"مايكروسوف" تركز على الأجهزة والترفيه

أطلقت شركة "مايكروسوفت" مؤخرا أعمال قسم الأجهزة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، والتي تتولى تقديم مجموعة من ملحقات الكمبيوتر وأجهزة الترفيه والألعاب. انفردت تشانل العربية بلقاء مع أرمان ديمير، رئيس القسم في الشرق الأوسط، وكان لها معه الحوار التالي:

  • E-Mail
"مايكروسوف" تركز على الأجهزة والترفيه ()
 Imad Jazmati بقلم  February 8, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|200Armagan1.jpg|~||~|أطلقت شركة "مايكروسوفت" مؤخرا أعمال قسم الأجهزة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، والتي تتولى تقديم مجموعة من ملحقات الكمبيوتر وأجهزة الترفيه والألعاب. انفردت تشانل العربية بلقاء مع أرمان ديمير، رئيس القسم في الشرق الأوسط، وكان لها معه الحوار التالي:||**||تشانل العربية:هل لنا بلمحة سريعة عن قسم أجهزة الترفيه؟ ما هي المنتجات التي تقدمونها لأسواق الشرق الأوسط؟|~||~||~|أرمان ديمير: إننا بصدد تأسيس هذا القسم الجديد في منطقة الشرق الأوسط، إنه ليس قسما جديدا بالنسبة لشركة "مايكروسوفت"، إلا أنه حديث في أسواق الشرق الأوسط. وهذه المرة الأولى التي يتم الكشف عن هذا القسم في المنطقة. وسيتولى القسم هنا مهمة الإشراف على أسواق المنطقة، وستشمل هذه المهمة ثالثة تصنيفات مختلفة للمنتجات هي فئة مجموعة منتجات المستهلك من الملحقات كلوحة المفاتيح وماوس التحكم وغيرها من كاميرات الويب والملحقات الأخرى، الفئة الأخرى هي مجموعة الألعاب و"إكس بوكس"، والثالثة هي فئة الترفيه الخاص بالمستهلك، وهي مجموعة منتجات لم يكشف الستار عنها في أسواق المنطقة بعد. وبهذا فإن الفئة الأولى من المنتجات هي وحدها المتاحة لقنوات التوزيع في المنطقة، في حين أن الألعاب و"إكس بوكس" لم تطلق في أسواق الشرق الأوسط بعد، وليس لدينا أية معلومات عن موعد إطلاقها في المنطقة في الوقت الحالي. ||**||تشانل العربية:هل هناك أسباب لذلك؟|~||~||~|أرمان ديمير: تعتبر هذه المنتجات جديدة بالنسبة لشركة "مايكروسوفت"، ونحن نفضل العمل على مرحلة تلو الأخرى، والمنهجية التي نتبعها تقوم على إطلاق المنتجات في الولايات المتحدة ثم في باقي أسواق العالم. ولكننا كفريق عمل محلي لا نملك أي فكرة عن الموعد المحدد لذلك في الوقت الحالي. ||**||تشانل العربية:ما أهمية أسواق الشرق الأوسط لقسم الأجهزة والترفيه؟ |~||~||~|أرمان ديمير: إنها منطقة غاية في الأهمية، والسبب في ذلك أنها تواصل نموها عاما بعد عام، ويشمل ذلك صناعة الكمبيوترات الشخصية والحوسبة الجوالة والترفيه الرقمي، وخاصة في أسواق دول الخليج حيث تعد القوة الشرائية عالية للمستخدم في هذه الأسواق، ومعدلات الدخل المرتفعة نسبيا تجعلها منطقة غاية في الأهمية في نظرنا. ونحن بصدد تعزيز فريق العمل في هذا القسم في الوقت الحالي، وهو سيتولى التركيز على احتياجات الأسواق من هذه المنتجات. ||**||تشانل العربية:على أي أساس سيتم تنظيم هيكلية العمل؟|~||~||~|أرمان ديمير: سيتولى فريق العمل تلبية احتياجات المنطقة إقليميا، وذلك يشمل جميع أسواق الشرق الأوسط. وسيكون هناك مديرا للمبيعات وآخر للتسويق على سبيل المثال. ||**||تشانل العربية: ما هي الأهداف المرجوة والمتوقعة من هذه الأعمال؟|~||~||~|أرمان ديمير: لا يمكنني الكشف عن تفاصيل وأرقام، ولكننا بشكل عام سنحرص بكل تأكيد على مضاعفة حجم أعمالنا مقارنة بما كانت عليه سابقا ودون أن يكون هنالك فريق عمل وقسم متفرغ للعمل واستثمار في نظيف الموارد البشرية لهذا القطاع من الأسواق. ||**||تشانل العربية: ما هي الاستراتيجية التي يتهجها قسم الأجهزة والترفيه؟ وما هي البرامج التي يقدمها للشركاء؟|~||~||~|أرمان ديمير:بالنسبة لقسم أجهزة الترفيه لدى "مايكروسوفت" فإن قائمة الشركاء الحاليين من الموزعين يمكنهم توزيع معظم المنتجات التي نقدمها، فيما عدا منتج "إكس بوكس"، وبالتالي فإن المنتجات الحالية من الملحقات الخاصة بالمستهلك تتوفر لدى شركائنا الحاليين في قنوات التوزيع، كما أننا قمنا مؤخرا وقبل حوالي خمسة شهور بتعيين شركة "دلتا" موزعا لمنتجاتنا لتركز أعمالها على هذه القائمة من المنتجات وفي أسواق دول الخليج تحديدا. وقبل ثلاثة أشهر تقريبا قمنا بتعيين "ريد" للتوزيع لتقديم منتجات الألعاب الرقمية الخاصة بنظام ويندوز، وستكون بذلك الموزع المخصص لهذه الألعاب في الأسواق. أما بالنسبة لباقي المكونات التي نقدمها فإنه بالإمكان توزيعها من خلال قائمة الشركاء الحاليين. وسنعمل على الاستفادة من الموارد الحالية من الشركاء في قنوات التوزيع. وبشكل عام فإنا قسم الأعمال هذا يركز على قطاع البيع بالتجزئة، ونحن نعمل بالتعاون مع شركات البيع بالتجزئة هذه، وفي هذه المرحلة فإننا نبادر إلى تعزيز العلاقة واللقاء مع مجموعة من الشركاء البارزين في قطاع البيع بالتجزئة، وسيكون هنالك برنامج يتم الكشف عنه قريبا لشركاء هذا القطاع. ||**||تشانل العربية: ما هو الدور الذي تضطلع به شركة "ريد" للتوزيع والتي وقعت الشراكة معها حديثا؟|~|200Armagan2.jpg|~||~|أرمان ديمير:هنالك مبادرة جديدة وهي استراتيجية تنتهجها "مايكروسوفت" مع شركات نشر وتصميم الألعاب بحيث توفر الشركة معايير قياسية للألعاب بحيث تحمل علامة اجتياز لاختبارات تخضعها لها قبل الحصول على شهادتها التي تمنحها شعار "مايكروسوفت" لوضعها على الغلاف الخارجي للألعاب التي تقدمها هذه الشركات. ||**||تشانل العربية: كيف يمكن لذلك أن ينعكس على أعمال شركائكم في الشرق الأوسط؟|~||~||~|أرمان ديمير:إن توزيع الألعاب في أسواق الشرق الأوسط يعد نشاطا بحد ذاته، وله متطلباته الخاصة، ولا شك أن "ريد" للتوزيع يمتلكون الخبرة المطلوبة لتقديم هذه الفئة من المنتجات في الأسواق، وهذا ما دفعنا للتوقيع معهم على اتفاقية التوزيع. ||**||تشانل العربية: هل يؤثر ذلك على علاقة "مايكروسوفت" مع "مكتب مشعل السديري"، موزع منتجاتكم في السعودية؟ خاصة إذا ما علمنا أن "ريد" تمتلك مكتبا لها في المملكة. |~||~||~|أرمان ديمير:إن نشاط شركة "ريد" للتوزيع يتركز تحديدا على توزيع الألعاب، وهذا ما يميزهم عن أية شريك آخر، من ناحية أخرى فإن لدينا مجموعة أخرى من الموزعين مثل "مكتب مشعل السديري" في المملكة، ومعظمهم يقدمون مختلف منتجات "مايكروسوفت" بما فيها الألعاب، ونحن بدورنا بحثنا عن شريك يركز أعماله على الألعاب على مستوى المنطقة، ولا نرى صراحة الموزعين التقليديين يهتمون بها كثيرا. ||**||تشانل العربية: هل تقومون بأية أنشطة ومبادرات لإيجاد الطلب على هذه المنتجات؟|~||~||~|أرمان ديمير:بالطبع، بل إننا بصدد القيام بما هو أكثر من ذلك أيضا. وكما أسلفت سابقا فإننا بصدد التركيز على قطاع التجزئة بشكل خاص، ونوفر كل ما تحتاجه هذه العملية من أدوات تسويق ومواد دعائية وعروض جوالة للمنتجات. ||**||تشانل العربية: وماذا عن المنافسة مع تلك المنتجات التي لا تحمل أية علامات تجارية؟ وخاصة التي تصل من الصين مثلا؟|~||~||~|أرمان ديمير:إننا صراحة لا نضع أنفسنا بموقع المنافسة مع هذه الفئة من المنتجات، فنحن نقدم مجموعة من منتجات الفئة العليا والتي تقدم للمستخدمين قيمة عالية، ومنتجاتنا تتوفر بأسعار مقبولة لقاء هذه الجودة العالية التي لا يمكن مقارنتها مع المنتجات التي تصل من دول الشرق الأدنى، ولا نرى أن المنتجات القادمة من الصين تشكل أية منافسة لمنتجاتنا. ||**||تشانل العربية: ما هي المواصفات أو المؤهلات الواجب توافرها لدى الشريك المنشود؟|~||~||~|أرمان ديمير:لقد ذكرت لك أن لدينا ثلاثة تصنيفات مختلفة للمنتجات التي يقدمها القسم، وهذه المؤهلات المطلوبة تتفاوت وفقا لطبيعة المنتج الذي نتحدث عنه. فمن الضروري أن تنظر إلى الخبرة التي يمتلكها الشريك في تقديم هذا الصنف من المنتجات، ولكن المؤشرات التقليدية لقوة الشريك لا تقل أهمية عن الخبرة في تقديم المنتج ذاته، وهي تشمل القوة المالية والقاعدة العريضة للعملاء في قنوات البيع بالتجزئة، وقوة الشركاء في هذه القنوات، وقدرته على الالتزام بتوظيف الاستثمارات التي يحتاجها هذا القطاع والمنتج الذي يوفره له، هذا بالإضافة إلى القدرة على تلبية احتياجات القنوات والخبرة في تسويق هذه المنتجات وكيفية تقديم وعرض هذه المنتجات. ||**||تشانل العربية: هل سيأخذ القسم على عاتقه أية مبادرات لتدريب الشركاء أو تمكينهم من بيع هذه المنتجات في الشرق الأوسط؟|~||~||~|أرمان ديمير:بكل تأكيد، فهناك برامج للتدريب على البيع وخاصة لقطاع البيع بالتجزئة، وهذا يشمل تدريب تقني وآخر ميداني، فالتدريب على تقديم المنتجات يبقى من أهم الأمور التي تؤخذ بالحسبان. فهذا بلا شك يعزز من قدرتهم على بيع وتقديم هذه الحلول في الأسواق، وهو أمر نأخذه بعين الاعتبار.||**||تشانل العربية: ما هي القيمة التي تضيفها قائمة منتجاتكم للموزع؟ وما الذي يدفع الشريك إلى بيع هذه المنتجات؟|~||~||~|أرمان ديمير:لا بد من التركيز هنا مرة أخرى على تصنيفات المنتجات المختلفة، فاليوم نحن إحدى أكبر العلامات التجارية في عالم تقنية المعلومات، وهذا ينطبق أيضا على قطاع ملحقات الكمبيوتر على سبيل المثال. وبالتالي فإن الموزع الذي يركز على تقديم هذه الحلول سيحظى بفرصة تقديم إحدى أكثر العلامات التجارية انتشارا بطبيعة الحال. ||**||تشانل العربية: شكت قنوات التوزيع سابقا من عدم توفر هذه المنتجات بشكل مناسب في الأسواق؟ هل تم التغلب على ذلك؟|~||~||~|أرمان ديمير:لقد تمكنا من تجاوز هذه المرحلة خلال الفترة الأخيرة، ولدينا اليوم موزعون معتمدون يركزون على هذه المنتجات في كل الدول تقريبا، ولقد عانينا فعلا من هذه العقبة قبل حوالي ستة إلى سبعة أشهر إلا أننا تجاوزناها بالفعل. والسبب في ذلك أن عددا قليلا من العاملين لدى "مايكروسوفت" كانوا يشرفون على هذه المنتجات، ولكن اليوم لدينا فريق أكبر للاهتمام بذلك، خاصة بعد الاستثمارات الكبيرة التي وظفت في المنطقة. اليوم منتجاتنا تتوفر لدى مجموعة من الشركات الرائدة في قطاع البيع بالتجزئة، وهذه المشكلة أصبحت من الماضي. ||**||تشانل العربية: مايكروسوفت" وبلا شك تسيطر على أسواق البرمجيات حول العام، كيف سيستفيد قسم الأجهزة والترفيه من هذه المكانة؟|~||~||~|أرمان ديمير:إننا اليوم لا نقدم "مايكروسوفت" أبدا على أنها عملاق البرمجيات فحسب، بل إننا نقدمها كشركة تقنية. فإذا ما نظرت إلى أي قطاع تقنية حول العالم تجد "مايكروسوفت" حاضرة فيه. ولدينا اليوم صور مختلفة من الأعمال، ونحن لا نرى أنفسنا كشركة برمجيات فحسب، وإن كنا نبدو أقوى حضورا في هذا القطاع، إلا أن ذلك لا يمنع أننا نعتبر "مايكروسوفت" شركة لتزويد التقنيات. ||**||تشانل العربية: ما هي الأهداف التي ينشدها قسم الأجهزة والترفيه خلال الفترة القادمة؟|~||~||~|أرمان ديمير: إننا نرغب حقا في تنظيم وهيكلة قنوات التوزيع لمنتجاتنا، كما نحرص على تعزيز علاقاتنا مع الشركات الرائدة في قطاع البيع بالتجزئة في المنطقة، وهذا ما سيكون محور اهتمامنا وتركيزنا خلال الفترة المقبلة من خلال أنشطة تدريب الشركاء وتوفير أدوات التسويق ومبادرات إيجاد الطلب على هذه المنتجات. ||**||تشانل العربية: وماذا عن موعد إطلاق "إكس بوكس" في المنطقة؟|~||~||~|أرمان ديمير: لا يمكنني الكشف عن موعد محدد لإطلاقه في المنطقة، إلا أن ذلك لن يطول وسيكون قريبا.||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code