بيتك الذكي

أصبح المنزل الحديث يضم أنظمة متنوعة مثل أجهزة الترفيه وأجهزة الاتصال وأنظمة الإضاءة، وتعمل هذه كلها بصورة مستقلة عن بعضها، لكن البيت الذكي يلغي هذه العزلة لتتكامل كل هذه الأنظمة معا لتمرير الأوامر فيما بينها، بحيث يمكن للكاميرا في حال التقاطها لحركة ما ، في حال تمت برمجتها على اتخاذ إجراء عند حدوثها، أن تصدر أمرا لتشغيل نظام الإضاءة أو جهاز إنذار وإقفال كل الأبواب.

  • E-Mail
بيتك الذكي ()
 Samer Batter بقلم  December 11, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|2smarty.jpg|~||~|يفترض بالتقنيات الحديثة أن تسهل الأمور وتبسط المهام المعقدة، ومن هذا المنطلق بدأت ثمار التطورات التقنية تقرع على أبواب البيوت لعرض الحيل الذكية التي لا تقل إثارة عن مصباح علاء الدين السحري. فهل ستفتحون لها الباب للدخول؟ تتحول معظم الأجهزة إلى التقنيات الرقمية وقابليتها للتعامل مع الإنترنت وأنظمة الاتصالات المختلفة، وتتزايد سعات التخزين في الأقراص الصلبة وتتفوق الشبكات اللاسلكية في سرعة نقلها للبيانات، لكننا لا نزال نقوم بما اعتدنا على القيام به منذ زمن طويل كالاستماع إلى الموسيقى التي تعجبنا ومشاهدة الأفلام و تأمل الأيام الخوالي في صور تحمل الذكريات العزيزة على قلوبنا، ما رأيك لو أصبحت هذه في متناولك في أي مكان في منزلك دون عناء؟ تشير عبارة البيت الذكي إلى منزل يعتمد على عدة تقنيات لتتولى الإنجاز التلقائي لمهام عديدة أي أتمتة هذه المهام من خلال تكامل كل الأنظمة ضمنه في شبكة وبنية تحتية واحدة.
أصبح المنزل الحديث يضم أنظمة متنوعة مثل أجهزة الترفيه وأجهزة الاتصال وأنظمة الإضاءة، وتعمل هذه كلها بصورة مستقلة عن بعضها، لكن البيت الذكي يلغي هذه العزلة لتتكامل كل هذه الأنظمة معا لتمرير الأوامر فيما بينها، بحيث يمكن للكاميرا في حال التقاطها لحركة ما ، في حال تمت برمجتها على اتخاذ إجراء عند حدوثها، أن تصدر أمرا لتشغيل نظام الإضاءة أو جهاز إنذار وإقفال كل الأبواب.
يمكن تنفيذ هذه الرؤية المتقدمة للمنزل الذكي من خلال الجمع بين الأجهزة والأنظمة القابلة للأتمتة ثم ربطها جميعا بكابل مخصص لذلك أو من خلال أسلاك الكهرباء. ويسمح هذا الوصل بين الأنظمة بالتحكم المركزي بها من خلال الضغط على زر في أي جهاز تحكم عن بعد أو تلقائيا استجابة لطلب نظام ما. فمثلا، للمحافظة على استهلاك الكهرباء وسلامة عمل نظام التكييف تتولى أنظمة خاصة إغلاق نظام التكييف في غرفة ما بمجرد فتح نافذة أو باب فيها، وكذلك الحال عند خلو غرفة ما من أي شخص من خلال أجهزة التقاط الحركة motion sensors التي تشغل الإنارة وفقا لمكان وجود قاطني البيت. فاستجابة الأجهزة تكون أما بالتحكم البشري بها أو من خلال أمر أو رسالة نص sms من جهاز آخر. يكمن عنصر الذكاء في نواحي التحكم بالتكييف أو التدفئة والإنارة عند توفير استهلاك الكهرباء بواسطة كل الأنظمة لمنع الهدر والتشغيل دون حاجة لهذه الأنظمة. تخيل شعورك في حال عبث طفل صغير وأضاء في بيتك "الذكي" كل مصابيح الشرفة دون أن يكتشف ذلك أحد حتى اليوم التالي.

إن توافق الأجهزة المختلفة مع التقنيات الرقمية وقدرتها على الاتصال بالإنترنت يعني ببساطة قابلية ربطها معا وإدارتها عن بعد، فمثلا يمكن تسجيل ما تلتقطه كاميرا لاسلكية بتقنية واي فاي على قرص صلب بعيد عنها من خلال نقل الفيديو ببروتوكول الإنترنت. بنفس الطريقة يمكن إرسال الأوامر من هاتف جوال أو أي جهاز آخر عبر الإنترنت إلى أي جهاز متصل بالإنترنت. كذلك هو الحال بالنسبة للصوت والفيديو أي الترفيه الرقمي بكامله. من هذا المنطلق
أصبحت حلول ومنتجات تقنية المعلومات تقدم قدرات كبيرة لتحويل المنزل إلى بيئة ذكية تساعد قاطنيه على القيام بالأعمال الروتينية بصورة أسهل من خلال دمج تجهيزات الحوسبة والاتصالات في بنية المنزل. وترتكز مزايا البيت الذكية على مجموعة كبيرة من المهام الذكية مثل التحكم السهل بكل من الترفيه والمراقبة والاتصالات وتشغيل الأجهزة عن بعد والإضاءة. قد تطول قائمة المزايا التي يمكن تزويد المنزل بها فهناك مثلا التحكم السهل بالترفيه الرقمي والذي يشمل تأمين تشغيل الفيديو والصوت في كل أنحاء المنزل والغرف وكذلك الحال بالنسبة لتأمين المراقبة بالكاميرات
والاتصالات وتشغيل الأجهزة عن بعد للتحكم بالحرارة من خلال أجهزة التكييف أو التدفئة. لكن أساس هذه المزايا هو توفر بنية تحتية لربط كل العناصر معا من خلال شبكة بكابلات أو شبكة لاسلكية.
يتم تفاعل ساكني المنزل مع هذه الشبكة وإدارتها وما يرتبط بها من تجهيزات بأجهزة تحكم عن بعد أو كمبيوترات اعتيادية أو أجهزة هاتف جوال أو كمبيوتر لوحي، أو قد يتم اعتماد الأوامر الصوتية أو شاشات تعمل باللمس لإرسال الأوامر وتنفيذ المهام.

وفي ردها على استفسارنا لرؤيتها للمنزل الرقمي استندت شركة إي هوم أوتوميشن e-Home AUTOMATION
إلى تعريف القاموس بقولها إن المنزل الذكي يعتمد على أتمتة ( automationجعلها تعمل أوتوماتيكيا) التحكم بالأجهزة والمهام بتجهيزات إلكترونية أو كهربائية لتستعيض عن الجهد البشري أو القرار والملاحظة، وهي نقيض الأسلوب اليدوي. ولكن الأهم، وفقا للشركة هو عمق مستوى الأتمتة فإلى أي حد نريد أن نزيد مستوى التحكم التلقائي؟ ففي بعض أبنية دبي يطلقون على المنزل صفة الذكاء في حال وجود أدنى حد من الأتمتة مثل كاشف الحركة motion sensor الذي يتولى تشغيل الإنارة ليلا عند اكتشاف وجود شخص من خلال حركته، لكن الأصح هو أن ذلك هو جانب بسيط من المنزل الذكي. فتعريف المنزل الذكي هو تكامل كل عناصر المنزل مع بعضها مثل الأضواء وأجهزة التكييف والأمن والتحكم بالدخول التي تستدعي إدراك ما تقوم به كل منها لتصبح الأتمتة متكاملة integrated automation

فمجرد عملية تنشيط جهاز التقاط الحركة motion sensor، عند مرور شخص هو مفهوم الأتمتة المستقلة المفردة وهي مدخل بسيط للمنزل الذكي أو المستوى 1 من المنزل الذكي. لكن تكامل عمل الإضاءة وأجهزة التكييف والأمن والتحكم بالدخول بحيث يمكن لك مثلا بضغط زر واحد تشغيل الأضواء وإغلاق الستائر وتشغيل المكيف مع عرض بيانات نظام الأمن، هو فعلا مفهوم المنزل الذكي من الدرجة الرابعة. ويستحق ذلك النظام التكامل تسمي المنزل الذكي لأنه يتعرف على حالة التشغيل التي يعمل بها في كل وقت بحيث يتم توفير الطاقة ويسهل أمور المعيشة. ويصبح هنا الاتصال بالإنترنت ضرورة وليس خيارا لكن مجرد تأمين الاتصال بالإنترنت لا يجعل مفهوم المنزل الذكي كاملا بل يجعل المنزل مجرد بيت متصل بالإنترنت wired home. ويمكن إدخال التكامل بين التحكم بنظام الترفيه المنزلي ونظام المنزل الذكي، لكن أتمتة التحكم بالترفيه المنزلي وحدها هي جزء بسيط لا يجعل المنزل جديرا بلقب المنزل الذكي.
وينصح المهندس ويلهيلم بيلسر من شركة إي هوم أوتوميشن، ردا على سؤالنا حول تقنيات الشبكة في المنزل الذكي بقوله إن البنية التحتية التي ينصح بها للاتصالات هي الكابلات بينما يمكن اعتماد التقنيات اللاسلكية مثل واي فاي والراديو لأجهزة التحكم المحمولة مثل الأجهزة اللوحية التي تعمل باللمس واللاسلكي ضمن المنزل المجهز بكابلات للشبكة فيه. أما عن الكلفة فكان رد ويلهيلم بيلسر بأن ذلك يتوقف على مستوى الأتمتة المطلوب رغم أن التجهيزات الكاملة مكلفة نسبيا.


تقدم شركة سيسكو سيستمز، في هذا السياق إطار تقنية العقارات المتصلة Connected Real Estate (CCRE) framework لتثمر وتتحقق عملية الربط بين تقنية المعلومات وأتمتة الأبنية. وبذلك يتم تبسيط بعض مفهوم البيت الذكي ضمن البناء بأكمله بإضافة خدمة هي المعلومات إلى جانب كل من خدمات الماء والكهرباء والغاز، وتشبه حينها بنية المنزل الذكي الهيكل العظمي فهي عبارة عن كابلات مصممة كبنية تحتية. وتصبح هذه أساس الشبكة المنزلية التي تضم شبكات لاسلكية فرعية تعمل بمعايير متعددة مثل واي ماكس أو واي فاي تتصل عند الحاجة مع شبكة الخليوي. وبمجرد بناء الأساس الصحيح بهذه الكابلات يمكن إضافة مجموعة كبيرة من التطبيقات والخدمات والحلول. وحينها يمكن نشر أنظمة المنزل المختلفة التي تعمل ببروتوكول الإنترنت IP-BASED مثل أنظمة التكييف والإنارة والمراقبة بالفيديو والأمن والسلامة.

تشترك أنظمة البيانات وأنظمة الفيديو ببروتوكول الإنترنت IP video في أنها تستخدم الكابلات المنظمة مع بروتوكول الإنترنت كما أن أدوات التحكم يمكن أن تعمل عبر الويب. أما أنظمة المنزل الأخرى مثل أنظمة الإضاءة والأمن وتوزيع الفيديو والصوت والأتمتة وإدارة الكهرباء فهي تعمل عادة بتقنيات مغلقة وخاصة لكنها بدأت حاليا باعتماد المعايير المفتوحة بفضل الكابلات المنظمة والبروتوكولات المفتوحة، ليتم اعتماد أجهزة التحكم من خلال كابلات نحاسية من نوع كات 5 أو كابلات فايبر أوبتكس مع استخدام نظام بروتوكول الإنترنت. وتنتقل أنظمة الفيديو لتعمل بنظام بروتوكول الإنترنت IPTV.
وتعني شبكة الكابلات المنظمة Structured_cabling قمة المرونة وضمان التعديلات في المستقبل، حيث أن وجود كابل قد يكون من نوع كات 5 (Category 5e ) يسهل توفير وصلات ومآخذ معيارية يمكن استخدامها في شتى الأغراض مثل الصوت والبيانات والفيديو. فإذا كنت لا تحتمل نفقات أتمتة المنزل الذكي بأكمل مستوى يمكنك الاكتفاء بنظام الترفيه إذا كان يتصدر أولوياتك، ثم يمكنك لاحقا إضافة المزيد من قدرات المنزل الذكي عبر دمج الأنظمة الأخرى.

المعايير المفتوحة أمام التقنيات الخاصة
لا يمكن إغفال أهم ناحية عند اختيار أي حل للمنزل الذكي وهي معيار الاتصالات في البنية التحتية، فالاختيار غير المناسب سيؤدي إلى إحباط أكيد خلال وقت وجيز. فهناك معايير مفتوحة تتيح لك إضافة أي نظام منزلي يتوافق معها لاحقا، بينما تقدم بعض الشركات تقنيات خاصة ومغلقة لا تتيح استضافة أي إضافة جديدة لها ما لم تكن من ذات الشركة. وتعد المعايير الرئيسية مثل إيثرنت وبروتوكول الإنترنت ولغة ترميز النص القابلة للتوسع لخدمات الويب / Web Services- Ethernet / TCP/IP / XML و SOAP ، من هذه المعايير الرئيسية إلى جانب معياري آخرين هما معياري أتمتة الأبنية BACnet و LonTalk. تسمح هذه المعايير باستخدام أدوات تحكم تستفيد من البنية التحتية والإنترنت والإنترانت الموجودة، فمثلا لإضافة نظام إنارة وربطه بنظام المنزل الذكي يكفي وجود أجهزة صغيرة في ذلك النظام لدمجه بسرعة بالمنظومة القائمة.
لا يمكن أن تعمل شركة في حلول المنزل الذكي دون أن تجعل من معيار باك نت BACnet محور عملها، فما هو هذا البروتوكول؟ ويرمز الاسم إلى اختصار عبارة شبكة التحكم بأتمتة البناء
Building Automation and Control network ، يعد باك نت بروتوكول بيانات الاتصال في شبكات التحكم وأتمتة الأبنية، بحيث يتحكم هذا البروتوكول ويحدد أسلوب تبادل البيانات عبر الشبكة المنزلية، مثل طريقة الاستفسار عن درجة الحرارة من جهاز قياس الحرارة أو الترموستات لتحديد موعد ومدة عمل نظام التكييف أو لإرسال تحذير عن خلل ما. ويتعامل هذا المعيار مع كل جهاز أو مصدر بيانات من خلل رقم محدد له identifier، بحيث لا يكون هناك أي خلط بين عشرات الأجهزة المختلفة التي تضم أجهزة متماثلة مثل كاميرات أو أجهزة التقاط في عدة مواقع. أما البروتوكول الآخر فهو لون توك LonTalk وهو بروتوكول محسن لاستخدامات التحكم بالأجهزة الموصولة بالشبكة من خلال كابلات كهربائية أو أسلاك ثنائية مجدولة أو ألياف بصرية أو اللاسلكي من نوع RF، ويستخدم هذا البرتوكول في التحكم بكل عمليات الأتمتة في المنازل الذكية مثل التحكم الأوتوماتيكي بكل من الإضاءة والتدفئة والتكييف وباقي الأجهزة.

قدرات الإنترنت في المنزل الذكي
قد يظن البعض أن تقنيات الإنترنت هي خدمة لمجرد تصفح المواقع وما إلى ذلك لكن مفهوم الاتصال بالإنترنت أو بالأحرى تزويد المنزل بقدرات الإنترنت هو أمر أبعد من ذلك بكثير. ففي المنزل الذي يتمتع بتكامل أنظمته مع الإنترنت Web-enabled house )، سيكون هناك إنترنت داخلية Intranet، قد تتصل بصورة آمنة بالإنترنت وأنظمة الاتصال الأخرى مثل شبكة الهاتف الأرض وشبكة الجوال لتتمكن أينما كنت في العالم من تلقي رسائل من نظام المنزل الذكي بالبريد الإلكتروني أو برسائل نصية في الهاتف الجوال، ويمكنك فتح صفحة ويب خاصة للمنزل للتحقق من حالة المنزل وأنظمته من مراقبة وحرارة وأمن وإغلاق كافة الأبواب والنوافذ والستائر والتحكم بالإضاءة والحرارة مع إمكانية ضبطها. ولذلك يعني الكثير توفر منتجات تبدو عادية للوهلة الأولى لكن عند دمجها في نظام المنزل ستصبح جهازا حيويا. وبضوء ذلك سعني الكثير توفر كاميرا ويب رخيصة تعمل بدون كمبيوتر يتصل بها لتشغيلها بل يمكن من خلال رقم عنوان الإنترنت IP الذي تعرضه الكاميرا وصلها بشبكة لاسلكية لترتبط بالإنترنت من خلال شبكة محلية لترسل تبليغات وتحذيرات عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.
فهناك مثلا، كاميرات ويب كثيرة مثل كاميرا لينكسيس Linksys اللاسلكية بي تي زد Wireless-G Pan/Tilt/Zoom WVC200 التي تستخدم لبث الصوت والصورة عبر الانترنت، حيث يمكن مشاهدة هذا البث عبر متصفح الانترنت نفسه دون الحاجة إلى برامج تشغيل وسائط إضافية عن طريق عنوان فريد يتم تخصيصه للكاميرا، ومن أي مكان في العالم، وذلك لأن هذه الكاميرا تأتي مزودة بخادم ويب Web Server لتأمين الوصول الكامل إليها عبر الويب، ولذا فهي مناسبة جدا لاستخدامات كثيرة في المنزل الذكي. حيث يتم تجهيز المنزل بكاميرات ضمن نظام تلفزيوني مغلق CCTV ( أي يقتصر بثه على شاشات محددة أو خادم الإنترنت لعرض الفيديو بعد إدخال كلمة سر لموقع خاص به).
هذه الطريقة المتوفرة في المنزل الذكي الحديث هي وراء خبر تناقله وكالات الأنباء خلال كتابة هذه السطور. فقد ورد خبر عن بريطاني اسمه جون إليسون تمكن خلال إقامته في إسبانيا للاستمتاع بإجازته من مراقبة بيته عن بعد ومشاهدة محاولة لاقتحام منزله في بريطانية من خلال كمبيوتر دفتري عقب تلقيه تبليغا تلقائيا في هاتفه الجوال من جهاز إنذار تتحكم به كاميرا تلتقط أي حركة مريبة في المنزل خلال غياب أصحابه، فما كان منه إلا الاتصال بالإنترنت والتأكد قبل الاتصال بالشرطة لإفشال محاولة السرقة.
وفي هذا السياق طرحت مؤخرا حلول أمن المنزل الذكي في الإمارات العربية المتحدة مع افتتاح صالات عرض ايون المتخصصة بتقنيات المنازل الذكية في منطقة الخليج ز وتوفر هذه الشركة مجموعة واسعة من الحلول الأمنية والآلية الكفؤة وسهلة الاستعمال.
ويقول ليون بيوكيان مدير عام ايون : " توفر صالة العرض الجديدة خدمات تصميم وتوريد حلول أمنية متطورة بتكلفة معقولة وتمنحك قدرا غير مسبوق من راحة البال". ويشير بيوكيان إلى حدوث تطورات كبرى في مجال امن المنازل الذكية في السنوات الأخيرة مما يمكن الناس بطريقة رخيصة وفعالة من مراقبة ما يجري في منازلهم وهو بعيدون عنها في أي مكان في العالم. وأضاف:" يمكننا توفير باقات تسمح لك التحكم بكل شيء في منزلك تقريبا.. من الستائر إلى ماكينة صنع القهوة من خلال هاتفك المتحرك. كما يمكن جعل كل شيء تقريبا يتحول إلى نظام آلي يمكن التحكم به بواسطة جهاز تحكم واحد، ويمكننا تصميم باقات بأسعار تبدأ من ألفي درهم فقط كما ان الزبون ليس مضطرا لمعرفة كل شيء عن التكنولوجيا فنحن سنقوم بتركيب المنزل الذكي ونقدم الخدمة له ونرشده إلى كيفية استعماله".
ويستخدم المنزل الذكي، وفقا لما تقدمه الشركة، الانترنت وتقنيات عامة مثل شبكة الهاتف المتحرك والشبكات اللاسلكية للاتصال مع الأجهزة المنزلية المختلفة.

نواة المنزل الذكي
يمكن تبسيط مفهوم المنزل الذكي من خلال مثال واضح وهو زر الكهرباء الذي نضغطه لإنارة المصباح. فهذا الزر هو عبارة عن وسيلة ميكانيكية لفصل أو وصل دارة التيار الكهربائي، لكن تلك العملية لا تتم في المنزل الذكي في ذلك الزر (أي أن مهمته تصبح تمرير الأمر بدلا من تنظيم مرور التيار) بل يتم تمرير الأمر منه إلى شبكة الاتصالات الرئيسية وتسمى ناقل النظام bus system في المنزل وإلى جهاز التحكم الرئيسي بها، وتتعرف الشبكة على الوضع الجديد للزر أو المفتاح، ويتلقى جهاز تحكم موصول بوحدة الإنارة تلك الإشارة ويتعرف على أي من بين أجهزة الإنارة هو المقصود بها ليستجيب لها بإغلاق الضوء مثلا. أي أن تنظيم مرور التيار يحصل في جهاز التحكم بدلا من حصوله في علبة الزر أو المفتاح الكهربائي. بنفس الطريقة تصبح كل أنظمة وأجهزة المنزل تستجيب للإشارات التي تتلقاها من الشبكة وأدوات التحكم بها من لوحات وأجهزة مختلفة بدلا من الاستجابة للمفاتيح والأزرار الاعتيادية. وبنفس الوقت تستجيب هذه الأجهزة لأوامر من أجهزة أخرى حسب طريقة ضبطها. فمثلا، يتم تشغيل مصابيح الإنارة بناء على "طلب" من جهاز التقاط الضوء light level sensor عندما يرسل إشارة حلول الظلام ، أو عندما يكتشف لاقط الحركة movement detector، وجود شخص في الممر. بهذه الطريقة يتم توزيع المعلومات والأوامر بين أنظمة المنزل لتستجيب للمتغيرات وتبدل الأحوال فيه.

برامج أتمتة الترفيه المنزلي
يمكن الاعتماد على نظام التشغيل ويندوز ميديا سنتر في كمبيوترات مجهزة خصيصا للترفيه المنزلي. وفي حال عدم توفر الأخير يمكن الاعتماد على بدائل مجانية كثيرة تستدعي جهاز تحكم عن بعد وبطاقة رسوميات خاصة لتوليف التلفزيون. وتتوفر العشرات من برامج الترفيه الرقمي المجانية وهناك مثلا برنامج من فئة المصادر المفتوحة وهو ميديا بورتال Media Portal الذي يقدم قدرات كبيرة تتضمن التحكم بأجهزة المنزل الذكي بمعيار x10
ويمكن تنزيله من الموقع http://www.team-mediaportal.com/
يتيح البرنامج تشغيل الموسيقى والاستماع إلى الإذاعة ومشاهدة الفيديو والتلفزيون وتشغيل الفيديو من نوع dvd وتسجيل البرامج التلفزيونية بجدولة مواعيد التسجيل مسبقا.
يعتمد تصميم البرنامج على الوحدات الملحقة plug-ins التي توسع قدراته لتضم معلومات الطقس التي يمكن تحديثها فوريا وعلى الدوام. كما يدعم الأجهزة التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء وأجهزة التحكم عن بعد. ويدعم البرنامج إشارات التلفزيون الفضائي والأرضي والكابل والتلفزيون عالي الوضوح HDTV. تتوفر في البرنامج قدرات متطورة للتحويل الزمني timeshifting، مثل التحكم بمشاهد برامج تلفزيونية من نوع البث المباشر وتسجيلها ويدعم ملفات مواعيد البرامج التي يمكن تنزيلها من الويب من نسق XMLTV، فضلا عن تنزيله لقاعدة بيانات الأفلام السينمائية IMDB التي تضم كل الأفلام العالمية حتى اللحظة.
أما قائمة البرامج الأخرى فهي طويلة جدا (ومعظمها قيد التطوير مثل إليش Elish Media center
Elish Media center) لكن أفضلها هو برنامج إليسا
http://guadec.org/node/230

حتى أنت يا نيرو!
يحمل تحديث الإصدار 7 من طقم نيرو www.nero.com تحولا يجعله حلا فعليا لإدارة ملفات البيانات والصوت والفيديو والصور والبث التلفزيوني. يتم ذلك من خلال أكثر من 21 تطبيقا فيه تضم بعضها مزايا نقل ملفات الصوت والفيديو إلى الهواتف الجوالة وتمرير بث التلفزيون المباشر live TV streaming من التلفزيون إلى الكمبيوتر (عبر بطاقات التوليف التلفزيوني) أو جهاز إكس بوكس. وضمن تطبيق ميديا هوم Nero MediaHome ستجد خادم تلفزيون مدمج TV server، لنقل البث التلفزيوني المباشر إلى الكمبيوتر أو إلى جهاز إكس بوكس أو جهاز أيبود أو حتى بلايستيشن.

أبل تكسر الحاجز بين التلفزيون والكمبيوتر
لعل تراجع سوق الشركات هو ما يبرر توجيه شركات تقنية المعلومات جهودها لجعل الكمبيوتر الوحدة المركزية في البيت الذكي سواء كان ذلك يقتصر على الترفيه الرقمي أو يتجاوزه إلى باقي المهام. فمن إنتل وإي إم دي وحتى مايكروسوفت وهيوليت باكارد لا تتوقف عمليات التطوير الخاصة بالترفيه الرقمي المنزلي. وقد يكون إعلان شركة آبل عن جهاز آي تي في (iTV) بسعره البالغ 300 دولار والذي سيتوفر مطلع العام القادم، باكورة انطلاق لانتشار مفهوم البيت الذكي على نطاق واسع. يتصل الجهاز بالتلفزيون بكابل ليقوم ببث الفيديو والصوت لاسلكيا من أي كمبيوتر أو مكبر صوت في مختلف غرف المنزل. ويمكن للجهاز بث المحتوى لخمسة شاشات تلفزيونية في المنزل . وهكذا تكون أبل قد نجحت في عرض المحتوى الرقمي في التلفزيون مع تأمين الشركة لبوابة آي تيونز لتنزيل الأفلام والبرامج التلفزيونية والموسيقى.

عودا حميدا
يسعى البعض لأسباب كثيرة وراء توفير جزء من هذه مزايا ومستويات المنزل الذكي أو قد يرغب فيها كلها معا ويتوقف الأمر فقط على قدرته المالية وحماسه. فهناك عدد من الهواة القادرين على القيام بتركيب كل التجهيزات بأنفسهم لتوفير نفقات كثيرة ، لكن الأمر يبقى مكلفا جدا، وبالطبع هناك آخرين يحصلون على كل شيء جاهزا قبل عمليات بناء المنزل من قبل شركات تتولى تزويد حلول المنزل الذكي.
وعند الانتهاء من تشييد كل مكونات وأنظمة المنزل الذكي يفترض أن يسمعك نظام الصوت فيه في نهاية المهمة معزوفتك المفضلة مع التصفيق لتهنئتك بذلك الإنجاز، أو على الأقل ستسمعها عند عودتك وبمجرد دخولك المنزل وأنت منهك من عملك وهي تسمى عادة وضعية الوصول إلى البيت Automatic Arriving Home Mode. وإلا عذرا، فلا هو بيتك الذي تحلم به ولا هو بذكي. عليك بغيره.


||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code