الحلول الكاملة تفرض نفسها بقوة في السوق السعودية

أسست الشركة السعودية لتكنولوجيا المعلومات المحدودة عام 1991، بهدف مساعدة المملكة على مواكبة التقدم العالمي المذهل في مجال تكنولوجيا المعلومات واللحاق بركب عصر المعلومات. وقد قامت الشركة بتنفيذ وتطوير مشاريع متكاملة للحاسب الآلي في المملكة لقطاعات حكومية وخاصة مختلفة على مدار أكثر من ثلاثة عشر عاماً. ويتضمن مجال عمل الشركة الاستشارات الفنية، وتقديم الحلول المتكاملة للشبكات، وتطوير التطبيقات الحكومية والتجارية، وتنفيذ المشاريع المتكاملة للحاسب الآلي، إضافة إلى توفير الدعم والتدريب. تشانل العربية التقت عبد المحسن ابراهيم الحبيب رئيس الشركة، وكان هذا الحوار:

  • E-Mail
الحلول الكاملة تفرض نفسها بقوة في السوق السعودية ()
 Thair Soukar بقلم  April 5, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~|Habeeb.jpg|~|عبد المحسن ابراهيم الحبيب رئيس الشركة|~|أسست الشركة السعودية لتكنولوجيا المعلومات المحدودة عام 1991، بهدف مساعدة المملكة على مواكبة التقدم العالمي المذهل في مجال تكنولوجيا المعلومات واللحاق بركب عصر المعلومات. وقد قامت الشركة بتنفيذ وتطوير مشاريع متكاملة للحاسب الآلي في المملكة لقطاعات حكومية وخاصة مختلفة على مدار أكثر من ثلاثة عشر عاماً. ويتضمن مجال عمل الشركة الاستشارات الفنية، وتقديم الحلول المتكاملة للشبكات، وتطوير التطبيقات الحكومية والتجارية، وتنفيذ المشاريع المتكاملة للحاسب الآلي، إضافة إلى توفير الدعم والتدريب. تشانل العربية التقت عبد المحسن ابراهيم الحبيب رئيس الشركة، وكان هذا الحوار:

ما هو اختصاص شركتكم؟ ومن هم شركاؤها؟
الشركة السعودية لتكنولوجيا المعلومات المحدودة متخصصة في تقديم الحلول المتكاملة، وهي تركز بشكل كامل على الحلول القوية والمضمونة. وترتبط الشركة بعقود شراكة مع أبرز الشركات العالمية مثل آي بي إم، وسيسكو، وأوراكل. تستهدف الشركة الأعمال المتوسطة والضخمة فقط وقد قامت بتنفيذ العديد من المشاريع الناجحة مع الكثير من الجهات الحكومية، الوزارات والهيئات.

ما طبيعة العلاقة بينكم وبين شركائكم: آي بي إم، سيسكو، وأوراكل؟
العلاقة بيننا علاقة شركاء عمل، هم يقدمون لنا المساعدات اللازمة والدعم المطلوب فيما يخص تدريب كوادرنا بالشكل الذي يؤهلهم تطبيق الحلول على أكمل وجه، وذلك من خلال تزويدنا بأحدث المعلومات والمستجدات التقنية. وتحرص تلك الشركات كذلك على أن يكون لدينا كافة التقنيات والإمكانيات والمهارات، كما تساعدنا كذلك على دمج الحلول للعملاء بالصورة المثلى، مع ضمان توافقها الكامل مع متطلباتهم الحالية والمستقبلية. فيما ينصب دورنا وتتمثل مهمتنا بشكل رئيسي في مكاملة الحلول وهندستها، وتصميمها وتنفيذها. وقد قمنا مؤخراً بتوقيع اتفاقية شراكة مع شركة آي بي إم ستتيح لنا توزيع وتسويق منتجات آي بي إم وتعزيز أنشطتها في كافة الأسواق السعودية.

هل تشتمل حلولكم على الجانب الأمني أيضاً؟ وما حجم الطلب على الحلول الأمنية في السوق السعودية؟
الحقيقة أننا بدأنا خلال الفترة الأخيرة نتلقى طلبات من عملائنا بخصوص توفير الحلول والتطبيقات الأمنية، ونحن ندرس الموضوع الآن، ونجري مجموعة من التقييمات لبعض الشركات المختصة بتزويد مثل هذه الحلول. وقد بدأنا نشعر بأهمية الحلول الأمنية، ولذلك عمدنا مباشرة إلى فتح نقاشات مطولة مع عملائنا بهذا الخصوص، فهمنا على إثرها متطلبات عملائنا بشكل دقيق. وثمة محادثات جارية الآن بيننا وبين بعض الشركات العالمية المختصة بتطوير الحلول الأمنية، وننوي قريباً التحالف مع إحدى هذه الشركات، وإضافة التطبيقات الأمنية إلى الحلول التي نقدمها، مع التركيز طبعاً على ضمان تكاملها بسلاسة مع مجموعة الحلول التي نقدمها.

ما مدى الإقبال على الحلول الكاملة في السعودية، وما مدى الوعي الذي وصلت إليه بهذا الصدد؟
باتت معظم الشركات في السوق السعودية تتجه نحو الحلول المتكاملة، ولم يعد أحد مهتم بشراء كمبيوتر من هنا، وخادم من هناك، ومن ثم تطبيق من هنا، وحل من هناك. السوق باتت أكثر نضجاً، والعملاء أصبحوا أكثر وعياً ودراية بأهمية وفعالية الحلول الكاملة. وأعتقد بأن الأعمال في السوق الخليجية بشكل عام قد استفادت كثيراً من خبرتها وتجربتها الطويلة خلال فترة الثمانينات والتسعينات التي أكسبتها معرفة ودراية كاملتين حيال مسألة الاستثمار في تقنية المعلومات والحلول الكاملة. فضلاً عن أن معظم مدراء تقنية المعلومات هم اليوم من الخريجين الشباب الراغبين في التغيير ومواكبة العالم الحديث. وأود الإشارة هنا إلى أن الاستثمار في مجال تقنية المعلومات لم يعد قراراً خاصاً بمدراء تقنية المعلومات فحسب، بل بات قراراً خاصاً بالشركة بأكملها. وقد فرضت الظروف العالمية، مثل انفتاح السوق، على الشركات التطور السريع، وأوجبت عليها الاستثمار في مجال تقنية المعلومات.

ما طبيعة الحلول التي تقدمها الشركة، وما طبيعة العلاقة التي تربطكم بعملائكم؟؟
نقدم جميع أنواع الحلول، ولكننا في الوقت ذاته شركة ذات تركيز محدد على الحلول الصناعية الكاملة عالية النوعية والاعتمادية. ونحن نقدم كافة الحلول اللازمة للشركات المتوسطة والضخمة، وحلولنا وخدماتنا تبدأ من البنية التحتية، بما فيها التكبيل والشبكات، مروراً بالمعدات والأجهزة والتطبيقات، وانتهاءً بخدمات التدريب والدعم الفني. أما فيما يخص العملاء، فنحن في الحقيقة ننتقي عملائنا، ولا نتعامل مع أية شركة، وذلك ليس عجرفة أو تكبراً على الإطلاق، وإنما مرده أننا لا نبيع حلاً أو منتجاً إلى شركة ما ثم ندير ظهورنا ونتجه إلى عميل آخر نبيعه. فالعلاقة التي تربطنا بعملائنا علاقة شريك عمل. ولذلك ترانا نتجه أولاً إلى العميل ونتعرف على طبيعة أعماله بصورة دقيقة، ونتعرف على كافة التفاصيل الأخرى، مثل خطة العمل، والوقت المطلوب لتنفيذ المشروع، والميزانية المحددة، ومدى جاهزية الشركة للتعامل مع مثل هذه الحلول، ومن ثم ندعو شركائنا، كآي بي إم مثلاً، إلى طاولة النقاش إلى جانب العميل ونناقش معاً المتطلبات التي يحتاجها العميل، مع تركيز كامل على تقديم الحل الأمثل الذي يوافق متطلباته على أفضل وجه ممكن، بحيث يضمن له عوائد استثمارية جيدة، مع توفير في كلفة التملك الإجمالية.

بالتأكيد تقدمون حلولاً معربة، أليس كذلك؟
بالطبع، وخصوصاً للجهات والهيئات الحكومية، في حين تظل الإنكليزية لغة الأعمال الرسمية والمفضلة لدى معظم القطاعات الخاصة. وعلاوة على ذلك تتميز شركتنا وتبرز في مجال تقديم الحلول الكاملة على الصعيد المحلي عن جميع منافسيها في السعودية، وذلك نتيجة خبرتها الطويلة في السوق السعودية، ودرايتها الكاملة بكافة تفاصيلها. ونحن لا نقدم حلول باللغة العربية فقط، بل نقدم حلولاً خاصة بالسوق السعودية على وجه التحديد، مثل الأمور التي تخص وزارة العمل، أو وزارة الداخلية. ولا تتضمن البرامج التي نقدمها في حلولنا واجهات استخدام عربية فقط، وإنما تتميز بقدرتها على إصدار تقارير باللغة العربية أيضاً. لدينا في الحقيقة نوعان من حلول تخطيط موارد المشاريع ERP، الأول من أوراكل، وهو يشمل مجالات عدة مثل الموارد البشرية، والأقسام المالية، والتصنيع وغيرها، ولدينا نوع ثان خاص بنا من حلول تخطيط موارد المشاريع نستهدف به القطاع الحكومي بصورة خاصة، وهي حلول مرخصة ومسجلة من قبل أوراكل.

ما مدى مرونة السوق السعودية؟ وهل يتم تقبل وتبني التقنيات والتوجهات الحديثة بسرعة؟
القرارات والتوجهات الجديدة في السعودية تحتاج إلى وقت طويل نوعاً ما حتى تتبنى وتنتشر بشكل واسع. فالسوق السعودية كبيرة جداً، ويمكن تشبيهها بالسفينة الضخمة التي تحتاج إلى جهد ووقت طويلين إذا ما أرادت الانحراف أو تغيير اتجاهها. ما نحاول فعله هو تصميم حلول مفتوحة المعايير تتكيف مع متطلبات العميل الحالية والمستقبلية، وتوفر له المرونة اللازمة لأية تعديلات أو تحديثات محتملة.

هل لديكم أية خطط لمد أنشطتكم خارج إطار المملكة؟
لا نفكر حالياً في هذه المسألة بشكل جدي، ولكن أود الإشارة إلى أننا كنا قد طورنا مجموعة حلول على درجة عالية من التعقيد والحساسية لصالح بعض قطاعات وزارة الداخلية، والحديث يدور الآن عن إمكانية تطبيق هذه الحلول في بلدان أخرى، طالماً أنها قد أثبتت نجاحاً كبيراً في تلبية متطلبات وزارة الداخلية وإدارة كافة عملياتها الداخلية على أفضل وجه في جميع أنحاء المملكة.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code