برامج ذاكرة الترجمة المجانية

كما هو الحال مع تقنيات عديدة مثل التعرف على الكلام وتلك للتعرف على المحارف، كانت برامج الترجمة عموما وذاكرة الترجمة خصوصا، موضع اهتمام كبير من شركات تقنية المعلومات والمستخدمين على حد سواء، لكن خيبة الجيل الأول من تلك البرامج أدت إلى فقدان الاهتمام الكبير بها في المنطقة العربية تحديدا. كانت هناك منافسة قوية بين أي بي إم (IBM Translation Manager) وشركة ترادوس في هذه التقنية التي اعتبرت وقتها من أهم المجالات في تقنية المعلومات إلا أن ذلك تراجع بشدة لأسباب عديدة.

  • E-Mail
برامج ذاكرة الترجمة المجانية ()
 Samer Batter بقلم  May 29, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|2tm.jpg|~||~|كما هو الحال مع تقنيات عديدة مثل التعرف على الكلام وتلك للتعرف على المحارف، كانت برامج الترجمة عموما وذاكرة الترجمة خصوصا، موضع اهتمام كبير من شركات تقنية المعلومات والمستخدمين على حد سواء، لكن خيبة الجيل الأول من تلك البرامج أدت إلى فقدان الاهتمام الكبير بها في المنطقة العربية تحديدا. كانت هناك منافسة قوية بين أي بي إم (IBM Translation Manager) وشركة ترادوس في هذه التقنية التي اعتبرت وقتها من أهم المجالات في تقنية المعلومات إلا أن ذلك تراجع بشدة لأسباب عديدة.
وعلى المستوى العالمي أصبحت أدوات الترجمة الآلية أكثر استخداما من الترجمة البشرية حيث تتفوق الأولى في عدد الكلمات التي يتم ترجمها لتصبح أداة حيوية لتلبية الحاجات اللغوية في القرن الحالي.
تتيح تقنية المعلومات تسريع العمل وزيادة الإنتاجية والدقة في مجالات عديدة مثل الترجمة، وهناك برامج وأدوات كثيرة تعزز الإنتاجية وتسرع العمل في الترجمة مثل أدوات ذاكرة الترجمة translation memory التي تعتمدها مؤسسات وشركات وأفراد لتسريع ورفع كفاءة الترجمة. وتلبي ذاكرة الترجمة حاجات ملحة في مجال الترجمة، إذ أنها تقدم حلا تلقائيا لأتمتة مهام الترجمة. فبدلا من نسيان عبارات ومصطلحات تتكرر، وجمل سبق للمترجم تعريبها بطريقة معينة، في حال الترجمة للعربية على سبيل المثال، تقدم برامج وأدوات ذاكرة الترجمة حلا تقنيا لاقتراح الترجمة التي سبق اعتمادها. كما يمكن توزيع مدخلات قاعدة بيانات ذاكرة الترجمة بين مجموعة من المترجمين، حيث يصبح عملهم منتظما يتم بصورة معيارية ذات سوية عالية وموحدة، بدلا من أن يعتمد كل واحد منهم عبارات مختلفة لترجمة ذات المصطلحات المتكررة لدى كل واحد منهم في عمله.
لا تتولى ذاكرة الترجمة عملية الترجمة كليا بل تقوم بتخزين الترجمة السابقة في قاعدة بيانات، وعند القيام بعمل ترجمة لنص جديد تقدم اقتراحات بالاستناد إلى الترجمة السابقة المخزنة في ذاكرة الترجمة.
تتراوح أسعار أدوات ذاكرة الترجمة بين بضعة آلاف من الدولارات وحتى الصفر أي المجانية منها.
فهناك أدوات مجانية وأخرى شبه مجانية أي أنها تتيح حدا معينا لتخزين مدخلات ذاكرة الترجمة مثل أداة MetaTexis على الموقع: http://www.metatexis.net وهناك أداة أوميغا تي omegat، على الموقع www.omegat.org/omegat/omegat.html والموقع http://sourceforge.net/projects/omegat
وبرنامج وورد فاست http://www.wordfast.net وهي محرك ذاكرة ترجمة للكمبيوتر وماكنتوش وتعمل ضمن برنامج مايكروسوفت وورد وهي متوافقة مع برامج ذاكرة الترجمة المعيارية. ويعني ذلك التوافق إمكانية دمج ملفات ذاكرة الترجمة من مختلف البرامج التي تولد ملفات معيارية.
تعمل أدوات ذاكرة الترجمة ضمن برامج تحرير الكلمات مثل وورد وباقي تطبيقات أوفيس وبرامج أخرى عديدة. ومثلا، تظهر أيقونة أو أكثر لبرنامج ذاكرة الترجمة في قائمة أدوات برنامج وورد.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code