''فايل نت'' تستضيف ''الفريق الرابح''

عقدت شركة ''فايل نت''، الشركة الرائدة في حلول الأرشفة الإلكترونية، في يونيو الماضي الدورة الثانية لمؤتمر UserNet في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والذي حمل عنوان ''الفريق الرابح''، بعد أن اختيرت العاصمة الألمانية برلين لاستضافة المؤتمر. وتحتل الشركة المرتبة 93 بين قرابة 73 ألف شركة برمجيات حول العالم

  • E-Mail
''فايل نت'' تستضيف ''الفريق الرابح'' ()
 Imad Jazmati - برلين بقلم  July 3, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|PICT1627.jpg|~||~|عقدت شركة ''فايل نت''، الشركة الرائدة في حلول الأرشفة الإلكترونية، في يونيو الماضي الدورة الثانية لمؤتمر UserNet في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والذي حمل عنوان ''الفريق الرابح''، بعد أن اختيرت العاصمة الألمانية برلين لاستضافة المؤتمر. وتحتل الشركة المرتبة 93 بين قرابة 73 ألف شركة برمجيات حول العالم||**|||~||~||~|بحضور لي روبرتس، الرئيس والرئيس التنفيذي ''لفايل نت''هدف مؤتمر إلى تعريف العملاء بأهمية حلو الأرشفة الإلكترونية التي تقدمها الشركة، وما يمكن أن تحققه لهم من تقليل في التكاليف وتحسين وزيادة فاعلية الأداء وتطوير الخدمات للعملاء وزيادة كفاءة الموظفين وذلك بما يتلاءم مع التطورات المحلية والعالمية في هذا المجال.
وتحرص الشركة من خلال هذه المؤتمرات إلى التركيز على بناء علاقة وطيدة ومنتجة مع شركائها وعملائها في المنطقة. وقد شهد المؤتمر هذا العام ارتفاع نسبة المشاركة بمعدل 60 في المائة تقريبا، وقد حضر إلى برلين أكثر من 1600 مشارك لحضور الدورات الخاصة بالموظفين والشركاء والعملاء.
كما تهدف ''فايل نت'' من هذه المؤتمرات إلى تناول أحدث التقنيات المرتبطة على طاولة النقاش مع هؤلاء الشركاء والعملاء، وهي تعد فرصة مناسبة للعملاء في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لعرض أبرز إنجازاتهم وتبادل خبراتهم مع باقي الشركات والمشاريع. وقال ستيفان فان هيرك، نائب الرئيس الأول لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا:'' إن نجاح الأعمال التجارية مبني على نجاح فريق العمل، وهو ما يعتمد بشكل أساسي على تبادل المعلومات والخبرات ضمن المشاريع وخارجها''.
وتسعى الشركة من خلال هذه الشركات إلى إيصال الرسالة التسويقية المصاحبة لعدد من المنتجات التي أطلقتها الشركة لتتيح للعملاء العديد من فرص تطوير الأعمال، مما تتيح سد الثغرات التي يمكن أن تنشأ بين العملاء وبين الشركة، وتسعى إلى سد عرض رؤيتها وتوضيح استراتيجياتها في الأسواق وبشكل أفضل للعملاء. وقال مارتين كريستان، رئيس التسويق لدى ''فايل نت'':'' يعقد هذا المؤتمر للمرة الثانية على مستوى أوروبا، وهو يعد اليوم الحدث الأهم للشركة على مدار العام، يجتمع فيه اليوم أكث من 600 عميل و300 شريك في المنطقة. فبالرغم من مشاركتنا في العديد من المعارض الهامة على مستوى المنطقة إلا أن هذا المؤتمر يعد الأهم بالنسبة للشركة حيث أن جميع الشركاء والعملاء يتواجدون على خلاف غيرها من المعارض التقنية في المنطقة، مما يمكننا من سد هذه الثغرات المعلوماتية لديهم''.
أما ديفيد ماكان، نائب الرئيس الأول للمنتجات فيرى أن إن هذه المؤتمرات تتيح لقاء العملاء والتعرف على متطلباتهم عن قرب، بما يساعد الشركة على وضع أجندة التطوير للعام القادم. وقال:'' فهناك دوما الكثير من الاحتياجات والطلبات الجديدة التي تصلنا عبر هذه اللقاءات. ولهذا تحرص الشركة على دعوة جميع العاملين لديها في أوروبا وأمريكا للتواجد في هذا المؤتمر. وهذا المؤتمر يعد أحد أبرز حدثين خاصين بالشركة على مدار العام إلى جانب نظيره في أسواق أمريكا''.
وبالرغم من المكانة الخاصة لأسواق الشرق الأوسط لدى عدد من الشركات العالمية، إلا أن غالبية أعمال الشركة لا تزال تتركز في أوروبا والقليل منها في آسيا. فأسواق أوروبا نمو بمعدل ضعف نمو هذه الأسواق في آسيا. لكن هذا لا ينفي حقيقة أن الأسواق الصاعدة تعد من أسرع الأسواق نموا حاليا في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وبالرغم من أن حجم الأعمال في الشرق الأوسط قد لا يرقى إلى حجم الأعمال في المملكة المتحدة إلا أن معدل نمو هذه الأسواق يفوق معدل نمو الأعمال في هذه الأخيرة، وقد سجلت أسواق السعودية على سبيل المثال توقيع عدد من الصفقات الهامة والضخمة في قطاع الاتصالات، ولا تزال الفرص متاحة في عدد من القطاعات التخصصية. ولهذا فإن أسواق الشرق الأوسط تبقى مهمة للشركة بكونها من أهم الأسواق الصاعدة ولما تمنحها إياه من انتشار في الأسواق. ||**|||~|Martyn-Christian.jpg|~|مارتين كريستان، رئيس التسويق لدى ''فايل نت''|~|وتضع الشركة مجموعة من الخطط والاستراتيجيات التي تحقق لها هذا النمو في أسواق المنطقة، ويقول كريستان:'' إن الميزانيات المحددة لتطوير الأسواق تبقى محدودة، ولهذا فإننا نقوم باختيار أسواق معينة لنركز استثماراتنا عليها في سبيل تطوير هذه الأسواق. ونتيجة للحاجة إلى توطين هذه الحلول والخدمات فإن استثماراتنا تتركز على تطوير قنوات التوزيع لمنتجاتنا في الشرق الأوسط. وقد يمنحنا شريك الأعمال فائدة أكبر مما لو قمنا نحن بمباشرة أعمالنا في هذه الأسواق، وذلك بحسب طبيعة هذه الأسواق. ولهذا فإن منهجيتنا تركز على توجيه استثماراتنا لتطوير أعمال شركائنا في قنوات التوزيع ممن أثبتوا التزامهم وولاءهم للشركة على مر سنوات ماضية. فالخدمات والدور الذي يمكن أن يقوم به الشريك قد يكلف الشركة أكثر بكثير فيما لو أرادت القيام بذلك بنفسها. والاستراتيجية التي نتبعها تؤكد على التعاون مع شركاء متخصصين ومؤهلين للتخصص في الأسواق التي لا نتواجد فيها بصورة مباشرة''.
وتعمل الشركة من خلال أكثر من استراتيجية لإيجاد الطلب على الحلول التي تقدمها، ففي بعض الحالات المختارة تعمل على الاستثمار في بعض الأنشطة التسويقية كالمشاركة في معرض جيتكس دبي. من ناحية أخرى تحرص على استغلال جميع الفرص المتاحة لتطوير الأعمال بشكل يومي مع الشركاء وذلك من خلال فريق مختص يعمل على متابعة هذه الفرص مع الشركاء.
ولكن يبقى المنافس الأبرز للشركة في أسواق الشرق الأوسط هو شركة '' إي إم سي دوكيومنتم ''. إذ تعد ''آي بي إم'' منافسا أقوى عالميا بشكل عام، لكن الأولى تعد أكثر منافسة في الشرق الأوسط. ولعل تواجدهم المباشر في المنطقة يمنحهم القدرة على الاستثمار مع شركائهم، لكن ''آي بي إم'' لا تبدو حتى الآن مهتمة بتطوير هذه الشراكات في الشرق الأوسط وفقا لكريستان، ولعل السبب في ذلك أن قائمة منتجاتهم تزخر بالمنتجات، وبالتالي من الصعب أن تنال هذه الحلول غير قسط محدود من الفرص. وتعمد الشركة إلى تقسيم الأسواق إلى مجموعة من القطاعات التخصصية المستهدفة، وهي القطاع الحكومية والمالي وقطاع التأمين ثم الطاقة والاتصالات، وفي بعض المناطق يضاف إليها قطاع الصحة والخدمات الطبية. ونظرا للإمكانيات المحدودة في أسواق الشرق الأوسط من وجهة نظر الشركة، فإنها نحرص على أن يواصل شركاءها تركيزهم في مناطق عملهم. وكان من الملفت في هذا المؤتمر تزايد عدد الحاضرين من أصحاب القرار على حساب التقنيين المختصين، يقول كريستان:'' ما أسعدنا في هذا المؤتمر هو أن عدد المشاركين من الأقسام التقنية تراجع لصالح المزيد من أصحاب القرار والإداريين من محللي نظم ومستشارين مختصين. فالعميل الذي يستخدم حلولنا يمتلك حتما فريقا من التقنيين المختصين، في حين أننا نفضل أن يحضر هذه المؤتمرات مزيد من محلل الأعمال القادرين على استيعاب سبل توظيف هذه الحلول في نظام عمل الشركات. فهؤلاء المحللون عادة ما يصممون هيكليات هذه الأنظمة ويضعون معاييرها، بما يمكن المؤسسة من تبنى أحدث المعايير التقنية في تطوير أعمالها. ولاشك أن هذا التزايد في عدد الحاضرين من هذه الشريحة يعني أنهم يبحثون عن المزيد من الحلول والاستخدامات التي تتوفر في منتجاتنا وكيفية الاستفادة منها في تطوير أعمال مؤسساتهم''. ||**|||~|PICT1628.jpg|~||~|من جهته أكد ماكان أن الشركة حريصة على مواصلة نمو أعمالها بنسبة لا تقل عن 15%، في حين أن هذا القطاع من الأسواق ينمو بمعدل 14%، وبالتالي فإنها ستبني نمو أعمالها على حساب حصص الشركات المنافسة. كما أن النمو بمعدل يفوق سرعة نمو السوق يضمن لها الحفاظ على ريادة هذه الأسواق. وقال:'' بكوننا شركة مساهمة عامة فإننا بحاجة إلى زيادة الأرباح التي نحققها للشركاء المساهمين في الشركة، وهم يرغبون دوما بطبيعة الحال إلى نمو الأعمال وتحقيق مزيد من الأرباح. كما أننا نشعر بالتزام تجاه عملاءنا من خلال ضمان استقرار أعمالنا. ولا شك أن ذلك لا يتحقق إلا من خلال زيادة رضى العملاء بالحلول والخدمات التي نقدمها لهم''. وكانت دائرة الأراضي والأملاك من بين أبرز العملاء الحاضرين في المؤتمر من أسواق المنطقة، وتعد من أوائل الدوائر التي أسست في دبي منذ العام 1960. وتمتلك اليوم ثروة هائلة من المستندات والوثائق وسندات الملكية. وقد اعتمدت الدائرة في 2005 نظاما رقميا بالاعتماد على قاعدة بيانات ''أوراكل''، ولاحقا بدت الحاجة واضحة إلى نظام أرشفة لهذه المستندات يتيح لعدد كبير من المستخدمين الإطلاع عليها وحفظها في مكان آمن. وقال مروان بن غليطة، مدير إدارة الشؤون الفنية لدى الدائرة:'' مع إطلاق سمو الشيخ محمد بين راشد مبادرة الحكومة الالكترونية ي أوائل العام 2000، كانت الحاجة أكبر لحلول أرشفة إلكترونية. وقد قابلنا العديد من الجهات التي عرضت علينا حلولها إلا أن أحدا لم يتمكن من عرض نموذج عمل واستخدام حي لحلوله غير ''فايل نت''. إذ تمتاز حلول ''فايل نت'' بكونها حلولا موثوقة يمكن الاعتماد عليها. فالتعامل مع هذا النوع من الحلول لا يقتصر على المعطيات الحالية فحسب بل يشمل التعامل معها مستقبلا. فلدينا اليوم قرابة 1.5 مليون مستندا إضافة إلى حوالي 3.5 مستندا تخص دبي الجديدة، وبالتالي فإننا بحاجة إلى نظام موثوق يمكن الاعتماد عليه. كما أن المرونة العالية وسهولة الاستخدام عاملا رئيسيا في اعتماد ''فايل نت''. من ناحية أخرى فالشريك المحلي لعب دورا كبيرا في إقناعنا بهذه الحلول من خلال الالتزام بتقديم الدعم والخدمة المتواصلة''. وقد ساعدت هذه الحلول دائرة الأملاك في حصد جوائز الجودة لرضى العملاء، كما وفرت لها حماية المستندات والارتقاء بمهارات الموظفين وقدراتهم. وقد لعبت هذه الحلول دورا مهما في تسريع إنجاز المعاملات وبالتالي الحصول على شهادة آيزو للجودة. وقد استفاد فريق العاملين في الدائرة من برامج التدريب التي تقدمها لهم كل من ''فايل نت'' وشريكها المحلي في الإمارات. من جهته أكد هلال أرناؤوط، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة ''إيبلا'' لاستشارات الكمبيوتر، شريك ''فايل نت'' في الشرق الأوسط على أهمية هذا المؤتمر للشركاء بقوله: ''من المهم أن لا تقتصر العلاقة مع عملائك على التراسل الإلكتروني، ومن الضروري أن تقابلهم شخصيا وجها ولجه. فالمقابلات الشخصية تزيد من تقارب الشراكات. كما أنها تتيح الفرصة للحصول على خلاصة المعلومات التي قد تحتاجك إلى شهرين لجمعها وأنت في مكانك. فهذه المؤتمرات تقدم آخر ما توصلت له الشركة من تقنيات وبالتالي التفكير في الصورة التي يمكنكم التعاون فيها''. كما أعرب أرناؤوط عن سعادته طبيعة الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة في إيجاد الحلول التي تتماشى مع التطورات التي تشهدها الأسواق، آخذين بعين الاعتبار مجريات وسير الأمور وما قد تؤول إليه مستقبلا. فالمنتجات الجديدة ومنها حلول لأتمتة عملية إدارة المحتوى غير المنظمة من وثائق أو مستندات رقمية أو رسائل بريد إلكتروني بحيث لم تعد هذه تقتصر على كونها برامج تطبيقية بل بنية تحتية، وأصبحوا اليوم يشكلون شريكا في هذه البنية التحتية التي توفر الحلول لجميع هذه الأنواع من الوثائق، ولمكننة الدورة المستندية بالكامل ومكننة أية عملية متعلقة، وهم اليوم يعدون الشركة الوحيدة التي توفر حلول متكاملة لهذا الأمر. كما سبق مؤتمر UserNet برنامج تدريب على البيع وخدمات ما قبل البيع لكل من موظفي ''فايل نت'' وشركاءها في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وحضره قرابة 400 شخص، كان من بينهم موظفي تسويق وشركاء في قنوات التوزيع. وقد تناول البرنامج مواضيع مختلفة منها تبادل الخبرات حول أفضل الممارسات لتوسيع وتطوير عقود الدوائر والأقسام لتشمل المشاريع كاملة إضافة إلى تبادل الخبرات حول كيفية للتعامل مع المنافسة، والتي تعد في أوجها اليوم، وذلك من خلال تقديم عروض تقديمية وشروح مختصرة للعملاء. كما تم عرض آخر الأخبار حول برامج التدريب للشركاء. فهذه البرامج تتيح العديد من الفرص للتدريب على مختلف المهام، كالبيع وخدمات ما قبل البيع والتدريب التقني والتطوير والمتعلقة بمنتجات ''فايل نت'' إضافة إلى وسائل ومنهجيات البيع. وقالت غرازيلا روسي، مديرة التسويق في أسواق جنوب أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا لدى ''فايل نت'':'' تتوفر هذه الدورات من خلال القاعات التقليدية أو من عبر الإنترنت. وتتولى شركة ''إيبلا'' لاستشارات الكمبيوتر، شريك ''فايل نت'' في الشرق الأوسط ومركز التدريب المعتمد في المنطقة تقديم هذه الدورات التدريبية باللغة المحلية في المنطقة منذ أكثر من عشرة سنوات. وجرى عرض الإصدارات القادمة من منتجات ''فايل نت''، والتي تشكل مجتمعة منصة ''بي 8''، مما يمكن موظفي البيع من الإجابة على تساؤلات العملاء فيما يتعلق بالمتطلبات المستقبلية المتعلقة بحلول الأرشفة الإلكترونية''. وقد تناول البرنامج عددا من المشاكل العملية التي تواجه الموظفين والشركاء، وتم التعامل معها بصورة فعالة لإيجاد الحلول المناسبة والتغلب على هذه الصعوبات عند التطبيق. ||**|||~||~||~|وقد أبدى كل المشاركين في هذه الدورات إعجابه بهذه الدورات الناجحة والتي زودتهم بالكثير من الخبرات والمهارات اللازمة لتطوير أعمالهم والارتقاء بمهارات العاملين لديهم يما يمكنهم من استغلال المزيد من الفرص المتاحة في أسواق المنطقة. واختتمت فعاليات مؤتمر برلين لتتجه الأنظار إلى ما ستحمله الدورة القادمة، وهي الثالثة، والتي ستقام في روما بإيطاليا العام القادم. ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code