جولة في برنامج ثري دي ماكس 9

أطلقت شركة أوتوديسك مؤخرا الإصدار التاسع من برنامج التصميم الشهير ثري دي ماكس، وتهدف الشركة حسب ما تقول من الإصدار الأخير إلى تسريع العمل في برنامج التطوير بسبب الاعتماد على تقنية 64 بت في المعالجة واستخدام مزايا محسنة من شأنها زيادة سرعة العمل ضمن البرنامج. ويعد اعتماد تقنية 64 بت في البرنامج قفزة نوعية، إذ أنها ستساعد المصممين على ابتكار تصاميم متوافقة مع الجيل القادم من ألعاب الكمبيوتر، كما سيكون لها دور هام في التصاميم الخاصة بالأفلام وفي إنتاج التأثيرات المرئية الخاصة بالعروض التلفزيونية، وقد سبق أن استخدم برنامج ثري دي ماكس في تطوير بعض الأفلام السينمائية مثل نيويورك سيتي فريدم تاورNew York City’s Freedom Tower، وفي بعض الألعاب مثل جايلد وورز Guild Wars..

  • E-Mail
جولة في برنامج ثري دي ماكس 9 ()
 Fadi Ozone بقلم  October 30, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|11shadow.jpg|~||~|أطلقت شركة أوتوديسك مؤخرا الإصدار التاسع من برنامج التصميم الشهير ثري دي ماكس، وتهدف الشركة حسب ما تقول من الإصدار الأخير إلى تسريع العمل في برنامج التطوير بسبب الاعتماد على تقنية 64 بت في المعالجة واستخدام مزايا محسنة من شأنها زيادة سرعة العمل ضمن البرنامج.
ويعد اعتماد تقنية 64 بت في البرنامج قفزة نوعية، إذ أنها ستساعد المصممين على ابتكار تصاميم متوافقة مع الجيل القادم من ألعاب الكمبيوتر، كما سيكون لها دور هام في التصاميم الخاصة بالأفلام وفي إنتاج التأثيرات المرئية الخاصة بالعروض التلفزيونية، وقد سبق أن استخدم برنامج ثري دي ماكس في تطوير بعض الأفلام السينمائية مثل نيويورك سيتي فريدم تاورNew York City’s Freedom Tower، وفي بعض الألعاب مثل جايلد وورز Guild Wars..
كما سيكون للارتقاء بسرعة تنفيذ التعليمات في البرنامج دور هام في دعم الرسوميات ثلاثية الأبعاد، وهذا سينعكس على التصاميم الجديدة التي تستهدف مجالات الإنتاج المرئي المختلفة.
ولنبدأ باستعراض المزايا الجديدة في برنامج ثري دي ماكس، فقد تم تطوير شريط الأدوات mental ray الذي أصبح يوفر قدرات تعديل كبيرة على الصورة، وفي الوقت ذاته يتيح التحكم بأدواته عبر واجهة سهلة الاستخدام، إذ تم مثلا تجميع الأدوات المسؤولة عن التحكم بالإضاءة غير المباشرة في مكان واحد يتيح الحصول على نتائج جيدة في الانتقال بين أنماط العمل المختلفة في البرنامج. كما شهد الإصدار التاسع من البرنامج تحسينا في طريقة التعامل مع ملفات XFA وتمريرها، وهذه الملفات هي عبارة عن ملفات حركة مرمزة باللغة المعيارية XML، فقد تم تسريع تحميل هذه الملفات ضمن البرنامج وتغيير ترميز البيانات المسجلة فيها.
في الإصدار القديم من البرنامج كانت عملية إضافة الشعر إلى التصاميم تستغرق جهدا ووقتا، أما الآن فقد أصبحت عملية إضافة الشعر أو التعديل عليه تتم بسهولة من لوحة الأدوات التي تظهر على الواجهة الرئيسية، كما تسمح التأثيرات المرفقة مع هذه الأداة بالتحكم بانسياب الشعر وتطايره مع تأثيرات الحركة التي تظهر في المشهد.
وتترافق هذه التأثيرات مع أوامر قائمة جديدة للوصول إلى إعدادات الشعر بسرعة، وقد أصبح بالإمكان إضافة تأثيرات إلى الشعر تسمح له بالنمو مع نمو الشخصية صاحبة الشعر.
||**|||~|11layer.jpg|~||~|أدوات الدمج والفصل أخذت مكانها في لوحة الأدوات في الإصدار الأخير من البرنامج، وهذه تسمح بتحديد أسلوب حركة خاص بكل جزء، فمثلا يمكن تطبيق تأثير معين على جزء من شعر الشخصية بدلا من تطبيقه على كامل المشهد.
كما شهد الإصدار الجديد من البرنامج توزيع تأثيرات الحركة على طبقات مختلفة من البرنامج، ويتيح ذلك التحكم بالحركات المعقدة بصورة أسهل، كما يجعل الوصول إلى أي منها والتعديل عليها أسهل مما كان عليه من قبل عند جمع كافة الحركات في طبقة واحدة، وهذه الطبقات يمكن أن تفعل أو يوقف تفعيلها بشكل مؤقت لمعاينة الحركة بصورة أدق، أو لإضافة تأثيرات معينة على بعض الحركات دون التعديل على الإطار الأصلي للصورة.
ولإضافة مزيد من الواقعية إلى التصاميم فقد تم دعم عرض الظل في الصورة اعتمادا على موقع الشمس في السماء وكثافة الهواء المحيط بالأرض وصفائه، ويمكن إضافة المزيد من النقاط المبعثرة إلى صورة السماء كما لو كان الجو مضطربا على أرض الواقع.
توفر الأداة PointCache2 مجالا قابلا للتعديل للتحكم بإعدادات الحركة التي يتم حفظها على ذاكرة من نوع كاش، وقد تم تحسين إدارة ملفات الكاش Cache file management في واجهة الاستخدام الجديدة إذ أصبح من الممكن تحميل معلومات من الكاش وتعديل حركاتها بشكل بطيء، كما يمكن استعراض عدد معين من الإطارات للتقليل من المساحة المستخدمة من هذه الذاكرة، ويساعد تحميل البيانات المرتبطة بالمعالجة على الذاكرة من نوع كاش قبل البدء بالعمل بتسريع وتيرة المعالجة وتقصير الزمن اللازم لتطبيق التعديلات على الصورة أو المشهد.
وفي مجال إظهار الرسوميات على الشاشة فقد أصبح الإصدار الجديد يعتمد على 20 مليون مضلع لرسم الصورة على الشاشة، وذلك بدلا من الاعتماد على معالج خاص لترجمة البيانات إلى صيغة أخرى قبل رسمها على الشاشة، والنتيجة النهائية هي إنقاص زمن التأخير في رسم الصورة على الشاشة.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code