ماذا تحمل منصات العمل من جديد للشركات؟

أزاحت شركة إنتل الستار مؤخرا عن منصات العمل الجديدة ''في برو''، وتستهدف هذه المنصة بشكل أساسي المستخدمين في مجالات الأعمال وإدارة الشركات، وقد جاء هذا الإعلان بعيد طرح أحدث معالجات إنتل ''كور 2 دوو''، فما هو الجديد في منصة العمل الجديدة، وما هي الفوائد التي تقدمها في عمل الشركات. يمكن بداية تعريف منصة العمل بأنها مجموعة من مكونات الكمبيوتر المادية والبرمجية التي تتعاون مع بعضها لتأمين وظائف متكاملة، وتعتمد المنصة بشكل رئيسي على المعالج، ويضاف إليه مكونات أخرى بمواصفات معينة، أي أن اللوحة الرئيسية يجب أن تتمتع بخصائص معينة، وبطاقة الشبكة اللاسلكية يجب أن تخضع لمعيار معين مثلا. وكمثال على ذلك فإن منصة العمل إنتل سنترينو مثلا تتطلب وجود معالج إنتل سنترينو أو بينتيوم إم الخاص بالكمبيوتر المحمول، مع لوحات رئيسية تعمل بشرائح متوافقة مع المعالجات السابقة، كما تتطلب هذه المنصة وجود بطاقة شبكة لاسلكية بالضرورة.

  • E-Mail
ماذا تحمل منصات العمل من جديد للشركات؟ ()
 Fadi Ozone بقلم  October 12, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|big-1-intel.jpg|~||~|أزاحت شركة إنتل الستار مؤخرا عن منصات العمل الجديدة ''في برو''، وتستهدف هذه المنصة بشكل أساسي المستخدمين في مجالات الأعمال وإدارة الشركات، وقد جاء هذا الإعلان بعيد طرح أحدث معالجات إنتل ''كور 2 دوو''، فما هو الجديد في منصة العمل الجديدة، وما هي الفوائد التي تقدمها في عمل الشركات.
قد يصعب على البعض منا معرفة المعنى الدقيق لمصطلح منصة العمل أو Platform، فعندما طرحت شركة إنتل مثلا معالج سنترينو في العام 2003 روجت له تحت اسم منصة العمل سنترينو أو Centrino Platform، والآن مع طرح معالجات إنتل كور 2 دوو أصبحنا نسمع بمنصة العمل في برو (ُْذٌّ) للشركات بالتزامن مع طرح المعالج الأخير، ولذلك فلا بد من التعريف بمنصة العمل بشكل واضح قبل الخوض أصلا في تفاصيل المنصة الجديدة.
يمكن تعريف منصة العمل بأنها مجموعة من مكونات الكمبيوتر المادية والبرمجية التي تتعاون مع بعضها لتأمين وظائف متكاملة، وتعتمد المنصة بشكل رئيسي على المعالج، ويضاف إليه مكونات أخرى بمواصفات معينة، أي أن اللوحة الرئيسية يجب أن تتمتع بخصائص معينة، وبطاقة الشبكة اللاسلكية يجب أن تخضع لمعيار معين مثلا.
وكمثال على ذلك فإن منصة العمل إنتل سنترينو مثلا تتطلب وجود معالج إنتل سنترينو أو بينتيوم إم الخاص بالكمبيوتر المحمول، مع لوحات رئيسية تعمل بشرائح متوافقة مع المعالجات السابقة، كما تتطلب هذه المنصة وجود بطاقة شبكة لاسلكية بالضرورة.
وما يميز منصة العمل سنترينو قدرات الاتصال اللاسلكي، إذ أصبح اسم هذه المنصة مرتبطا بذلك، وسرعان ما يتبادر إلى الأذهان وجود بطاقة شبكة لاسلكية عند الإشارة إلى منصة سنترينو أو حتى معالج سنترينو، وبالتالي فهذه المنصة تستهدف كافة مستخدمي الكمبيوترات المحمولة، على عكس منصات العمل الجديدة vPro التي تستهدف فئة معينة من المستخدمين في قطاع الأعمال والشركات.
وبالحديث عن منصة في برو للشركات فإنها تضم مجموعة من مكونات الكمبيوتر ومجموعة من البرامج والتقنيات، ويمثل المعالج كور 2 دوو النواة الأساسية لهذه المنصة، ومعه اللوحات الأساسية المجهزة بشرائح من طراز Intel Q965 Express وبطاقات الشبكة المجهزة بشرائح من طراز Intel 82566DM Gigabit، ويضم المعالج كور 2 دوو العديد من البرامج والتقنيات لدعم هذه المنصة، وأهمها تقنية الإدارة الفعالة Intel Active Management وتقنية البيئة الافتراضية Intel Virtualization Technology.
||**|||~|big-2-Intel.jpg|~||~|وتعد تقنية الإدارة الفعالة من الإضافات الهامة التي حققتها إنتل في مجال الأعمال، وكما يبدو من اسمها فإن الهدف الأساسي لهذه التقنية حماية النظام من تهديدات الفيروسات والبرامج الخبيثة، ويتم ذلك بمعزل عن حالة نظام التشغيل المستخدم، إذ تتولى هذه التقنية مسح الفيروسات بشكل تلقائي بعد التعرف عليها من النشاط الذي تؤديه في الكمبيوتر، حتى دون وجود برنامج للحماية من الفيروسات، وطبعا هذا لا يعني الاستغناء عن هذه البرامج، بل إن التقنية الجديدة تتكامل مع هذه البرامج لتوفير حماية أفضل للكمبيوتر.
تم تطوير تقنية الإدارة الفعالة بالتعاون مع الكثير من الشركات مثل سيمانتك وغيرها، وسيساعد استخدامها في تطبيقات الأعمال على تقليل نسبة الإصابة بالفيروسات وبالتالي زيادة وتيرة العمل وتحسين الإنتاج في المؤسسة.
أما تقنية البيئة الافتراضية فتعتبر من التقنيات الجديدة التي تلائم عمل أجهزة الخادم بشكل خاص، وذلك لأنها تهدف إلى تقسيم العمل بين كلتا نواتي المعالج عند تشغيل نظامي تشغيل مختلفين بذات الوقت اعتمادا على أحد البرامج المتخصصة في ذلك مثل فيم وير أو مايكروسوفت فيرتشوال سيرفر مثلا، وفي هذه الحالة سيتم تخصيص كل نواة من نوى المعالج لنظام تشغيل مستقل، مما يساعد على تشغيل كلا النظامين بشكل أسرع لأن كل منهما يعتمد على نواة مستقلة لتشغيل تطبيقاته المختلفة.
من المزايا الجديدة التي توفرها منصة vPro إمكانية التحكم بكمبيوتر متصل بالشبكة عبر الكمبيوتر الرئيسي وبدون استخدام أي برنامج للتحكم، إذ يتم ذلك بإرسال تعليمة معينة من الكمبيوتر الرئيسي إلى معالج الكمبيوتر الآخر دون تدخل نظام التشغيل ليتم إيقاف تشغيل الكمبيوتر مثلا أو إعادة تشغيله، ويفيد ذلك مثلا في حال وجود خلل في ذلك الكمبيوتر أو تعرضه لهجوم ما مثلا عن طريق الإنترنت، كما يمكن تشغيله من الكمبيوتر الرئيسي، وهنا يبرز دور شرائح الذاكرة الجديدة Gigabit 82566DM والتي لا بد من استخدامها لاستكمال عمل هذه المنصة.
وقد بدأت شركات عديدة بتطوير برامج متوافقة مع بيئة العمل الجديدة مثل أدوبي وألتيريس وسيسكو ولينوفو وسيمانتيك وتريند مايكرو، ولنرى كيف ستكون استجابة الشركات لهذه المنصة.
وقد قامت شركة إنتل باختبار المنصة الجديدة أمام عدد كبير من الصحفيين، حيث تم إيقاف تشغيل أحد الكمبيوترات اعتمادا على الكمبيوتر الرئيسي على الشبكة، وذلك دون وجود أي برنامج للتحكم على الكمبيوتر البعيد، كما تم تشغيل أحد الكمبيوترات بعد أن كان متوقفا عن العمل.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code