شراء كمبيوتر دفتري

قد يكون اختيار كمبيوتر دفتري محمول بمواصفات جيدة إحدى المهام الصعبة التي تواجه المستخدم، ويعود السبب في ذلك إلى التنوع الكبير في أشكال الكمبيوترات الدفترية المحمولة ومواصفاتها والشركات المصنعة لها والتي بدأت بالتنافس في هذا المضمار الذي أخذ بالتوسع بشكل لم يسبق له مثيل.

  • E-Mail
شراء كمبيوتر دفتري ()
 Nawrez Khalil بقلم  April 25, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|laptop-2.jpg|~||~|قد يكون اختيار كمبيوتر دفتري محمول بمواصفات جيدة إحدى المهام الصعبة التي تواجه المستخدم، ويعود السبب في ذلك إلى التنوع الكبير في أشكال الكمبيوترات الدفترية المحمولة ومواصفاتها والشركات المصنعة لها والتي بدأت بالتنافس في هذا المضمار الذي أخذ بالتوسع بشكل لم يسبق له مثيل.
تم تصميم الكمبيوترات الدفترية المحمولة لتقدم مزيجا من الأداء الجيد والموثوقية مقارنة مع البدائل المكتبية والكمبيوترات المحمولة خفيفة الوزن.
وتتعدد الخيارات عند انتقاء كمبيوتر دفتري ولكن يبقى خيار انتقاء المعالج محدودا. ورغم وجود شركات أخرى مصنعة للمعالجات مثل فيا وترانسميتا تعتمد معالجات مخصصة للكمبيوترات المحمولة، سينتهي بك المطاف عزيزي القارئ باختيار معالج من أي إم دي أو إنتل الأكثر انتشارا. تحقق أي إم دي تقدما في سوق المعالجات المكتبية بينما ضمنت إنتل مرتبة الصدارة في ميدان الكمبيوترات الدفترية. وقد يكون انتقاء كمبيوتر يدمج معالج بنتيوم إم قرارا حكيما. يتميز المعالج بنتيوم إم بسرعات متعددة تتدرج من 1,1 غيغاهيرتز لتصل لأقصى سرعة 2,0 غيغاهيرتز. وقد تبدو هذه السرعات تافهة مقارنة مع سرعة المعالج Pentium 4 بينتيوم 4 الذي تبلغ سرعته 3,33 غيغاهيرتز.
ولكن باستطاعة المعالج بنتيوم إم مجاراة المعالج بنتيوم 4 بأدائه المميز، ويتمتع كلا المعالجين بتقديم تقنية إنتل المعروفة بـسبيد بور سايفينج والتي تساعد على تحسين عمر البطارية الافتراضي.
لا بد من توفر معالج مخصص للكمبيوتر المحمول Mobile Processor عند شراء كمبيوتر دفتري محمول.
ويتميز المعالج بنتيوم إم أنه مخصص للكمبيوتر المحمول، أما مع المعالج بنتيوم 4 فتصبح الأمور معقدة نوعا ما. فقد تلجأ بعض الشركات المصنعة لاستخدام معالج بنتيوم 4 مكتبي لتخفيض التكاليف وسعر الكمبيوتر الدفتري بشكل عام.
يعني هذا أنك تضحي بعمر البطارية لأن المعالج في هذه الحالة يفتقد لتقنية سبيد بور سايفينج . جانب آخر لا بد من أخذه بعين الاعتبار عند شراء كمبيوتر دفتري محمول وهو توفر سعة كافية من الذاكرة لأن معظم الكمبيوترات الدفترية المحمولة تستعمل بطاقة رسوم تستعير من ذاكرة النظام لتخزين البنى والصور. ويجب مراعاة عنصري وزن وحجم شاشة العرض عند شراء كمبيوتر دفتري محمول. وتعتمد معظم الشركات المصنّعة شاشات تي في تي 15 إنش في الكمبيوترات الدفترية، إلا أنه يمكن تزويد الكمبيوترات الدفترية بشاشات أكبر ولكن سينخفض مستوى الموثوقية والأداء.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code