حلول التخزين

لما كانت عملية بيع وتقديم حلول التخزين لا تقتصر على نقل هذه المكونات وتوفيرها في الأسواق، تناولت مجلة تشانل هذا القطاع مع مجموعة من أهم شركات التصنيع الرئيسية وشركائهم من موزعي القيمة المضافة لتسليط الضوء على مختلف جوانبه. وتضم مجموعة المتحدثين كلا من أشرف حلمي، مدير التسويق لمنتج أعمال التخزين لدى ''إتش بي'' في الشرق الأوسط وقيس غرايبة، مدير الشركاء بالمنطقة لدى شركة ''إي إم سي'' وديفيد بيك، مدير مبيعات التخزين لدى شركة ''صن'' في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجوكلين العدواني، الرئيس لدى شركة ''إس تي إم إي'' وسورين فادنثام، المدير التنفيذي لدى شركة ''ستور آي تي''، والذين أشاروا إلى التطورات التي شهدتها قنوات توزيع هذه المنتجات حتى اليوم.

  • E-Mail
حلول التخزين ()
 Imad Jazmati بقلم  March 2, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|لما كانت عملية بيع وتقديم حلول التخزين لا تقتصر على نقل هذه المكونات وتوفيرها في الأسواق، تناولت مجلة تشانل هذا القطاع مع مجموعة من أهم شركات التصنيع الرئيسية وشركائهم من موزعي القيمة المضافة لتسليط الضوء على مختلف جوانبه. وتضم مجموعة المتحدثين كلا من أشرف حلمي، مدير التسويق لمنتج أعمال التخزين لدى ''إتش بي'' في الشرق الأوسط وقيس غرايبة، مدير الشركاء بالمنطقة لدى شركة ''إي إم سي'' وديفيد بيك، مدير مبيعات التخزين لدى شركة ''صن'' في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجوكلين العدواني، الرئيس لدى شركة ''إس تي إم إي'' وسورين فادنثام، المدير التنفيذي لدى شركة ''ستور آي تي''، والذين أشاروا إلى التطورات التي شهدتها قنوات توزيع هذه المنتجات حتى اليوم. ||**||ما أهمية الدور المنتظر من قنوات التوزيع في تقديم حلول التخزين في أسواق الشرق الأوسط؟|~|Gharaibeh,-Qais.jpg|~|قيس غرايبة، مدير الشركاء بالمنطقة لدى شركة ''إي إم سي'' |~|سورين فادنثام: إن هذا الدور محوري وبالغ الأهمية، ولا يقل بحال عن الأحوال عن أهميته في أي قطاع آخر من قطاعات تقنية المعلومات في المنطقة. ولعل السبب الرئيس في ذلك أن معظم شركات التصنيع الكبرى لا تبيع منتجاتها مباشرة إلى المستخدمين في أسواق الشر الأوسط.
جوكلين العدواني: إن قنوات التوزيع تعد الوسيلة الأمثل التي يمكن لشركات تزويد حلول التخزين أن تعتمد عليها في تقديم منتجاتها. إلا أن قنوات التوزيع لهذه المنتجات في أسواق الشرق الأوسط لا تعد متطورة مقارنة بغيرها من الأسواق. ولعل السبب في ذلك يعود غلى الطبيعة الناشئة لأسواق المنطقة وحقيقة أن شركات تزويد هذه الحلول لا تزال تحاول تقييم وتقدير حجم الطلب على هذه الحلول في المنطقة.
قيس غرايبة: تعد هذه القنوات غاية في الأهمية لدى شركة ''إي إم سي''، سيما في ظل سعي الشركة إلى تطوير حجم أعمالها في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقليص المدة التي تحتاجها المنتجات للوصول إلى الأسواق والتحكم بتكاليف عملية البيع. إننا نحرص على توفير مزايا جذابة في الأعمال المنافسة التي نقدمها، والطريقة الأفضل لتقديمها إلى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة هي عبر قنوات التوزيع. ولهذا السبب فإننا نسعى إلى التركيز على أعمال التوزيع ونحرص على تطوير النموذج المتبع في التعامل مع قنوات التوزيع، وذلك من خلال تقديم البرامج المناسبة والفعالة لتحفيز الشركاء وزيادة التزامهم بتقديم هذه الحلول.
ديفيد بيك: كما هو الحال في جميع الأسواق التي نقدم فيها منتجاتنا فإن قنوات التوزيع تلعب دورا مفصليا في علاقاتنا وتعاملاتنا مع العملاء. فهذه القنوات تنقل إلينا نبض الشارع وآراء المستخدمين، كما توفر الخبرات وخدمات الدعم والاتصال المحلي والمباشر إضافة إلى ما يمكننا نحن- كشركة تصنيع وتزويد لهذه الحلول- أن نقدمه من جانبنا لعملائنا في المنطقة.
أشرف حلمي: تتبع شركة ''إتش بي'' نموذج بيع غير مباشر مما يعني أن شركاءنا في قنوات التوزيع يلعبون دورا أساسيا في تقديم حلول التخزين التي نوفرها. فهؤلاء الشركاء يبيعون هذه الحلول بعد أن يقوموا بدورهم بتقديم خدمات قيمة مضافة لها وفقا لاحتياجات العميل. ولا شك أن هذه الشراكات تعني تواجدا أفضل وانتشارا أوسع في الأسواق، وخاصة للعملاء من غير قطاع المشاريع والشركات الكبيرة.||**||ما هي خططكم لتطوير قنوات التوزيع لحلول التخزين التي تقدمونها في أسواق الشرق الأوسط خلال العام 2006؟|~||~||~|ديفيد بيك: تمكنت شركة ''صن'' من الاستحواذ على شركة ''ستوريج تيك'' خلال العام 2005 في صفقة بلغت قيمتها أربعة مليارات دولار، وبالتالي انضم إليها ما لا يقل عن سبعة آلاف موظف متخصص في حلول التخزين إضافة إلى مجموعة متميزة من الشركاء الذين تتركز أعمالهم على هذه الحلول. وبالتالي فإن لدى ''صن'' اليوم مجموعة من الشركاء الجدد المؤهلين لريادة قطاع التخزين، ومن أبرز الأسماء شركة ''إس تي إم إي''.
جوكلين العدواني: تخطط شركة ''إس تي إم إي'' للتوسع في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أن هذا القطاع يمثل شريحة كبيرة من أسواق الشرق الأوسط. ونعمل بجد لجذب شركاء قادرين على تقديم عروض وحلول متكاملة توفر خيارات النسخ الاحتياطي والأرشفة الإلكترونية واستعادة البيانات وإدارة المخاطر.
قيس غرايبة: إن الطريقة التي نسعى من خلالها إلى تطوير الأعمال خلال العام 2006 تعتمد اعتمادا كبيرا على قنوات التوزيع. فسنحرص على الحفاظ على أعمالنا مع قطاع المشاريع والشركاء الكبيرة إلا أننا سنركز بشكل متزايد على القطاعات التجارية الأخرى وعلى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. ولا شك أن التطور في هذه القطاعات يستوجب منك الاعتماد على شركاء محليين تمكنهم بدورك من الارتقاء بمستوى الخدمات حتى يصبحوا بمثابة ذراع البيع لشركة ''إي إم سي'' ويقومون بدورهم بتغطية احتياجات السوق بالصورة المطلوبة. سيكون التركيز منصب على تعزيز التعامل مع شركائنا من موزعي القيمة المضافة وذلك بتطوير برامج التدريب لهم. ||**||ما هو حجم الأرباح المتاحة أمام شركات دمج هذه الحلول ومعيدي بيعها؟ وهل يستحق ذلك العناء الذي يتكبدونه؟|~|David-Beck.jpg|~|ديفيد بيك، مدير مبيعات التخزين لدى شركة ''صن'' في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا |~|قيس غرايبة: إن قطاع حلول التخزين يعد بالفعل قطاعا مغريا لأي من شركات تقنية المعلومات المحلية. فهناك حاجة كبيرة لهذه الحلول في أسواق الشرق الأوسط، وهذه وجهة نظر تشترك فيها ''إي إم سي'' مع جميع العاملين في هذه الصناعة. ولا شك أن هذه الحلول تبدو أكثر جاذبية للشركات عند مقارنتها مع غيرها من قطاعات تقنية المعلومات. وليس غريبا أن يزيد هامش أرباح بيع هذه الحلول عن الأرباح التي تحققها المنتجات الأخرى بشكل كبير ملحوظ وخاصة للشركاء الذين يمتلكون المهارات اللازمة لذلك.
ديفيد بيك: من الغريب أن الكثير من الناس قد لا يعتقدون بأهمية حلول التخزين، ولا يعيرونها أهمية كبرى. إلا أنها أقرب ما يمكن أن تكون إلى بوليصة التأمين، والبعض يرونها شر لا بد منه. لكن الأكيد أنها توفر هوامش أرباح تفوق معظم القطاعات والمنتجات الأخرى خاصة في ظل النمو المتزايد لهذه القطاعات مع ارتفاع حصة الإنفاق على هذه الحلول نسبة إلى إجمالي الميزانيات المخصصة لتقنية المعلومات.
جوكلين العدواني: إن هوامش الأرباح التي تتيحها المكونات بحد ذاتها تعد محدودة جدا، غير أن الهوامش الأكبر للأرباح مرتبطة بالخدمات والعروض التي تقدم مع هذه المنتجات. ويسجل شركاءنا في قنوات التوزيع هوامش أرباح معقولة من هذه الممارسات والأعمال. وكجزء من التزامنا مع هؤلاء الشركاء فإننا نحرص على تزويدهم بالتصاميم اللازمة لهذه الحلول والأدوات اللازمة لعرض مقترحاتهم وتصوراتهم على العملاء إضافة إلى المساهمة في تسليم وتركيب وتقديم الخدمات لهذه الحلول، مما يتيح لهم هوامش أوسع للأرباح.
سورين فادنثام: يمكن لمعيد البيع أو شريك دمج الأنظمة الذي يلتزم بتقديم هذه الحلول وباعتماد منهجية عمل احترافية أن يحقق أرباحا كبيرة تكاد تنافس ما تحققه شركات تزويد حلول تقنية المعلومات لقطاع المشاريع الكبيرة في الأسواق.
أشرف حلمي: إن الأمر يختلف باختلاف الظروف. فالمنافسة الشديدة التي يفرضها المنافسون تنعكس على تراجع الأرباح التي نحققها سواء من طرفنا أو من قبل الشريك. غير أن هؤلاء الشركاء يقدرون حتما حجم استثماراتنا في سبيل مساعدتهم في أعمالهم مما يسهل لهم إحراز هذه الأرباح الإضافية من تقديم حلول متكاملة للتخزين.||**||هل توفر قنوات التوزيع المهارات الفنية أو التقنية اللازمة لتقديم هذه الحلول تلبية لحجم الطلب الموجود حاليا في أسواق الشرق الأوسط؟|~||~||~|قيس غرايبة: لقد شهدت الآونة الأخيرة العديد من التطورات، إلا أننا على ما أتوقع لم نصل بعد إلى مرحلة التطور المرجوة والتي يجب أن تكون عليها الأسواق. فليس من السهل حتى اليوم أن تجد المختص المؤهل والقادر على تقديم الخدمة المطلوبة في الشرق الأوسط. من جهتها تحرص ''إي إم سي'' على توظيف أكفأ المهارات من العاملين، كما نسعى إلى تدريب الشركاء وتطوير مهاراتهم للارتقاء بمستوى الخدمات المتاحة للعملاء في المنطقة، مما يصب في صالحنا على المدى البعيد.
ديفيد بيك: لقد اعتمدت شركة ''صن'' حلول التخزين كإحدى القطاعات التخصصية المتاحة للشكاء في قنوات التوزيع، وهي على ثقة أن هذه الحلول تحتاج إلى توفر مهارات محددة يجب على الشريك أن يتقنها ليتمكن من الانضمام إلى هذا القطاع. فاستيعاب هذه التطبيقات وشبكات الكمبيوتر وأنظمة التشغيل تعد جميعها من مقومات الثورة التقنية التي تلبي احتياجات العملاء من حلول التخزين . كما شجعت شركة ''صن''، ومنذ زمن، الشركاء في قنوات التوزيع للتركيز على قطاع حلول التخزين في الأسواق. لكن الأمور لم تتم كما أردناها، ولكن مع انضمام شركاء ''ستوريج تيك'' إلى شبكة شركائنا فإننا نتوقع سد هذه الفجوة الموجودة.
أشرف حلمي: لا يزال مستوى المهارات الفنية المتوفر في الأسواق غير قادر على تلبية حجم الطلب على هذه الحلول في الأسواق، وهناك طلب متزايد على ذلك. وإذا ما أجريت استبيانا حول الموضوع فإنك ستخلص حتما للقول أن الضغط على شركائنا يفوق المعدل المقبول، ولكن أتوقع أن يشهد العام 2006 ارتقاء هذه المهارات في الأسواق إلى درجة تفي باحتياجات السوق وتلبي الطلب الموجود عليها في الشرق الأوسط.
جوكلين العدواني: تزداد حلول التخزين تعقيدا مع مرور الوقت، كما أنها تزداد أهمية بالنسبة لمكونات البنية التحتية، ولذا فإن على قنوات التوزيع أن تعمل على توعية العملاء وتزويدهم بالحلول المناسبة التي تمكنهم من مواكبة هذا التطور والسيطرة عليه. فهناك عدد محدود جدا من الشركاء في قنوات التوزيع الذين يحصرون أعمالهم في قطاع حلول التخزين فقط، مما يزيد من فرص تطور أعمال هؤلاء الشركاء. ||**||ما هو العامل الرئيسي في إقناع المستخدمين بالاستثمار في حلول التخزين؟ هل هو نوع من الالتزام بالتقنيات الحديثة أم أنهم أصبحوا يدركون اليوم قيمة وأهمية بياناتهم؟ |~|Helmy-HP.jpg|~|أشرف حلمي، مدير التسويق لمنتج أعمال التخزين لدى ''إتش بي'' في الشرق الأوسط|~|جوكلين العدواني: إنه يجمع بين الأمرين. فلقد لمس عدد من العملاء في بعض المواقف ضرورة احتفاظهم بسجلات خاصة بالبيانات يمكنهم الوصول إليها بسهولة وفي أي وقت كان تسجل لعدد من السنوات. من جهة أخرى فإن عددا متزايدا من العملاء أصبحوا يدركون قيمة المعلومات التي يحتفظون بها بدلا من تخزين كافية البيانات. كما أن بعض الأحداث الإقليمية والعالمية التي جرت مؤخرا لفت أنظار العديد من الشركات إلى أهمية تخزين البيانات وحمايتها.
أشرف حلمي: يدرك عدد متزايد من العملاء أهمية البيانات التي يحتفظون بها، ولعله السبب في اقتناعهم بالاستثمار في حلول متطورة للتخزين. إذ يعي معظم المستخدمين اليوم المخاطر المرتبطة بفقدان بياناتهم. من جهة أخرى فإن حجم البيانات التي يتم توليدها في تزايد متواصل وبمعدلات أكبر هذه الأيام.
قيس غرايبة: إن رسالتنا لم تتغير، بل قمنا بتوسيع نطاقها بحيث أصبحت مناسبة لشريحة أكبر من قطاعات السوق. فحلول إدارة دورة حياة المعلومات لا تزال محور حديثنا، وبدأنا مؤخرا بالحديث عن تبسيط حلول التخزين وتقديم حلول إدارة هذه البيانات لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. وهذا كله يدور حول تعزيز مقومات بيئة التخزين وتحسينها وكيفية استغلال الموارد قبل الانتقال إلى النسخ الاحتياطي وعمليات إدارة المخاطر والأرشفة. كما أنه في مجمله يركز على تسهيل هذه العمليات والاستخدامات لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة لكي تتمكن هذه الأخيرة من تبني منهجيات وحلول إدارة متكاملة لدورة حياة المعلومات.
ديفيد بيك: لا يزال الالتزام بتبني التقنيات الحديثة عاملا أقل تأثيرا على مبيعات حلول التخزين في المنطقة، إلا أن هذا القطاع يشهد تطورا ملحوظا في المنطقة. لكن العامل الأهم أن هو أن تدرك الشركات أن بعض الكوارث قد تعصف بأعمالهم وتخرجهم من الأسواق إذا لم يكن لديهم أية حلول لإدارة البيانات والنسخ الاحتياطي أو حلول لإدارة المخاطر. وهذا الوعي لدى الشركات إضافة إلى التطور الملحوظ على متطلبات واحتياجات حلول التخزين يمثلان أهم العوامل المؤثرة في هذا القطاع اليوم. ||**||ما هو حجم المنافسة الموجودة حاليا في الأسواق على تعيين أفضل الشركاء القادرين على بيع وتوفير حلول التخزين هذه في الأسواق؟ وما مدى التزام شركائكم بالتعامل معكم؟|~||~||~|سورين فادنثام: إن المنافسة تبدو شديدة على بناء وتطوير علاقات جيدة مع قاعدة الشركاء كما هو مألوف في دورة حياة أية صناعة ناشئة. إلا أن مرد ذلك كله يعود إلى الرؤيا الموضوعة والقدرة على تقديم الدعم ومدى الالتزام وأخيرا تصور قيمة الأعمال الذي يعكس مستوى الجودة في قنوات التوزيع التي تعتمدها شركات التصنيع.
قيس غرايبة: تتمتع ''إي إم سي'' حاليا بمكانة قوية في الأسواق. ونحن نعرف بريادتنا للأسواق في قطاع حلول التخزين، وبالتالي فإن أي شركة ترغب في تطوير أعمالها في قطاع التخزين ستتجه إلينا أولا بطبيعة الحال. لم نواجه أية مصاعب في تعيين الشركاء المناسبين، كما أننا لم نواجه منافسة شديدة فعلا من شركات التصنيع الأخرى. إن مكانتنا المتقدمة من هذا القطاع من الأسواق تشجع الشركاء على العمل معنا.
ديفيد بيك: إن قنوات التوزيع لقطاع المشاريع الكبيرة تبقى محدودة جدا، والعلاقات فيما بين الأطراف في هذا القطاع تعود إلى سنوات ماضية، وبالتالي فإنه من الصعب فعلا أن تجد شريكا جديدا ومناسبا، إذ يبيع عدد كبير منهم منتجات شركات التصنيع المتنافسة. إلا أننا نأمل أن يساعدنا حجم استثمارات شركة ''صن'' في الأبحاث والتطوير بأن نجذب عددا متزايدا من الشركاء. فنحن نضمن للشركاء بأن الرحلة مع ''صن'' لن تكون مملة على الإطلاق.
جوكلين العدواني: إن حجم التطور والنمو في هذا القطاع يبدو واضحا لكل من شركات التصنيع وشركائهم في قنوات التوزيع، ويأمل كل منهم في حجز نصيبه من هذا النمو. والأمر لا يقتصر على مجرد البيع فحسب، فالحاجة إلى الخدمات والاستشارات لا تقل أهمية عنها بالنسبة للحلول ذاتها، مما يجعل منها عاملا مؤثرا على أسواق المنطقة. ولا شك أن المنافسة تزداد مع تبلور معالم هذه الأسواق بصورة أوضح لمزيد من الأطراف.
أشرف حلمي: أثبت عدد كبير من شركائنا التزامه مع ''إتش بي'' على مر السنوات الطويلة من التعامل فيما بيننا، ولم يحاول أيا منهم الانتقال للتعامل مع أحد من المنافسين، وخاصة في قطاع التخزين. ويستثمر الشركاء بسخاء لقاء تطوير المهارات اللازمة لقطاع التخزين مدركين طبيعة المنتجات المتميزة التي نقدمها. بل إننا نلحظ انتقال بعض شركاء السابقين لبعض المنافسين إلى التعامل معنا، ليس لأننا نحاول إقناعهم بذلك بل لقناعتهم وتقديهم لقيمة العروض والنموذج المتبع في التعامل مع قنوات التوزيع. وهناك بعض الشركاء الذين ينتقلون من التعامل مع ''إي بي إم'' إلى ''إتش بي''. ||**||هل يتركز دور الشركاء في قنوات التوزيع لحلول التخزين على توفير المكونات أم التطبيقات أم الخدمات المصاحبة؟ وإذا ما كان يشمل جميع ما سبق فكيف تمكنت قنوات التوزيع من الجمع بين هذه المجالات المختلفة؟|~|Jocelyn-Al-Adwani1.jpg|~|جوكلين العدواني، الرئيس لدى شركة ''إس تي إم إي'' |~|أشرف حلمي: باعتقادي أن الشركاء في قنوات التوزيع على دراية أكبر بالتغيرات التي طرأت على طبيعة الدور الذي تلعبه في تقديم حلول التخزين هذه إلى العملاء. فإذا ما تناولت أيا من شركائنا فإنك ستجدهم يقدمون مجموعة من المنتجات من مختلف المصنعين حرصا على توفير أوسع مجموعة من الخيارات لتلبية جميع متطلبات العملاء، كما أنهم يمتلكون المهارات والخبرات اللازمة لجمع مختلف هذه المكونات في حل متكامل وفقا لاحتياجات العميل.
قيس غرايبة: تبقى هوامش الأرباح التي يحققها الشركاء من تقديم الخدمات عادة متفوقة على أرباح تقديم المكونات أو التطبيقات مهما كان حجم هذه الأرباح. ويستمد جميع شركائنا تفوقهم من طيف المنتجات الواسع الذي توفره ''إي إم سي'' وذلك في سبيل تطوير الأعمال والعروض والخدمات التي يقدمونها.
ديفيد بيك: لقد تطور هذا القطاع من مجرد تقديم المكونات إلى أن أصبحت الخدمات والتطبيقات تمثل ما لا يقل عن 50 في المائة من هذه الحلول، حتى وإن كانت شركة التصنيع تتولى بنفسها تقديم هذه الحلول. أما عملية التوصيل والتركيب فإنها لا تزال من اختصاصات الشركاء رغم أنها تبقى خاضعة للشروط والمعايير العالمية التي تقوم عليها سياسة شركة التصنيع.
جوكلين العدواني: إنها بلا شك تجمع كل هذه العناصر، غير أن دور شركاء قنوات التوزيع في المنطقة لا يزال يقتصر على تقديم هذه المكونات أو التطبيقات كما يحصلون عليها. إلا أن ''إس تي إم إي'' أخذت على عاتقها المزيد من المهام وانتقلت إلى لعب دور دمج الأنظمة التي أصبحت تضم دمج مزيد من المنتجات إلى طيف المنتجات التي توفرها، كما أنشأت وحدة مختصة في تقديم الاستشارات تعمل بصورة مستقلة عن قسم المبيعات، وتهدف إلى مساعدة العملاء في وضع الخطط المناسبة للفترة المستقبلية. كما أننا نقدم خدماتنا بصورة مستقلة تسمح حتى لمنافسينا ببيع حلولهم بحيث نقوم من جانبنا بتقديم بمهام التركيب وتوفير خدمات الدعم والضمان على المنتجات.
سورين فادنثام: يمتلك معيدو البيع مستويات متفاوتة من الخبرات والمهارات المتعلقة بحلول التخزين وذلك بالاعتماد على حجم أعمالهم. ويفضل العديد منهم التعامل مع موزعي القيمة المضافة القادرين على مساعدتهم في تقديم حلول متكاملة تضم حتى خدمات الدعم للعملاء. ||**||هل هناك أية قطاعات تخصصية أو مناطق جغرافية لا تزال بحاجة إلى تعزيز قنوات التوزيع دورها فيها في الشرق الأوسط؟|~||~||~|ديفيد بيك: بالنظر إلى إحصائيات مؤسسة ''آي دي سي'' للأبحاث فإنك ستلحظ تميز أربعة قطاعات تخصصية بشكل بارز، وهي قطاع الاتصالات، وقطاع النفط والغاز، وقطاع البنوك والخدمات المصرفية وأخيرا القطاع الحكومي العام. لكن تبقى معالم هذا الأخير غير واضحة المعالم وخاصة فيما يتعلق بطبيعة الحلول التي يحتاجها، على العكس من باقي القطاعات التي تبدو متطلباتها محددة المعالم، والتي لا تختلف عن متطلبات هذه الصناعات في غيرها من أسواق العالم. وهذا ما دفع القطاع العام إلى تبني حلول تخزين عامة الاستخدام، ولكن مع تطور استراتيجيات التطبيقات المستخدمة فإننا سنشهد قريبا تطوير وتقديم المزيد من العروض الخاصة على هذه الحلول من قبل قنوات التوزيع التي تتبنى أحدث التقنيات وتستثمر في تطوير مهاراتها. لكن هذا لا ينفي صعوبة لعب هذا الدور بالنسبة لقنوات التوزيع، وسيبقى الأمر في صد ورد بين الطرفين خاصة عند التعامل مع القطاع الحكومي.
جوكلين العدواني: تسيطر المنهجيات المتبعة منذ فترة على عدد من الحسابات الضخمة على مستوى المشاريع والشركات الكبيرة في المنطقة، ولا يعد دور قنوات التوزيع فاعلا فيها. أما عند الحديث عن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة فإن العملاء في هذه الأسواق يفضلون الحصول على حلول متكاملة تضم أنظمة خادم وكافة التطبيقات اللازمة، وبالتالي يمكن اعتبارها أقل تطورا عن قطاع المستخدم الذي قد يفضل فصل حلول التخزين.
أشرف حلمي: إننا نسعى إلى التركيز على القطاع المالي بشكل رئيسي. أما عند الحديث عن التقسيم الجغرافي فإننا نأمل بزيادة حجم أعمالنا في السوق السعودية. فجميع ممثلينا في قطاع المشاريع والشركات الكبيرة يزورون المملكة بصورة دورية. ونفكر في إنشاء علاقة قوية مع موزع للقيمة المضافة في الرياض، على غرار ما فعلنا مع ''أزلان'' في الإمارات، إلا أننا لن ننجز ذلك بعد. ولكن نأمل أن يتم ذلك قريبا وأن تنطلق عملياتنا خلال الأشهر القليلة القادمة. ||**||ما هي أهم التوجهات التي ستؤثر على تطور قنوات توزيع حلول التخزين خلال 2006؟|~|SurenVedantham.jpg|~|سورين فادنثام، المدير التنفيذي لدى شركة ''ستور آي تي''|~|ديفيد بيك: يلمع نجم كل من قطاعي الأمن والأرشفة بشكل واضح حاليا. كما أن حلول النفاذ الشخصي- وهي حلول ضبط نفاذ المستخدمين إلى البيانات المحفوظة يحظى باهتمام متزايد، يليها حلول إدارة موارد التخزين SRM خاصة مع تزايد حجم البيانات التي يحتاج مشرف النظام إلى ضبطها من مكان مركزي، مما يتسبب في خلق اختناق لحركة سير البيانات، وهي مشكلة تواجه العديد من أقسام تقنية المعلومات مع زيادة السعات التخزينية المتاحة. أما التحدي الأكبر الذي يواجهه قطاع التخزين فهو أن عددا من شركات تصنيع مكونات وأنظمة الخادم ينظر اليوم إلى الفرص التي تمثلها حلول التخزين، في حين يؤكد العاملون في هذا القطاع على أن تقديم الخدمات والتطبيقات اللازمة هي التي تحقق لهم جني هذه الأرباح. ولا شك أن شركات التصنيع ستسعى إلى تغيير استراتيجياتها وخططها لتتمكن من تقديم المزيد من المنتجات والتعامل مع مزيد من الشركاء، وهو ليس بالأمر الهين.
جوكلين العدواني: من المتوقع أن تمثل أدوات الإدارة والاستشارات والخدمات أهم متطلبات الأسواق خلال العام 2006، وبالتالي فإن على قنوات التوزيع أن تعزز من استثماراتها في تطوير برامج التدريب علية الجودة وتعزيز شراكاتها لتتمكن من توفير أفضل الخدمات لعملائها. ||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code