استبدل هاتفك الجوّال واحتفظ بالبيانات القديمة

يواجه كل من يشتري هاتفا جواّلا جديدا صعوبة كبيرة في إعادة إدخال بيانات دفتر العناوين من أسماء وأرقام إلى الهاتف الجديد. بل منهم من يضطر إلى الاستغناء عن البيانات القديمة المحفوظة على الطراز السابق والانتظار كي يقوم أصحاب هذه البيانات بالاتصال به ليقوم بتخزين بياناتهم من جديد. ولا تقف المشكلة عند هذا الحد، بل تتفاقم عندما يختلف طرازي الهاتف الجوّال من حيث الشركة المصنعة، أو المعايير التي تم الارتكاز عليها عند التصنيع. وهنا تزداد صعوبة نقل البيانات وفي الغالب تكون هذه المهمة مستحيلة. وترفق الشركات المصنعة للهواتف الجوّالة مجموعة من البرامج المجانية، والتي تعمل على إدارة بيانات طرزها المختلفة. فعلى سبيل المثال، توفر نوكيا حزمة Nokia PC Suite بإصدارات مختلفة لتتوافق مع طرز الهواتف المتنوعة التي تطرحها في الأسواق حيث تعمل معظمها في بيئة نظام ''سيمبيان'' Symbian. أما سوني إريكسون فتقدم برنامج Sony Ericsson PC Suite.

  • E-Mail
استبدل هاتفك الجوّال واحتفظ بالبيانات القديمة ()
 Osama Alasmar بقلم  August 24, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


التقنيات الحديثة في الهواتف الجوّالة|~|mobilepage22Syncro.jpg|~|برنامج مزامنة البيانات من مايكروسوفت الأكثر انتشارا في هذا المجال|~|يواجه كل من يشتري هاتفا جواّلا جديدا صعوبة كبيرة في إعادة إدخال بيانات دفتر العناوين من أسماء وأرقام إلى الهاتف الجديد. بل منهم من يضطر إلى الاستغناء عن البيانات القديمة المحفوظة على الطراز السابق والانتظار كي يقوم أصحاب هذه البيانات بالاتصال به ليقوم بتخزين بياناتهم من جديد. ولا تقف المشكلة عند هذا الحد، بل تتفاقم عندما يختلف طرازي الهاتف الجوّال من حيث الشركة المصنعة، أو المعايير التي تم الارتكاز عليها عند التصنيع. وهنا تزداد صعوبة نقل البيانات وفي الغالب تكون هذه المهمة مستحيلة.

وترفق الشركات المصنعة للهواتف الجوّالة مجموعة من البرامج المجانية، والتي تعمل على إدارة بيانات طرزها المختلفة. فعلى سبيل المثال، توفر نوكيا حزمة Nokia PC Suite بإصدارات مختلفة لتتوافق مع طرز الهواتف المتنوعة التي تطرحها في الأسواق حيث تعمل معظمها في بيئة نظام ''سيمبيان'' Symbian. أما سوني إريكسون فتقدم برنامج Sony Ericsson PC Suite.

وهناك مجموعة من البرامج التي تتوافق مع منصة واسعة من الهواتف الجوّالة، بحيث تمكن المستخدم من التعامل مع البيانات والملفات بسهولة مثل برنامج Data Pilot Pro Suite من شركة Susteen (http://www.datapilot.com) وبرنامج HANDY SAFE من شركة Pen Reader (http://www.penreader.com).

وتتيح حزم البرمجيات التي ترفقها الشركات مع هواتفها الجوّالة عمليات تحرير وتخزين ونقل البيانات بين الهاتف الجوّال وجهاز الكمبيوتر باستخدام كابلات الاتصال المخصصة للهواتف الجوّالة، أو بالارتكاز على تقنية لاسلكية مثل الأشعة تحت الحمراء أو تقنية بلوتوث.

برامج إدارة محتوى الهواتف الجوّالة
تبرز أهمية توفر برامج إدارة بيانات الهواتف الجوّالة أو تبادلها سواء بين أجهزة الهواتف المختلفة أو مع الكمبيوتر، عند استبدال الهاتف الجّوال بطراز أحدث. وتفيد هذه البرامج في الحفاظ على البيانات في دفتر العناوين أو صندوق الرسائل والصور والنغمات وغيرها.
إن وجود حلول تعمل على إدارة البيانات الشخصية في الهواتف الجّوالة، تفتح المجال أمام المستخدمين لإضافة بعض التطبيقات والبرامج إلى أجهزتهم للاستفادة من التقنيات المتاحة. وتجلب هذه فوائدة عديدة للمستخدم، فتقوم بحفظ نسخ احتياطية للبيانات الموجودة على الهاتف الجوّال. كما تتيح عملية نقل وتبادل البيانات والصور وملفات الموسيقى بين هاتفين مختلفين أو مع الكمبيوتر ذاته. ويمكن تحرير بيانات المتصلين وحفظ نسخ منها وتحديثها من فترة إلى أخرى.
وتتيح هذه البرامج تنزيل تطبيقات جافا والألعاب. كما أنها تمكن المستخدم من إجراء الاتصال بشبكة الإنترنت عن طريق الهاتف الجوّال، باستخدامه كجهاز مودم، فضلا عن مزامنة الهاتف مع التقويم على الكمبيوتر.||**||كيف تقوم بنسخ البيانات إلى الكمبيوتر؟|~|mobilepage3.jpg|~|تتوفر عدة خيارات لربط الهاتف الجوّال بالكمبيوتر|~|يتوجب قبل توصيل الهاتف الجوّال بالكمبيوتر تنزيل البرنامج المناسب والذي ستقوم باستخدامه لإجراء كافة المهام التي ترغب فيها. وهنا تبرز أهمية البحث عن برنامج يتوافق مع طراز الهاتف الجوّال لديك، بالإضافة إلى قدرات البرنامج حسب متطلباتك.

بعد تنزيل البرنامج، يجب أن تبدأ في التفكير في طريقة اتصال الهاتف بالكمبيوتر الدفتري (يتم استخدام الكمبيوتر الدفتري عادة بسبب توفر منفذ للأشعة تحت الحمراء أو تقينة بلوتوث، على عكس الكمبيوترات المكتبية أو الشخصية التي تتطلب تركيب إحدى الملحقات لتدعم هذه التقنيات). وتتوفر خيارات عديدة للاتصال إما عن طريق الأسلاك والكابلات، أو بالارتكاز على تقنية لاسلكية.

ويمكن توصيل الهاتف بالكمبيوتر عن طريق منفذ الأشعة تحت الحمراء Infra Red (IR) والذي يبلغ نطاق تغطيته حوالي 120 سم كحد أقصى ويتطلب وجود خط نظر واضح بين الجهازين. كما تتوفر كابلات خاصة مثل كابل التوصيل DKU-2 بوصلة الناقل العام USB، وكابل DKU-5 بوصلة الناقل المتوازي Parallel.

ومن جهة أخرى، تدعم بعض الهواتف من الفئة العليا تقنية بلوتوث لتبادل البيانات، وبالتالي يمكنك الاعتماد عليها لإنشاء اتصال بين الكمبيوتر والهاتف، إلا أنه من الضروري أن يدعم كمبيوترك تقنية بلوتوث بوجود بطاقة لاسلكية وبرنامج Digianswer Bluetooth أو Microsoft Windows XP Bluetooth. وتتميز تقنية بلوتوث عن الأشعة تحت الحمراء بأنها لا تتطلب خط نظر بين الكمبيوتر والهاتف، ويزيد نطاق تغطيتها إلى مسافات أطول نسبيا.

وفي كل الأحوال، ينصح باستخدام كابل التوصيل بوصلة الناقل العام عند نقل أو تنزيل ملفات الموسيقى والفيديو والتطبيقات والألعاب، حيث يمكن نقل ملفات أكبر حجما بسرعة عالية تفوق طرق التوصيل الأخرى. ويجب أن تتوافق لغة البرنامج الذي تقوم باستخدامه مع اللغة الحالية في الهاتف الجوّالة ليتم تنفيذ المهام المختلفة بشكل جيد.
تضم معظم برامج إدارة بيانات الهاتف الجوّال مجموعة من الأدوات المتنوعة، أهمها أداة ''نسخ المحتوى'' content copier، وأداة تنزيل التطبيقات application installer، وأداة مزامنة البيانات مع الكمبيوتر PC Sync، وأداة تصفح الهاتف Phone Browser، بالإضافة إلى أدوات التحكم بتطبيقات الصوت والفيديو مثل Audio & Image Manager. تسمح أداة content copier نسخ البيانات الشخصية بين الهاتف الجوّال والكمبيوتر، كما أنها تسمح بتبادل هذه البيانات بين هاتفين جوّالين متوافقين. ويمكن إجراء نسخ احتياطي للبيانات مثل دفتر العناوين وعناصر التقويم وملفات المستخدم وتخزينها على الكمبيوتر، ليتم إعادة تنزيلها في حال شراء هاتف جوّال جديد.

أما أداة application installer فيمكن استخدامها من أجل تنزيل البرامج وتطبيقات جافا وإضافتها إلى التطبيقات الأخرى في الهاتف الجوّال. ويجب الانتباه إلى توافق التطبيقات أو الألعاب التي تعتزم تنزيلها على هاتفك الجوّال مع بيئة نظام التشغيل الذي يدعمه الهاتف. وتقوم أداة PC Sync بمزامنة بيانات الهاتف الجوّال والكمبيوتر، ويتطلب توفر برنامج للبريد الإلكتروني مثل مايكروسوفت آوتلوك على الكمبيوتر.

ويستطيع المستخدم إنشاء ملفات صوتية أو تعديلها وإضافتها إلى مجلد النغمات في الهاتف الجوّال بالارتكاز على أداة Audio & Image manager، والتي تسمح بتحرير الصور على الكمبيوتر ونقلها إلى الهاتف لاستخدامها كخلفيات Wallpaper أو إرسالها بخدمة MMS.

وتضمن أداة تصفح الهاتف Phone Browser تــخـــزيـــن الملفات في ''الحافظات الشخصية'' Folders، وهي تحتوي على الرسائل النصية القصيرة SMS التي تم نقلها من صندوق الوارد، كما تقوم الأداة بإدارة محتويات الهاتف من بيانات شخصية أو ملاحظات. وبهذه الأدوات المتنوعة يمكنك الحفاظ على كافة بياناتك الشخصية الموجودة على الهاتف الجوّال، لتقوم بإعادة تنزيلها على هاتفك أو استعادتها على هاتف جوّال جديد.||**||إدارة البيانات في الهواتف الذكية|~|mobilepage2smart.jpg|~|تمتلك الهواتف الذكية خيارات متطورة قريبة من تطبيقات الكمبيوتر|~|تختلف الهواتف الذكية في كونها تدعم تطبيقات أكثر تطورا، كما أنها تمتلك قدرات تشبه إلى حد كبير تطبيقات الكمبيوتر. فعلى سبيل المثال، تصبح عملية تصفح الإنترنت أو الدخول إلى البريد الإلكتروني أكثر سهولة مع الهواتف الذكية عن الهواتف الجوّالة المتوفرة في الأسواق. بالإضافة إلى دعم متقدم لتطبيقات الفيديو والصور بمؤثرات الحركة وغيرها.
وطورت مايكروسوفت الإصدار الأحدث من برنامج ActiveSync حيث يعتبر هذا الإصدار (3,7,1) آخر إصدارات برامج ''مزامنة البيانات''
synchronization للهواتف الذكية والمساعدات الشخصية التي تعمل بنظام ''ويندوز موبايل'' Windows Mobile.
ويدعم الإصدار الجديد عدة أدوات ووظائف جديدة تجعل عملية ربط أجهزة الاتصال اللاسلكي بالكمبيوتر سهلة للغاية. ويسمح برنامج ''مزامنة البيانات'' من مايكروسوفت بمشاركة الملفات بين الكمبيوتر والهاتف الجوّال الذكي المتصل به.
ويقوم البرنامج بمقارنة البيانات في صندوق الوارد والتقويم ودفتر الملاحظات والمهام، ومن ثم القيام بآخر التحديثات المطلوبة بين الجهازين.
ورغم البرامج الأخرى التي توفرها الشركات المنتجة للهواتف الذكية مع منتجاتها، إلا أن معظمها يعتمد على برنامج ActiveSync من شركة مايكروسوفت والذي يقوم بمهام إدارة بيانات الهاتف الجوّال الذكي بواسطة الكمبيوتر. ويتيح هذا البرنامج استخدام الهواتف الذكية لتصفح الإنترنت بسهولة والنفاذ إلى صندوق الوارد للبريد الإلكتروني الشخصي، سواء باستخدام الأسلاك أو بالاعتماد على تقنية لاسلكية. كما يقوم بعملية مزامنة البيانات مع برنامج البريد الإلكتروني الافتراضي على الكمبيوتر مثل مايكروسوفت آوتلوك.
بعد تثبيت برنامج المزامنة ActiveSync يمكن البدء في مزامنة الهاتف الذكي مع الكمبيوتر مباشرة. فكل ما يتوجب على المستخدم هو الضغط على مفتاح المزامنة Synchronization في القائمة الرئيسية من برنامج ActiveSync، ليبدأ الكمبيوتر بتحديث أربعة مجلدات رئيسية هم صندوق الوارد والتقويم والملاحظات والمهام وبيانات الاتصال. ومع استمرار الاتصال بالكمبيوتر، يستقبل الهاتف الذكي جميع الرسائل الإلكترونية التي تصل إلى صندوق الوارد وبالتالي يمكن قراءتها ومن ثم نقلها أو حذفها.
وجدير بالذكر أنه وفقا لمفهوم ''مزامنة البيانات'' فإن أي عملية يقوم المستخدم بها تجاه البيانات في الهاتف الذكي، ستنعكس على بياناته في الكمبيوتر، فمثلا إذا قام المستخدم بحذف رسالة بريدية من الهاتف الذكي فسوف يتم حذفها تلقائيا من صندوق الوارد في مايكروسوفت آوتلوك وهكذا.
ولا يشترط تشغيل البرنامج الافتراضي للبريد الإلكتروني على الكمبيوتر، حيث يستقبل الهاتف الذكي الرسائل البريدية تلقائيا بالاعتماد على سرعة استجابة جهاز الخادم. ولا تحتسب أي رسوم لقاء إرسال بريد إلكتروني بواسطة الهاتف الذكي المتصل بالكمبيوتر، حيث يتم مشاركة الاتصال بالإنترنت مع الكمبيوتر. ويمكن تبادل الصور وملفات الفيديو بين الكمبيوتر والهاتف الذكي من خلال إرسالها بواسطة البريد الإلكتروني مجانا، إلا أنه من الصعب نقل الرسائل القصيرة، إذ يتوجب تحويلها إلى ملاحظات في البداية ومن ثم نقلها إلى دفتر الملاحظات على الكمبيوتر. وتبقى البيانات التي تم نقلها نتيجة مزامنة الهاتف الذكي مع الكمبيوتر على جهاز الهاتف بعد قطع الاتصال، ويتم تحديثها عند الاتصال مرة الأخرى، حسب الإعدادات التي تختارها.

تقنيات تتسابق مع الزمن
أصبحت عملية توافق الأجهزة إحدى الأسس التي يتم الارتكاز عليها عند اتخاذ قرار الشراء. وتتبع الشركات المصنعة للهواتف الجوّالة والهواتف الذكية معايير عالمية قياسية في التصنيع لتضمن توافق الأجهزة بشكل كبير، سواء فيما بينها أو مع أنظمة الكمبيوتر.
وتتوفر في الأسواق أجهزة خاصة تعمل على قراءة محتوى بطاقة الهاتف الجوّال SIM card reader، إذ تتيح هذه الأجهزة كشف كامل سجل الهاتف المخزن على البطاقة مع القدرة على تغيير كلمات المرور PIN codes.
وبدأت خدمات مستجدة منذ مدة بالظهور لتقدم قابلية نسخ محتويات بطاقة الهاتف إلى بطاقة أخرى أو إلى الكمبيوتر. لكن هذه الخدمة محفوفة بالمخاطر وممنوعة في بعض الدول لأنها تتيح لمن ينسخ البطاقة سرقة الكود وإساءة استخدامه على حساب صاحب البطاقة الأصلي للاتصال بها. ولكن تنحصر هذه الحلول في التعامل مع محتوى البطاقة، ولا تصل إلى البيانات التي تم نقلها إلى ذاكرة الهاتف كالحافظات والملاحظات.
ومع ظهور هواتف جوّالة متطورة تتوافق مع بطاقات الذاكرة، ستتولد حاجة إلى إنتاج هواتف جديدة يمكن ترقية ذاكرتها الداخلية لتستوعب تطبيقات الفيديو والألعاب. فعلى سبيل المثال ظهرت أنواع جديدة من الهواتف الجوّالة تدعم الألعاب ثلاثية الأبعاد من سامسونغ في أوروبا، ومن المتوقع أن تطرحها في منطقة الشرق الأوسط مع بدايات العام القادم.
ومن جهة أخرى، ما زال دعم اللغة العربية (رغم تطوره) ينقصه الكثير ليرقى إلى ما يتطلبه المستخدم في المنطقة العربية، مثل زيادة النص عند كتابة الرسائل باللغة العربية، فضلا عن إمكانية التحويل بسهولة بين اللغات دون الدخول إلى إعدادات الهاتف. وستجبر شركات تزويد خدمات الاتصالات في المنطقة الشركات المصنعة للهواتف الجوّالة بالسير في منحى جديد يتماشى مع شبكات الجوّال المتطورة الحديثة.||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code