وجها لوجه - معالج إنتل ثنائي النواة يواجه منافسه من إي إم دي

عندما يواجه معالج إنتل ثنائي النواة منافسه من إي إم دي فإن النتائج تستحق النظر إليها مليا. تتنافس كل من إنتل وإي إم دي على المعالجات منذ عشر سنوات وتجهز كل منهما حاليا الجيل التالي منها حيث يواجه معالج إنتل كور 2 ديو Intel Core 2 Duo منافسه إي إم دي AMD AM2.بالنسبة لشركة إي إم دي فإن معالجاتها تعد قفزة تطويرية أكثر منها منتجات جديدة كليا حيث أن معالجات أثلون 64 تتشارك في تقنيات متوفرة في طرز أقدم. والفارق الرئيسي حاليا هو في شريحة أثلون 64 الجديد التي تضم متحكم ذاكرة من نوع DDR2 أي أن الشريحة يمكن استخدامها مع ذاكرة بسرعة 533 و667 و800 ميغاهيرتز.

  • E-Mail
وجها لوجه - معالج إنتل ثنائي النواة يواجه منافسه من إي إم دي ()
 Samer Batter بقلم  August 3, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|2core.jpg|~||~|عندما يواجه معالج إنتل ثنائي النواة منافسه من إي إم دي فإن النتائج تستحق النظر إليها مليا.
تتنافس كل من إنتل وإي إم دي على المعالجات منذ عشر سنوات وتجهز كل منهما حاليا الجيل التالي منها حيث يواجه معالج إنتل كور 2 ديو Intel Core 2 Duo منافسه إي إم دي AMD AM2.بالنسبة لشركة إي إم دي فإن معالجاتها تعد قفزة تطويرية أكثر منها منتجات جديدة كليا حيث أن معالجات أثلون 64 تتشارك في تقنيات متوفرة في طرز أقدم. والفارق الرئيسي حاليا هو في شريحة أثلون 64 الجديد التي تضم متحكم ذاكرة من نوع DDR2 أي أن الشريحة يمكن استخدامها مع ذاكرة بسرعة 533 و667 و800 ميغاهيرتز.
يترتب على ذلك عدم إمكانية تشغيل المعالجات الجديدة على لوحات رئيسية بفتحات اعتيادية لذاكرة DDR فضلا عن عدد الإبر الأعلى وهو 940 إبرة بدلا من 939 إبرة في لوحات أثلون القديمة، ولكن أيضا لن يعمل في لوحات رئيسية بنفس العدد أي 940 إبرة لمعالج أوبترون ولا أثلون 64 إف إكس. ويستدعي معالج أثلون الجديد المعروف باسم AM2 لوحة رئيسية مجهزة خصيصا له. وأخضع للاختبار معالج أثلون من طراز (5000+ Athlon 64 X2) بنواتين تعمل كلا منهما بتردد 2,6 غيغاهيرتز وبذاكرة مخبأة مستوى 2 بسعة 1 ميغابايت ويعمل المعالج بناقل أمامي للنظام بسرعة 200 ميغاهيرتز.
وعلى الجهة المقابلة لدى إنتل يعد معالج كور 2 ديو Core 2 Duo منتجا جديدا كليا في تصميمه الذي يسمى كور، والذي استغنت فيه إنتل عن هندسة نت بيرست NetBurst لصالح تصميم أكثر كفاءة وأسقطت إنتل أول مرة علامة بنتيوم حيث ستحمل كل معالجات التصميم الجديدة عبارة كور التي تعود لتقنية تصميم المعالج ذاتها.
يعتمد معالج إنتل الجديد مونرو على مقبس LGA775 أي أنه قابل للتركيب في أي لوحة رئيسية تدعم هذا المقبس لكن معظم هذه اللوحات لا تدعم معالج كور 2 ديو. وتقوم بعض الشركات بتقديم ترقية لبيوس لتأمين دعم اللوحة الرئيسية لهذا المعالج ومن المفيد التأكد من ذلك قبل شراء لوحة رئيسية. جاءت وحدة الاختبار من طراز باسم (Intel Core 2 E6700) وتعمل كل نواة فيها بسرعة 2,66 غيغاهيرتز. ويضم المعالج ذاكرة مخبأة مستوى 2 بسعة 4 ميغابايت
ويعمل ناقل النظام بسرعة فعلية تقارب 1066 ميغاهيرتز (266
Hz x 4). يفتقر المعالج لتقنية الربط الفائق Hypertherading لكنه يضم دعما لبرامج 64 بت وتقنية سبيد ستيب التي تخفض سرعة المعالج عند تراجع الحمل وبذلك تقلص استهلاك الطاقة وبالتالي توليد الحرارة أيضا.
وباستخدام عدة برامج تقييم للأداء لقياس واختبار قدرات المعالجين، جاءت نتائج التطبيقات الاعتيادية ببرنامج بي سي مارك 2005 الذي يبرز نتائج القرص الصلب والمعالج والذاكرة بأرقام منفصلة لكل منها وكلما زادت الأرقام كلما كان مؤشر الأداء أعلى. أما قياس الوسائط المتعددة فقد اعتمدنا على ثلاثة اختبارات منفصلة تزيد الحمل على المعالج لفحصه، ويتطلب اختبار تحويل ملفات الفيديو من MPEG إلى نسق DivX تحويل ملف فيديو من نسق MPEG2 مدته 24 ثانية بدقة 1920×1080 بكسل بحجم 53 ميغابايت، إلى نسق DivX باستخدام برنامج DivX Coverter 6.1 بالوضوح العالي. قمنا بقياس الزمن الذي استغرقه كل معالج لإكمال المهمة ويشير الزمن الأقل إلى أداء أفضل.
أما اختبار الوسائط التالي فقد اضطلع بتوليد ملف فيديو بنسق MPEG2 متوافق مع نسق (DVD 4:3 NTSC) من ملف حجمه 416 ميغابايت. يتضمن الملف لقطات فيديو مدتها دقيقتين وثانية واحدة بدقة 720×480 بكسل. استخدمنا برنامج TMPGEnc 2.524 بإعداداته التلقائية لحساب الزمن الذي يستغرقه كل معالج للمهمة.
اختتمنا اختبار الوسائط المتعددة ببرنامج لايم إنكودر ( Lame Encoder 3.98) لتحويل صوت فيديو بحجم 718 ميغابايت من نسق WAV إلى نسق mp3 بمعدل ضغط من 128 كيلوبت بالثانية وقمنا بتوقيت الزمن الذي يستغرقه كل معالج لإنجاز المهمة.
تحدد مستوى أداء الألعاب لكل معالج من خلال تشغيل لعبة فير وسيرياس سام وثري دي مارك 2003 و2005 بدقة 1024×768 بكسل بدون ميزة إزالة تشوهات الحواف antialiasing، وبهذه الدقة تعلو أهمية سرعة المعالج على سرعة معالج الرسوميات وتشير الأرقام الأعلى إلى أداء أفضل للمعالج.

نقاط الأداء
ومن ناحية التطبيقات فلا يمكن أن ننكر أن كور 2 ديو 66.2
Hz E6700's هو معالج سريع جدا، وألحقت نتائجه في بي سي مارك للمعالج والذاكرة هزيمة منكرة بمعالج (Athlon 64 X2 5000+. )
وإذا كنت تسعى لأداء قوي في تطبيقات مايكروسوفت أوفيس فإن معالج كونرو هو ما يلبي طلبك على عكس ما سبق من تفوق لإي إم دي.
ولكن لم يتغير الحال في الوسائط المتعددة حيث اعتاد بنتيوم على التفوق في التعامل مع تحرير الصوت والفيديو والضغط والتشفير حيث قدم كونرو أزمنة تحويل مذهلة لكل من الصوت والفيديو أي تحويل ملفات الفيديو من MPEG إلى نسق DivX إذ تفوق على أثلون بحوالي 26 ثانية، وتحويل الصوت من نسق WAV إلى نسق mp3
بتفوق من 48 ثانية على إي إم دي. وتفوق كونرو أيضا في أداء الألعاب حيث اعتادت إي إم دي على تفوق معالجاتها سابقا.
الخلاصة
من الواضح أن هذه الجولة تنتهي لصالح إنتل حيث تفوق كونرو على أثلون في كل المجالات لا كمااعتدنا مع بنتيوم 4 حيث كان هذا يتفوق في الوسائط المتعددة دون التطبيقات والألعاب وكانت الكفة ترجح لصالح إي إم دي هنا.
وتفوق معالج إنتل كونرو على كل صعيد دون أن يولد حرارة زائدة ولذلك لن تسمع هدير مروحة حوض التبريد خلال الحمل الكامل على المعالجز أما معالج إي إم دي AM2 فهو سريع أيضا لكنه لا يجاري معالج إنتل ذاك لأن ذاكرة DDR2 لا تقدم تفوقا كبيرا لأدائه.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code