جيتكس دبي 2004

حققت الدورة الرابعة والعشرون من معرض جيتكس دبي 2004 التي أقيمت في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة ما بين الثالث والسابع من أكتوبر الماضي نجاحاً كبيراً فاق جميع الدورات السابقة للمعرض. فقد استقطب المعرض هذا العام على مدار الأيام الخمسة حوالي 114 ألف زائر، 63 ألفاً منهم من خارج الإمارات، بزيادة تقدر بـ 52% مقارنة بالدورة الماضية التي استقطبت أكثر من 75 ألف زائر من 146 بلداً. ويعزى السبب الرئيسي وراء ذلك النجاح الملفت إلى التطور والنمو المطردين في مجال تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط، والتميز الفريد لمعرض جيتكس مقارنة بالمعارض العالمية المماثلة.

  • E-Mail
جيتكس دبي 2004 ()
 Thair Soukar بقلم  November 1, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


مقدمة|~|REGISTRATION1.jpg|~||~|شهدت الدورة الرابعة والعشرون من جيتكس دبي في أكتوبر الماضي تطوراً نوعياً في الخدمات التي قدمت للعارضين والزوار، حيث تمت إعادة توزيع القاعات بما يتوافق مع طبيعة المعروضات والتخصصات، وذلك بهدف تركيز كل فئة من الزوار على المنتجات والبرامج التقنية التي تلبي تطلعاتهم وتناسب اهتماماتهم، مما وفر عليهم عناء التجول في شتى قاعات المعرض. وجمع المعرض هذا العام ثلاثة معارض في معرض واحد، وذلك ضمن ثلاثة قطاعات رئيسية هي معدات الكمبيوتر، وبرامج الكمبيوتر، وشبكات الاتصال، حيث تقع الأجنحة المتخصصة في كل قطاع ضمن منطقة محددة. وقد جاء التقسيم الجديد لمناطق العرض، وفقاً لمركز دبي التجاري العالمي، بناءً على آراء واقتراحات الزوار والعارضين على حد سواء، وكنتيجة للنمو الكبير الذي شهده المعرض خلال السنوات الماضية. وفي ظل النمو الكبير الذي يشهده جيتكس 2004، والزيادة الكبيرة في عدد العارضين، فقد تم تطوير قاعة عرض ملحقة بمركز دبي التجاري العالمي الذي يضم ثمانية قاعات عرض إلى جانب قاعة راشد.

ويؤكد المراقبون أن غالبية الصفقات المتعلقة بتقنية المعلومات في المنطقة تبرم من خلال قاعات معرض جيتكس، حيث تلتقي أبرز الشركات العالمية مع نظيراتها المحلية التي تتمتع بحضور قوي في أسواق المنطقة، مثل مايكروسوفت، وأوراكل، وإنتل التي تشارك جميعها في جيتكس 2004 بأجنحة كبيرة إلى جانب بعض من أبرز شركائها، وتحرص على تقديم منتجات وخدمات جديدة بعضها يطلق للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

وحظي جيتكس دبي 2004 باهتمام عالمي متزايد حيث ارتفع عدد الأجنحة الوطنية فيه هذا العام إلى 22 بلداً تسعى جميعها للترويج لخبراتها المحلية في مجال تقنية المعلومات، ومن بين الأجنحة الوطنية التي شاركت للمرة الأولى في جيتكس دبي هذا العام، بلجيكا، وماليزيا، وجنوب أفريقيا.
||**||ابتكار سعودي فريد|~|CROWD2.jpg|~||~|وشهدت أيام المعرض إزاحة الستار عن اختراع سعودي يطبق لأول مرة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، وذلك ضمن جناح شركة بيت لتطوير تقنية المعلومات في السعودية، حيث كشفت الشركة النقاب أمام زوار جيتكس عن نظام فريد للتصديق والتوثيق الالكتروني سيتم تطبيقه قريبا لأول مرة فى المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط من خلال الغرف التجارية الصناعية السعودية. وتمكن زوار المعرض من الإطلاع على هذا النظام الفريد من نوعه، وهو عبارة عن خدمات تقدم من خلال شبكة الإنترنت تتيح كتابة وتوقيع وتصديق وطباعة وثائق المنتسبين فى الغرف التجارية الصناعية السعودية على طابعاتهم فى مقار أعمالهم دون الحاجة الى الذهاب الى مكاتب الغرف التجارية لتصديق وثائقهم، كما يسمح لهم كذلك بطباعة الوثائق من خلال شبكة الإنترنت فى مكان آخر داخل أو خارج المملكة عن طريق تفويض عملية الطباعة لشخص آخر.

وحول هذا النظام الثوري، قال المهندس محمد علوى جفرى الرئيس التنفيذي للشركة ومخترع النظام: ''نستغل مشاركتنا فى المعرض لشرح فكرة النظام وعرض فوائدة أمام زوار المعرض الذى سيشهد حضوراً كبيراً من قبل المهتمين بأحدث برامج تقنية المعلومات''.

وأكد جفري بأن نظام التصديق والتوثيق الالكتروني قد لاقى تجاوباً كبيراً من قبل مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية الذي وقع اتفاقية مع شركة بيت التطوير لتقنية المعلومات لتنفيذ وتشغيل خدمة التصديق والتوثيق الالكترونى ولأول مرة فى المملكة.
||**||أبرز المشاركين|~|HP.jpg|~||~|وكعادتها اصطحبت مدينة دبي للإنترنت مجتمعها التقني إلى معرض جيتكس دبي 2004 حيث تميزت مشاركتها هذا العام بالقوة والفاعلية، وذلك بفضل الموقع المناسب، والتصميم الرائع لجناحها الذي احتلت منطقة كبيرة مستقلة بلغت مساحتها 1158 مترا مربعا في الردهة الثانية التي توسطت القاعتين السابعة والثامنة، هذا بالإضافة إلى عدد المشاركين الكبير الذي بلغ تسعة وعشرين شركة عالمية وإقليمية متخصصة في شتى مجالات تقنية المعلومات.

وقال الدكتور عمر بن سليمان الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت: ''نجحت مدينة دبي للإنترنت في استقطاب أعداد هائلة من الزوار خلال جيتكس هذا العام، وذلك بفضل جناحها الجديد ذي التصميم المميز الذي أتاح للزوار فرصة التواصل مع العارضين من خلال تسهيلات عالية التقنية ومساحات واسعة للقاء العملاء وتنظيم الفعاليات وإلقاء المحاضرات''.

وأتاحت المدينة لزوار المعرض فرصة الإطلاع على تفاصيل مبادرة ''منطقة دبي للتعهيد Dubai Outsourcing Zone'' التي أطلقتها مدينة دبي للإنترنت العام الماضي، والتي تعتبر المنطقة الحرة الأولى من نوعها في العالم الخاصة بمجال التوكيل الخارجي. وتقدم المنطقة بنية تحتية متكاملة ومناسبة للشركات المتخصصة في هذا الميدان لإنشاء مراكز خدمات عالمية وإقليمية لتغطية الأسواق حول العالم، كما تمنح المنطقة المستثمرين إعفاءً كاملاً من الضرائب إلى جانب التسهيلات والخدمات التقنية. وتجمع هذه المنطقة الفريدة من نوعها شركات المعلومات وتكنولوجيا الاتصال من مختلف القطاعات التي تشمل تطوير البرامج، وخدمات الأعمال، وقطاع الشبكات، والتجارة الإلكترونية، والاستشارات، والمبيعات، والتسويق. وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجرتها إحدى شركات الاستشارات الأمريكية الكبرى أن ''منطقة دبي للتعهيد'' تملك من المعطيات ما يؤهلها إلى احتلال المركز الثالث على مستوى المناطق المعروفة بكونها مراكز رائدة في هذا المجال حول العالم، حيث اعتمدت نتيجة هذه الدراسة ما تتمتع به المنطقة من مقومات بشرية واقتصادية وتكنولوجية.

بزرت إتش بي كعادتها في جيتكس دبي هذا العام حيث كشفت عن طرازين جديدين من كمبيوتراتها الدفترية، وهما nx9020 و nx9030، إضافة إلى أحدث تشكيلتها من المساعدات الرقمية الشخصية آي باك التي يأتي الطراز h 470 الجديد منها بشاشة بقياس 4 بوصة وأدوات تشفير لحماية البيانات.

كما أطلقت إتش بي خلال المعرض مجموعة كبيرة من المنتجات الجديدة وصل عددها إلى نحو خمسين منتجاً بدءاً بمجموعة منتجات الأنظمة الشخصية، مروراً بمجموعة التصوير والطباعة، ومجموعة حلول العملاء، وانتهاءً بحلول بروكيرف Procurve لحماية وإدارة الشبكات. وأجرت الشركة خلال أيام المعرض الخمسة العديد من العروض المميزة والتجارب الحية لمنتجات الطباعة والتصوير الرقمي التي استهوت شريحة كبيرة من زوار المعرض، لا سيما هواة التصوير والطباعة الرقمية.

أما جناح شركة آي بي إم فكان زاخراً بمجموعة واسعة من حلول تقنية المعلومات التي تضمنت أجهزة الخادم، والكمبيوترات الدفترية والمكتبية، إلى جانب حلول البرمجيات وتقنيات آي بي إم الخاصة بالأعمال الإلكترونية. وكشفت الشركة خلال المعرض النقاب عن كمبيوتر جديد موجه لقطاع الشركات الصغيرة و المتوسطة، وهو الطراز ThinkCentre A51p الذي يأتي مزوداً بأحدث تقنيات ThinkVantage من آي بي إم، وهو يجمع بين الرسومات البيانية ذات الأداء العالي وبين الطاقة التشغيلية المطورة التي تتلاءم مع متطلبات المؤسسات الصغيرة و المتوسطة الحجم في المنطقة.

وقال إمتياز غاني، المدير الإقليمي لقسم الحوسبة الشخصية في آي بي إم الشرق الأوسط و مصر و الباكستان: ''لطالما تمثل هدفنا في تلبية الإحتياجات المتنوعة لعملائنا مستخدمي الكمبيوترات المكتبية في المنطقة، و الجهاز A51p هو الحل الذي نقدمه للذين يطلبون أداء عالي المستوى بتكلفة مناسبة''.

يجمع ThinkCentre A51p بين الطاقة والأمان و سهولة الإستعمال، مدعوما بتقنيات ThinkVantage من آي بي إم و أدوات أقل و مميزات تصميم جديدة، تتضمن عملية التبريد بانسياب الهواء أماميا، و ذلك لتقليص الإعتماد على موظفي قسم تقنية المعلومات أو تدخل المستخدم بالمهمات الأساسية مثل التطوير و الحفظ و الأمن.

والشركة العالمية العملاقة الثالثة في ميدان صناعة تقنية المعلومات التي سجلت حضوراً مميزاً في جيتكس هذا العام هي شركة إنتل التي كان العنوان الرئيسي لمشاركتها هذا العام هو ''داخل منزلك الرقمي'' حيث سلطت الشركة الضوء على مجموعة من أحدث عناصر ونماذج الاستخدام التي تؤسس لمفهوم المنزل الرقمي، وذلك من أجل تقديم صورة ملموسة عن هذه الفكرة الجديدة أمام زوار المعرض. وقامت الشركة بتخصيص جزء من جناحها لأسلوب الحياة الرقمية، كما عرضت أيضاً جهاز الكمبيوتر الترفيهي الجديد، وقدمت عروضاً للمستخدمين حول الكيفية التي يمكن من خلالها لأجهزة الكمبيوتر الذكية الجديدة المعززة بعناصر الشكل الجديدة كلياً، أن تساعدهم في فتح المحتوي الرقمي أمامهم، واكتساب قدر أعلى من المرونة عند استخدام هذه الأجهزة داخل المنازل.

وأوضح سمير الشماع، مدير عام شركة إنتل في دول الخليج إن الحياة الرقمية تعتمد على المرونة الجديدة التي تقدمها تقنيات الربط الشبكي اللاسلكية لهذا المنزل. ''إن القاطنين في هذا المنزل يعيشون في مكان تتحرك فيه المعلومات والبيانات بسرعة عالية، وتكون متوافرة في جميع الأوقات، ويمكن الحصول عليها من أي مكان، وبالنسق الذي يختارونه''.

أما شركة صن مايكروسيستمز فركزت خلال المعرض على حزمة ستار أوفيس. وتحاول صن أن تعتمد على عملائها من مستخدمي حزمة صن راي Sun Ray للترويج لهذه البرامج خاصة بعد أن حصلت إدارة الخدمات الطبية للحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية على أكبر عدد من تراخيص استخدام نظام صن راي وحزمة ستار أوفيس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقد شجع ذلك العقد صن على التركيز على التوفير في النفقات والفوائد الإضافية التي ينالها المستخدمون عند الحصول على برامج وحلول الشركة. وحاولت الشركة كذلك جذب بعض المستخدمين من قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال أيام المعرض. واستعرضت الشركة أمام زوار جناحها مجموعة من التجارب الناجحة لشركات ومؤسسات اعتمدت أنظمتها التي تدعم التكامل التام مع برامج إدارة البينة التحتية المحسنة، وتستشهد بتجارب هذه المؤسسات.

واستقطب جناح شركة ''إي إم دي'' اهتمام العديد من زوار معرض جيتكس دبي 2004 الذي تحاول الشركة الاستفادة منه للترويج لجيل معالجاتها الجديد ''سيمبرون Sempron''، وأكدت الشركة بأن معالجاتها الجديدة هذه، وتلك الخاصة بالأجهزة المحمولة أيضاً، تمنح المستخدمين أعلى أداء ممكن في فئتها، مشيرة في الوقت نفسه إلى قدرتها على تلبية المتطلبات اليومية المتزايدة لمستخدمي أجهزة الكمبيوتر لدى كلا الشركات والمستخدمين في المنازل.

وقال مارتي سير، نائب الرئيس ومدير عام وحدة أعمال معالجات ''مايكرو'' لدى شركة ''إي إم دي'': ''تجمع معالجات ''سيمبرون'' الجديدة بين القيمة والأداء العاليين، وهي تتيح لمستخدمي الكمبيوتر باختلاف تخصصاتهم وتوجهاتهم الارتقاء بمستوى الأداء الكلي لأجهزتهم، وتعزيز إنتاجيتهم اليومية''.

وأضاف: ''تهدف الشركة من وراء إطلاق معالجات جديدة لمستخدمي الكمبيوترات الشخصية إلى تلبية المتطلبات المتنامية لشريحة المستخدمين هذه التي تتطور يوماً بعد يوم من مجرد استخدام البريد الإلكتروني وتصفح الإنترنت ومعالجة الكلمات، إلى تنزيل الموسيقى، والصور، والأفلام، فضلاً عن عقد مؤتمرات الفيديو المباشرة. وقد سارعت العديد من الشركات العالمية المتخصصة في تصنيع أجهزة الكمبيوتر إلى تبني هذه المعالجات الجديدة ودمجها في منتجاتها الجديدة، وعلى رأسها شركة إتش بي. ومن المتوقع أن تطرح إتش بي أجهزة كمبيوتر من طراز ''بافيليون'' و''كومباك بريساريو'' مزودة بمعالجات ''إي إم دي سيمبرون'' الجديدة في وقت لاحق من العام الجاري بأسعار منافسة''.
||**||المنتجات الجديدة|~|CANON.jpg|~||~|والتناغم الرقمي Digital Harmony كان الشعار الذي تبنته إل جي في مشاركتها في جيتكس دبي 2004 حيث عرضت الشركة نخبة من أحدث تقنياتها المتطورة. وتضمنت مفاجآت إل جي شاشة عرض مسطحة LCD بالغة الضخامة بقياس 42 بوصة، وناسخة أقراص رقمية DVD تدعم كافة المعايير، إضافة إلى نخبة من شاشات العرض، وأجهزة الكمبيوتر. وعرضت الشركة أيضاً أحدث منتجاتها وحلولها الخاصة بالاتصالات الجوالة، والتي شملت هواتف البث الرقمي متعدد الوسائط Digital Multimedia Broadcasting DMB، وتشكيلة من هواتف ''ميغا بكسل'' الجديدة ذات الكاميرات عالية الدقة.

وقال بي سي تشوي، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس الخليج، إن شركته تستفيد كثيراً من جيتكس في تعزيز مكانتها، وتوسيع نطاق انتشارها، وزيادة حصتها في أسواق المنطقة، لا سيما في قطاع الهواتف المحمولة الذي يشهد نمواً مطرداً من المتوقع أن يرتفع بنسبة 40% سنوياً.

وأشار تشوي إلى تحالف إل جي مع عدد من أبرز شركات الاتصالات الأوروبية، مثل ''هوتشيسون''، و''أورانج''، في خطوة من شأنها تعزيز مكانة الشركة في سوق الاتصالات المتطورة، إضافة إلى ترسيخ أقدامها بقوة في أسواق الهواتف المحمولة في شتى أنحاء أوروبا وآسيا.

واجتذب جناح ''بروتكنولوجي PRO TECHnology'' إحدى أبرز الشركات المختصة بتوزيع منتجات وحلول تقنية المعلومات في المنطقة- أعداداً كبيرة من زوار معرض جيتكس دبي 2004، حيث عرضت الشركة مجموعة متنوعة من أحدث منتجات وحلول الشركات العالمية التي تمثلها، وعلى رأسها آبل، ولاسي، وديكوتا.

وسطلت الشركة الضوء خلال المعرض على قرص صلب خارجي جديد من ''لاسي'' يتمتع بسعة هائلة تبلغ 6،1 تيرا بايت يتم عرضه للمرة الأولى في الشرق الأوسط خلال جيتكس دبي 2004. وهو يستهدف العاملين في صناعة وتحرير تطبيقات الصوت والصورة، ومحطات التلفزيون، والتطبيقات الرسومية المعقدة، وهو متوافق مع ويندوز وماكينتوش.

وبرز على جناح ''بروتك'' أيضاً الكمبيوتر الجديد ''آي ماك جي 5''، وهو أحدث طرز ''آبل'' التي تدخل المنطقة حتى الآن. وقال جمال مرقة، المدير التنفيذي لشركة ''بروتكنولوجيز''، إنهم تلقوا قبيل المعرض أول 12 جهازاً تدخل أسواق المنطقة من ''آي ماك'' الجديد الذي يتمتع بتصميم رائع ومواصفات لا مثيل لها.

وأضاف مرقة: ''يعد آي ماك جي 5 الكمبيوتر المكتبي الأصغر والأنحف على الإطلاق، فهو عبارة عن نظام كامل المواصفات والميزات يأتي ضمن وحدة مدمجة بسماكة لا تتعدى الإنشين''.

كما روجت الشركة خلال المعرض لمنتجات ''غولا Golla''، وهي شركة فنلدية مختصة بصناعة حافظات ذات تصاميم عصرية ونوعية عالية للهواتف المحمولة. وقد وقعت ''إيفو''، جناح البيع بالتجزئة التابع لشركة ''برو تك'' الواقع في مدينة دبي للإعلام، مؤخراً اتفاقية لتوزيع منتجات ''غولو'' في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وألمح مرقة إلى أن منتجات ''غولا'' تعد إضافة مميزة ومكملة لمجموعة منتجات ''ديكوتا'' من الحقائب النوعية الخاصة بأجهزة الكمبيوتر المحمولة وملحقاتها.

من جهتها سجلت جينييس مشاركتها القوية رقم 7 في جيتكس دبي 2004، حيث قدمت لزواره العديد من العروض المميزة، والمنتجات الجديدة المميزة. وقال جهاد يوسف، مدير التسويق والمبيعات لدى جينيس إن تركيز الشركة كان منصباً هذا العام على أحدث التقنيات التي تقدمها جينيس في مجال المسرح المنزلي، بالإضافة إلى مجموعة متكاملة من الكاميرات الرقمية وملحقات الكمبيوتر، وخاصة تلك التي تستخدم مع الكمبيوترات الدفترية''.

كما أماطت الشركة اللثام خلال المعرض عن مجموعة من الكاميرات الرقمية الجديدة، تضمنت طرزاً من الفئة العليا بدقة تبلغ 6 ميغابيكسل، إضافة إلى عدد من منتجات المسرح المنزلي، وعدة طرز مختلفة من كاميرات الفيديو الرقمية. وشاهد زوار جناح الشركة عددا من الملحقات الخاصة بالكمبيوترات الدفترية التي شملت أجهزة ماوس يمكن تغيير لونها الخارجي، وماسحات ضوئية نحيفة جدا، بالإضافة إلى منتجات مميزة أخرى، مثل أجهزة الألعاب، ومنتجات الشبكات، ومكبرات الصوت.

أما شركة توشيبا فقدمت لزوار جيتكس مجموعة جديدة مميزة من الكمبيوترات الدفترية، وكشفت عن خطط مستقبلية طموحة للمنطقة تهدف الشركة من ورائها إلى تعزيز مكانتها في أسواق المنطقة من خلال إطلاق كمبيوترات دفترية جديدة ذات شاشات عريضة. وتهدف الإستراتيجية التقنية الجديدة إلى الارتقاء بمكانة توشيبا في السوق والتفوق على منافسيها. وفي الوقت ذاته، تقوم الشركة بتطوير ابتكارات جديدة ترسخ من مكانتها أكثر فأكثر. والإستراتيجية الجديدة التي تسمى مجازاً ''التقنية الأنانية ''- نظراً لعدم نية توشيبا توفير تقنياتها الجديدة هذه للشركات المصنعة للمنتجات الأصلية OEM خلال المرحلة الأولى.

أحمد خليل، المدير العام لتوشيبا في الشرق الأوسط وإفريقيا، العائد إلى الشركة بعد فترة غياب قصيرة، قال: ''أهدافنا التجارية تسير في مسار تنمية العائدات والمبيعات بوتيرة تضاهي نمو السوق، مع تركيز عال على تعزيز مستوى الربحية. وتوقع خليل أن تحقق الشركة أهدافها من حيث مستوى النمو المتصاعد في الشرق الأوسط، بينما تشق طريقها في الأسواق الإفريقية الجديدة.

واستعرضت توشيبا كذلك سلسلة الكمبيوترات الدفترية التي طال إنتظارها وهي عائلة ''كوزميو'' التي تعد نقلة نوعية لتوشيبا في مجال الدمج الرقمي المنزلي، حيث توفر وظائف متقدمة للإلكترونيات الإستهلاكية في كمبيوتر دفتري بطريقة لم يسبق أن توفرت من قبل في أي كمبيوتر محمول آخر.
||**||الترفيه اللاسلكي والتقنيات الرقمية|~|INTEL.jpg|~||~|وفي ميدان الترفيه اللاسلكي، برزت شركة فيوسونيك بمجموعتها الجديدة من منتجات الترفيه اللاسلكية، والتي تضمنت بوابات لاسلكية ومحول وسائط لاسلكي. وتتميز أجهزة فيوسونيك الجديدة بقدرتها على بث المحتوى إلى أكثر من شاشة في ذات الوقت، كما يمكنها أيضاً أن تعمل كموزع لاسلكي بمعيار واي فاي 11،802 جي، وكجهاز تخزين ملحق بالشبكة. وتسهل هذه الأجهزة التي تجمع بين الموزع وجهاز التخزين الوصول إلى مجموعة متنوعة من المحتوى الرقمي. وتستهدف الشركة بهذه المنتجات سوق الشبكات اللاسلكي المنزلي كما أنه سيكون لها دور كبير لدى الشركات أيضا لأنها تقدم اختراقا تقنيا في مجال إدارة المحتوى الرقمي مع أداء بث الفيديو.

وقال إيان غوبي مدير مبيعات فيوسونيك إن هذه المنتجات تعتبر حلولا مثيرة نظرا لجودة الفيديو الذي تقدمه وبأسعار فيوسونيك المعتدلة، مشيراً إلى أن هذه المنتجات تفتح مجالا جديدا في سوق الشبكات اللاسلكية، بحيث تركز على توزيع المحتوى الرقمي وإدارته أمام المستخدمين في الشركات والمنازل.

وتقدم منتجات فيوسونيك بساطة ومرونة عالية في الاستخدام من خلال اعتماد جهاز التحكم عن بعد كما هو الحال عند استخدام التلفاز، وذلك للوصول السريع للوسائط الرقمية.

أما شركة إبسون فكان تركيزها الأكبر هذا العام على حلول التصوير الرقمية الموجهة لكافة قطاعات العمل، إضافة إلى المستخدمين في المنازل. وسلطت الضوء كذلك على تقنيات جديدة مبتكرة لأحبار الطابعات. كما عرضت الشركة مجموعة من المنتجات الحديثة التي تضمنت سلسلة من حلول التصوير الرقمي التي تم تطويرها خصيصاً لخدمة قطاع المؤسسات التعليمية. واشتملت تلك المنتجات الجديدة على حزمة من أحدث تقنيات العروض الضوئية التى تتلاءم مع احتياجات الفصول الدراسية بهدف مساعدة المدرسين على توفير أحدث الخدمات التعليمية للطلاب اعتماداً على التطبيقات البصرية. ونجحت إبسون في تحسين جودة الصوت عبر سماعات مدمجة بقوة 5 وات، تقدم صوتاً واضحاً للغاية حتى في الفصول المزدحمة دون الحاجة لاستخدام مكبر صوت.

وتتبنى تلك الأجهزة تقنية ''شاشة الكريستال السائل'' (LCD) التي يتم الإعتماد عليها بنجاح في المؤسسات التعليمية للحصول على صورة واضحة مع تحقيق وفورات في استهلاك الطاقة.

وقال خليل الدلو، مدير عام شركة إبسون الشرق الأوسط: ''يشهد قطاع الخدمات التعليمية في منطقة الشرق الأوسط العديد من التحولات الإيجابية، والتبني المتزايد لحلول تكنولوجيا المعلومات. وقد تطورت مناهج تقديم المواد التعليمية في الفصول الدراسية، وباتت أجهزة عرض الوسائط المتعددة''.

||**||معرض سوق الكمبيوتر|~|QRIOSONY.jpg|~||~|وفي المقابل شهد سوق الكمبيوتر Computer Shopper - جناح البيع بالتجزئة التابع لمعرض جيتكس، والذي يعد الحدث الأكثر شعبية في أوساط مستهلكي منتجات وخدمات تقنية المعلومات في الشرق الأوسط- خلال الفترة ما بين 2 و 8 أكتوبر الماضي نشاطاً ملفتاً واهتماماً متزايداً حيث وصل عدد المشاركين فيه إلى مائة وخمسين عارضاً مثلوا أكثر من خمسائة شركة مختلفة الاختصاصات. وتميز سوق الكمبيوتر هذا العام بأنه أكبر حجماً ومساحة مقارنة بالعام الماضي، وقد جمع تحت سقفه عشرات الأجنحة المميزة التي قدمت لمرتادي المعرض أحدث المنتجات والابتكارات، مثل أجهزة الكمبيوتر بمختلف أنواعها، والطابعات، والبرامج. وتضمنت قائمة المشاركين مجموعة من كبريات الشركات العالمية، مثل إتش بي، وسوني، وإيسر، ومايكروسوفت، وسامسونج، وجمبو، وجاكيز، والإمارات للكمبيوتر، وكمبيومي وغيرها من الشركات التي حرصت جميعاً على توسيع وتعزيز تواجدها في المعرض، فيما حرص بعضها أيضاً على المشاركة باسمها مباشرة وليس عبر شركائها وممثليها المحليين، وذلك للمرة الأولى منذ بداية انطلاق هذه الفعالية.

وكان من أبرز ما شهده معرض سوق الكمبيوتر 2004 روبوت سوني الجديد ''كريو QRIO'' الذي أطل على الزوار محيياً إياهم باللغة العربية، ومقدماً لهم عروضاً راقصة رائعة مع هز متقن للبطن والأرداف. ولم تقتصر مهارات ''كريو'' على الرقص الشرقي فقط، بل علمته شركة سوني أيضاً التلفظ بعبارات مثل، ''السلام عليكم''، و''أهلاً وسهلاً''، و''إلى اللقاء'' بلسان عربي فصيح. وقدم الروبوت عرضه أمام الناس في سوق الكمبيوتر متمايلاً على أنغام الموسيقى ومحيياً الجمهور الغفير الذي لم ينفك يصفق له. يجمع اسم ''كريو'' الأحرف الأولى من عبارة ''مغامرة وراء الفضول Quest For Curiosity''، وهو قادر على النهوض إذا سقط، فضلاً عن إنجاز الكثير بالاعتماد على التعرف المرئي أو البصري، والتعرف الصوتي. كما يمكنه تجنب العقبات ولعب كرة القدم، وستعتمده اليونسكو لتعليم الرياضيات والعلوم للصغار في الهند والصين وفيتنام. وتقول سوني إن ''كريو'' يدمج مكونات وعناصر مختلفة من أجهزة سوني، مثل كمبيوترات فايو، وكاميرات هاندي كاميرا، ويمكن تركيب أجزائه في منتجات مستقبلية من سوني. ويعتمد هذا الروبوت على ثلاثة معالجات متخصصة بمهام محددة مسبقا، إلى جانب مجموعة كبيرة من البرامج التي تجعله طوع بنانك. وهو أول روبوت قادر على الركض، وقد أدى خلال المعرض بنجاح دور مايسترو لأوركسترا موسيقية تضم مجموعة كبيرة من العازفين.

وفي مؤتمر صحفي عقد بنهاية فعاليات جيتكس أعلن هلال المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي بأن الدورة الخامسة والعشرين من جيتكس 2005 ستقام في 29 سبتمبر المقبل وسط توقعات بزيادة كبيرة في أعداد الشركات العارضة من دول، مثل أمريكا، وسويسرا، وتركيا، والنمسا، الأمر الذي سيتطلب على الأغلب إضافة مساحات أخرى إلى جيتكس.

وأشار المري إلى أن الدورة القادمة من جيتكس سوف تشهد زيادة في حجم الأجنحة الوطنية الأمر الذي سيترتب عليه دراسة زيادة حجم المساحات المتاحة أمام العارضين في الدورة المقبلة، موضحاً بأنه ثمة طلب متزايد من قبل العارضين، وأن إدارة المركز قد بدأت تتلقى حجوزات للدورة المقبلة فور انتهاء الدورة الحالية. ونفى المري أن تطرأ أية زيادات على أسعار تأجير مساحات العرض، مؤكداً أن الأسعار لا تزال على حالها منذ العام 1998، وأنها تعتبر من أقل الأسعار مقارنة بالمعارض الدولية المماثلة.

||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code