبحاث الروبوت في الجامعات. وستلاحظ أن ذلك اختصر أمامك حوالي 50 مليون موقع آخر حول ذات الموضوع لكنه يجمع بين أي موقع يذكر الروبوت والشركات التي تبيع مكوناته إلخ. أما إذا أردت أن تقتصر عملية البحث على العثور على ملف من نسق معين فيمكنك ذلك بسهولة بتحديد نوع الملفات التي تبحث عنها كأن تكون من نوع أكروبات أو باور بوينت مثلا. ويمكنك ذلك بالطريقة التالية: اطبع عبارة حيل فيستا بالإنكليزية متبوعة بنوع الملف الذي تبحث عنه: “vista “ filetype:ppt وعليك بتبديل نوع الملف وهو باوربوينت هنا: ppt، إلى نسق pdf على سبيل المثال الذي قدم لنا قرابة مليون نتيجة لنوعي الملفات. وللبحث عن ملفات فلاش بذات الطريقة يكفي طباعة: vista” filetype:flv”

حيل غير مألوفة
للبحث عن معنى كلمة أجنبية قد يسعفك موقع غوغل للترجمة من وإلى العربية على العنوان:http://www.google.com/language_tools ولكن هناك بعض العبارات أو المصطلحات الصعبة التي قد لا تجدها في أي قاموس لكنك تعرف أنها متداولة. ما عليك سوى كتابة الكلمة بالانكليزية مع حرف باللغة العربية ويفضل أن يكون حرف الألف، وذلك في محرك البحث. فمثلا،لمعرفة معنى عبارة عربية أو إنكليزية قم بكتابتها وأضف حرفا من اللغة الاثنية، ومثلا، لمعرفة معنى كلمة “التوحد”، عليك بطابعة حرف الياء بالإنكليزية بعدها في محرك البحث أي كما يلي:
“التوحد e”، دون علامات الاقتطاف. وإذا حاولت ترجمتها في موقع غوغل من العربية إلى الإنكليزية فلن تجد Autism، بل UNITE أي يوحد.
هناك حل آخر على صفحة غوغل التالية: http://translate.google.com/translate_s?hl=en وهي تتيح لك البحث بلغتين معا، ومثلا، إذا أردت طباعة اسم شركة لتكن Sandiskلتعرف ما كتب عنها بالعربية مع ترجمة ذلك للإنكليزية فستجد نتائج مبهرة. وبالبحث عن فيستا بكتابة الكلمة الإنكليزية vista ستجد كل المواقع العربية التي تورد مواضيع عن فيستا مع ترجمة مقابلة لها

محركات بحث جديدة
قد تخسر كثرا إذا اعتمدت طوال الوقت على محرك بحث واحد مثل غوغل، فهناك دوما محركات بحث تقدم نتائج مختلفة تجعلها جديرة بالاستخدام الدوري. هناك مثلا موقع أكونا http://www.accoona.com/ الذي يعتمد على مزايا الذكاء الاصطناعي في خوارزميات البحث، وهو يدعم البحث بالعربية بصورة مقبولة.
تتميز محركات البحث بالذكاء الاصطناعي بأنها تتقبل الأسئلة بصيغة عادية لتقدم إجابات محددة، مثل ما يقدمه موقع http://www.chacha.com/
ويشار إلى البحث بالذكاء الاصطناعي بالمعالجة اللغوية الطبيعية Natural Language Processing (NLP)
وكانت هناك محاولات لم تفلح في هذا المجال مثل موقع أسك جيفز Ask Jeeves وخدمة غوغل أنسرز Google Answers، وفشلت كلتاهما. لكن موقع تشاتشا يعاود المحاولة من خلال زر باسم
Search With Guide ليتعامل موظف من الموقع معك من خلال صندوق دردشة ليجيب على استفسارك دون رسوم ولا قيود زمنية للمساعدة ( الدردشة بالإنكليزية فقط).
أما محرك أفتر فوت http://www.aftervote.com/، فهو يقدم قابلية عالية للتخصيص ويحقق شعبية كبيرة. ويقف خلف تطويره ثلاثة شبان مما يشير إلى أن نجاح محرك البحث يعتمد على قدرات البرمجة أكثر من إمكانيات التمويل. ويتيح المحرك قابلية تخصيص البحث والاختيار بين البحث البسيط للمبتدئين والبحث المتوسط أو المتقدم للمتمرسين.

البحث المتخصص
لا يمكن الوثوق بمحتويات اي موقع على الإنترنت خاصة في المجال الأكاديمي والعلمي. ولذلك تقدم مواقع متخصصة مثل موقع غوغل للبحاثة http://scholar.google.com/ وموقع سيروس: http://www.scirus.com/srsapp/ وموقع http://infomine.ucr.edu/
خيارات جيدة للدراسات العلمية والأبحاث المنشورة.
ومن جهة أخرى، لم تعد الإنترنت جامدة بل أصبح هناك فيض من الفيديو والصوت لإدخال الحيوية على نتائج البحث. ومثلا، لتعلم مهارات عديدة مثل اللغات الأجنبية، لا يجب أن تكتفي بالنص فهناك مواقع عديدة تقدم دروس الفيديو لمعظم اللغات، مثل موقع http://www.vidipedia.org/ ابحث عن اللغة التي تريد تعلمها، كأن تكون لغة البلد الذي قد تسافر إليه في الإجازة، لتتمكن من تعلم عبارات مفيدة منه بتنزيل ملفات الفيديو أو ملفات صوتية إلى جهاز محمول مثل أيبود أو سانسا. أما إذا أردت البحث في مواقع الفيديو الشهيرة كلها من موقع واحد فهناك موقع TubeSurf video والذي يبحث لك في مواقع الفيديو لكل من Google و MySpaceو YouTubeو Yahoo في ذات الوقت.
.


تتوفر عدة محركات بحث متخصصة بالصور أو الصوت والفيديو ومثلا،
للبحث عن الصوت هناك موقع فايند ساوند www.findsounds.com ، وهو يقدم مزايا فريدة مثل تحديد جودة ونسق ملف الصوت الذي تبحث عنه سواء كان من نسق MP3 أو WAVE .
أما محرك البحث كوانتورا www.quintura.com فهو يقدم لك نتائج البحث مصنفة تحت أبواب مختلفة لتختار نوعية المواقع التي تحمل لك النتائج.

دعم العربية
يقدم موقع http://www.alltheweb.com/ دعما مميزا للغة العربية مع قدرات بحث فائقة عليك بتجربته لتكتشف النتائج الدقيقة لاستفساراتك فيه. وأحيانا تجد في موقع غوغل المحلي ، مثل google.ae، نتائج أكثر بقليل عند الاستفسار باللغة العربية، مقارنة مع موقع google.com بذات عبارة الاستفسار.

نتائج حسب الطلب
لم يعد هدف البحث على الإنترنت يقتصر العثور على المعلومات والنصوص بل أصبح يتعداه لأبحاث أخرى مثل مراقبة التغطية الإخبارية أو استجابة زوار الإنترنت وأصحاب المدونات والمواقع لمنتج أو خدمة ما، فضلا عن استخدامات أخرى مثل كشف سرقة المواد وكشف انتهاكات الحقوق الفكرية في مواقع الإنترنت والأبحاث والمواد الموجودة فيها بعد أن شاعت السرقات الأدبية من الإنترنت.

إعادة اختراع العجلة
تخيل أن تعمل مصمما للرسوم ثلاثية الأبعاد دون الاعتماد على قوالب وأشكال جاهزة، سيكون عملك كابوس رهيب لأنك ستعيد رسم كل شيء من الكرات والدوائر والاشكال الأخرى من الصفر. ولكن هناك حل يريحك من ذلك فقد طورت مجموعة من الباحثين في مجال تقنية المعلومات في جامعة برينستون محرك بحث مختلف وهو يعتمد على تقديم النتائج بالصور ثلاثية الأبعاد.
وهو على العنوان:
http://shape.cs.princeton.edu/search.html، يمكنه استعراض نتائج البحث بالارتكاز على الأشكال ثلاثية الأبعاد. ويهدف هذا المحرك إلى تسهيل عمليات البحث عن مكونات وتصاميم جاهزة سواء كانت لأغراض التصنيع أو غيرها من الاستخدامات العملية.
وبدلا من البحث بالاعتماد على النص يمكن إجراء البحث استنادا إلى الصور، أي يمكن مستقبلا تصوير شارع، أو إدخال صورة له للوصول إليه ضمن خريطة من صور الأقمار الاصطناعية.
تتحدد آليات معظم محركات البحث، إن لم تكن جميعها، في البحث عن مفردات وعبارات فقط، ما يجعلها طريقة روتينية بحتة. ومواكبة لتوجهات كثير من القطاعات نحو تقنيات الترفيه الرقمية وإدخال البعد الثالث في أبسط تطبيقات الوسائط المتعددة. يختلف أسلوب التعامل مع محرك البحث ثلاثي الأبعاد عن محركات البحث الأخرى المنتشرة على شبكة الويب، حيث لا يتم إدخال عبارة محددة لإجراء عملية البحث، بل يجب على المستخدم رسم مخطط skeletonللمادة التي يعتزم البحث عنها. وبعدها تأتي مرحلة البحث عن كافة الأشكال المشابهة للمخطط الذي قام المستخدم برسمه بسرعة كبيرة. يحظى محرك البحث هذا على اهتمام كثير من الشركات الصناعية، والتي تستنزف كثيرا من الوقت والجهد في ابتكار قطع إلكترونية، تكون في الأصل قد سبق تصنيعها من قبل شركات أخرى.

الصيت سبق الفعل
أحيانا تتفوق الشعبية الناتجة عن الشهرة في النجاح المطلق رغم وجود منافسين جديرين بالاهتمام كما هو الحال مع محرك غوغل. فهناك الكثير من محركات البحث مثل مايكرسووفت لايف وياهو ومحركات متخصصة بالمدونات مثل Blogdigger، وأخرى بالصور Picsearch والفيديو مثل TubeSurf. ورغم أن فهرس غوغل هو الأكثر شمولية ودقة إلا أنه هناك منافسين جدد يبتكرون تقنيات جديرة بالنظر ويهددون مستقبل غوغل في بعض الحالات. وإذا كنت راضيا عن غوغل فلا مشكلة في ذلك ولكن عليك أن تبقي الخيارات الأخرى أمامك عسى ولعل النتائج فيها تتفوق على غوغل في بعض الأحيان وخاصة في المواقع العربية أو بالاستفسار بالعربية.

المستقبل القريب
هناك تنافس محموم لتقديم أفضل نتائج البحث ولإبراز النتائج بأفضل سبل العرض، ولكن ذلك لا يقتصر على مواقع الإنترنت الاعتيادية بل يشمل المدونات. وهناك محركات بحث متخصصة لها مثل سفير وبلوغ ديغر ودلي بوبSphere ، Blogdigger و Daypop. كما أنه هناك أدوات تجميع تقدم لك ميزة البحث في عدة مواقع من صفحة ويب واحدة مثل خدمة روليو Rollyo و كوغنو http://www.congoo.com/circlebuilder. وكما هو الحال مع أبرز محركات البحث التي تهبط عن القمة ليتربع بعدها قادم جديد، عليك أنت بمواكبة مهارات البحث فيها وتتبع الجديد من الابتكارات التي تقدمها لتبقى على إطلاع على أفضل الوسائل للوصول إلى مرادك، فالهدف دائما هو الوصول السريع دون إضاعة الوقت أو تشتيت الانتباه بنتائج لا تمت لطلبك بصلة.


||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code